ضحك الشعب السوداني حين سأله البشير: أنا حصل كضبت عليكم؟! بقلم عثمان محمد حسن

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 10:23 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-05-2017, 02:56 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ضحك الشعب السوداني حين سأله البشير: أنا حصل كضبت عليكم؟! بقلم عثمان محمد حسن

    02:56 PM May, 01 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    · كان البشير يتحدث من عليائه و في ذهنه أن الذين يخاطبهم رعاع لا
    يعرفون ما لهم و ما عليهم.. و هم ليسوا في قائمة أولويات دولته المتمكنة
    جداً في ( الدولة السودانية)..

    · و في ( الدولة السودانية) دولتان، دولة فاشلة تماثل حياتُها حياة
    هوام الأرض في قيعان المدن و الأرياف.. و دولة ناجحة في العلالي تضارع
    رفاهيتُها َ رفاهيات الدول الاسكندنافية حيث كل شيئ في الدولة متاح، و
    بوفرة..

    · تعيش الأغلبية الغالبة مسحوقةً في دولة السودان الفاشلة.. و تعيش
    عصبة صغيرة من اللصوص و المرتزقة في دولةِ سودانِ ( الرفاهية اللا
    متناهية) و تتحكم العصبة في المال و الأعمال و مصائر الناس و الصيرورات
    منذ 30 يونيو 1989.. و حتى الآن...

    · و الطبقات الاجتماعية في السودان طبقتان: طبقة تغتصب كل ما تقع
    عليه عيناها من أراضٍّ زراعية و سكنية مميزة و مصانع و محال تجارية عالية
    الربحية و مرافق خدمية واسعة الانتشار.. و يتنافس أفراد هذه الطبقة بعضهم
    بعضاً في إغواء أجمل الجميلات و الاقتران بهن..

    · و الطبقة الثانية طبقة اغتصبت منها الطبقة الأولى كل جميل و نفيس
    تاركة لها كل ما هو بخس و رخيص، و القانون لا يتحرج من أن يساند الطبقة
    المغتصِبة في القلع و الخلع و القتل!

    · أ وَ لم يقل الشيخ/ القرضاوي أن المال مال الله وأن الإخوان
    المسلمين هم المنوط بهم رعاية مال الله ذلك؟

    · و الطبقة المغتصبة هي التي تشرع الدستور، تغير نصوصه و تعدلها في
    مواقف.. و تركنه كله على الرف في مواقف.. و القافلة تدور حول نفس البئر
    في صحراء التيه..

    · يدعي أفراد الطبقة المغتصِبة الحكمةَ و أنهم أدرى الناس بما يضر
    وما يفيد الطبقةَ القابعةَ في الجزء الفاشل من دولة السودان.. و يتخذون
    من حالهم في زاوية الرفاه معياراُ للحكم على الحالة العامة، و في
    أحاديثهم يسقِطون أحوالهم و النعيم الباذخ الذي هم فيه على الشعب..

    · و نقرأ عن مبرر تفشي المخدرات في السودان حيث " عزت هيئة مكافحة
    المخدرات انتشار تعاطي وتجارة المخدرات في البلاد للرفاهية والنقلة التي
    حدثت في المجتمع السوداني..."

    · و نضحك! نضحك! نضحك حتى تسيل الدموع!

    · أتريد ان أن تضحك و تبكي في آنٍ معاً، أم تريد أن ترسل عقلك في
    إجازة قصيرة و تدور عجلات زمنك القهقرى؟

    · إن شئت الضحك الباكي، فاستمع إلى لقاء جماهيري للسيد رئيس
    الجمهورية أو أي رمز من رموز نظام ( الانقاذ القاتل) مباشرة أو تابع
    اللقاء عبر البث الإذاعي أو التلفزيوني .. و سوف تجد ما تبغي..

    · و ربما وجدت ضالتك في مقال لأحدهم يدعو فيه إلى مثُلٍ و قيمٍ عليا
    لا ينتبه إلى أنه يعوزها.. و سوف تنال مرادك من الضحك المميت و زيادة...
    فمن الضحك ما قَتَل السودانين!

    · إن الزمن يسخر من استمرارك في الاستماع إلى ترهاتهم.. حيث يتخلف
    المنطق عن الحضور متى تحدث الجماعة و أينما تواجدوا..

    · عالمهم غير عالمك و لا توجد في عالمهم مساحة لاستضافة علوم المنطق
    و الرياضيات و الاحصاء.. فالحقيقة دائمة الهرب منهم، و هم يهربون منها
    مخافة عواقبها.. و يمهدون الأجواء في جميع لقاءاتهم للتخلص منها.. إلا أن
    الجماهير تتنصت إلى ما لم تقله شفاههم و تقرا ما بين السطور التي
    يكتبونها بحرفية عالية..

    · و نقرأ مقالاً للدكتور/ أمين حسن عمر بعنوان ( المسكوت عنه في
    العلاقات السودانية المصرية- 2)، حيث يقول فيه: " الشعب المصري شعب شقيق
    مغلوب على أمره، تصله بأهل السودان أواصر عديدة ومتينة، فهو ليس الملأ
    المتحكّم في أمره بل هو مجنيُّ عليه مهدور الحقوق من هؤلاء النخبة
    السياسية التي تمسك بالزمام في كافة المجالات..."

    · أليس ما قاله عن تسط النخبة المصرية على الشعب المصري هو عين ما
    يرتكبه و ترتكبه عصبة المؤتمر الوطني من اجحاف و تجني على الشعب السوداني
    منذ ثلاثين عاماً و حتى الآن؟!

    · الضحك ( شرطني)! و ليس أمامك إلا أن تضحك، و ( يشرطك) الضحك و
    الدموع تجري في مآقيك ملءَ الألم و تتواتر سخرية القدر و كثافة الزمن
    اللزج في طريق السودان المسدود بمعوقات لا تنفك تتتالى دون أن نتصدى
    لإيقافها في زمننا الأقرع هذا..

    · أمين حسن عمر لا يحس بمعاناة الشعب السوداني بعد أن اختطفت جماعته
    الدولة السودانية و ابتعدت عنه بعيداً.. بعيداً جداً منذ ثلاثين عاماً
    بالتقريب.. و تركت الغالبية الغالبة من السودانيين في حفرة لا يستطيعون
    الخروج منها للزوجتها و زلِاقة أركانها..

    · و يأتون بمشروع حوار الوثبة ليؤكدوا أنه ( مشروع الشعب السوداني)
    و تلك قمة ادعاء ( الحق الالاهي ً فى الحكمة والحكم..) يا أمين حسن
    عمر..

    · لقد مارسنا الضحك الباكي طوال فترة حكم نظام ( الانقاذ المميت)..
    مارسناه بعفوية مدركة للكلمات التي تتساقط في غير ترابط و الجمل الباحثة
    عن أختها بين السطور .. تلك التي تبحث عن رابط يربطها بأختها عبر الأثير
    للتوافق..

    · و نظام ( الانقاذ المميت) يسقط رغباته الدفينة ( جبرياً) على
    الشعب.. فيشكر الشعب على صبره و تجاوبه مع نداء ( حوار القصر).... و
    الشعب كاره للنظام بمن و ما فيه.. و لا يعرف الشعب للحوار معنى.. و لا
    يتابع ما يُثار حوله... و مع ذلك يصر البشير على أن الشعب أجمع على
    مخرجات الحوار..

    · و يسعون لتشكيل ( حكومة وفاق وطني).. لكن البشير يقِّر في المؤتمر
    العام للمؤتمر الوطني المنعقد في أواخر شهر أبريل أن توصيات الشورى
    قرارات واجبة التنفيذ على مستوى الحزب و ( الحكومة) كذلك.. أي أن مجلس
    شورى المؤتمر الوطني هو الذي يقرر ما يجب أن تنفذه حكومة الوفاق
    القادمة.. و هي حكومة متعددة مكوناتها الحزبية.. و لا علاقة لها بما يدور
    في مجلس شورى المؤتمر الوطني..

    · أين موقع الوفاق في ( حكومة الوفاق الوطني) إذن؟!.. أليس في أمر (
    الوفاق) كذبة بلقاء أخرى تضاف إلى سجل النظام و دولة رفاهيته التي تعيش
    على الكذب و النفاق و هدر حقوق شعب السودان المقهور و الترويع و القتل
    بدم بارد؟

    · و مع ذلك، لا يزال الشعب يضحك على أساطين الكذب مثل ضحكه يوم سأله
    البشير: أنا حصل كضبت عليكم؟!



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 01 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • كينيا والسودان يبحثان سبل التعاون في مجال صناعة النفط والغاز
  • الأمم المتحدة: السودان يأوي ربع الهاربين من الحرب في الجنوب
  • مجلس الصحافة يحذر من نشر أخبار وسائـل التواصل
  • وزير الثقافة يبحث مع والي غرب دارفور ختام مشروع الجنينة عاصمة الثقافة السودانية
  • رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي يدعو للتعامل مع مصر بلغة المصالح المشتركة
  • 22 أحرزوا المرتبة الأولى تراجع نسبة نجاح الأساس بالخرطوم ورسوب (13,881) تلميذًا
  • السودان أميناً عاماً للمنظمة العربية للتنمية الزراعية
  • الكاروري يدعو جمهورية بيلاروسيا للتعاون في مجال المعادن
  • مدافعون عن حقوق الانسان:مذكرة حول إجهاض التعديلات الدستورية الخاصة بالحقوق والحريات


اراء و مقالات

  • بالله عليك .. اقرأ لغير الاستمتاع (1) بقلم إسحق فضل الله
  • مدرسة النجاح ..لم ينجح أحد !!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • يا.. الطيب!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الاسراف بين كفر النعمة واهدار الموارد بقلم الطيب مصطفى
  • الدكتورعلي الحاج: أفكار خارج السياق و رسائل سياسية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ألا يستحق السودان أن يكون حراً.. وغنياً بثرواته الطبيعية الهائلة؟! بقلم موفق السباعي
  • إضراب الأسرى والمعتقلين مشاهدٌ وصور الحرية والكرامة 10 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • لا لإرهاب الدولة السودانية ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • علي جلسرين ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل
  • بمناسبة الأول من مايو2017 161 عاما من الصمود والتضحيات بقلم بدرالدين حسن علي
  • الرئيس ترامب: تحولات في المقاربة الحركية حيال العراق بقلم هدي النعيمي
  • عززتها زيارة الشيخة موزا شركات قطرية ترسي قواعد العلاقات الاقتصادية مع السودان تحليل: د.أنور شمبال
  • الحِقبة الوُسطى .. !! بقلم هيثم الفضل
  • اسئلة ليست للاجابة بقلم سهيل احمد الارباب
  • الديون الهالكة بقلم د.أنور شمبال

    المنبر العام

  • ضابط الامن الشعبى فى الاسافير يتحدث عن الخيانة والعمالة!!!
  • ما الذي جعل الفريق طه عثمان يفنجط من الفرح؟
  • موهوبون ومظلومون! -بقلم سهير عبد الرحيم
  • هل هو نفاج جديد فتحه المؤتمر الوطني ، أم أنها المعارضة طردت بنيها
  • نجاح منقطع النظير لمقاطعة المنتجات المصرية الفاسدة في السودان (فيديو)
  • الصوفيون يحذرون قوات الشرطة السودانية من استهدافهم
  • الحركة الشعبية تشكل لجنة لادارة الأزمة وتعلن عن اسماء مسربي استقالة الحلو وقرارات مجلس تحرير النوب
  • قاتل الصحافة
  • مصر تدرس بيع جنسيتها للأجانب مقابل وديعة مالية
  • التهاني برضو للطلبة والطالبات الما اتفوقو في امتحانات الاساس
  • اين نحن فى السودان من هذا ؟
  • سيدي وزير المالية والثلاثة شركات الامريكية في مجال الثروة الحيوانية .. معقول بس؟
  • ما قبل الأخير ..!! .. يحتلون أرض السودان بحلايب فيستحقون الإساءة (يومياً)
  • بدعوة من وزارة الشباب المصرية ... وفد شبابي سوداني سيصل قريبا للاسكندرية
  • تمثال مصر والسودان حطم الأرقام القياسية في "بونهامز"
  • السودان يتجه شرقاً وغرباً.. الخرطوم.. موسم الهجرة إلى أديس أبابا
  • باشات: مصر التزمت بالشرف الإعلامى مع السودان واستمرار هجوم الصحف السودانية غير مبرر
  • إثمُ المُكُوثُ بينكُمْ..
  • مهندس البوشي النظام يطلق سراحة بعد اعتقال لعدة شهور .
  • بدء الدورة التدريبية عن تحديات تشكيل الرأي العام في الإعلام الجديد
  • حتي أقبل ان أكون والي ولآية نهر النيل أُطالب بجلآليب أكتر من حقات ترباس وإقامة مفتوحة في فندق ...
  • هل من الممكن ان ننتقل من مربع شعب فاشل الى مربع شعب ناجح
  • أسير حوثي يتوسل جنود سودانيين بالمخا...... (فيديو)
  • عجبا لوطني يستوزر الحركات المسلحة ويعتقل البوشي
  • واقتراح وكلاء مدارس أساس وثانوي للمتحولين
  • السودان فى مواجهة الفيفا -- الاصرار على الخطا يتغلب على شعار اصلاح الدولة
  • عيد العمال: صفارة السكة الحديد
  • السرطان في مناطق البركل وكريمة
  • فيديو مسرب يوثق وحشية الجيش السوداني باليمن
  • 3 مايو اليوم العالمي لحرية الصحافة (دعوة للنقاش)
  • مكافحة المخدرات تعزو انتشار التعاطي بالسودان لرفاهية المجتمع(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de