يا ريـس ... الحسـاب ولـد!! بقلم ياسين حسن ياسين

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 04:25 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-10-2016, 07:07 AM

ياسين حسن ياسين
<aياسين حسن ياسين
تاريخ التسجيل: 18-06-2016
مجموع المشاركات: 32

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يا ريـس ... الحسـاب ولـد!! بقلم ياسين حسن ياسين

    07:07 AM October, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    ياسين حسن ياسين-Kingdom of Saudi Arabia
    مكتبتى
    رابط مختصر



    mailto:[email protected]@consultant.com

    العمارة رقم ٨٩ في شارع النيل تحكي قصة غريبة جدا.
    مالكها يدرك تماما أنها، بطوابقها البالغ عددها ٢٧ طابقاً، قد أنشئت على أساس من الجالوص. نعم من الطين الأخضر المخلوط بروث البقر.
    تجمع السكان ونصحوه بهدم العمارة وأنها تشكل خطراً كبيراً على حياتهم وحياة من يعبر بجوارها من الناس. فالشوارع من حولها تعج بالسابلة. قالوا له إن من الحكمة هدمها وإنشاء أخرى مكانها، تقوم على أساس مسلح ووفقاً لأسس هندسية سليمة يطمئن لها الساكن ولا يضار منها القريب أو البعيد.
    كان المالك عنيدا، لا يأبه لرأى الآخرين مبلغ ما بلغ من المعقولية. بدلاً من هدم العمارة، قرر أن يعيد طلاء جدرانها وفرش غرفها بفاخر الأثاث. كان ذوقه فجا في اختيار الألوان وتناسقها. لكنه واثق من أن البهرجة والتأنق في المظهر كفيلان وحدهما باستغفال السكان ريثما ينسوا أن العمارة آيلة أيلولة مؤكدة للسقوط. فضلاً عن ذلك، فقد طالما كان المالك يستمرئ المخاطرة بأرواح الآخرين. من لم يرضخ لمشيئته من السكان، قيل له يمكنك أن تذهب حيثما تأخذك قدماك! خرج نفر من العمارة، وظل آخرون تضطرهم ظروف شتى للبقاء ومساكنة هذا المالك الفاسد الذي تعوزه مكارم الأخلاق.
    كانت تلك قصة الحوار الذي توثبت له الإنقاذ دون أن يتمخض عن نتيجة تستأهل الوثوب أصلاً. كان فرحاً دون مناسبة جديرة بكل هذه الجلبة والضوضاء وفخامة الضيوف الأجلاء. إنه طلاء للجدران وتأنق في رياش الغرف، وتجاهل لحتمية سقوط المبنى على مالكه المستبد.
    الآن... وطالما تفرق المحتفلون وضيفهم الكريم، فمن حقنا أن نطالب الإنقاذ بكشف حساب عن التكلفة التي تكبدها المواطن الغلبان من دافعي الضريبة. فليس من العدل أن يتحمل هؤلاء تكلفة لا تعود عليهم بنفع، لا في دينهم ولا دنياهم؛ لا سيما وأن مداخيلهم ضئيلة، وعيشهم ضنك، وتعليم أبنائهم يكلفهم أتعابا تزيد في كل لحظة وكأنها في سباق ماراثوني مع ارتفاع سعر الدولار، وصحتهم في تدهور مستمر، ووقتهم يضيع هدراً، فما أن يخرجوا من أزمة خبز إلاّ ليدخلوا أزمة غاز، ثم يأتيهم فصل الخريف بسيوله وما يبشرهم به من خراب، حتى أصبح بعبعاً يخشونه بعدما كان مصدرا لبهجتهم، بل مبشراً لآبائهم وأجدادهم بحصاد وفير في أفق قريب.
    من حق هؤلاء أن يتساءلوا من المسؤول عن هذا الخلل في الأصل، ولماذا يتحمل المواطن الغلبان تكلفة خلل لم يكن سببا فيه ابتداء؟ ثم هل يرضى المواطن بمخرجات حوار بهذا القدر من التواضع، وقد سبق له أن شهد نتائج حوارات ومصالحات وطنية في بلدان عديدة، لعل مما لا يزال عالقاً منها بذهنه محصلة المصالحة الوطنية في جنوب أفريقيا عقب نظام الفصل العنصري وما أفضت إليه من توافق واستقرار مجتمعي يشد العالم ويشهد على كفاءة الإنسان الأفريقي وقدرته على تدبر أموره بنفسه بعدما ظنوا به الظنون إبان فترات الاستعمار البغيض.
    وكعادتهم في كافة أمورنا الحيوية، يتجاهل أهل الإنقاذ تزويدنا بفاتورة حساب الحوار المتهافت الذي هللوا وطربوا له أيما تهليل وطرب. أما موقع الحوار الوطني على النت فهو يفتقر إلى أية بيانات مالية، اللهم إلاّ ما أورده أمين عام الحوار الوطني، البروفسير هاشم محمد سالم، بأن عدد الاجتماعات كان ٣١٢ اجتماعاً، وبمشاركة ٦٤٨ عضوا في اللجان وانقضاء ١٠١٧٤ ساعة حوار، ومساندة ٤٣ خبيرا. ما هي حصيلة كل ذلك؟ لا شيء، وبكل المقاييس.
    أمامنا وثيقة مخرجات الحوار التي لا تساوي الحبر الذي كتبت به، ولا الورق الذي طبعت عليه. فهي عبارة عن قائمة أمنيات ليس إلا. لماذا لم يفكروا في إنفاق هذه الأموال الطائلة في تحسين وضع التعليم، أو الصحة، أو قفة الملاح أو هذه الجوانب الثلاثة معا؟ بالطبع يحدد ذلك معرفتنا لمقدار ما أنفق وأهدر عبثاً.
    وأيا تكن تكلفة هذا العبث الصبياني، والاستهتار بأموال الشعب، فمما لا شك فيه أن الترف يمثل أحد أبرز علامات أفول الدولة، كما قال ابن خلدون في مقدمته. ذلك أن الحوار سوف يتيح للإنقاذ مواصلة نهجها الاستبدادي من طريق الدعم الإقليمي الذي تسعى إليه جاهدة، وتحرص عليه ليضخ في خزانتها بعض دولارات تستبعد بها شبح الإفلاس المالي الواضح في انهيار قيمة الجنيه السوداني يوماً بيوم. ذلك لأن الحوار غير مقصود بذاته، والدليل على ذلك استمرار القصف الجوي للمواطنين في قراهم في جبل مرة وجنوب كردفان؛ وبقاء المعتقلين السياسيين في معتقلات الإنقاذ وبيوت أشباحها؛ ومواصلة التغول على حرية الصحافة؛ والإغفال التام لدور المواطن في تحقيق أية نهضة مرجوة.
    انظر لرئيس البلد في حواره التلفزيوني المشهود عشية انتهاء الحوار ماذا قال عن الزراعة؟ إنه ينظر إلى الزراعة كمصدر يسد القصور في دخله شخصياً. وبصرف النظر عن صدقه فيما يزعم من ضيق ذات يده، فإن نظرته للزراعة تمثل النظرة الضيقة التي تتبناها الإنقاذ سياسة لها منذ مجيئها قبل 27 سنة. تلك هي النظرة من زاوية المصلحة الشخصية. وبهذه النظرة، تبددت شعاراتهم شذر مذر. فأين نأكل مما نزرع، وأين نلبس مما نصنع؟ ولماذا كل هذا اللهث المجنون وراء وقف تضعضع الجنيه وتأجيل دخوله غرفة الإنعاش؟ لماذا تعطلت عجلة الإنتاج في كل القطاعات؟ هل من سبب آخر سوى الفكر الاقصائي الذي ذهب بالسودانيين في دروب الغربة كل مذهب؟
    ‫إن خزايا الإنقاذ تتراكم على صدور الشعب الذي يؤثر الصمت الجميل حتى إشعار آخر قريب. بيد أن لسان حاله يردد مع أبي العلاء المعري تصميمه الأبي في بلاغته المعهودة:
    وأي عظيم، راب أهل بلادنا... فإنّا، على تغييره قدراء ‬‬‬





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • معلومات خطيرة في قضية مدير مركز (تراكس)
  • قرار أمريكي وشيك يسمح باستيراد قطع غيار القطارات والطائرات
  • أبرز عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم بالخرطوم
  • برطم يطالب بإنهاء سيطرة المؤتمر الوطني على الخدمة المدنية
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 أكتوبر 2016 للفنان ودابو عن دفن المخرجات ...!!


اراء و مقالات

  • د.مامون حميدة .. بين تحريم عمربن الخطاب .. و اباحة عمر البشير ..؟؟ بقلم حمد مدنى
  • (حاجة آمنة إصبري).. أنه السلب بعد الغزو !! بقلم بثينة تروس
  • وثائق امريكية عن نميري (32): واشنطن: محمد علي صالح
  • الفصل الأخير في حياة القائد الوطني (5) تنهض عنقاء الحقيقة من بين رمال الأكاذيب.. عرض/ محمد علي خوجل
  • عرس الأطباء (2) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • حسين خوجلى والمزارع الحكيم بقلم حماد صالح
  • البحث عن حقيقة مصادر تمويل و ملكية الادوات الاعلامية بقلم مهندس طارق محمد عنتر
  • دعم المملكة المغربية بقلم: د. يوسف بن مئير
  • دعوات شيطانية.. شريرة.. إلى تمزيق المجاهدين.. واستئصال شأفتهم.. بقلم موفق السباعي
  • الدكتورة جليلة دحلان تهدد نفوذ السيد الرئيس بقلم سميح خلف
  • الأمن بين القومي والإقليمي بقلم نقولا ناصر*
  • أنا وأحزاب الأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي، توضيح لابد منه.... بقلم: عبدالحق الريكي
  • الكتابات الباردة لهذا المثقف الفخم! بقلم صلاح شعيب
  • ملاحظات علي مخرجات الحوار ـــ (2) ما الجديد بعد فشل الحوار؟ بقلم أ.علم الهدى أحمد عثمان
  • معاً لعكس جمال اللون الطبيعي للبشرة وفضح اضرار الكريمات بقلم صلاح الدين عووضة
  • مزرعة الرئيس!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خطيئة الأصدقاء الجهلة بقلم الطيب مصطفى
  • الحوار ومخرجاته وردته وإحتفالاته !! بقلم د. عمر القراي
  • الحوار ومخرجاته وردته وإحتفالاته !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سنطالب بهدم قصر البشير و مسجده و محاسبته علي فساد النطة عندما يصبح الصبح بقلم جبريل حسن احمد
  • هل يمكن محاكمة طه ونافع عن الشروع في اغتيال حسني مبارك؟ بقلم د.أمل الكردفاني
  • ( أوكار الشماسة) بقلم الطاهر ساتي
  • اليهود يحتفلون ويفرحون والفلسطينيون يعذبون ويضطهدون بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الفريق أول ركن مهندس/عبدالرحيم محمد حسين والى الخرطوم الحالى :بعد فشله الذريع في حل مشاكل الولاية،أ
  • مفكـرون لــلـسلــطان بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري

    المنبر العام

  • صور تخطف الأنظار لسطح كوكب المريخ
  • الرئيس المديون.. وحسين خوجلى شغل دغمسه كتابة كدا لأبراهيم الكرسني
  • نائبة رئيس البرلمان للنواب:ارفعوا قضية المطيع لله والحج الله -معقول بس
  • البشير مجرم وكضاب ومنافق
  • سلطة الانقاذ في السودان واساءة معاملة الأطفال الأسرى
  • أشياءٌ مُــريـــــبــــة ..!
  • اقرأوا معى ما كتب الإسلامى صديق محمد عثمان !!!!!!
  • المطالبة بحقوق شهداء سبتمبر ضمن مستندات “الأمن” ضد معتقلي تراكس
  • السعودية في وجه العواصف.. خاشقجي متحدثاً عن سيناريوهات مواجهة "جاستا" ومبررات الغضب من مصر
  • موجة سخرية على “فيسبوك” من إنقطاع الكهرباء غداة مؤتمر الحوار
  • أوقاف الخرطوم بيع سبعة مواقع وقفية دون علمنا ! النهب مستمر
  • بشرى سارة: البرلمان يبدأ مناقشة ملف (معاش المواطن) بالأحد.
  • تدهور صحة سلطان عُمان تثير الأسئلة حول خلافته
  • بيني وبينك موعد لا يخلف - مدحة الجمعة
  • قرار أمريكي وشيك بالسماح للخرطوم باستيراد قطع غيار القطارات والطائرات
  • give me one dollar OR I'm voting Trump
  • عااااااااجـــــــــــــــــــل
  • الطبقة الوسطى في السودان: مصطلح شائع لكننا نفتقده في الصحف المحلية: ‏
  • تعظيم سلام لأطباء السودان وليذهب مامون حميدة الى الجحيم..نتائج الإضراب ..
  • اختنا منار بعد أن فقدت زوجها تقاتل لكي لا تذهب بعيداً عن أطفالها
  • اليابان تبني محطة لمعالجة مياه الشرب بكوستي
  • بيتُ العزباء! ( بيت العزَبَة) يا عيال بقّارة ادونا الحقيقة
  • عم عبد الرحمن ينتظر الفرج يا أهل الخير
  • البشير: السوداني أديوه فرصة (ينضم)، بعد يكمل (كلامه) ما عندو قضية تاني! هههههههههه

  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de