الطريق إلى أفريقيا بقلم الإمام الصادق المهدي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 03:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-10-2016, 03:05 PM

الإمام الصادق المهدي
<aالإمام الصادق المهدي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الطريق إلى أفريقيا بقلم الإمام الصادق المهدي

    02:05 PM October, 11 2016

    سودانيز اون لاين
    الإمام الصادق المهدي-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم


    11/10/2016م

    بمناسبة انعقاد مؤتمر برعاية الجامعة العربية، ينظمه الاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية الجديدة بعنوان (الطريق إلى أفريقيا)، يطيب لي أن ألفت نظر المؤتمرين وقراء العربية في العالم العربي وأفريقيا إلى حقائق مهمة في الطريق إلى أفريقيا.
    في لب موضوع الجمعيات العمرانية يقلقني اتجاه الاستثمار العمراني في الأبراج والمنتجعات، بينما تعيش قطاعات سكانية كبيرة في عشوائيات ما يغذي تفاوتاً طبقياً، ويشحن الاحتقان الاجتماعي. حبذا لو أن الاتحاد اهتم ببرنامج تدعمه الدول للتخطيط لإسكان شعبي يعتمد على مواد محلية وطاقة شمسية لأغراضه المنزلية، ويحظى بدعم كبير للقضاء على العشوائيات في البلاد العربية والأفريقية. يمكن لمثل هذا البرنامج أن يكون مادة تعاون عربي أفريقي ذي فائدة تنموية واجتماعية.
    بالنسبة لإستراتيجية الطريق إلى أفريقيا، أقول في سبع نقاط:
    الأولى: الطريق إلى أفريقيا عبر حوض النيل، وعبر حوض البحر الأحمر، وعبر الصحراء الكبرى شريان حياة لأمتنا.
    ولكن الدولة الوطنية في كثير من بلادنا تعاني من الهشاشة وحركتها المشتركة واهية. ولكن متى استطاعت أن تتجاوز تلك العيوب فإن العوامل الآتية معالم طريق إلى أفريقيا:
    (‌أ) حوض النيل وحدة مائية طبيعته الطبغرافية تستوجب التخلص من النظرات الأحادية إلى نظرة حوضية تكاملية تنموية لكي نحقق وعد النيل ونحتمي من وعيده.
    (‌ب) البحر الأحمر أخدود فاصل بين شرق أفريقيا حيث وفرة الموارد الطبيعية من أرض خصبة، ومياه، وموارد. وشرق البحر حيث الثروة البترولية والغازية والوفرة المائية. حقائق توجب توجيه الاستثمار نحو غرب البحر الأحمر حيث تتوافر الندية. الاستثمار عبر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي حيث الاستعلاء الذي يقرر أصحابه من طرف واحد شروط التعامل مع الآخر. جاستا وأخواتها.
    (‌ج) بين غرب آسيا وشرق وشمال أفريقيا أواصر ثقافية كثيرة. فالمسيحية الوطنية جمعت بين مصر، وأثيوبيا، وإريتريا، والسودان القديم. وهجرة الصحابة الأولى والثانية، كانتا للقرن الأفريقي، واللغات العربية، والامهرنجا والتقرنجا من أسرة سامية واحدة. والسواحلية هجين بين العربية والبانتو.
    (‌د) على طول التاريخ كانت الصحراء الكبرى واصلاً لا فاصلاً بين غرب آسيا، وشمال أفريقيا وغربها. ما أدى لإسلام أغلبية أفريقيا الغربية. ولهذا التواصل فإن العالم لم يعرف العطاء الحضاري الأفريقي إلا عبر مدونات الرحالة العرب.
    (‌ه) ومن العوامل المهمة الموجبة للوصال أن معظم العرب أفارقة وأن معظم سكان أفريقيا جنوب الصحراء مسلمون، أسملوا طوعياً.
    (‌و) ولكن تاريخ الرق، والفاصل اللوني خلق حاجزاً نفسياً يتطلب عملاً حثيثاً لمحو آثاره، فالتفاضل بالأعراق تخلف، فالناس لآدم وآدم من تراب.
    (‌ز) بموجب تفوقها العسكري والتكنولوجي هيمنت الإمبريالية الأوربية على دول حوض النيل، ودول حوض البحر الأحمر، ودول ضفتي الصحراء الكبرى وحرصت على أن تظل دول هذه المناطق مرتبطة بالدول الامبريالية مباشرة لا سيما الإبقاء على التفرقة بين أفريقيا شمال وجنوب الصحراء.

    الثانية: الطريق إلى أفريقيا يستوجب مد الجسور بين أفريقيا شمال وأفريقيا جنوب الصحراء بخطة تنموية بينية.. خطة لا تقاطع التعامل مع أوروبا وأمريكا وآسيا ولكن التعامل معها على أسس عادلة جديدة.
    الثالثة: وفرة الموارد الطبيعة في أفريقيا مع انحسارها عالمياً جعلت القوى الدولية تتدافع نحو أفريقيا عاقدة قمماً أمريكية، أوربية، يابانية، صينية، وهندية مع أفريقيا.
    امتنا أولى بقمة عربية أفريقية ذات أجندة واسعة أهمها:
    · إنجاح السياسة الاقتصادية الجديدة.
    · تحقيق أهداف التنمية المجدية.
    · تحقيق أعلى درجات التكامل التنموي.
    · العدالة المناخية تستوجب أن تدفع الدول الملوثة للبيئة تعويضات كبيرة لضحاياها. علينا معاً أن نعمل للحصول على هذا التعويض وأن نضع خطة مشتركة لاستخدامه في صد الزحف الصحراوي وتشجير المدن وتخضير السافانا. واستخدامه في استغلال الطاقة الشمسية في كافة الأغراض المنزلية وفي حماية الأراضي المهددة بارتفاع منسوب البحار.
    · العمل لنظام اقتصادي عالمي جديد وعادل على نحو توصيات حوار الجنوب والشمال.
    · احتواء سلبيات العولمة واستصحاب ايجابياتها.
    · إصلاح نظام الأمم المتحدة على أساس أعدل وأكثر ديمقراطية.
    الرابعة: في منطقة الشرق الأوسط الأوسع تجاور دول أمتنا ثلاث دول أقوى هي تركيا، وإيران، وإسرائيل.
    تستمد هذه الدول قوتها من عوامل موضوعية هي: تقودها قيادات مدنية منتخبة، وقواتها المسلحة متفرغة لمهامها المهنية، واقتصاداتها متنوعة لا ريعية، ووطنت التكنولوجيا الحديثة.
    هذه العوامل غائبة في معظم الدول العربية ما جعل الدول الثلاث أقوى وأقدر على التمدد في الفضاء العربي والأفريقي، وما جعل الطريق إلى أفريقيا أكثر ازدحاماً.
    إذن:
    تَرجو النَجاةَ وَلَم تَسلُك مَسالِكَها إِن السَفينَةَ لا تَجري عَلى اليَبَسِ
    دولنا لا تكتسب الجدوى إلا إذا توافرت فيها تلك الصفات، ونفس الصفات سوف تمكنها من مصالحة شعوبها، ومن القضاء على ما بينها من التنافر، ومن رسم طرق مجدية إلى أفريقيا، وآسيا، وأوربا، وأمريكا.
    الخامسة: إذا استطاعت دولنا القضاء على عوامل الهشاشة وعوامل الوهن في علاقاتها البينية فإن مقوماتها التنافسية في الطريق إلى أفريقيا ممتازة ولكن:
    سيوف حداد يا لؤي بن غالب مواضٍ ولكن أين بالسيف ضارب؟
    السادسة: ومهما كان الواقع محبطاً يرجى أن تنظم الجامعة العربية ورشة لدراسة إستراتيجية الطريق إلى أفريقيا توقعاً لفجر جديد توجب بزوغه تحديات الحاضر وتطلعات الشعوب.
    السابعة: على استحياء اقترح أن تقدم توصيات تلك الورشة لمؤتمر قمة عربي أفريقي يرسم معالم الطريق إلى أفريقيا.
    أقول على استحياء لأن دولنا الآن تخوض معارك انتحارية، مفرداتها: معارك طائفية، وملية، وإثنية، ومواجهات بين حكام وشعوب، وتهاون مع الاغتصاب الصهيوني، وتسليم مصائر البلدان للقوى الدولية.
    إن انتشال دولنا من هذه الحالة الانتحارية بأعجل ما يمكن يسبق إستراتيجية الطريق إلى أفريقيا:
    يا أيها الطارق المستبين طريقاً فاقد الشيء هيهات أن يعطيه!
    عزاؤنا هو أن الواقع البائس نفسه أقوى دافع نحو التغيير، وأن حيوية شعوبنا سوف تنهض له ومن الرماد كطائر العنقاء تحلق مرة أخرى يحدوها الشاعر السوداني الهادي آدم:
    إن للحق قوة ذات حد من شباة الردى أدق وأمضى



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 11 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • نداء السودان ..مسرحية قاعة الصداقة لن تحل أزمات السودان
  • الحوار السودانى:عامان من النقاشات مخرجات ضعيفة وقضايا عالقة
  • قادة القوى السياسية والمدنية السودانية وعشرات السودانيين يوقعون ضد جرائم استخدام الاسلحة الكيميائي
  • أبوعبيدة الخليفة : لم يكن مستغربا ان تنتهي الجلسة الختامية لما سمي بالجمعية العمومية للحوار بطقوسٍ
  • جهاز الأمن يحقق مع الصحفية (شذى الشيخ) والمحكمة توجَّه تهماً لصحفيي (الميدان)
  • التحالف العربي من أجل السودان يدعو لتشكيل لجنة سودانية وطنية توثق لجرائم السلطات السودانية
  • منظمة سعودية تجري (40) عملية قلب مجانية للأطفال
  • في قضية محمد حاتم الشاكي يكشف صرف (1,771,469) جنيهاً بدون عقود
  • توجُّهات كويتية لفتح أبوابها للكفاءات والعمالة السودانية
  • خطأ لشعار عَلَم السودان يشعل فيسبوك
  • شروط جديدة لجلوس الأجانب للشهادة الثانوية
  • الدعم السريع ترهن حسم تهريب البشر برفع العقوبات الأمريكية
  • حكمت المحكمة اليوم ببراءة المتهمين في قضية احداث الخبز في الجنينة
  • المؤتمر العام لمؤتمر الحوار الوطني السوداني – وجهة نظر أمريكية
  • الحركة الشعبيَّة لتحرير السُّودان-شمال تشارك في ورشة عمل نداء جنيف


اراء و مقالات


  • تحتفلون!! بماذا؟ بقلم عثمان ميرغني
  • ضد حميدة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عكسوه، ربنا يستر!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هلا اتقينا الله في وطننا وشعبنا؟ بقلم الطيب مصطفى
  • ردا على بيان المنظمات المجتمع المدنى فى الاراضى المحررة بقلم حماد صابون/ القاهرة
  • صدى الذكريات الحلقة الأولى بقلم صالح انجابا
  • اضراب الاطباء والبقالات الطبية في سودان المتأسلمين بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • الكويت ـ العراق و( سوزان لينداور ) وصدام حسين ليس بطلاً . (1) بقلم ياسر قطيه
  • الصادق المهدي كشف القناع.. بقلم خليل محمد سليمان
  • هل في الحركة الشعبية دكتاتورية تستدعي قياداتها أعادة النظر فيما يجري ؟؟ بقلم محمود جودات
  • سلاح السيانيد الخطر علي بيئة الانسان و الحيوان يستخدم في جنوب كردفان بقلم ايليا أرومي كوكو
  • في إنتظار المسيح ؟!!

    المنبر العام

  • رؤاية ( حينما كان رجلا ) للاديب الراحل الاستاذ محمد عبد الله حرسم بالاسواق الان
  • تسريب جلسة شورى المؤتمر الوطني ليوم الحوار الوطني
  • سخط علي والي الخرطوم بعد نقله سفريات موقف شندي لمنطقة نبتة
  • الاقصائي البغيض نافع يقول للصحفيين : (امشوا لأهل العرس)
  • مصر تبحث عن بديل للنفط السعودي بعد وقف الإمدادات
  • لأول مرة.. السعودية تبدأ الاقتراض من السوق الدولية
  • وسوف تستمر المسيرة القاصدة إلى تفتيت الوطن ..
  • قيادات تنظيم الدولة "تتساقط" في سرت الليبية‎
  • مؤسسات حكومية تهدد من لا يشارك في مسيرة “الوثبة” اليوم
  • إنتو نايمين وين يا شركة زين؟؟!!!!!
  • مسيرة مليونية تصيب بالكاروشة كل من له علاقة بالشيوعية...
  • عذرا جميلا للاستاذ الفنان علي السقيد .....
  • كاراكتير
  • مشهد من تيتانيك
  • عزاء واجب.. الى رحمة الله ابوالقاسم يس (والد زوجة عبدالحفيظ ابوسن)
  • حبو مرة ولدكم و حبو نسابتكم - مقال رائع وواقعى جداً منقول
  • *** "ويكيليس" يسرب رسالة خطيرة قد تهدد مستقبل كلينتون في السباق الرئاسي ***
  • نكتة تصف حال الأطراف المعارضة مع حوارات المؤتمر الوطني
  • *** لماذا تخاف القطط من الخيار ***
  • بكرى ابوبكر ورينا قانون هواك
  • الوثيقة دي صحيحة ... و لا دي احلام العصافير ... ناس التاريخ افتونا !!!
  • قرع الطبول و الرقص علامة للسلام و الحب و المودة...فيديوهات من حديقة مالكوم أكس (تصوير كوستاوي)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de