العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-19-2017, 02:41 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

المعارضة و مأزق الحديث بلسانين مختلفين بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

02-13-2017, 05:16 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 280

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المعارضة و مأزق الحديث بلسانين مختلفين بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    05:16 PM February, 13 2017

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    قبل توقيع وثيقة الحوار الوطني، كانت تنقسم المعارضة إلي ثلاثة أقسام، و لكل واحدة لسان و منهج و وسائل و تصورات تختلف عن الأخريات، و بعد توقيع الوثيقة، و بقيت من الأجندة عملية التنفيذ و تشكيل حكومة وفاق وطني، بدأت الهرولة نحو النظام، خرج المؤتمر الشعبي و من كانوا يناصرونه في قبول الحوار الوطني دون أية شروط، من ساحة المعارضة، و بدأوا الهرولة تجاه المؤتمر الوطني، لحاقا بتوزيع المحاصصة في السلطة التنفيذية و التشريعية، و رموا وراء ظهرهم كل الشعارات التي كانوا يرفعونها من قبل، و التي كانت تطالب بالحريات و التغيير، و الإصلاح الاقتصادي و غيرها، في الأصل كانت تلك الشعارات لا تنبئ بموقف مبدئي، إنما كانت بهدف الضغط علي النظام لكي تكون لهم حصصا أكبر من غيرهم، فخروج المؤتمر الشعبي مبكرا من ساحة المعارضة، يؤكد قول البعض في المعارضة الأخرى، أن سعيه من الأول كان بهدف كيفية تحقيق وحدة القوي الإسلامية من جانب، و الجانب الثاني إنقاذ ما تبقي من مشروعه الحضاري، رغم ما لحق بالمشروع من دمار قيمي و أخلاقي و سياسي. و لكن البعض يقول إن هرولة المؤتمر الشعبي فيها شيئا من المكر الخفي، سوف أتعرض إليه لاحقا.
    في الجانب الأخر ما تزال قوي المعارضة الأخرى التي تتكون من " مجموعة نداء السودان و تحالف قوي المعارضة" في حالة من فقد التوازن بعد قرارات رفع العقوبات الأمريكية عن السودان و التي كانت مفاجأة لهم جميعا، و مهما كانت التنازلات التي قدمها النظام، و ما هي الجهات التي ساهمت في رفع هذه العقوبات، تعد رفع العقوبات انتصارا سياسيا للنظام، و من هنا كان علي الجانبين في المعارضة أن يقفوا لمراجعة منهجهم، و تقييم إستراتيجيتهم، لآن رفع العقوبات سوف تؤدي لتغييرات كثيرة في المشهد السياسي، فرجوع السيد الصادق المهدي للساحة السياسية في الداخل تعد خطوة موفقة، لكن تحتاج إلي تركيز في قراءة الواقع بموضوعية بعيدا عن الشعاراتية، و القضية الثانية أن الرهان الأحادي علي خارطة الطريق التي كانت قوي السودان قد وقعتها بعد ما فقدت موقف المبادرة، يعد رهانا خاسرا إذا لم تستطيع أن تعدد خياراتها، و ترجع زمام المبادرة في يدها.
    قوي تحالف المعارضة قد خرجت من اللعبة السياسية، و أصبحت علي هامش العمل السياسي، و هي تعتمد علي حزبين، الأول: الحزب الشيوعي الذي أصبح دوره في القطاع الجماهيري معدوما، بعد ما كان الحزب في الماضي صاحب المبادرات السياسية الجماهيرية، و كان الأمل معقودا في مؤتمر الحزب السادس، أن يؤدي إلي تغييرا جوهريا في المنطلق النظري و البناء التنظيمي، لكي يفتح الحزب علي اتجاهات مختلفة، و يلملم كل قبائل اليسار المبعثرة، و لكن هزم هذا المشروع من قبل القوي الاستالينية، و هي قيادات تاريخية نضب خيالها و قل عطائها، و فقدت حتى القدرة علي قراءة الواقع و تحليله، فخرجت من اللعبة السياسية، بأنها أصبحت تعلق علي الأحداث، دون أن تكون لها يد في صناعتها، و أصبح وجودها يعتمد علي شعارات تاريخية لا تمتلك الأدوات و الوسائل لتنفيذها. مع تحالف مع حزب سياسي أخر " حزب البعث" الذي لديه وجهان، الأول تمرق في الديكتاتورية، و ظل راكعا لها طوال تجربته التاريخية، من خلال أرتباطه بحزب البعث في العراق، و وجه أخر نقيض له يرفع شعارت التغيير الديمقراطي في الخرطوم، حزب ذو شعارين متناقضين، يهتف مؤيدان للديكتاتورية في مكان، و يطالب بتحول ديمقراطي في مكان أخر، عجز أن يخرج من حالة التوهان، في أن يراجع منطلقاته النظرية، لكي تتلاءم مع شعارات التحول الديمقراطي الذي بدأ يرفعها بعد ما سقطت سلطة البعث في العراق، و هي حالة تحتاج إلي إعادة النظر في كل تراكماته الثقافية و السياسية. هذان الحزبان مع مجموعة من أفراد يحملون يافطات سياسية، دون أن تكون لهم قواعد جماهيرية. و ظلوا جميعا فرحين بحالة السكون التي يعيشونها. أطلقوا شعار إسقاط النظام، و لا يملكون البرنامج و الأدوات التي تساعدهم في عملية الإسقاط. لذلك فضلوا أن يكونوا في حالة من الرفض تعينهم علي الثبات و النوم.
    قوي نداء السودان أيضا غير متجانسة في أطروحاتها السياسية، و لا تملك جانب المبادرة، لأنها قوي بين بعضها خلافات، فالاتفاق بينها علي برنامج ليس فيه مساحة للمناورة، و لا تستطيع هي مجتمعة و منفردة أن تطور و تغير في تكتيكاتها، مما يجعلها تتأخر في الاستجابة لبعض المبادرات، أو تتفاعل مع الأحداث بالسرعة المطلوبة، و تستهلك جل الوقت لكي يقنع بعضها البعض، فمثالا لحالة العجز فيها، إن حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور حركة متخندقة و راء شعارات لا تستطيع أن تغادرها، و بالتالي لا تستطيع أن تتجاوب مع المتغيرات بالسرعة المطلوبة، عكس حزب الأمة، فالسيد الصادق عنده قدرة في تغيير تكتيكاته وفقا لتطور الأحدث، و حزب المؤتمر السوداني يبني تكتيكاته المرحلية أيضا بقراءته للتحولات التي تحدث في الساحة، الأمر الذي يجعلهما مختلفين عن الآخرين، الحركة الشعبية تعتمد في عملها السياسي من خلال علاقاتها الخارجية، و رغم ذلك هي بطيئة جدا في تغيير تكتيكاتها، هذا التفاوت في الاستجابة للمتغيرات، دائما يجعل نداء السودان يتأخر في أتخاذ القرار في الوقت المناسب، و خير دليل تأخر توقيعها علي خارطة الطريق، رغم إنها لم تضيف شيئا ذو أثر، مما يوضح إن التحالف بطئ الحركة السياسية.
    فالمعارضة ليست لها لسان واحد، و لا هدف واحد متفق عليه، إنما لديها لسانان مختلفان يشكلان بلبلة وسط القطاعات الجماهيرية، و في ظل تطور وسائل الاتصال الاجتماعي، يمكن أن يأتي الحراك السياسي من خارج دائرة المعارضة، و يجعلها في موقف المتفرج الذي ينتظر وقوع الحدث دون أن تكون له يد فيه. و في ذات الوقت إن النظام يتعامل مع القضايا من خلال دوائر مغلقة، و ليست مفتوحة إن كانت في رئاسة الجمهورية أو غيرها، و هي الدوائر التي يشكلها الرئيس، و يمسك خيوطها، و تدور حول النظام، أحزاب قدمت صكوك موافقتها مقدما، لا تسأل كيف تدير الرئاسة تكتيكاتها، و كيف تناور سياسيا، و هؤلاء عليهم بالنتيجة فقط، لذلك فمصدر القرار واحد، و إدارة الأزمة واحدة، عكس قوي المعارضة المشتته في شعاراتها، و غير المتفقة علي برنامج سياسي موحد، و تساورها الشكوك في بعضها البعض، و هي بدلا أن تقود الرأي العام و تغير في توجهاته، تتأثر بردود الفعل.
    في الاتجاه الأخر للمشهد السياسي، يدير المؤتمر الشعبي الأزمة من خلال تحولات سريعة، تجعله يغير في تكتيكاته، فبعد ما كان يحاول انجاز مطالبه بوضع شروط، غير هذا التكتيك، فقط أن يراهن علي الرئيس و كسب وده، و يجعله يسرع بتكوين حكومة الوفاق الوطني، المناط بها تنفيذ مخرجات الحوار، لكن رهان المؤتمر الشعبي ليس علي الفترة الانتقالية، إنما ينظر إلي ما بعد هذه الفترة. حيث تجري الانتخابات و التي تتطلب تحالفات بين القوي السياسية، أو وحدة بينها، فرهان المؤتمر الشعبي إن المؤتمر الوطني لا يملك نخبا سياسية تستطيع أن تصارع للوصول للقيادة إذا حصلت الوحدة أو التحالف، و لا تستطيع أن تدير الأزمة بأقتدار، لذلك حظ المؤتمر الشعبي كبير في فرض رؤاه علي الآخرين، الأمر الذي يساعده علي بناء الحركة الإسلامية من جديد، بمواصفات جديدة، تسقط سالب التجربة، لكن القيادة الحالية ممثلة في الأمين العام المكلف، هي نفسها تعاني من إشكاليات وسط القواعد، مما يتوقع أن تحدث تغييرات في نخب القيادة في المؤتمر العام للحزب، و هي التوقعات التي تتخوف منها القيادات التاريخية، و أيضا القيادات التي فقدت مصداقيتها في الشارع من خلال تحولات خطابها بصورة تؤدي إلي التغزز.
    فالسؤال: هل السيد الصادق المهدي يستطيع أن يغير شيئا في واقع العمل المعارض، بعد عودته للساحة الداخلية، و يقدم مبادرات جديدة تلتف حولها قطاعات جماهيرية، أم سيظل ينتظر ثامبو أمبيكي لكي يمارس الضغط علي النظام؟ إن أية رهان سياسي غير الشعب السوداني هو رهان خاسر، فإذا كانت قوي المعارضة بالفعل تناضل من أجل مصالح هذا الشعب، يجب عليها أن تراهن عليه وحده، و أن تعمل علي توعية الجماهير لكي تقف معها صفا واحدا لإنجاز عملية التحول الديمقراطي. أما وحدة المعارضة و خلق برنامج واحد ضرب من ضروب المستحيل، بهذه القيادات التاريخية التي استنفدت كل ما لديها و أصبحت تشكل عائقا لعملية التطور و البحث عن حلول للمشكل السوداني. نسأل الله حسن البصيرة. نشر في جريدة إيلاف الخرطوم




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 12 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • تحالف قوى المعارضة السودانية بكندا ينعي دكتور عبد الماجد بوب
  • منبر كلفورنيا ينعي المناضل الجسور د عبد الماجد بوب


اراء و مقالات

  • تلك مسئوليتنا جميعا بقلم عمر الشريف
  • هوان المال العام فى حريق قناة النيل الأزرق !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مهزلة جديدة بقلم كمال الهِدي
  • سنار: أكذوبة المنشأ (العقل الرعوي 15) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • التاريخ يتحدث ....
  • بلاغ بالقتل العمد لأهالي سودري:للنائب العام الجديد.. بقلم عبد الغفار المهدي
  • زيتنا في بيتنا .. !! بقلم هيثم الفضل
  • بوعزيزي سوداني يشعل النار في نفسه في قلب العاصمة الخرطوم بقلم محمد فضل علي ... كندا
  • ( ٣ ) الجنديه والثوار في سير نوبه السودان بقلم باب الله كجور
  • نفاق مجلس الأمن ..أين السلام الذي يطالب به الحركات المسلحة بالإنضمام إليه؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • طائرة الناصر- الخميس ١٢/فبراير/1998
  • ملتقى ايوا للسلام والديمقراطية ينعي د. عبد الماجد بوب
  • مطلوب طابع لخدمات طالب حي الملقا شمال الرياض
  • حول من حرق نفسه
  • وطن واطي، يا بوعزيزي
  • انفجار اركويت كشف عن معمل لتصنيع المتفجرات الحديثة ( صور )
  • تابعونا . . . عبر الصحف والقنوات وكل وسائل الاعلام . . . فنحن عالم فريد
  • جامعة ويتن الأمريكية تعلن عن فتح منح دراسية كاملة للسودان
  • د. عزة صديق تكشف الاغراءات والتهديدات لادخال شتول النخيل الفاسدة
  • ثم ماذا بعد رفض نظام الإنقاذ خارطة طريق مبيكي ؟
  • السلطات الأمنية تلقى القبض على سوريين باركويت مربع 46 في شقة مكدسة بالأســلــحــة
  • قيادات طرق صوفية سودانية تتهم نظام البشير بفتح معسكرات لاخوان مصر
  • مدراء مصارف : البنوك الاجنبية ترفض التعامل مع السودان رغم رفع الحظر الامريكي
  • الارهابية اية الليثى ورفيقاتها مجرمات ذهبن للاعتداء على الابرياء فلامجال للتعاطف معهن
  • غازي يقول لحزب البشير.. بعد استرجاع عضويتنا "ان شاء الله تسترجعوا كاوده!!
  • بُوعزيزي سُوداني -بقلم سهير عبد الرحيم
  • تدشين أول رحلات للبصات السفرية بين الخرطوم و أديسأبابا فى الثالث عشر من مارس
  • اسبوع في السودان بدون ال......( هناي)
  • العلاقات بين التشكيلات السياسية والعسكرية في الجنوب
  • Fuzzy-Wuzzy
  • بالصور وصول ‏رئيس الاركان العامة بالجيش الكويتي للخرطوم
  • شركات النفط الأمريكية.. موسم العودة للسودان
  • ما هي السن القانونية لزواج القاصرات في ولايات أمريكا؟
  • فضيحة منتخب السودان للمدارس وهزيمته التاريخية (فيديو وصور)
  • احذروا سرقه ونصب بيع الاراضى فى سفارة الرياض (توجد صور)
  • الكشة الحاصلة في العاصمة المثلثة كشة غير محترمة
  • سؤال مهم لبناتنا الأميرات (بسمات واميرة ) هل مسمى الجامعة الاسلامية له أثر في القبول؟؟
  • حرفنة سرقة البنزين من العداد في المحطات دي دخيلة
  • اسلحة في شقة في اركويت,,,,الآن
  • ما هو العدد الكلي للكليات والجامعات الدينية في أمريكا؟
  • أحزان الجمهوريون: الأستاذ حاتم عمر حامد منصور الى الرحاب العلية
  • أرقد بسلام ياأباهشام فسيرتك سفر ستتناقله الاجيال وداعا بـــــــوب
  • وداعاً العم العزيز عبد الماجد بوب
  • لماذا لا ينبغي أن تضيف القراءة كهواية في سيرتك الذاتية؟
  • التحالف الديمقراطي ب USA:أي شمعةٍ من شموع النضال قد انطفأت و أي قلبٍ قد توقف عن الخفقان؟
  • الشبكة السودانية لحقوق الانسان تنعي العضو المؤسس د. عبدالماجد بوب
  • نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل د.عبد الماجد محمد على بوب فى رحمه الله
  • توفي اليوم عضو البورد البروفيسور عبدالماجد بوب بكالفورنيا
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de