منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 02:49 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تحالف آل سعود مع اسرائيل لتصفية قضية فلسطين بقلم د.غازي حسين

13-02-2017, 07:29 PM

د. غازي حسين
<aد. غازي حسين
تاريخ التسجيل: 26-10-2015
مجموع المشاركات: 109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تحالف آل سعود مع اسرائيل لتصفية قضية فلسطين بقلم د.غازي حسين

    07:29 PM February, 13 2017

    سودانيز اون لاين
    د. غازي حسين-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    جاء تأسيس إسرائيل تحقيقاً لتقرير كامبل وسايكس ـــ بيكو،
    ووعد بلفور، ومؤتمري فرساي وسان ـــ ريمو ونظام الانتداب وقرار التقسيم واستغلال الهولوكوست النازي واستخدام القوة وتواطؤ ودعم الإمارات التي أقامتها بريطانيا وتحميها الإمبريالية الأمريكية.


    قبل أن تسمى فلسطين بفلسطين كانت تعرف بأرض كنعان نسبة للقبائل الكنعانية التي كانت أول من سكن في فلسطين؛ ففلسطين أرض عربية منذ بدء التاريخ، سكنتها القبائل الكنعانية منذ العصر الحجري، وتعاقبت عليها بعد ذلك أمم كثيرة إلى أن جاء رجال الصحابة العرب إبان عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وحرّروها من الغزاة الرومان. وأصبحت مقاطعة عربية وعرفت بالجزء الجنوبي من سورية وبسورية الجنوبية. واحتلتها بريطانيا في نهاية عام 1917م من الخلافة العثمانية إلى أن جاء مؤتمر الصلح في فرساي، ومؤتمر الحلفاء في سان ريمو وفصلا فلسطين الجنوبية عن سورية الأم وفرض الانتداب البريطاني عليها لتحقيق وعد بلفور الاستعماري وغير الشرعي واتفاقية سايكس ـــ بيكو وقرار التقسيم للقضاء على عروبة فلسطين.
    إن حقوق العرب في فلسطين تعتمد على عدة عوامل منها: حق المواطن الأصلي في وطنه وعلى الأسباب التي تؤدي إلى اكتساب ملكية الإقليم في القانون الدولي كحق الفتح والتقادم والتنازل.
    انتصر العرب على الرومان في منتصف القرن السابع للميلاد. وحرروا فلسطين من الغزاة الرومان. وكانت الحرب في تلك الفترة وسيلة مشروعة لفض المنازعات، والفتح وسيلة من وسائل اكتساب الإقليم، كما أن أهالي القدس عن طريق البطريرك صفرونيوس الدمشقي طلبوا أن يأتي الخليفة عمر بن الخطاب لاستلام مفاتيح المدينة. وجاء الخليفة عمر وأعطاه العهدة العمرية التي تضمنت شرطاً طلبه بطريرك القدس وهو ألاَّ يسكن اليهود فيها. وكانت القدس وفلسطين خالية من اليهود.
    استعاد رجال الصحابة فلسطين وحرروها من الغزاة الرومان، واكتسبوا السيادة عليها عن طريق استعادتها وحق الفتح المشروع آنذاك وبتنازل أهل البلاد عنها لهم والاعتراف مجدداً بالسيادة العربية الإسلامية عليها.
    يقول نتنياهو الكذاب في كتابه: «الإيديولوجيا والسياسات» «إن ما حققه الأسبان بعد 800 سنة حققه اليهود بعد 1200 سنة. عاد الإسبان واحتلوا إسبانيا بالنار والدم، في حين قام اليهود بذلك عن طريق الاستيطان المشروع حسب قوانين البلاد. وامتلكوا السلاح للدفاع عن النفس».
    وتناسى الإبادة الجماعية والمجازر التي ارتكبتها العصابات اليهودية الإرهابية المسلحة في حيفا ويافا والقدس واللد وسلمة ودير ياسين وغيرها من مئات المجازر في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين حتى تأسيس إسرائيل في 15 أيار 1948 وتحوّل زعماء المنظمات اليهودية الإرهابية إلى وزراء وقادة في الحكومات والجيش والموساد والمجتمع الإسرائيلي».
    ويتابع نتنياهو التضليل والخداع والكذب وجنون الاستعمار الاستيطاني لديه ويقول:
    «إن القاسم المشترك بين إسرائيل وإسبانيا هو استمرار الشعب الذي احتلت أرضه، والأمل الذي لم ينقطع لدى أبناء هذا الشعب في العودة لإقامة وطنه القومي على أرضه. في الواقع نجح الإسبان في الاحتفاظ بجزء من أرضهم، ومن هذا الجزء بدأوا بتحريرها».
    ويتابع نتنياهو أكاذيبه وتزويره للوقائع والحقائق التاريخية لدعم الخرافات والأكاذيب والأطماع التوراتية والتلمودية والصهيونية والإسرائيلية ويقول: «حارب الإسبان الأمة التي أقامت أحد المراكز الحضارية الهامة في تاريخ البشرية، في حين لم يجد اليهود الذين عادوا إلى أرض إسرائيل فيها سوى أرض الخراب وعدد قليل من السكان».
    يعترف نتنياهو أن العرب بنوا وأقاموا حضارة هامة في إسبانيا وعجزوا عن بناء حضارة في الجزء الجنوبي من بلاد الشام أُم الحضارات في تاريخ البشرية، هذا هو المنطق الصهيوني في قلب الحقائق لتبرير الاستعمار اليهودي لفلسطين العربية، وقلب الوطن العربي والأمة العربية.
    قرأت كتاب نتنياهو أربع مرات في فترات زمنية متباعدة. وكنت أصل في كل مرة إلى القناعة بأن مجموعة من الكتَّاب اليهود الذين عاشوا في غيتوات اليهود في أوروبة هم الذين وضعوا مادة الكتاب، حيث تبيَّن أنهم لا يعرفون فلسطين وثرواتها وتطورها، ونظراً للتناقضات والأكاذيب الموجودة في الكتاب. ولكنهم يؤمنون بالخرافات والأكاذيب والأطماع والاستعمار الاستيطاني والعنصرية التي رسخّها كتبة التوراة والتلمود، والمؤسسون الصهاينة وقادة إسرائيل من أمثال السفاح بيغن ومجرم الحرب شارون والكذاب الفاشي نتنياهو.
    ووصل الكذب بنتنياهو حداً قال فيه في كتابه بأن فلسطين كان يسكنها عام 1948م ملايين اليهود، بينما تؤكد الأرقام أن عدد اليهود على الرغم من دعم هتلر وألمانيا النازية للهجرة اليهودية إلى فلسطين لم يزد عن نصف مليون إلا قليلاً عندما تأسست إسرائيل. وكان عدد الفلسطينيين حوالي 1,5 مليون.
    كانت فلسطين الجزء الجنوبي من سورية وجزءاً من الدولة العربية الإسلامية منذ عهد الخليفة عمر بن الخطاب مروراً بخلفاء بني أمية والخلفاء العباسيين حتى الاحتلال البريطاني في نهاية الحرب العالمية الأولى. ويستغل نتنياهو هذه الحقيقة لإنكار وجود دولة باسم فلسطين أو شعب يحمل هذا الاسم. وهذه سمة من سمات اليهود في التضليل والخداع لخدمة أكاذيبهم التوراتية والصهيونية.
    التقت مصالح بريطانيا وفرنسا بعد انهيار الخلافة العثمانية في إعادة تقسيم مناطق النفوذ وفصل فلسطين عن سورية في مؤتمر فرساي لإقامة إسرائيل فيها، ورفض الفلسطينيون والسوريون في المؤتمرات التي عقدوها والمذكرات التي وجهوها إلى مؤتمر فرساي فصل الجزء الجنوبي عن سورية. وأعلنوا تمسكهم بالوحدة معها.
    ويوظف نتنياهو بعض المعلومات التاريخية لتبرير وعد بلفور غير القانوني وقرارات مؤتمري فرساي وسان ريمو 1920 حيث اقتسمت فيهما الدول المنتصرة مناطق النفوذ لإقامة الدولة اليهودية في فلسطين العربية والإمارات والممالك العربية لقاء تعهدهم بدعم الهجرة اليهودية وإقامة إسرائيل والاعتراف بها والتعاون والتطبيع معها.
    سلخت بريطانيا والدول الأوروبية المنتصرة في الحرب العالمية الأولى فلسطين عن سورية تنفيذاً لتقرير كامبل واتفاقية سايكس ـــ بيكو ووعد بلفور المشؤوم لتهويد فلسطين وجعل الدولة اليهودية غدة سرطانية خبيثة في جسد الأمة العربية والإسلامية لتفتيتها بإشعال الفتن الطائفية والمذهبية والعرقية وإعادة تركيبها من خلال رسم سايكس ــــ بيكو 2 وإقامة إسرائيل العظمى الاقتصادية للهيمنة على الشرق الأوسط كمقدمة لهيمنة اليهودية وإسرائيل على العالم.
    لذلك نرفض استمرار وجود كيان الاستعمار الاستيطاني اليهودي كأكبر قاعدة للدول الاستعمارية وأكبر غيتو يهودي عنصري في قلب المنطقة العربية الإسلامية والغريب عنها والدخيل عليها والذي جاء من وراء البحار بدعم وتأييد كاملين من الاستعمار والصهيونية ويمارس الهولوكوست والتطهير العرقي على الشعب الفلسطيني وترحيله من وطنه وإقامة الوطن البديل والتحالف مع آل سعود لتصفية قضية فلسطين وإنهاء الصراع العربي الصهيوني ودور العرب في العصر الحديث.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • هيئة محامي دارفور تنعي الأمين العام للهيئة الشعبية لتنمية دارفور الأستاذ/علي أبوزيد علي
  • الحركة الشعبية : د. ماجد بوب المثقف المنتمي كان نسمة من نسمات الوطن ... ياسر عرمان
  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً مبادرة الشفافية السودانية صراعات الأراضي في الدالي والمزموم وأ
  • منبر الهامش السوداني بالولايات المتحدة الامريكية ينعي البروفيسور/ عبدالماجد علي بوب
  • المصنفات الأدبية تصادر (6) كتب من معرض بإتحاد الكتاب السودانيين
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • الخبير المستقل يطلب مقابلة ثلاثة من المعتقلين
  • مجلس الأمن يهدِّد بتجديد الدعوة لفرض عقوبات على جنوب السودان
  • الرئاسة توجه بفتح صادر الذهب للقطاع الخاص فوراً
  • أمين بشير النفيدي يكشف تفاصيل مُثيرة حول تجربة الميناء البري ومواصلات الخرطوم
  • مباحثات عسكرية سودانية كويتية بالخرطوم
  • الإمارات : جهود مستمرة لرفع الحظر عن السودان بصورة نهائية
  • مهندس سوداني ينتج طاقة ذاتية من المغنطيس
  • قضية نخيل الشمالية تطيح بمدير وقاية النباتات
  • لجنة برلمانية تتهم جهات أجنبية بمساعدة الشعبية لإشعال الحرب


اراء و مقالات

  • نحن فعلا دولة فاشلة .. ورجعّنا محل انقذتنا بقلم كنان محمد الحسين
  • غريب أمرك!! بقلم كمال الهِدي
  • حركة الأفريقانية ....و الإسلام السياسي في غرب إفريقيا ( جامبيا منوذجاً) بقلم محمد بدوي
  • مسبحة نيويورك الفسفورية ... بقلم رندا عطية
  • إنتخبوا هذا الرجل فهو مدرك لقضايا التغيير بقلم عادل إسماعيل
  • تبرئة الكج من الفشل بقلم نورالدين مدني
  • انفجار اركويت فبركة جديدة من جهاز الأمن السوداني حول ان السودان مستهدف إرهابيا بقلم محمد القاضي
  • الافلاس السياسي العربي : دعوة الأستعمار للعودة ، والمفاضلة بين المُستـَعْمِرين ! بقلم د. لبيب قمح
  • أيها الدواعش التكفيريون كيف تفجرون انفسكم بين الابرياء ؟ بقلم احمد الخالدي
  • تسريع التنمية المستدامة نحو عام 2030 بقلم الدكتور يوسف بن مئير
  • السلطة ونتانياهو معاً في البيت الأبيض بقلم د. فايز أبو شمالة
  • المعارضة و مأزق الحديث بلسانين مختلفين بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • دولة المؤسسات في كنف الدولة الأبوية .. !! بقلم هيثم الفضل
  • وداعاً أيها المفكر العظيم..الماجد بوب بقلم عبدالوهاب همت
  • أهل الشمالية : أبقوا عشرة!!ِِ بقلم حيدر أحمد خير الله
  • ليه يا ماجد تبخل بى مع السلامه بقلم سعيد شاهين

    المنبر العام

  • جهة (غير حكومية او سودانية) رسمت حبكة حادثة أركويت واعدت صحن (ايسكريم) لعقه الجمهور والإعلام
  • متى يحدث ذلك؟؟ .. يا ولاية الخرطوم... يا !!!!!
  • كتر خيركم قبيلة سودانيز مواساتنا في فقدنا الكبير
  • عيد العشاق.. للعزابية-سارة حطيط
  • "بني آدم" تدل فقط على بنيهما المباشرين في القرآن الكريم
  • تسيبي ليفني نائبة للأمين العام للأمم المتحدة؟
  • أكذوبة الهبوط علي سطح القمر (فيديوهات)...
  • ما بين أمين بلة وود الشلهمة المصدر : http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi
  • ما بين أمين بلة وود الشلهمة المصدر : http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi
  • شابّة سورية تروي تفاصيل تهريبها من السودان إلى مصر - نحن نستاهل
  • الشرطة آخر من يعلم!-بقلم سهير عبد الرحيم
  • كيف أسس و تملك الفريق طه عثمان أكبر بنك في السودان ؟
  • الصحفية شمائل النور تشتكي الطيب مصطفى في مجلس الصحافة وتحرك اجراءات جنائية ضده
  • وزير اسرائيلي يرحب بدعوة يوسف الكودة لتطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب
  • إرتفاع أسعار الأراضي بالخرطوم
  • يوسف الكودة: الحكومة مقبلة للتطبيع مع إسرائيل
  • بخصوص تطوير التعاون العسكرى بين السودان والكويت
  • الكرنفال الذي نظمته جامعة كرري والكلية الحربية السودانية علي شرف تخريج الدفعة "62 ب" (صور)
  • مفهوم الوطن من منظور سوداني..
  • الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
  • عااااجل ثوار قدير يحرقون مصنع السيانيد فى ج كردفان(صور)
  • صنمُ الوحشةِ
  • ► الجدول المنبرى ◄
  • لن ندعك تمسح جزم المصريين يا صديقي
  • رفع حظر .. التمويل العقارى .. فى السودان
  • إغلاق البوستات وحذف المداخلات
  • السن القانونية للزواج في الولايات المتحدة الامريكية.
  • اليوبيل الذهبي لمدرسة محمد حسين الثانوية...................
  • مظاهرة هادرة تحرق منجم الذهب وتحرق منزل المعتمد وتحرق مكتب جهاز الامن(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de