بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 06:21 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خطاب الى قوى نداء السودان بقلم الطيب الزين

08-13-2016, 04:37 PM

الطيب الزين
<aالطيب الزين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 75

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
خطاب الى قوى نداء السودان بقلم الطيب الزين

    05:37 PM August, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب الزين-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    من منطلق حب هذا الوطن، واستحضاراً للتضحيات الجسيمة التي قدمها أبناء الشعب السوداني، من اجل الاستقلال، أو من أجل الحرية والديمقراطية والكرامة. اسمح لنفسي ان بتوجيه هذا الخطاب، الى المعارضة السودانية عموماً، وقوى نداء السودان، على وجه الخصوص، التي رأت أو أجبرتها الظّروف التوقيع على خارطة الطريق الافريقية املاً منها في ان تنقل البلاد من ساحة الحرب والصراع العنيف، الى ساحة السلام والصراع السلمي، لكن ما بين الأمل والواقع، بون شاسع، وهذه الحقيقة تجلت بكل وضوح طوال سنوات حكم نظام الإنقاذ الذي عاش على سياسة فرق تسد، ومنطق دغدغت احلام ومشاعر الضعفاء، دون ان يلزم نفسه بتحقيق شيء منها، بدءاً من شعار الانقاذ، الذي رفعه، لكنه في ممارساته وسياساته على الارض لم يتحقق منها سوى الاحباط، وهكذا شعارات نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع، حتى بلغنا مرحلة نضحك مما نسمع، لانه نظام بطبيعته معادي للأحلام والآمال والتطلعات المشروعة والحياة وقيم الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان. لذلك يتساءل المرء الى هذا حد وصل بكم الضعف والهوان ان تقبلوا لانفسكم ان لا يخدكم كما خدع من قبل قوى المعارضة التي دخلت في حوارات ومفاوضات معه، ولعل قوى نداء التي تفاوضه هذه الأيام في أديس ابابا، قد فاوضته في محطات تاريخية سابقة. . لكن السؤال الذي مازال يطرح نفسه ماذا تحقق للشعب السوداني ..؟ في أمنه ومأكله وملبسه ومشربه وحريته ..؟ شيء من هذا لم يتحقق، بل الذي تحقق هو بقاء النظام، الذي لم يخيب امال من وقفوا ضده منذ لحظة مجيئه عبر الخيانة والتامر فحسب، بل خيب امال واحلام حتى من شاركوه في وضع خطّة الغدر والخيانة التي غيبت الحرية والديمقراطية والاستقرار والسلام وأججت آوار الحرب وهيأت بيئة الخراب ..!

    وأكاد ان اجزم ان اي حوار تقود نتائجه الى مشاركة ومقاسمة النظام السلطة والثروة، لن ينتظر منها ان تحقق اي مصلحة للشعب وفقرائه وكادحيه.

    وفي ضوء المجريات الراهنة، وتعدد منابر المعارضة، ليس من قبيل المبالغة القول إن حالة الجمود التي تطبع هذا المشهد، تجعل الجميع يدور في حلقة مفرغة وقاسية، بحيث لا أحد يعرف إلى أين سوف تقودنا هذه الأوضاع التي تقف على مفترق طرق سياسيّاً واجتماعيّاً وأمنيّاً. فكلما تضاءلت فرص وحدة قوى المعارضة، كان ذلك مدعاةً لمزيد من الخلافات وتعمقها بين القوى السياسية. ومعنى ذلك استمرار النظام في مواصلة سياسة الجزرة والعصا، مع المعارضة السودانية، لاسيما الساعية منها للمشاركة في السلطة والثروة، وهو ما يعني تعمق المأزق الراهن، وتزايد حالات التوتر والتجاذب السياسي، والاحتقان الشعبي. وهكذا سوف يجد الكل نفسه أمام حالة معقدة تختلط فيها الأسباب بالنتائج، وتتحول معها البلاد إلى بيئة منتجة للأزمات وطاردة للأمل وكلما أقتربت البلاد من عتبة تخطي عقبة النظام بموقف موحد، يجنح النظام الى تشتيت جهود المعارضة، عبر إظهار رغبته في التوصل الى تسوية سياسة مع احد اطرافها لاسيما التي تعول على السلاح وليس النضال اليومي وسط الشعب، لانه عرف من يأكل كتفها.

    لكل هذه الأسباب، فإنه لا سبيل أمام المعارضة لوقف هذا التناسل للأزمات، والاندفاع نحو المجهول، سوى كسر حالة الجمود الراهنة. عبر قراءة الوضع الراهن قراءة صحيحة وبعناية للتوصل إلى الاستنتاج الصحيح، الذي مفاده ان المرحلة ليست مرحلة إصلاح للنظام ومن ثم اعادة إنتاجه، لان توقيت ذلك قد ولى، والمرحلة الان هي مرحلة التخلص منه ومن سياساته من خلال الموقف الوطني الصائب والمسؤول وهو الموقف الذي يجب أن ينطلق أساساً من المصلحة العامة، والحرص على ترميم أوضاع البلاد بعد التصدع الذي تعرضت له في ظل هذا النظام. والشيء الوحيد الذي يمكن أن يؤمّن حائط صدٍّ للبلاد من هذه المخاطر، هو يقظة قوى المعارضة ووعيها لمخططاته حتى تنأى بنفسها من المنزلقات الخطيرة التي يسعى إلى سوقها اليها، بتوحيد صفوفها وتحديد أولوياتها وآليات نضالها لتوفير الظروف الملائمة للتخلص من النظام وسياساته التي أجهزت على كافة الحقوق والمكتسبات المادية والاجتماعية.

    وفي ضوء هذه الوقائع المريرة، والظروف الموجعة، فإن كل ما نتمناه أن يكون تحرك كل الأطراف إيجابيّاً لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل أن نجد أنفسنا ومعنا البلد كله، غارقين في وحل الفساد الذي يقود الى مزيد من واقع الأزمة والصراعات المشتعلة في العديد من دول الجوار لاسيما دولة جنوب السودان، والتي أخذت أبعاداً خطيرة باتت تهدد وحدة ووجود هذا البلد، وعندها سوف نجد وعلى رغم كل هذه الجراح الغائرة والصورة القاتمة، فإننا لم نفقد الأمل يوماً في إيجاد مخرج لهذه الأزمة المستعصية، والسودان بوعي شعبه وثراته النضالي باستطاعته دوماً تقديم نموذج بالضد من هذا المناخ المتأزم سياسيّاً والمحتقن، وإن أبواب المُستقبل لم توصد، مستفيداً من ثقافة شعبه التي تغلب السلام على الحرب، وإن طريق المصالحة سيبقى سالكاً متى ما سمح للعقل والحكمة أن يتغلبا على منطق السعي المحموم من بعض أطراف المعارضة للمشاركة في السلطة باي ثمن، الذي يتحكم بقرارات وحسابات بعض القوى السياسية.

    وهذه النظرة القاصرة التي تفتقر إلى الأفق السياسي الرحب والشجاع، هي التي تفسر غياب هذه القوى على مستوى الفعل السياسي الحقيقي واقتصار حضورها على صعيد ردود الفعل فقط، فهي عاجزة عن تقديم أية مبادرة سياسية تحدّد فيها رؤيتها للحل، لكنها تقيم الدنيا ولا تقعدها لمجرد أن لوح لها النظام ومن خلفه الالية الافريقية بامكانية التوصل معها الى تسوية سياسية تضمن مشاركتها في السلطة والثروة لكن في كل الأحوال يبقى النظام هو صاحب اليد العليا.

    مع كل هذه الوقائع التي باتت واضحة للقاصي والداني، لا يجب علينا الاستسلام، وكأن ما هو قائم اليوم قدر محتوم لا سبيل للفكاك منه، بل على العكس، يجب أن يكون حافزاً لنا ودافعاً لمضاعفة الجهود والتحرك في اتجاه كل الأطراف للبحث عما يجمع أو يكون عاملاً مساعداً يمكن الانطلاق منه لتحريك المياه الراكدة وإنعاش الضمائر النائمة، لأن الركون إلى السلبية والتفرج على ما يحصل، معناه ترك الوطن في انقساماته العميقة، بانتظار الفتنة. ومعناه ترك الساحة لحطابي المحرقة يزيدونها اشتعالاً، لنصحو يوماً نبحث عن وطن أو بعض وطن فلا نجده.

    لذلك سنبقى دائماً، على رغم قتامة المشهد، نعوّل على المواقف الوطنية العاقلة والموزونة، وسوف نستمر في موقفنا الرافض للحوار مع هذا النظام، بليفنا هذا الواقع الى الشروع في اتخاذ الخطوات الصحيحة والجريئة وفتح أبواب الحلول السياسية الشاملة التي لن تتحقق الا بسقوط النظام.

    أما القوى والأطراف التي تجد نفسها أسيرةً لمواقفها السلبية، وأسيرة للضغط الدولي عليها أن تعي أن سياساتها هذه لن تقود الى حلول وطنية شاملة تحقق تطلعات الشعب وتحافظ على وحدة الوطن التي فرطت فيها يوماً ما.

    لذلك؛ فإن أقصر الطرق وأسهلها لوقف حالة الحرب والصراع المسلح على السلطة والاستنزاف الذي تعاني منه البلاد هو التجاوب مع المنطق الذي يقول ان الحل الذي سوف يحافظ على وحدة البلاد وسيادتها هو الاتفاق على برنامج وحدة المعارضة السودانية وان يكون الهدف المركزي هو إعداد العدة فكريا وسياسيا وتنيظيماً ونضالياً لتخطي عقبة النظام ومن ثم صياغة نظام وطني يستجيب لتطلعات جميع ابناء الوطن دون وصاية من احد . وليس من سبيل إلى هذا الطريق سوى صعود القطار المتجه إلى المستقبل، والدخول إلى عالم المواطنة والديمقراطية التي تحترم كل الأطياف والمكونات وتعترف بحقوقها، وهذا يتطلب إعادة التوازن المفقود إلى المعادلة السياسية والاجتماعية القائمة، وتهيئة سبل الخلاص من هذا النظام عبر وحدة قوى المعارضة. اما اي محاولة اخرى فهي لا تعدو ان تكون بحث عن مصالح خاصة حتى ولو جاءت تحت رايات النضال والكفاح من اجل الفقراء والكادحين. والتحية لكل من كتب او علق محذراً من اللاعيب النظام ومخططات القوى الدولية والإقليمية المستفيدة من وجود النظام في السطلة بلا تفويض من الشعب.

    الطيب الزين




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • الشعبية تدفع بورقة مبادي تطالب فيها باعادة هيكلة الجيش السوداني وتسريح المليشيات وعلي راسها الجنجوي
  • حزب الأمة القومي: خارطة الطريق فرصة يجب اغتنامها
  • مقتل عمال سودانيين بقصف جوي في ليبيا
  • لصوص يقتلون سودانياً في أميركا رمياً بالرصاص
  • بيان حول هدم ومصادرة منازل السكن الشعبى بالشجرة - التكامل والبحر
  • الجمعيّه الخيريَّه الفرنسيَّة لمساعدة أهالي جبال النوبة:إعلان دعوة هامة لإجتماع الجمعيّة العموميّة


اراء و مقالات

  • البُنْقُزَايَة بقلم عبد الله الشيخ
  • مزاد علني في الخرطوم. بقلم أمين محمَد إبراهيم
  • رسالة للصديق و الرفيق عرمان بقلم عبد الباقي شحتو
  • عواسة عجين خارطة الطريق بقلم سعيد شاهين اخبار المدينه تورنتو
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ رسالة الي السيد محمد عثمان المرغني
  • هل ستنطلق ثورة الفقراء في العراق؟ بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • خطيبة الفريق طه الموريتانية / بقلم جمال السراج للكبار فقط
  • تدابير جديدة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لثغرة.. هندسية..!! بقلم عثمان ميرغني
  • ليلة سعيدة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • لا (تبرمها)!!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • تهافت العملاء بقلم الطيب مصطفى
  • إشراقة وتزوير : د.الدقير واحمد بلال!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قصة معتمد محلية الجنينة مع وكيل النيابة ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
  • الوثبة وخارطة الطريق كلاهما تحت مظلة الانقاذ بقلم حسن البدرى حسن /المحامى
  • ماذا بعد إنكشاف المستور؟؟؟ بقلم عميد معاش طبيب .سيد عبد القادر قنات
  • كيف يكون نظام قتل قرابة مليون سوداني جزءاً من أي عملية سياسية مستقبلية؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • أخى عثمان ميرغنى الليله ديك ليلة الترابى لا ليلة الشعب السودانى ! الموؤودة قتلتوها انتم وقلتوا ماتت
  • عرمان و الدعوة لمشروع و طني جديد بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الديمقراطية البرجوازية ام الديكتاتورية البروليتارية..وضعية لصراع خفى قائم بقلم خالد سراج الدين
  • نرفض حرية وديمقراطية تأتينا فى طبق قوى أجنبية ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • تقرير الايكونوميست --كفاية لحد كده يا خديوى عبد الفتاح بقلم جاك عطالله
  • ست سنوات تحت الأرض (1973-1978): ديني أنا يا خنفس! (1-4) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • التحديات التربوية في المجتمعات المفتوحة بقلم نورالدين مدني
  • رؤية مشاهد بقلم ألاستاذ إبراهيم بقال سراج
  • تايه بين القوم/ الشيخ الحسين/ التراث الإسلامي ( التابو)!
  • مصر التى وقعت التصالح أعجزت أن تعلم رموزها التسامح! بقلم عبير المجمر ( سويكت )
  • فليعلم عرمان أن حق تقرير المصير يمنح للشعوب وليس للتنظيمات بقلم امين زكريا - قوقادى

    المنبر العام
  • البُنْقُزَايَة بقلم عبد الله الشيخ
  • مزاد علني في الخرطوم. بقلم أمين محمَد إبراهيم
  • رسالة للصديق و الرفيق عرمان بقلم عبد الباقي شحتو
  • عواسة عجين خارطة الطريق بقلم سعيد شاهين اخبار المدينه تورنتو
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ رسالة الي السيد محمد عثمان المرغني
  • هل ستنطلق ثورة الفقراء في العراق؟ بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • خطيبة الفريق طه الموريتانية / بقلم جمال السراج للكبار فقط
  • تدابير جديدة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لثغرة.. هندسية..!! بقلم عثمان ميرغني
  • ليلة سعيدة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • لا (تبرمها)!!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • تهافت العملاء بقلم الطيب مصطفى
  • إشراقة وتزوير : د.الدقير واحمد بلال!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قصة معتمد محلية الجنينة مع وكيل النيابة ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
  • الوثبة وخارطة الطريق كلاهما تحت مظلة الانقاذ بقلم حسن البدرى حسن /المحامى
  • ماذا بعد إنكشاف المستور؟؟؟ بقلم عميد معاش طبيب .سيد عبد القادر قنات
  • كيف يكون نظام قتل قرابة مليون سوداني جزءاً من أي عملية سياسية مستقبلية؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • أخى عثمان ميرغنى الليله ديك ليلة الترابى لا ليلة الشعب السودانى ! الموؤودة قتلتوها انتم وقلتوا ماتت
  • عرمان و الدعوة لمشروع و طني جديد بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الديمقراطية البرجوازية ام الديكتاتورية البروليتارية..وضعية لصراع خفى قائم بقلم خالد سراج الدين
  • نرفض حرية وديمقراطية تأتينا فى طبق قوى أجنبية ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • تقرير الايكونوميست --كفاية لحد كده يا خديوى عبد الفتاح بقلم جاك عطالله
  • ست سنوات تحت الأرض (1973-1978): ديني أنا يا خنفس! (1-4) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • التحديات التربوية في المجتمعات المفتوحة بقلم نورالدين مدني
  • رؤية مشاهد بقلم ألاستاذ إبراهيم بقال سراج
  • تايه بين القوم/ الشيخ الحسين/ التراث الإسلامي ( التابو)!
  • مصر التى وقعت التصالح أعجزت أن تعلم رموزها التسامح! بقلم عبير المجمر ( سويكت )
  • فليعلم عرمان أن حق تقرير المصير يمنح للشعوب وليس للتنظيمات بقلم امين زكريا - قوقادى
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de