الأمن بين القومي والإقليمي بقلم نقولا ناصر*

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 01:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-10-2016, 03:22 PM

نقولا ناصر
<aنقولا ناصر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 120

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأمن بين القومي والإقليمي بقلم نقولا ناصر*

    03:22 PM October, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    نقولا ناصر-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر





    [هل تحويل إيران أو غيرها في الجوار العربي المباشر إلى عدو تاريخي للأمة العربية بدل عدوها التاريخي في فلسطين المحتلة يخدم الأمن القومي العربي أو الأمن الإقليمي للعرب في وطنهم الأكبر ؟ الجواب قطعا بالنفي]



    لكن من من العرب يدعو اليوم إلى التعامل مع إيران كعدو تاريخي يتنصلون من أية مسؤولية عن استفحال التدهور في العلاقات العربية الإيرانية ويحملون إيران كل المسؤولية عن ذلك.



    صحيح أن شعار "تصدير الثورة" وإدعاء تمثيل إيران لكل "المستضعفين" ممن ينتمون إلى مذهبها الديني من العرب قد خلق ارتدادات طائفية مدمرة في المنطقة وبخاصة في الجار العراقي، وصحيح أن العرب لا يمكنهم أن ينسوا أن الغزو ثم الاحتلال الأميركي للعراق ما كان ليمر من دون تسهيلات إيرانية بلغت حد التنسيق المباشر العلني، وصحيح أن احترام إيران لسيادة العراق الوطنية ووحدة أراضيه الإقليمية وحرية شعبه في تقرير مصيره يظل هو الاختبار الأهم لصدقية أية نوايا إيرانية تعمل من أجل البناء على القواسم العربية – الإيرانية المشتركة تاريخيا لتأسيس منظومة أمن إقليمي تؤسس لشراكة مبنية على المصالح المشتركة وحسن الجوار والاحترام المتبادل، واما زالت هذه السياسة الأيرانية ذاتها تتكرر اليوم في أفغانستان.



    لكن صحيح أيضا أن الموقف العدوائي من الثورة الإيرانية الذي اتخذته الدول العربية التي تدور في الفلك الأميركي والمستمر حتى الآن، ثم الحرب العراقية على إيران المدعومة ماليا وتسليحيا ولوجستيا من الولايات المتحدة عبر هذه الدول والتي استمرت ثماني سنوات قد ساهما بسرعة في حسم الصراع على قيادة الثورة على الشاه لصالح تعزيز سلطة رجال الدين الذين استنهضوا كل التراث الديني للدفاع عن إيران في حرب صوروها كحرب وطنية كبرى.



    ومن الواضح أن إيران في سعيها لتغيير الأنظمة العربية التي ناصبتها العداء لا تقل تصميما عن سعي هذه الأنظمة العربية لتغيير نظام الحكم القائم في طهران. إنه الدوران في حلقة مفرغة تسنزف طاقات الجانبين إلى أجل غير منظور، والخاسر هو الأمن القومي للطرفين والأمن الإقليمي لكليهما.



    وإنها لمفارقة تاريخية أن دولة الاحتلال الإسرائيلي التي تبنت استراتيجية الاستقواء على محيطها العربي بالتحالف مع جواره غير العربي في تركيا وإيران واثيوبيا والكرد منذ زرعها خنجرا في القلب الفلسطيني للأمن القومي العربي أصبحت تستقوى الآن بمحيطها العربي لمواجهة "الخطر" الإيراني عليها والعداء التركي المتنامي لها.



    وفي هذا السياق توجد مفارقتان: الأولى أن أول من استبدل أولوية "الخطر الأيراني" على الخطر الصهيوني في فلسطين كان الرئيس العراقي الراحل الشهيد صدام حسين عندما شن حرب الثماني سنوات بالضد من نصائح كل الحكماء من القوميين والديوموقاطيين واللتحريين العرب، وهو خطأ تاريخي ما زالت الوطن العربي يعاني منه حتى الآن وما زالت ايران تواصل حربها على العراق حتى الآن في سياق طائفي حيث لم تبرم أي اتفاقية سلاام بين البلدين المسامين الجارين واكتفي بوقف اطلاق النار بينهما.



    والمفارقة التثانية هي أن الذريعة التي تحتج به المملكة العربية السعودية للاستمرار في حربها على سورية منذ ما يزيد على خمس سنوات، بالادعاء بان سورية بأن قد أصبحت تدور في الفلك الإيراني، هي ذريعة قد سقطت، فالإعلام السعودي الرسمي وغير الرسمي يصم الآذان الأن مدعيا أن سورية قد أصبحة "محمية روسية" اكثر منها أيرانية، مما ينفي عنها ما تتهمها به الرياض من تبعية طائفية وسياسية لطهران، ومما يقتضي مراجعة سعودية سريعة ومستحقة لسياستها السورية، وربما يكون لها في المؤشرات التي بدأت تصدر عن مصر في هذا الصدد قدوة تسترشد بها.



    لقد كان "المحور" أو التفاهم السوري – المصري – السعودي في أواخر القرن العشرين الماضي عمادا صلبا للأمن القومي العربي قيل أن ينفرط عقده بالخروج السعودي الاستراتيسجي ضد الثورة الإيرانية ولتحريض والتمويل والتسليح السعودي للعراق لشن حري السنوات الثمانية ضد أيران قبل أن تفك دول الخليج العريىة "تحالفها" الانتازي مع العراق بعد وقف اطلاق النار مع أيران، لتمهد الطريق بذلك لحرب الكويت ثم بعد ذلك لغزو العراق والنكبات العربية التي تمخضت عن أحتلاله.



    وما زالت المملكة مصممة على مطاردة ما ترى أن الثورة الإيرانية تمثله من "خطر ايراني" حتى النهاية، في سياق طائفي مقيت ليست ايران بريئة منه ايضا، ولا ثوجد أي مؤشرات إلى أن المملكة سوف تتراجع غن غيها في أي وقت قريب أو منظور، مما ينذر بالمزيد من الكوارث والنكبات للامن القومي العربي بزجه في صراع استراتيجي مع جواره الإسلامي وبخاصة في إيران، ودفع الصراع العربي مع دولة الكيان الصهوني إلى إلى أولوية مؤجلة حد التنسيق الإستراتجي معها ضد إيران في سياق الهيمنة الهيمنة الأميركية التي تقودهم جميعا "من الخلف" حسب أستراتيجية رئيسهم باراك أوباما التي أعلن عنها في مستهل ولايته ألأولى.



    ولم يعد سرا أن دولة الكيان الصهيوني دأبت منذ زرعها بالقوة القاهرة في فلسطين العربية على استراتيجة زرع الفتن بين العرب وجيرانهم من المسلمن وبخاصة في إيران وتركيا ناهيك عن محاولاتها المتكررة للعبث بالأخوة العربية الكردية.



    لقد حان الوقت كي تتدارك دول الخليج العربي وبخاصة المملكة السعودية أن محاولاتها طيلة ما يقارب الأربعين سنة الماضية لإجهاض الثورة الإيرانية قد فشلت، وانه قد حان الوقت كذلك للإعتراف بايران شريكا مؤسسا في الأمن الإقليمي، فلا يعقل أن تكون الولايات المتحدة شريكا في هذا الأمن طوال ما يزيد على قرن من الزمان من البوابة السعودية بينا تحرم دولة مثل ايران هي جزء الا يتجزاء من خريطة المنطقة من هذه الشراكة.



    كما حان الوقت كذلك كي تدرك السعودية أن أمنها القومي والوطني يضمنه النسيق العربي مع سورية ومصر ولا تضمنه كل مليارات مشتريات الأسلحة الأميركية التي تستهلك في المغامرات العسكرية ضد الشعوب العربية في سورية واليمن وليبيا والعراق وغيرها المنكوبة باستراتيجة سعودية الم تكن نتائجها إلا عكسية حتى ألان.



    فدمشق كانت وما زالت حجر الرحى الجيوسياسي للأمن القومي العربي إذا انهارت انهار وإذا صمدت حمت عروبة المنطقة، وقد أن للسعودية وغيرها من دول الخليج العربية أن تتعلم هذا الدرس التاريخي.



    * كاتب عربي من فلسطين

    * mailto:[email protected]@ymail.com




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • معلومات خطيرة في قضية مدير مركز (تراكس)
  • قرار أمريكي وشيك يسمح باستيراد قطع غيار القطارات والطائرات
  • أبرز عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم بالخرطوم
  • برطم يطالب بإنهاء سيطرة المؤتمر الوطني على الخدمة المدنية
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 أكتوبر 2016 للفنان ودابو عن دفن المخرجات ...!!


اراء و مقالات

  • الكتابات الباردة لهذا المثقف الفخم! بقلم صلاح شعيب
  • ملاحظات علي مخرجات الحوار ـــ (2) ما الجديد بعد فشل الحوار؟ بقلم أ.علم الهدى أحمد عثمان
  • معاً لعكس جمال اللون الطبيعي للبشرة وفضح اضرار الكريمات بقلم صلاح الدين عووضة
  • مزرعة الرئيس!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خطيئة الأصدقاء الجهلة بقلم الطيب مصطفى
  • الحوار ومخرجاته وردته وإحتفالاته !! بقلم د. عمر القراي
  • الحوار ومخرجاته وردته وإحتفالاته !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سنطالب بهدم قصر البشير و مسجده و محاسبته علي فساد النطة عندما يصبح الصبح بقلم جبريل حسن احمد
  • هل يمكن محاكمة طه ونافع عن الشروع في اغتيال حسني مبارك؟ بقلم د.أمل الكردفاني
  • ( أوكار الشماسة) بقلم الطاهر ساتي
  • اليهود يحتفلون ويفرحون والفلسطينيون يعذبون ويضطهدون بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الفريق أول ركن مهندس/عبدالرحيم محمد حسين والى الخرطوم الحالى :بعد فشله الذريع في حل مشاكل الولاية،أ
  • مفكـرون لــلـسلــطان بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري

    المنبر العام

  • أشياءٌ مُــريـــــبــــة ..!
  • اقرأوا معى ما كتب الإسلامى صديق محمد عثمان !!!!!!
  • المطالبة بحقوق شهداء سبتمبر ضمن مستندات “الأمن” ضد معتقلي تراكس
  • السعودية في وجه العواصف.. خاشقجي متحدثاً عن سيناريوهات مواجهة "جاستا" ومبررات الغضب من مصر
  • موجة سخرية على “فيسبوك” من إنقطاع الكهرباء غداة مؤتمر الحوار
  • أوقاف الخرطوم بيع سبعة مواقع وقفية دون علمنا ! النهب مستمر
  • بشرى سارة: البرلمان يبدأ مناقشة ملف (معاش المواطن) بالأحد.
  • تدهور صحة سلطان عُمان تثير الأسئلة حول خلافته
  • بيني وبينك موعد لا يخلف - مدحة الجمعة
  • قرار أمريكي وشيك بالسماح للخرطوم باستيراد قطع غيار القطارات والطائرات
  • give me one dollar OR I'm voting Trump
  • عااااااااجـــــــــــــــــــل
  • الطبقة الوسطى في السودان: مصطلح شائع لكننا نفتقده في الصحف المحلية: ‏
  • تعظيم سلام لأطباء السودان وليذهب مامون حميدة الى الجحيم..نتائج الإضراب ..
  • اختنا منار بعد أن فقدت زوجها تقاتل لكي لا تذهب بعيداً عن أطفالها
  • اليابان تبني محطة لمعالجة مياه الشرب بكوستي
  • بيتُ العزباء! ( بيت العزَبَة) يا عيال بقّارة ادونا الحقيقة
  • عم عبد الرحمن ينتظر الفرج يا أهل الخير
  • البشير: السوداني أديوه فرصة (ينضم)، بعد يكمل (كلامه) ما عندو قضية تاني! هههههههههه
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de