بلغ الســيل الزبى! بقلم ياسين حسن ياسين

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 06:33 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-11-2016, 05:18 PM

ياسين حسن ياسين
<aياسين حسن ياسين
تاريخ التسجيل: 18-06-2016
مجموع المشاركات: 32

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بلغ الســيل الزبى! بقلم ياسين حسن ياسين

    04:18 PM November, 05 2016

    سودانيز اون لاين
    ياسين حسن ياسين-Kingdom of Saudi Arabia
    مكتبتى
    رابط مختصر



    mailto:[email protected]@consultant.com

    إن رفع أسعار الوقود يمثل جزءا ظاهرا فحسب من جبل جليد ضخم ستكشف عنه الأيام المقبلة. إنه جبل جليد من تدابير مالية صارمة سوف تضطر إليها الإنقاذ من أجل بقائها في سدة الحكم. كانت الإنقاذ، ممثلة بالنائب الأول ووزير المالية ومدير البنك المركزي، قد التقت في مايو الماضي بوفد من صندوق النقد الدولي في مسعاها لتحسين وضعها لدى الصندوق توطئة للحصول على قروض جديدة بعدما سدت في وجهها كل الأبواب. إذ خسرت الحكومة عائدات النفط بإنفصال جنوب السودان وهو ما يشكل ضياع ثلاثة أرباع الصادرات؛ كما تعسرت جهود الإعفاء من الدين الخارجي الذي بلغ الخمسين مليار دولار. فضلاً عن ذلك فإن كافة محاولات رفع الحظر الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة على السودان قد باءت بالفشل. وما زاد الطين بلة، أن عمليات التسول الإقليمي التي مارستها الحكومة لم تعد عليها بطائل كانت ترجوه كثيراً، لا سيما في ظل تراجع حاد في أسعار النفط عالمياً وما ينطوي عليه ذلك من أهمية لدول الجوار التي لاذت الإنقاذ بحماها!!!
    من هذا المنطلق، يأتي رفع سعر الوقود في صدارة قائمة طويلة اعتاد صندوق النقد الدولي أن يطلبها من الدول المتعثرة مالياً، مثل السودان. وتشمل هذه الإجراءات، وهي إجراءات يطلق عليها مجتمعة اسم «إجماع واشنطن»، إعادة توجيه أولويات الإنفاق الحكومي نحو مجالات تتيح قدراً أجزى من المردود الاقتصادي، وتحرير سعر الفائدة وتبني سعر صرف منافس، وفتح البلد أمام الاستثمار الأجنبي دون مواربة.
    بيد أن الحل الاقتصادي السليم والمستدام، يكمن في رفع إنتاجية الاقتصاد برمته، الأمر الذي سوف يتمخض بدوره عن زيادة الصادرات مقابل الواردات. لكن هذا الحل ينطوي على كلفة عالية في نظر أهل الإنقاذ، فيما يبدو. إذ إنه يقتضي شمول التنمية وعدالتها وشفافية السياسات المرتبطة بها. ومعلوم أن شمولية التنمية، سواء في تحقيقها أو توزيع عائداتها، تستلزم الابتعاد في الجملة والتفصيل عن سياسة التمكين، كما تستلزم وقف الحروب المشتعلة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق. وينبغي أن يواكب كل ذلك تبني سياسات قوية تحد من الفساد في المراكز العليا للدولة.
    أهل الإنقاذ يدركون ويكابرون، كما يدرك الشعب السوداني عن بكرة أبيه، أن التمكين والحروب الأهلية والفساد هي أعراض لمرض واحد أصاب الجسد السوداني منذ 1989م وظل ينهكه ويتهدد مستقبله أتم تهديد. قامت الإنقاذ، ولا تزال تقوم، على ثلاثية القبيلة والأمن والسوق، في إطار معادلة تمكين الإخوان المسلمين. إن أي خلل يعتور هذه المعادلة، سيبطل مفعولها بطلانا تاما. ففي نظرهم، إما هذه المعادلة بتوازناتها المجربة عبر الوقت، أو الموت الزؤام. وكانت مظاهرات سبتمبر 2013م، وما شابها من عنف دموي اجترحته عناصر أمن الإنقاذ ضد الشعب الأعزل، كانت شاهداً لا يقبل الدحض على مدى تشبث الإخوان المسلمين بالسلطة بالغاً ما بلغت تكلفة ذلك على أرواح المواطنين، لا سيما أن شبح المحكمة الدولية يطل برأسه ساخراً على مشهد مأساوي فاجع.
    معنى ذلك صراحة أن الإنقاذ تسعى لتحسين صورتها في أعين المؤسسات الدولية المانحة ولو كان ذلك على حساب شعب تجاوزت فيه نسبة الفقر 46.5٪ حسب آخر عملية إحصاء رسمي أجريت سنة 2009م، أي قبل إنفصال الجنوب في 2011م. لا شك أن مسعى الإنقاذ لمواصلة تراكم الدين الخارجي، ينطوي على رهن كامل لإرادة البلد في المستقبل القريب. وحالياً يمثل الدين الخارجي 61.4٪ من إجمالي الناتج القومي، وهي نسبة فاحشة فحشاً غير مسبوق في تاريخ السودان، بل وفي تاريخ القارة الأفريقية الموصومة بالتورط في الدين تورطاً أحدث خللا هيكليا في اقتصاداتها. وما يزيد من قتامة هذه الصورة أنها تأتي بعد 27 سنة من دولة المشروع الحضاري التي طالما تبجحت بشعار «نأكل مما نزرع»!!!
    معنى ذلك أيضاً أن الإنقاذ، ورغم الجعجعة الصاخبة بشأن الحوار والتهليل لمخرجاته، ستمضي في طريق تهميش الشعب السوداني. وهي بذلك لن تعول عليه أدنى تعويل، كما لا تتطلع إلى رفع الإنتاجية نهوضاً بالاقتصاد من كبوته وإخراجاً للبلد من هذه الحلقة الجهنمية التي ظل يدور حولها لأكثر من ربع قرن من الزمان.
    يكفي الإنقاذ في الوقت الراهن الحصول على قروض من المؤسسات المالية الدولية، وفي غضون ذلك فلربما تحدث «معجزة» من نوع ما!!!!! نعم كانت المعجزة تمثل عقلية الإنقاذ منذ يومها الأول في الحكم. ألم تكن الملائكة تقاتل مع فرسانهم في أتون حرب مقدسة ضد الكفار في جنوب البلاد؟ ألم يتضوع شهداؤهم مسكاً ذكياً في تلك المعارك؟ ألم يحتفلوا بتزويجهم بالحور العين؟ وعقب اختفاء النفط، وهو المعجزة الاقتصادية الأولى التي هللت لها الإنقاذ، لجأت قياداتهم إلى الترويج لموارد غنية سوف تنزل عليهم من السماء أو تتفجر من باطن الأرض أنهارا. فالمعجزة هي الحل في نظرهم!
    ما يفاقم من خطورة الوضع أن الإنقاذ قد افلحت بصورة تحسد عليها في تدمير المجتمع المدني في السودان تدميراً يدعو لليأس. إذ انتفى ذلك الدور المؤثر للنقابات واتحادات المهن والأحزاب، كما تقزم دور الصحافة كثيراً. فسودان الستينات والسبعينات من القرن الماضي انزوى، يا للأسف، متستراً بأنغام الملاحم والأناشيد الثورية في أكتوبر 1964 وأبريل 1985م.
    ما هو الحل في ظل هذا الوضع المعقد واليأس المطبق؟
    الحل هو أن نستعيد ثقتنا في أنفسنا ونخرج من فورنا إلى الشارع. لا مكان لليأس في نفوس ورثت الشجاعة والمجد والعزة والإباء كابراً عن كابر.
    نعم ستكون التكلفة عالية من ناحية الأرواح؛ لكن ما البديل؟ من المؤكد أن أي تهاون أمام الإنقاذ سيزيدها جرأة في الاستهانة بالشعب، وستكون العاقبة هي ضياع الوطن من بين أيدينا. لا شك أن التكلفة ستصبح أعلى مما نتوقع فيما إذا تواصلت السلبية لدينا أمام جهود الإخوان المسلمين لتحويلنا إلى فئران تجارب يطبقون عليها وصفات صندوق النقد الدولي بحذافيرها. علماً بأنهم في بداية عهدهم، كانوا يكررون علينا ليل نهار أن حكهم للسودان هو «لله.. لا للسلطة ولا للجاه»، وأنهم لن يقبلوا بالركوع لغير الله. لكنهم، وللبقاء في الحكم، هاهم ينبذون حجج الله، ويتشبثون بما يمليه عليهم الشيطان مهما اتضح ضخامة ما ينطوي عليه ذلك من خوازيق!


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 05 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الجبهة السودانية للتغيير: النظام يحكم على الشعب بالفناء
  • خطاب تهنئة من الحبيب الإمام الصادق المهدي إلى الرئيس ميشيل عون على إنتخابه رئيساً للجمهورية في لبنا
  • حركة العدل والمساواة السودانية امانة الشؤون السياسية بيان حول زيادة الأسعار
  • الوطني يرحب بالإجراءات الاقتصادية والمعارضة ترفض
  • بيان حزب منبر السلام العادل حول القرارات الاقتصادية الاخيرة
  • الجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز: بيان توضيحي حول آخر تطورات الأزمة المفتعلة بين المكتب التنفيذ
  • بيان صحفي مفهوم الاهتمام بمعاش الناس عند الحكومة يعني زيادة الأسعار وصناعة الفقر في السودان
  • اعتقال الطبيب عمادالدين على من طرف أجهزة الأمن بولاية غرب دارفور
  • بيان مهم حول زيارة قيادتي الحركة الشعبية وحزب الأمة القومي لبرلين في الفترة 2-4 نوفمبر 2016م


اراء و مقالات

  • يرونه بعيدا ونراه قريبا !! بقلم صفيه جعفر صالح
  • على هامان يا ترامب!! (3) بقلم رندا عطية
  • قيادات الحزب الحاكم يأكلون ما لذَ وطابْ،وإبن الخطاب بطنه تقرقر خوفاً من يوم الحساب
  • أنا ما بكون مرتاح لما أشـوف زول أسـود لسـه تعــبان ( زعلان ) !! 2 / 1. بقلم : أ . أنـس كـوكـو
  • الفريق بكري (رئيساً) ،، والمهدي رئيساً للوزراء بقلم جمال السراج
  • تحرير الموصل، تكامل الارادة الدولية وتنامي قدرة قوات الامن العراقية بقلم د. حسين أحمد السرحان
  • رحم الله خالي بكري ادريس مسند!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الحقنه المخدره..اخر اجتهاداتهم بقلم سعيد شاهين
  • رائحة الموت..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بدانة والناس (جعانة)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حسن عابدين وتصحيح التاريخ بقلم الطيب مصطفى
  • ما أشبه الليلة بالبارحة.. هل أزفت الراعدة؟ بقلم فتحي الضَّو
  • جريمة حظر الاجهزه الطبيه المستعمله بقلم د.محمد آدم الطيب

    المنبر العام

  • *** قطة تلازم قبر صاحبتها لمدة عام وترفض التخلي عنها.. صور مؤثرة تمس القلب ***
  • للسودانيين العاملين بالخارج: تجنَّبوا مصيدة بنك السودان الجديدة للإستيلاء على مدخراتكم
  • دٌكان ود البصير .
  • صدقوني ستمطر لؤلؤا من نرجس ....
  • أسطورة و حكاية شعبية من ثقافة الدينكا
  • صور وفيديوهات للاجئ فرانكلي .. انتوا رأيكم شنو ؟
  • اعتقال نائب آمين الإعلام بحزب المؤتمر السوداني
  • الدعم في السودان: فساد مقنن ورشوة من قبل الدولة..!!!!!
  • ماذا تتوقع ان يكتب سفهاء النظام عن رفع الدعم هنا
  • اوعى الماسورة يا مناضل ...
  • إعتقال مسؤول إعلامي بالمؤتمر السودانى
  • الشعب يصبر على رفع الدعم الجزئي ويفوت مصير سوريا ,الصومال, ليبيا, العراق وجنوب السودان
  • سونا المجنونة وعم صابر
  • عواء الليل
  • لا نجوت إن نجوت اليوم
  • لقاء بورداب تبوك اليوم المفتوح العاشر 11 نوفمبر 2016 مع الصور
  • محاولات قصصيه
  • بيونسي وزوجها يفرشون البساط الأحمر, لتدخل هيلاري كلينتون البيت الأبيض
  • أنباء عن وجود عسكري سعودي وإماراتي. مساعدات أجنبية في بناء قواعد إريترية انتهاك
  • تلفزيون اسرائيل يؤكد أن الصدام مع روسيا في سوريا هو مسألة وقت
  • شاب مصري يرفض أداءالخدمة الإلزامية بحجة الاستنكاف الضميري
  • الصهيوني دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وشرارة الحرب العالمية الثالثة
  • Re: تسريب خطير جدا للبشير في اجتماع سري : فالي�
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de