بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 06:26 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل سيفعلها الصادق المهدي !؟.. بقلم جمال السراج

01-21-2016, 01:47 PM

جمال السراج
<aجمال السراج
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 183

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
هل سيفعلها الصادق المهدي !؟.. بقلم جمال السراج

    01:47 PM Jan, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    جمال السراج-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بسم الله الرحمن الرحيم
    حكي لي صديقاً حبيباً أريباً عند نفسي يحضر رسالة الدكتوراة في لاهاي قصة غريبة عجيبة وزخفيليمية لدرجة قف تأمل وهي أنه كان في ندوة للمعارضة هناك حضرها كل من هب ودب وطار وكما طار وقع ولفيف من الغوغاء والساقطه واللطالط..
    بدأ النقاش والحوار ولكن حوارهم ليس كحوار الحكومه مع أحزابنا المرتشيه الوهنه الهشيشه التي هي في حد ذاتها تعشق الذهب والقناطير المقنطرة من الذهب والفضه وتتخذ دائماً وضعية الزاوية القائمة لمن يدفع أكثر..
    في منتصف الندوه والحوار الباهت في أشده قام أحد المتصعلكين وقال: الإعلامي جمال السراج هو من أبناء المصارين البيض والزرق وأنه مقرب جداً من الرئاسة وهو دائماً ما نراه يتجول في شوارع الخرطوم بعربة همر وأن له حسابات مليارية،، وأثناء حديثة قام صديقي وأوقفه عن المواصله في الحديث وقال للجميع بعد أن أخرج كتاب القرآن الكريم من جيب القميص ووضع يده اليمنى عليه وأقسم قائلاً:
    جمال السراج من أعز أصدقائي وأحبهم لقلبي وأن كل ما قاله هذا الكاذب هو إفكاً وبهتاناً وإثماً وأن جمال السراج هو في حقيقة الأمر شخص عادي ومواطن مخلص غيور علي وطنه وشعبه وهو مازال حتى الآن يمتطي الهايسات ويعاني مثلما يعاني الشعب الكريم وأزيدكم من الشعر بيت أنه ذات مرة قطعنا كبري المك نمر راجلين وذلك لقلة المال وهو دائماً يحترم الجميع ولا يثق في أحد (اتفرتكت الندوه)..
    قبل يومين انتشرت شائعه قوية في الشارع السوداني تفيد أن النائب الأول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح قيد الإقامة الجبرية وأن البشير قطع زيارته لأديس وعاد إلى الخرطوم وكان في استقباله النائب الثاني د/ حسبو وهلم جرا من الخزعبلات الوقحه الحقيرة التافهة..
    بعد انتشار هذه الشائعة وانطلاقها وفي أقل من ساعة وصلت هذه الشائعة إلى الصغير والكبير وعمت القرى والحضر بل وصلت أيضاً لمكتبة الكونغرس الأمريكي مما جعل الرئيس اوباما يعقد اجتماعاً طارئاً مع مستشاريه ووزير دفاعه إضافة إلى إتحاد نساء أمريكا والماجدات في لندن وإسرائيل (وهلا كلع) من الدول النامية والنائمة والمريضة..
    بالله عليكم تخيلوا معي أن الفريق بكري قيد الإقامة الجبريه وهو رئيس الجمهورية بالإنابة حينها وبعد سفر البشير إلى أثيوبيا!!؟؟ وهذا يعني أن بكري وضع نفسه بنفسه في الاقامة الجبرية وأصدر قراراً خطه بخطه وطباخيه وحرسه الخاص وهلم جرا من الموبقات الترليون!!..
    أستحلفكم بالله أهذا شعب يعطى استقلاله وحريته وديمقراطيته!!؟؟ أنا وأعوذ بالله من كلمة أنا وحسب اعتقادي الشخصي والمقتنع به تماماً أنه أننا من دول العالم الترليون وليس الثالث ولكن للأسفل بل أسفل سافلين ودول العالم الترليون لا تنفع معها الديمقراطيه والحرية وغيرها من الكلام البطال وقلة الأدب في بيت الأدب حيث لا يشتمون الروائح الكريهة العفنة الزخمة وذلك لأنهم معفنين وقذرين وسخين وبعد هذا كله ينتقدون جهاز الأمن والمخابرات الوطني في تعليق الصحف المريضة التي لا تؤمن أن هناك خط أحمر وهاج وهو أن الوطن والمواطن والأمن القومي وكم أتمنى أن تكون هناك ثلاثة صحف سياسية والثالثة رياضية قحه وطز في اي صحيفة أخرى بعد أن صارت الصحف مصدراً للثراء الحرام وغسل الأموال ونشر الغسيل القذر..
    يا أيها الواهمون الضائعون الساقطون أقول لكم أن النائب الأول بكري حسن صالح هو حقاً في الاقامة الجبرية والاقامة الجبرية هو سرير المرض يا وضعاء يا أنجاس يا مناكيد وتبقى دائماً الأسود أسوداً والكلاب كلاب والما عجبو يلحس مناخيرو ومن لا يعجبه مقالنا هذا فليرجمنا بحجر بعد هذا الذي كتبناه..
    الله أكبر والنصر والعزة للشعب السوداني البطل فلا نامت أعين الجبناء
    اعتقال الصادق المهدي:
    بات في حكم المؤكد عودة الصادق المهدي إلى الخرطوم بعد أن تكاثرت وتناثرت الوساطات العربية والغربية والإسلامية منها ودمشقت تحت أجواء عاصفة ورعداً مكهرب وسحب سوداء قاتمة قاتلة..
    لكن عودته ليست كعودة (دجانقو) وليست كاسم ذلك الفلم الهندي الرائع (الرب يغفر أما أنا فلا) بل عودته في حقيقتها هي كاسر الرومان للملكة زنوبيا ملكة تدمر بعد أن طغت وتجبرت وأوشكت بل قاربت أن تقول أنا ربكم الأعلى إلا أن الله سبحانه وتعالى جعلها أسيرة زليلة برغم أن السلاسل التي قيدت بها كانت من الذهب الخالص في عربة قطبانها من الذهب المصفى ..
    وعندما يعود هل ستستقبله كل الأماكن التي تركها من أجل رغبة وشهوة شاذة وفي اشتياقٍ وشبق كثيف مثل أغنية فنان العرب محمد عبده (الأماكن كلها مشتاقة لك) أم ستلفظه من أعماق أعماقها صارخة في وجهة: أنت خائن والخيانة لا تزدهر..
    وهناك سؤال يقبع في أعماق القلب والذاكرة الذكية وهو: ماذا سيفعل به جهاز الأمن والمخابرات الوطني؟؟ الذي صبر عليه حتى أشفق الصبر علي الجهاز الوطني فقال له أنت أصبر الصابرين فأصبر حتى الصبح أليس الصبح بقريب..
    الصادق المهدي سيعود في جنح (الليل البهيم) والليل البهيم له قصه لا تنسى وذلك عندما سأل العالم العلامة النابغة فراج الطيب أباه الشيخ الطيب السراج رحمه الله وطيب ثراه عن ما هو الليل البهيم ؟؟!! حينها قال له أبوه: سأريك الليل البهيم وستعرفه جيداً إن شاء الله وفي ليلة شتوية قارسة تحول فيها ليل أم درمان إلى رزاز ثلج أبيض بارد أوقظ فيها إبنه فراج وامتطوا فرسه (النعامة) متجهين نحو كرري الخالده في ليلة بهماء لا يرى فيها الفارس عنق فرسه وعندما وصلوا هناك مستمتعين بأصوات الذئاب والثعالب وفحيح الأفاعي وتجوال العقارب الصامته بين صخور كرري وصوت أمواج النيل الهادرة أنزل الشيخ الطيب السراج إبنه من فرسه النعامة وقال له: (هذا هو الليل البهيم يا بني)..
    ترك الشيخ السراج ابنه فراج بعد أن أمره بالمبيت والاستمتاع بالليل البهيم حتى الصباح ثم أمره بالعوده راجلاً لقصر أبيه الأبروفي ..
    الصادق المهدي سيعود للخرطوم بإذن الواحد الأحد وسيتجول ويسوح في شوارع الخرطوم مرتدياً ثوب فرعون الذي لم يلبسه أحداً من العباد ليسير مزهواً بين نظرات الصغار والكبار واستغراب الديكة والعتاليت،، وبين علامة الاستفهام تخرج لسانها تهكماً أمام الجميع يخرج طفلاً صغير من بين الحشود مثل ذلك الصبي الليبي الذي أحبه عمر المختار ليأخذ نظارته بعد اعدامه وشتان بين عمر والصادق إلا أن الصبي الصغير قذف بعمامته نحوه وصاح فيه قائلاً: أستر نفسك فقد ارتديت ثوب فرعون وبحثنا لك عن أوراق التوت لتستر نفسك ولكنها استحت منك وهربت ولكن هناك سؤال وهو: هل سيعتقل جهاز الأمن والمخابرات الوطني الصادق المهدي أم سيعدمه في ميدانٍ عام؟؟؟ الله أعلم ومن قال الله أعلم فقد أفتى..
    إلى حبيبتي:
    كيف أنظر لغيرك وأنت عيوني؟؟؟




    أحدث المقالات
  • حوار مثير مع الخبير النفطي عوض عبد الفتاح عن بوادر أزمة النفط مع جنوب السودان!!
  • جهاز الأمن يُلغي ورشة المركز السوداني لدراسات حقوق الإنسان بجامعة الأحفاد..!!
  • قيادة الحركة الشعبية عشية إجتماع برلين طريقنا هو طريق الحل الشامل جاهزون للحوار والحرب والعمل من أجل
  • بيان من حركة تحرير السودان – فرنسا
  • بروف عوض إبراهيم عوض: الإعلام الجديد أصبح السلطة الأولى
  • من الإمام الصادق المهدي إلى فخامة الرئيس حسن روحاني
  • بيان و توضيح هام جداً من الجبهة الشعبية في الرد على بيان قيادة الحركة الشعبية
  • بحث ترتيبات مصفوفة انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية
  • الحبيب الإمام الصادق المهدى زعيم حزب الأمة القومي يخاطب ورشة طلاب سنجة
  • الرئيس عمر البشير: لن نفرِّط في أرض الوطن و حلايب سودانية بالوثائق
  • مطالبة في الحوار بتغيير النشيد الوطني والعلم السوداني
  • بیان صحفي من كونفدرالیة منظمات المجـتمع المدني السودانیة
  • تقرير أمريكي: تصادم الأجيال يقود «الإخوان» إلى الانهيار
  • كلمة الحبيب الإمام الصادق المهدي في أُمسية صالون عتاب الثقافي والإجتماعي
  • كاركاتير اليوم الموافق 20 يناير 2016 للفنان عمر دفع الله عن نية السودان التطبيع مع اسرائيل
  • ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺒﺮﻛﻞ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺍلثاني - ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍلثاني
  • بيان إلى جماهير الشعب السوداني وإلى سودانيي كندا
  • بيان من الناطق العسكري لجيش تحرير السودان حول عمليات جبل مرة

  • نزوة..قصة قصيرة بقلم الطيب النقر
  • حان الوقت للعرب لرمى وكسر أمريكا بقلم عاصم أبو الخير
  • مركز فتا والدكتورة جليلة عطاء في كل الاتجاهات بقلم سميح خلف
  • اَلْتَفَاْوُضْ مَعَ اَلْقَتَلَة عَلَى (سَفْكْ) اَلْدِمَاْءْ اَلْسُّوْدَاْنِي بقلم د. فيصل عوض حسن
  • كعادتهم في انتزاع الدهشة, الأنقاذيون يتحسسون أكفانهم بقلم المثني ابراهيم بحر
  • الي الجميع شعبا وقوي سياسية وشبابية الثورة .. الثورة .. الثورة العسكرية واﻻنتفاضة الشعبية هو الحل ..
  • الجَهْل النشِط بقلم بابكر فيصل بابكر
  • عقلاني يُصدر العقلاني عشاري خليل وإعمال التفكيك عرض د. حامد فضل الله / برلين
  • الذكري العاشرة لشهداء البجا في 29/ يناير / 2005 م بقلم ابراهيم طه بليه
  • أبو كلبشة............................!! بقلم توفيق ا لحاج
  • إرفع( الجلابية) يا شيخ/ علي عثمان محمد طه! بقلم عثمان محمد حسن
  • مأزق الاعلام السوداني بين الصحوة الغائبة والغناء على الأطلال بقلم حسن احمد الحسن
  • اختراق اسرائيلي جديد.......!!!!! بقلم سميح خلف
  • اعترافات إسرائيلية مذهلة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • لا مفر منه ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • شكرًا للوزيرة هذه المرة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • عمر (محاسن) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • السودان وخريف أبو السعن بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • (شيخ) الأمين ! بقلم الطيب مصطفى
  • الحديث ذو شجون قول ليهم شفنا جبل مرة! (1) بقلم سعدية عبدالرحيم الخليفة
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (82) انتفاضة السايبر وملاحقة نشطاء الفيسبوك بقلم د. مصطفى يوسف ا
  • محن سودانية ... النظر تحت القدمين بقلم شوقي بدرى
  • عذرا شعبي الفضل باي باي ......... بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • تغيير اسم السودان ثم تغيير اسم دارفور - مسلسل صناعة العنف بقلم محمد بحرالدين ادريس
  • مدينة الدِْريوِش وسياسة التهميش بقلم مصطفى منيغ
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de