منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-19-2017, 01:58 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

نقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس تحقيق إنفراج كبير من تداعيات كارثيّة محتملة بقلم ألون بن مئير

02-15-2017, 02:11 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 08-14-2014
مجموع المشاركات: 172

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس تحقيق إنفراج كبير من تداعيات كارثيّة محتملة بقلم ألون بن مئير

    02:11 PM February, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر



    إذا قام الرئيس دونالد ترامب بتنفيذ وعده الذي صرّح به أثناء حملته الإنتخابيّة بنقل السفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس، فسيكون لذلك تداعيات إقليميّة ودوليّة وخيمة. تقوم إدارة ترامب حاليّا ً بإعادة تقييم تداعيات مثل هذا التحرّك ولم يُتّخذ حتى الآن قرار ٌ نهائي بالخصوص. وبالنظر إلى حساسيّة الأمر والعواقب بعيدة المدى، فإنّ الرئيس الأمريكي لو قرّر بالرّغم من ذلك نقل السفارة، فإن من المهمّ أيضا ً أن يتّخذ في نفس الوقت إجراء موازن لمنع التداعيات الكارثيّة المحتملة، وهذا قد يغيّر إلى حدّ كبير ديناميّة الصّراع الإسرائيلي – الفلسطيني إلى الأفضل مع الإحتفاظ بحلّ الدولتين.

    ينبغي على ترامب إستخدام مناسبة زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن في الخامس عشر من هذا الشهر الحالي ليوضّح له بأن لنقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس ثمنه: أ) لا يجوز أن تتعدّى هذه الخطوة على احتمال التوصّل لحلّ الدولتين، ب) ستقوم الولايات المتحدة بالإعتراف بأن القدس الشرقيّة ستكون عاصمة دولة فلسطين المستقبليّة، ج) لا يمكن الإستمرار في التوسّع بالمستوطنات بلا هوادة، و د) يجب على إسرائيل ألاّ تبدأ بتنفيذ القانون الجديد الذي يشرّع عشرات المستوطنات الغير شرعيّة بمفعول ٍ رجعي، والذي ستسقطه على الأرجح وفي أية حال المحكمة العليا الإسرائيليّة.

    إنّ نقل السفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس بدون شروط سيكون من ناحية فعليّة الإعتراف بأن القدس، بشطريها الشرقي والغربي، عاصمة إسرائيل. وحيث أنّ الحكومة الإسرائيليّة تصرّ على أنّ القدس هي العاصمة الأبديّة الموحدة للدولة، فإنّ هذه الخطوة ستعني بأن الولايات المتحدة تعترف بهذا الموقف الإسرائيلي.

    ولوضع الأمور في نصابها، من الضروري تقييم أولا ً تداعيات مثل هذه الخطوة أحاديّة الجانب من طرف إدارة الرئيس ترامب.

    أوّلا ً: ستعتبر الدول العربيّة بقيادة المملكة الأردنيّة الهاشمية – بصفتها حارسة الأماكن الإسلاميّة المقدّسة وهي الجامع الأقصى وقبّة الصخرة المشرّفة – هذه الخطوة بمثابة إعتداء صارخ على الإسلام نفسه. حتّى وإن وضع الإسرائيليون شرطاً خاصّاً يسمح للأردنّ بالإستمرار في إدارة حراسته لهذه الأماكن المقدّسة، غير أنّ الدّول العربيّة لن تسمح لإسرائيل بأي حال ٍ من ألأحوال أن يكون لها السيادة على الحرم القدسي الشريف (جبل الهيكل بالنسبة لليهود)، هذا باستثناء حائط المبكى (الذي يشكّل جزءا ً من السور الخارجي للهيكل الثاني).

    ثانياً، ستضع هذه الخطوة – مع كلّ النوايا والأهداف – نهاية لإمكانية إحلال السّلام على أساس حلّ الدولتين. وبالفعل، تعتبر بالنسبة للفلسطينيين إقامة دولة مستقلّة لهم وعاصمتها القدس الشرقيّة قضيّة غير قابلة للنقاش. هذا ليس مجرّد طلب رمزي، بل ضرورة في قلب الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني. لا ينبغي لأحد أن يستبعد الإندلاع المحتمل لموجة عنفٍ شرسة ما بين إسرائيل والفلسطينيين ينضمّ لها مجموعات أخرى عربيّة متطرّفة في حالة حرمان الفلسطينيين من إقامة عاصمتهم في القدس الشرقيّة. مثل هذا العنف لن يُقارن بأية موجة أخرى من العنف من التي شاهدناها في الماضي.

    ثالثا ً، ستُعاني مكانة الولايات المتحدة ومصداقيتها في الشرق ألأوسط – التي تقوّضت منذ حرب العراق – إنتكاسة أخرى كبيرة في علاقاتها مع حلفائها العرب في المنطقة. يجب على الولايات المتحدة إعادة التأكيد على موقفها ولعب الدور القيادي بدعم شركائها الأوروبيين والعرب لوضع نهاية للصراعات العديدة التي تجتاح المنطقة. لا تستطيع الولايات المتحدة وبكلّ بساطة فتح المزيد من الثغرات لروسيا التي تحرص على الإستفادة من نكسات الولايات المتحدة حيث أنّ الرئيس بوتين مستعدّ للإستفادة بشكل ٍ كامل من الأحوال الفوضويّة السائدة في جميع أرجاء المنطقة.

    رابعا ً، قد يكون لهذه الخطوة تأثير عكسي غير عادي على مستقبل إسرائيل لأنّ هذه قد تمنع أية إمكانية أو احتمال لسلام ٍ عربي – إسرائيلي. وقد تشجّع هذه الخطوة أيضا ً حكومة نتنياهو اليمينيّة المتطرّفة لضمّ المزيد من الأراضي الفلسطينيّة وتصعّد من وتيرة توسيع المستوطنات، مجهضة ً بذلك أي احتمال لتعايش سلمي إسرائيلي – فلسطيني. وفي حين يبدو ظاهريّا ً على السّطح بأن خطوة ترامب ستساعد إسرائيل على تحقيق حلمها الذي تحلم به منذ فترة طويلة، غير أنها في الواقع ستقوّض بشدّة علاقات إسرائيل مع مصر والأردن وتعرّض للخطر إتفاقيات السلام معها التي تعتبر قضيّة مركزيّة لاحتواء عدم الإستقرار في المنطقة والحدّ من التهديد الموجه ضد أمن إسرائيل القومي.

    خامسا ً، ستزيد هذه الخطوة من نفور المجتمع الأوروبي الذي يشعر بأنه الأكثر تضررا ً من استمرار الإضطرابات والثورات في الشرق الأوسط وينظر إلى الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني بمثابة المساهم الرئيسي لتصاعد التطرّف. إنّه يعتبر إنبعاث حماس وحزب الله ومجموعات أخرى متطرفة كنتيجة مباشرة للإحتلال الإسرائيلي. وبالنسبة للإتحاد الأوروبي، يعتبر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس مسمار ٌ آخر، إن لم يكن الأخير، في نعش حلّ الدولتين، الأمر الذي قد يحرّض على مزيد من العنف الإقليمي الذي ستستمرّ أوروبا في المعاناة منه.

    تحقيق إنفراج من النتيجة الكارثيّة المحتملة:

    إذا ما زال الرئيس دونالد ترامب مصمّما ً على نقل السفارة الأمريكية، بإمكانه أن يحوّل العواقب الكارثيّة المحتملة لمثل هذه الخطوة إلى انفراج تاريخي من شأنه أن يغيّر طبيعة الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني ويوطّد إمكانية إحلال السّلام الذي يعتمد على أساس حلّ الدولتين.

    بالنظر إلى أنّ الولايات المتحدة قد اشترت قطعة أرض في القدس الغربيّة لبناء السفارة الأمريكيّة عليها والذي تأجّل من قبل إدارات أمريكيّة متعاقبة، بإمكان ترامب أن يعلن بأن الولايات المتحدة ستشرع عن قريب ببناء السفارة الجديدة في الشطر الغربي من المدينة.

    وبالتزامن مع ذلك، يجب على الرئيس ترامب أن يؤكّد ثانية على الدّعم الأمريكي التقليدي لحلّ الدولتين ولإقامة العاصمة الفلسطينيّة في القدس الشرقيّة بشرط أن يتحرّك الفلسطينيّون بسرعة وثبات تجاه التفاوض على السلام مع إسرائيل. هذا وينبغي على الولايات المتحدة أن توضّح بما لا يدعو للشكّ بأن نقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس الغربيّة لا يشكّل اعترافا ً بسيادة إسرائيل على القدس الشرقيّة. وهذا يعني بأنه من الضروري أن تؤكّد الولايات المتحدة مجدّدا ً على موقفها بأن القدس يجب أن تبقى تحت أي ظرف مدينة موحّدة وأنّ حقوق جميع المجموعات الدينيّة والعرقيّة محفوظة ومضمونة. وللتأكيد على نواياها تجاه الفلسطينيين، بإمكان الولايات المتحدة أن تشتري أيضا ً قطعة أرض أو عمارة في القدس الشرقيّة لاستخدامها مستقبلا ً مقرأ ً للسفارة الأمريكيّة في دولة فلسطين لأنه لن يحلّ بأي حال ٍ من الأحوال سلام بين إسرائيل والفلسطينيين ما لم تصبح القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينيّة.

    لا شكّ بأن حكومة نتنياهو ستعارض بشدّة مثل هذه الخطوة. ولكن بالنظر إلى الدعم العسكري والسياسي الأمريكي الذي لا يمكن لإسرائيل الإستغناء عنه، لا تستطيع أية حكومة إسرائيلية تجاهل الموقف الأمريكي. وبالفعل، إذا كان ترامب معنيّا ً حقّا ً (كما أعتقد) بأمن إسرائيل القومي وبخيرها في المستقبل، فإن الطريقة الوحيدة لضمان ذلك هو الإصرار على أن يبقى حلّ الدولتين خيارا ً قابلا ً للتطبيق.

    إنّ الأثار المترتبة على مثل هذا التحرّك ستكون بعيدة وواسعة:

    1. بصرف النظر عن اعتراض إسرائيل الشديد اللهجة، فإن هذه الخطوة ستنفخ حياة جديدة في مشروع حلّ الدولتين.

    2. ستدفع الفلسطينيين إلى تغيير نهجهم تجاه الصّراع بإنهاء التحريض والعنف حيث أنهم سيبدأون في رؤية إمكانية إقامة دولة فلسطينيّة التي سرعان ما ستصبح حقيقة ً وهو أمر ٌ لا يريدون بالتأكيد تعريضه للخطر.

    3. ستعزّز بشكل ٍ جذري موقف الولايات المتحدة الكلي بين حلفائها العرب وتستعيد مصداقيتها كالضامن النهائي للإستقرار الإقليمي.

    4. ستدفع الدّول العربيّة لدعم المبادرة الأمريكيّة وتضغط على المتطرفين الفلسطينيين لقبول ما لا مفرّ منه.

    5. ستقوّي موقف أحزاب المعارضة في إسرائيل التي ستكون في موقف ٍأفضل لوضع أو تطوير سياسات بديلة لسياسات نتنياهو وفي نفس الوقت ستضعف شوكة الإسرائيليين المتطرفين.

    وللتأكيد، بإمكان الرئيس ترامب أن يفي بوعده لنقل السفارة الأمريكيّة وفي نفس الوقت – بدلا ً من نسف أية احتمالات أو إمكانيّات للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين – أن يحقن حياة ً جديدة فيه ولربّما يضع نهاية ً لأكثر صراع ٍ مدمّر منذ الحرب العالميّة الثانية.

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • تهنئة من حركة/ جيش تحرير بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة 13 فبراير 2017م
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • استفتاء هيئة علماء السودان بشأن التعديلات الدستورية
  • العطش يحاصر نيالا
  • عمر البشير: أبيي سودانية ويمكن لمواطنيها استخراج الأوراق الثبوتية
  • إبراهيم غندور: نعمل على تصفير عداد المشاكل مع دول الجوار
  • محكمة جرائم دارفور تحكم بإعدام متهمين بالنهب المسلح
  • وفاة 46 مواطناً بسوء التغذية والدرن بولاية كسلا
  • أهالي (الوساع) يغلقون طريق (الخرطوم كوستي)
  • قوى الإجماع ترتب لاختيار رئيس جديد خلفاً لفاروق أبو عيسى
  • ضبط (119,900) حبة ترامادول بالنهود في طريقها للخرطوم
  • جوبا تتهم المخابرات الأمريكية (CIA) بـالوقوف وراء انشقاق سيرسيلو
  • مصرع معلمة بانهيار حمام مدرسة بأم درمان
  • حسبو محمد عبد الرحمن: الخرطوم تحتاج لـ(30)ألف اختصاصي متوفِّر منهم (10) آلاف
  • مسألة مستعلجة حول بيع مركز صحي بالخرطوم
  • أبوالقاسم برطم يطالب بسحب الجوازات من الأجانب وإجلائهم للمعسكرات
  • بدء تقنين التعدين التقليدي لـ «5» آلاف معدِّن بجبل عامر
  • نقل جزئي لموقف (كركر) إلى (شروني) وسط الخرطوم


اراء و مقالات

  • الكَلام تِحتو كَلام..! بقلم عبد الله الشيخ
  • أرجوكم لا تحسدوا الصومال..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى
  • كله (أسود) !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • إغتصاب طفلة قضية مجتمع - بقلم: السر جميل
  • إنحطاط الحاضر و سُمو الماضي .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • المقاومة المدنية...سلاح فعَال و مجرب (فيديو)
  • الخطوط السعودية: 3 رحلات أسبوعياً (جدة-بورتسودان) من 6 أبريل 2017م
  • صدقت يا ابو السيد فعلاً نحنا مع الطيور الما بتعرف ليها خرطة ولا في ايدا جواز سفر..
  • أمطار قيت (شركة أمطار للدمار الشامل)
  • رسالة قصيرة و عاجلة الى الدكتور عبدالحميد كاشا والى ولاية النيل الابيض و حكومته ..!!
  • ما هي السن القانونية لزواج القاصرات في السودان؟
  • الموت يختطف أحد المتميزين من شبابنا له الرحمة **
  • الهند تحطم رقماً قياسياً عالمياً وتطلق 104 أقمار صناعية دفعة واحدة..
  • في امريكا !! لا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم !! الحمد لله على نعمة الاسلام !!
  • ي برنس اتبرا حارة الشطة وللا بعيدة الابيض (صور)
  • إحالة أستاذ جامعي الى نيابة أمن الدولة بتهمة التخابر
  • كل قطرة دم من طفلة مغتصبة معلقة في رقبتك يا بشير الشؤم..
  • جــهــاز الأمــن والـمــخــابــرات يستنجد بالمواطنين... التسوي بأيدك يغلب اجاوديك
  • :(الله وحده عليم أي الروايات صحيحة )
  • مراجعة التراث السياسي
  • الإمام المهدي و الوهابية
  • ماذا حدث لشركة بتروناس -السودان
  • ذئب بشري ..يعتدى على ورده صغيره ... الله يلعنك ...!!!
  • الابِتِسامةُ المُحتجزةُ
  • Trump Campaign Aides Had Repeated Contacts With Russian Intelligence
  • صدقة(السقيا) روت العطاشي في بوادينا (شارك تؤجر)
  • السودان بلد يشيلو عليهو الفاتحة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    03-20-2017, 07:28 PM

    Saeed Mohammed Adnan
    <aSaeed Mohammed Adnan
    تاريخ التسجيل: 08-26-2014
    مجموع المشاركات: 66

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس تحقيق إن (Re: ألون بن مئير)

      أخي السيد ألون
      إن ما تقوم أمرٌ أكرمك فيه كما أكرم فيه كل الإسرائيليين الذين يعارضون هذه السياسة اليمينية المتطرفة لأحزاب دينية سياسية

      ولكني أجد، رغم مكانتك المرموقة، تحوم في تحاليلك بضرب من "السذاجة" على أفضل تقدير. خذ مثلاً قولك "لا تستطيع أية حكومة إسرائيلية تجاهل الموقف الأمريكي"، والعكس هو الصحيح
      الحكومات الإسرائيلية ليس لديها غير تجاهل أمريكا والأمم المتحدة، حتى بان أنها لا توجهها أمريكا: مما دفع بكثير من المراقبين إلى القناعة بأن ما يدور من اتفاقات واستراتيجيات بين أمريكا وإسرائيل غير ما هو بائن للعين، وسبب انتشار العداء نحو أمريكا anti-Americanism
      وتقترح أنه أيضاً عند الإضطرار فتشتري أمريكا أرضاً في الشرقية لسفارتها في الدولة الفلسطينية. ومن يهمه ذلك؟ (؟Who cares)
      الوضع الحالي واضح: ترامب يميني ويسانده اليمينيون، وهو ثائر على النظام العالمي الحالي و تصرف على هذا الأساس (!He threw the spanner at the works): فأشعل فتيلة حرب مع الصين، وبالأمس احتفلت كوريا الشمالية بنجاح تجربتها في عابر القارات
      والمنطقة كلها ملتهبة بقرارات ترامب بحق الصين واليابان. واليوم ترامب يتعثر أكثر في تورط روسيا في التدخل في الشأن الأمريكي
      واليمين المتطرف قي أوروبا بدأ ينحسر. فأي نظام ٍ عالمي سيرتكز عليه ترامب لتأسيس مصداقيته بحل الدولتين وهو يستمر في دفع اسرائيل للتعول أكثر وأكثر. هل هو نفس النظام الحالي والذي قدم فيه الرئيس الراحل السادات والملك حسين أكبر هدية للنظام العالمي ولإسرائيل وأمريكا بالمصالحة العربية الإسرائيلية؟
      أين ثمرتها؟ وهل يستطيع ترامب الثائر على النظام العالمي هذا أن يطوّعه ليقدم نفس وعده السابق لقاء تضحيات إضافية؟ إنه عطاء فاقد الأهلية من شخص فاقد الصلاحية
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de