حين سألني الإتحاديون الأشقاء ... أين أنتم ؟؟؟؟ كتب صلاح الباشا

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 09:57 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-03-2017, 03:13 PM

صلاح الباشا
<aصلاح الباشا
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 304

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حين سألني الإتحاديون الأشقاء ... أين أنتم ؟؟؟؟ كتب صلاح الباشا

    03:13 PM March, 06 2017

    سودانيز اون لاين
    صلاح الباشا-السعودية
    مكتبتى
    رابط مختصر


    • سافرنا ذات مرة قبل عدة سنوات بطائرة خاصة من الخرطوم إلي المدينة المنورة صباح يوم جمعة من ضمن وفد كبير يضم دكتور نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية وقتها وممثلون من قيادات الإتحادي الأصل ومن الأحزاب السودانية ومن قيادات الطرق الصوفية وبعض الصحفيين واجهزة الإعلام ، وقد وجدنا هناك رجل الاعمال المعروف الشيخ كمال حمزة قادما من الإمارات وقيادات اتحادية اخري عديدة من القاهرة والسعودية ، لتقديم واجب العزاء لمولانا السيد محمد عثمان الميرغني في المفغور لها بإذن الله حرمه الشريفة مريم الميرغنية وذلك بدار الميرغني بالمدينة والتي تسمي دار العنبرية .
    • وبعد تقديم واجب العزاء في قاعة الدار الكبري والتي تقام فيها ليالي المولد العثماني مساء كل يوم أحد وخميس والتي يسميها السادة الختمية ( الحضرة ) ، بدأ حديث في شكل خطابة من الاستاذ عبدالباسط سبدرات معزيا ثم داعيا الميرغني للعودة الي الوطن لحاجة البلاد له ولحكمته في لم الشمل والوفاق ، و أعقبه الاستاذ حاتم السر شاكرا الوفد علي الحضور للتعزية ، وبعدهما تحدث مولانا الميرغني عن المشاكل والخطط الدولية المرسومة ضد السودان ومحاولات تفتيته ، ولكنه ، أي الميرغني ، إلتفت فجأة تجاه الدكتور نافع علي نافع الذي كان يجلس علي يمينه في القاعة موجهاً حديث له بعتاب فيه نبرة غضب واضحة قائلا له : لماذا تعمل أنت علي تفتيت الأحزاب ؟؟ ألا تري ان في ذلك تفتيتاً للحياة السياسية في السودان وترك البلاد تعيش في فوضي بلا تنظيمات سودانية فاعلة ، ماذا تستفيدون من ذلك ؟
    • ثم مرت الأيام ( كالخيال أحلام ) وعاد السيد الميرغني إلي الخرطوم في بداية نوفمبر 2008م مرافقا لجثمان شقيقه الراحل السيد احمد الميرغني رئيس مجلس رأس الدولة حتي قيام انقلاب 30 يونيو 1989م والذي لم يكن له اي مبرر حسب اعترافات مفكري حركة الاسلام السياسي التي ظلوا يجهرون بها عبر الأجهزة والكتابات العديدة في السنوات الأخيرة حين فشلت فكرة المشروع الحضاري وتمزقت البلاد وتدمرت مشروعات البنية الاقتصادية الكبيرة والتي كانت راسخة ، وقد وحمل بعض السودانيين السلاح ضد الدولة بمثلما حمل البعض السلاح ضد تلك الحركات ايضا وقد اصبح الموت هو سوداني سوداني مثلما كان الحال في حرب الجنوب .
    • إذن من حديث الميرغني للدكتور نافع في تلك الزيارة وبرنة الغضب الميرغنية تلك فإن الميرغني كان يري أن هذا السودان المتعدد الثقافات والأعراق وحتي المعتقدات والتقاليد لن تكون هناك حلولا لمشاكله المتفاقمة كل يوم إلا بوجود منظومات سياسية ديمقراطية قوية وفاعلة تجمع الناس في بوتقتها بديلا عن الحروب الجهوية والنزعات العنصرية التي ظلت تطل من وقت لآخر لأنه فيما مضي كان السودانيون يعبرون عن رؤاهم من خلال الندوات والصحف وصناديق الإنتخابات، فتغير الحال إلي التعبير عن طريق السلاح الذي يأتي من الخارج بكثافة بائنة عندما غادرت الديمقرطية البلاد ربما إلي غير رجعة .
    • وحين ظل العديد من الأشقاء الإتحاديين داخل الوطن وخارجه يلاحقوننا بالأسئلة عن طريق وسائط التواصل المختلفة وحتي بالهاتف مشفقين مما يجري داخل الحزب ، متسائلين عن رأينا ودورنا ككوادر إتحادية ناشطة يهمها أمر الوطن أولاً مستفسرين عما يجري داخل حزب الحركة الوطنية وهو الإتحادي الأصل الذي ظلت التشققات تضربه بعنف منذ إشتراك الحزب الرمزي في السلطة في بداية 2012م ، خاصة وهم يرون كل يوم ان نجل السيد الميرغني وهو السيد محمد الحسن يأتي إلي البلاد فجأة ويتجاوز كل الإرث التنظيمي الموجود بالحزب ليعمل علي إتخاذ العديد من القرارات ، ومن أخطرها إصدار فرمانات بفصل كافة القيادات في المركز والولايات والتي كان والده السيد محمد عثمان الميرغني يعمل علي محاورتها والحفاظ عليها داخل جسد الحزب حتي تسليم الراية بإنسيابية تامة وبكل هدوء لكوادر شبابية ناشطة ظلت تظهر علي السطح من وقت لآخر ، لأن في ذلك ضمانا لإستقرار الوطن كله في مقبل الأيام بما يعرف بتوارث الخبرات .
    • وفي تقديري الشخصي أن في الأمر حبكة مبهمة تتجاوز حال الحزب إلي حال مستقبل الوطن كله . ذلك ان الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل يظل دوما هو صمام الأمان للسودان فور عودة الحكم الديمقراطية من خلال التجارب الثلاثة السابقة وهي تجربة ما بعد الإستقلال ثم ما بعد حكم الرئيس عبود ، وبعد حكم الرئيس جعفر نميري ، ثم مستقبلا بعد إعتزال الرئيس البشير للحكم ، طال الزمان أم قصر ، لأن الديمقراطية علمتنا دائما أنها عائدة وراسخة بسبب عشق شعبنا لها ، حتي أن البشير نفسه لابد أن يكون عاشقا لها لأنها لا تسبب الأذي لأي إنسان . فهي علي الأقل تحجب الآخرين عن حمل السلاح ضد الدولة طالما كانت الحياة الحزبية تمنحهم حق التغبير من خلالها وتلك هي الامسأة الكبري التي ضربت الحياة الحزبية في مقتل .
    • وقد رأينا كيف تفتت هذا الحزب العملاق ، حين وضع مختطفي الحزب جماهيره بل جماهير الاحزاب الأخري في موضع تساؤل لماذ بدر منهم هكذا ؟ وأين المحاسبة ؟ ولماذا المجاملة ؟ وعن ماهية مشروعية القرارات التي إتخذوهاحين قاموا بتكليف بعض الصبية الإنتهازيين بتنفيذها ، ومن أين إستمدوا السلطة الحزبية في ذلك الزمان ؟ وهل ما يمر به السيد رئيس الحزب من ظروف صحية تعطي المختطقين الصلاحيات لإتخاذ مثل هذه القرارات المستفزة من أجل خاطر أمر طاريء وهو خوض الإنتخابات القادمة بما قابلها من مكافآت تتمثل في إخلاء بعض الدوائر ؟ وفي أغرب إجراء إنتخابي يحدث في تاريخ الإنتخابات في العالم كله .
    • إن مثل هذه التصرفات قد احدثت إحتقانا جعلت كوادر الحزب وشباباه المتحمس والممتليء بالروح الوطنية الخلاقة في المركز والولايات والجامعات يقررون من القرارات المستندة إلي أشواق وتطلعات الجماهير الإتحادية ما يجعل المختطفين ومن معه من الصبية الانتهازيين يكون مصيرهم السياسي في خبر كان ، بعيداً عن كيان ومسيرة حزب الحركة الوطنية مستقبلاً ، ذلك أن الفرحة الطارئة هذه لن تدوم طويلا .
    • ونقول هنا ، لابد من أن يأتي زمان يستعيد فيه الحزب عافيته ، وتزول الدهشة حتي من جماهير الطريقة الختمية التي باتت تعتبر أن كل الأمر لايمثل تطلعاتها وروحها المسالمة علي مر السنوات .
    • لقد كنا نتوقع محاورة هذه القيادات الفاعلةالتي باتت تقف علي الرصيف وإحترام إرثها النضالي السلمي ، بل والعمل علي تكريمها في مهرجانات باذخة الجمال مثلما تفعل الدول الراشدة الراقية بدلا عن ما حدث من طريقة تجعلنا نخاف علي الوطن كله من أمثال هؤلاء الطائشين وليس علي مستقبل حزبنا فحسب ، ولكن يبدو أن الصبية لايمتلكون مثل هذه الثقافة الاجتماعية الأصيلة.
    • وهنا ، فإنني أشفق جدا علي مخرجات تلك القرارات العشوائية غير المسنودة بجماهير أو لوائح تنظيمية ، حيث أوضحت هذه الطريقة أن الحزب كله قد اصبح في أزمة يصعب إيجاد حلول لها في الوقت القريب . خاصة وقد اصبح الاتحادي الاصل مجرد اشواق تاريخية تعتمل في الصدور من وقت لآخر ، وقد اصبح الحزب نائما وشبيهاً بنومة أهل الكهف، فهل ياتري ستأتي الصحوة عن طريق الفجاءة أم يكملون الثلاثمائة عام !!!!
    [email protected]

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 06 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • مُطاردة الشرطة لمجرمين وسط نيالا تُثير الرعب
  • جوبا: الخرطوم تتعاون معنا لتخطي «الظروف الراهنة»
  • مشاهد مُؤلمة لدى وصول الأسرى بمطار الخرطوم
  • إحباط أكبر عملية تهريب للسلاح بدارفور
  • السجن 12 عاماً على إمام مسجد في بورتسودان لتحرشه بطفل
  • الاستئناف تعيد محاكمة المُدان الأول في قضية تجسس الخارجية
  • نهب صيدلية قرب مول عفراء سادس عملية سطو مسلح على صيدليات بالخرطوم
  • الجيش السودانى : سنفرض السلام بالقوة
  • الجيش يتسلَّم 125 فرداً من الأسرى لدى ) الشعبية(
  • اكتفت بفترتهم في الحبس السجن والغرامة لموظفي "تراكس" لإدانتهم بالتجسُّس ونشر أخبار كاذبة
  • 1500 رأس من أبقار المشروع القومي للإنتاج الحيواني والنباتي تصل ميناء بورتسودان
  • مصرع وإصابة (4) أشخاص في اشتباكات بالمناقل
  • منح ضباطاً كبار وسام النيلين من الطبقة الأولى البشير: مسيرة التطور ستستمر لبناء قوات مسلحة رادعة
  • كسلا: انتشار سيارات بلا لوحات مرورية يهدد أمن الولاية
  • وفد مشترك من السفارة الأميركية والمعونة يزور أبيي
  • أحمد بن عبد الله آل محمود يرأس اجتماع متابعة وثيقة الدوحة بالخرطوم اليوم
  • مصرع سودانيين غرقاً قبالة سواحل ليبيا وإنقاذ العشرات
  • المؤتمر الوطني: مافي زول يقول لينا حلوا الجيش والأمن
  • تصريح صحفي من تحالف قوي المعارضة السودانية بالولايات المتحدة الامريكية عن قناة المقرن الفضائية
  • في إحتفال مهيب بقصر الرئاسة في عنتبي- يوغندا الحركة الشعبية تسلم أسرى الحرب الي الحكومة السودان


اراء و مقالات

  • في تذكر الدكتور الترابي . الترابي للنميري :دع عنك هذا العبث فكلنا من الأقاليم بقلم إبراهيم كرتكيلا
  • السودانيون.. اليوم جميعنا امريكان! بقلم رندا عطية
  • تراكس ، اللهم لانسألك ردالقضاء .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يبقى بالمنزل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أحمد السيِّد حمد بقلم عبد الله الشيخ
  • لم يكن محمد دحلان سبباً بقلم د. فايز أبو شمالة
  • عودة الأسرى.. عودة السَّلام!! بقلم د. عارف الركابي
  • تهافت الملاحدة (1) بقلم د. عارف الركابي
  • رد التحية واجب..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • نمور و(ضفور)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • التعديلات الدستورية ودور جديد للموفقين بقلم الطيب مصطفى
  • متي تعود الفرحة الكُلية للشعوب السودانية ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
  • حصاد الحوار مزيد من هرج ومرج . وسرطان . وموت بقلم بولاد محمد حسن
  • قلمي لشعبي العظيم وبياني لأهلي الكرام بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • إلى متى سنظل نأكل من فتات الحطب بينما الرئيس البشير يلعب بالجاه والدهب ! تمخض الجبل فولد فأرا
  • إن غداً لناظره قريب .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • بقسم مغلظ عدنان ابراهيم : أنا رأيت الجن وتحدثت معهم والادهى والامر ...
  • تابعونا في برنامج بيتنا الاربعاء او الخميس الساعة الثانية والنصف ظهرا
  • معنى أن أمريكا هي التي صنعت الدولة الإسلامية "داعش".. تشومسكي يشرح VIDEO
  • الكاركتير المنشور أعلى الصفحة مهين للمرأة
  • نقلا عن عكاظ:من يوليو القادم شهريا 100 ريال عن المرافق(زوجة،اطفال)
  • ديكتاتور تركيا يتهم حكومة ألمانيا بالممارسات النازية!!!
  • هل يتجه الرئيس دونالد ترامب نحو فضيحة "روسيا غيت" وربما تضطره إلى الاستقالة؟؟؟
  • مِلءُ اِغتِرافِ الأخيلةِ
  • هل تقوم مليشيات الإنقاذ بدفن قتلاها بميادين القتال ؟؟؟
  • كاريكاتير يعكس واقعنا الأليم..
  • حكاية ممكن تصبح واقع !#
  • الحركة الشعبية - شمال : شكراً جزيلاً
  • تمرد ( من الأرشيف)
  • تحرشات وفساد وتمرّد.. المحافظون يرفضون محاولات بابا الفاتيكان فتح ملفات شائكة، فهل يجبرونه على الرح
  • براءة مبارك تُشعل شبكات التواصل في مصر وتُحرج إعلام السيسي
  • جـــــلالدونا عدو الاستنارة (صور)
  • شقة مفروشة بالخرطوم (جبرة ) لسكن الطلاب ( اولاد ) بايجار شهري مغري
  • الشاعر محمد الواثق وهجاء المدن: لا حبذا أنتِ يا ام درمانُ من بلدٍ ** أمطرتني نكداً لا جادَكِ المطرُ
  • ضحكةٌ في الظّلامِ
  • ايام الزمن الجميل
  • معقول بس قفة بلح !# أقرأ وأحكم علي بعض أهل القلم
  • أنتم شهود لهذه الخيانة الزوجية:أم هي ليست خيانة؟ دعوة للمشاركة بالرأي
  • عااااااجل شاهد صور(فقط) مؤثرة لإستقبال الأسرى بالخرطوم(صور)
  • الوطن أولا ... رسالة إلى السيد رئيس الوزراء ... بكري حسن صالح
  • الحركة الشعبية تعيد "الشهداء" إلى ذويهم!
  • أخباري ليوم 6-مارس
  • رسالة إلى أشقائنا فى السودان …..يوسف ايوب( رئيس التحرير التنفيذي اليوم السابع )
  • في تظاهرة ضخمة رياضيو نيويورك يحتفلون بالقطب حسن عيسي
  • الإخوان المسلمون "يبنون مجتمعا موازيا بالسويد"
  • بنك الثواب(فيديوهات برنامج رائع)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de