الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 09:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بين قضية سنار ومنظومة العدالة بقلم الطيب مصطفى

01-14-2016, 01:14 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 462

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
بين قضية سنار ومنظومة العدالة بقلم الطيب مصطفى

    01:14 PM Jan, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ما أبعدنا عن روح ديننا وأخلاقه وقيمه بالرغم من أننا نقرأ آناء الليل وأطراف النهار آيات الله تزأر محذرة ومنذرة (وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ)؟!
    أقول هذا بين يدي الحكم الصادر من المحكمة العليا بسنار والذي برأ مدير الحج والعمرة في تلك الولاية من تهمة الزنا التي ملأت الدنيا وشغلت الناس وضجت بها الصحف والأسافير، وصارت حديثاً متداولاً بين جميع أفراد الشعب السوداني تقريباً حيث لم يكد يخلو بيت من التداول حولها لعدة أيام.
    لم نسأل أنفسنا - ولا أبرئ نفسي والله العظيم - هل انتهت إجراءات التقاضي في جميع مراحلها وأدانت المحكمة طرفي القضية بصورة لا لبس فيها أم إن الأمر لا يزال في طور التحاكم أمام القضاء في شأن جعل الله تعالى إثباته أقرب إلى المستحيل نظرًا لتعلقه بالعرض والشرف في المجتمع المسلم، وذلك حتى يغلق الباب تماماً أمام الخوض في أعراض الناس وتشويه صورتهم بالباطل.
    القضية التي نحن بصددها الآن تتعلق بسمعة امرأة متزوجة ولها أطفال وإخوان وأخوات وأقارب لم نضع أدنى اعتبار لهم ونحن نخوض في هذا الإفك العظيم كما لم نكترث لسمعة رجل يذهب أطفاله إلى المدارس كل صباح لتنتاشهم ألسنة أقرانهم التلاميذ ويطاردهم وأمهم وأهلهم الغمز واللمز في الحي بل في المدينة والولاية بأجمعها بعد أن أصبح أبوهم مطارداً بأحاديث الإفك والبهتان على مستوى السودان والعالم أجمع.
    اتضح أننا بعيدون كل البعد عن هدي ديننا وكأننا لم نسمع بسورة (النور) التي أتت ببيان حاسم وشدّدت الوعيد والنكير على الخوض في أعراض الناس وكأنها تصف حالنا اليوم الذي تكرر في تلك الأيام النحسات في أعظم مجتمع أنجبته البشرية - مجتمع المدينة المنورة - حيث رسول الله صلى الله عليه وسلم والقرآن يتنزل عليه مبيناً ومربياً وهادياً في وقت كان فيه المنافقون يتحينون كل فرصة مواتية للتصدي للرسول والرسالة وما إن سمعوا بشائعة حديث الإفك في بيت رسول الله حتى انبروا لها صباً للزيت على النار وإشعالاً للفتنة فنزل القرآن بلسماً شافياً ليطفئ اللهب المشتعل في ثوب البيت النبوي الكريم ويبين المنهج الذي ينبغي أن يلتزمه المجتمع المسلم في كل زمان ومكان إلى يوم القيامة تحصيناً للمجتمع المسلم من التصدع وحفظاً لوحدته من التمزق.
    فقد وصفت الآية التالية ما كان مجتمع المدينة يمور به من أحاديث القيل والقال (إذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ)، ثم جاء المنهج الضابط لسلوك المجتمع المسلم (يَعِظُكُمَ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).
    ثم ها نحن نعود لذات السلوك الرذيل.. ليس في واقعة سنار لوحدها إنما في كل شأننا.
    يقول منطوق الحكم في القضية إن الرجل والمرأة كانا عند توقيف السيارة التي كانت تقلهما في كامل ملابسهما وهيئتهما السليمة ولم يكونا في وضع فاضح وكانا على مشارف القرية أو الحي الذي تقيم فيه المرأة وكان الرجل في طريقه لتوصيل تلك المرأة التي تخدم (عاملة) في إدارته إلى مسكنها.
    يا سبحان الله ! صور الرجل وهو قابع في الزنزانة تداولها ربما الملايين من الناس عبر مواقع التوصل الاجتماعي ورجم بقبيح القول وفاحشه وهو البريء من كل تلك التهم!
    يهمني أمران في هذه القضية أولهما منظومة العدالة من نيابة عامة وقضائية فكلاهما يحتاج إلى جهد كبير لتطوير أداء كوادرهما فمثل هذه القضية كان ينبغي أن تشطب من مرحلة التحري ناهيك عن نظر الدعوى من قبل القضاء الذي كان ينبغي أن يحسم الدعوى بذات البينات التي حسمتها بها المحكمة العليا.
    منظومة العدالة ينبغي أن تضم البعيدين عن الغرض والهوى والفساد بحيث يعين القوي الأمين كما أن العاملين في المجالين ينبغي أن يخضعوا لتدريب مستمر خاصة في القضايا المتعلقة بالشرف إذ لا يعقل أن يصدر حكم من قاضٍ يتجاوز ما توصلت إليه المحكمة العليا من بينات داحضة للاتهام فمن يرد اعتبار مدير ديوان الزكاة الذي تسبب حكم تلك المحكمة الأولى في إلحاق أذى وجروح لا تندمل في حقه وحق كل المحيطين به.
    هذه القضية ذكرتني بقضية (المرتدة) أبرار التي أدخلت السودان كله في (كستبانة) جراء أخطاء في منظومة القضاء بشقيها شبيهة بقضية مدير الحج والعمرة بسنار .
    أما تسييس القضية فالحديث حوله يطول .. ألا لعنة الله على السياسة!
    أحدث المقالات

  • بيان من حزب الأمة القومي الوﻻية الشمالية
  • إبراهيم محمود : الظروف مواتية لتحقيق السلام في السودان ولا يوجد من يريد الحرب
  • منح قائد القوات السودانية العقيد الركن محمد صالح أبو حليمة باليمن وسام الشجاعة
  • وصول المعدنين السودانيين المحتجزين بالجزائر بطائره خاصه عصر غدا الخميس
  • الأمين العام للحركة الشعبية الأستاذ ياسر عرمان: في حديث مع ناشطي الخارج
  • عبدالله علي مسار : توطين العلاج بالداخل أكذوبة
  • بيان صحفي من الناطقة الرسمية لحزب الأمة القومي حول أحداث مولى بغرب دارفور
  • انفراج جزئي للحظر على البرمجيات بالسودان
  • ازرق طيبة: مبادرة شاملة في الطريق لانهاء نزاعات البلاد
  • تصريح صحفي من حزب الأمة القومي بسودان المهجر حول مأساة الجنينة


  • الحاردلو يُطاعن حِراب المهدية..! بقلم عبد الله الشيخ
  • من مدينة الجنينة الباسلة لم تكذبنا الصورة وأخبرتنا الرصاصة كل شيء بقلم الصادق حمدين
  • بضاعة الحوار.. الكاسدة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • هل تدرى على من ننتحب يا د. محمد وقيع الله؟ بقلم برفيسور احمد مصطفى الحسين
  • ‏ومن أجل هذا نحتفل بذكري الأستاذ محمود محمد طه! بقلم بثينة تروس
  • ‏لعنة الحرب ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الشيشة في زمن الحرب ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • أبو شنب !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • والرزيقي يقول بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عقد الجرافات وأمن البحر الأحمر بقلم الطيب مصطفى
  • مذبحة .. الجنينة !! بقلم د. عمر القراي
  • أنا والحاج وراق ورباح الصادق!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • البحث عن الجمال.. في زمن القحط..! بقلم الطيب الزين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de