السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 01:11 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

محاورون أنتم.. أم ذباب..؟ بقلم الطيب الزين

12-24-2015, 01:33 PM

الطيب الزين
<aالطيب الزين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 75

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
محاورون أنتم.. أم ذباب..؟ بقلم الطيب الزين

    01:33 PM Dec, 24 2015

    سودانيز اون لاين
    الطيب الزين-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    أن يدعوا النظام للحوار، فهذا ليس بالأمر الجديد عليه، كونه ظل منذ لحظة مجيئه الأولى تحت جنح الظلام، وعلى ظهر دبابة، والناس نيام.. منذ يومها راح، يطلق الشعار تلو الآخر، حتى أشبعنا شعارات.. وشبعنا، هذا لم يأتي لأننا لا نؤمن بقيمة الحوار، كمبدأ ووسيلة للتفاهم والتعايش.. لكن يأتي من فهمنا، أن النظام ليس جاداً ولا حتى مؤمناً بقيمة الحوار، وإنما يطرحه بغرض الغش والخداع.. وللأسف قد إنخدع بتلك الشعارات الزائفة، من إنخدع، أو قبل لنفسه إن يخدع، وما أكثرهم..! لكنهم، بلا شماته عليهم ، أو حسرة لهم .. لم يقبضوا، سوى ريح الفشل، والخيبة، والخسران.. وهكذا إستمرت مسرحية إستحمار الذات وتواصلت حلقات مسرح العبث السياسي والاخلاقي في بلادنا.. والنظام على الخشبة، طوال الوقت يجيد التمثيل، ليظفر كل مرة، بأكل أكبرعدد من أكتاف معارضيه، بل أكل كل أعضائهم، عقولهم وأعصابهم، حتى أخماس أقدامهم.. لذا إستمرأ التمثيل، حتى سقط في حبائله، أكبر كوم من كميان المعارضة يومها، المرحوم "التجمع الوطني الديمقراطي" بالطبع، غير ماسؤفاً عليه، ولاعلى زعمائه، الذين خدعتهم الحركة الشعبية، بعد ان عرفت أنهم ضعفاء، بل عالة عليها.. وهنا اتمنى على من تبقى منها، أي قطاع الشمال، الذي يفاوض هذه الأيام في اديس ابابا،ن أن لا يخدع رفاقه في الجبهة الثورية، كما فعلت الحركة الأم مع المعارضة السودانية، بل وخذلت الشارع السياسي السوداني، والمواطن البسيط.. عندها كتبنا، مقالاً بعنوان" هنيئاً لكم هذا السقوط" ومنذ يومها لم تقم لهم قائمة، بل هكذا ظلوا ساقطون في مهاوي الخسة والضعة والهوان يتمرقون تحت أقدام النظام حتى مماتهم.. وقد تبع ذلك المرحوم، أي التجمع الوطني الديمقراطي، الكثير من المراحيم، من السياسيين والصحفيين، والكتاب والمثقفين، الذين أجادوا وبرعوا في تسويق الذرائع والمبررات، لتسويغ سقوطهم، لكن النظام، قد دفنهم، وهم أحياء.. بعد أن سلموه زمام أمرهم ومصيرهم .. وفي هذه الأيام التي يتنظر فيها، إعلان النظام إفلاسه السياسي، وفشله في كل النواحي، وعجزه التام عن إدارة شأن البلاد، بسبب الظروف الخانقة التي يواجهها، المتمثلة في الإنهيار الإقتصادي، وعزوف الشعب، وصم آذانه عن سماع أكاذيبه التي لم يجني منها، سوى مزيداً، من البؤس والفقر والحرمان، ولم يعد يهمه، سوى الحصول على لقمة عيشه،التي أصبحت صعبة المنال، بل شبه مستحيلة عند الأغلبية الساحقة منه.. وسياسيا النظام قد أستنفد كل ما في جعبته من أكاذيب وأساليب خداع ومراوغة، للحد الذي فقد فيه الثقة، حتى أقرب المقربين إليه، لذلك أداروا ظهورهم له، بعد أن ذاقوا طعم الخديعة المر، ولم يجدوا ما كانوا يطمحون فيه، ويمنون إنفسهم به..! لذا أصبح النظام ممثلا في مجموعة لا تتجاوز أصابيع اليد الواحدة، ملمة بالأسرار، وممسكة بكل مفاصل القرار.. في ظل هذا الواقع البائس، نفاجأ بثلة جديدة من المراحيم، تطل علينا هنا وهناك.. وبلا مقدمات مقبولة أومفهومة، تتحفنا بحديث ممجوج عن ضرورة تلبية دعوة الحوار الوطني التي أطلقها النظام، إستجابة لدواعي المصلحة الوطنية، مما يبدو معه المشهد السياسي برمته مثيراً للسخرية.. والشفقة والرثاء،على المراحيم الجدد، الذين يتأهيون هذه الأيام للعودة، أو ربما هم قد وصلوا للسودان، الذي غادروه، قبل عشرة اعوام، أو اكثر طلباً لحق اللجوء والحماية من جور النظام وظلمه، وقد حصلوا بموجب ذلك الإدعاء الزائف، على حق اللجوء، وتمتعوا بحق الإقامة والعيش، في اوروبا، وأمريكا، واستراليا، وغيرها من الدول التي تمنح اللجوء، على حساب دافعي الضرائب في تلك الدول التي اعطتهم حق اللجوء، وبعد أن حصلوا على الجواز الأجنبي، اصبحوا يسافرون كل عام للسودان، وفي ظل ذات النظام، الذي باسمه اخذوا حق اللجوء.. ليطولوا من عمر النظام، ويزيدوا من معاناة شعبنا.. بأس السياسة والسياسيين أنتم والله .. وتبا لكم ايها الضعفاء..! ناسين ومتناسين، بل غاضين ابصاركم عن عذابات شعبنا ومعاناته، بل تعودون لتزيدونها مرارة على مرارتها..؟ وأنتم تعلمون أن النظام لا يستطيع ان يوفر لكم تلك الإمتيازات التي تمنون إنفسكم بها إلا من خلال مزيدا من السرقة والنهب من الشعب المقهور، مهدود الحيل، بفرض المزيد من الضرائب والجبايات عليه.. إن إلتحاقكم بالنظام وإستجابتكم لدعوته الزائفة، يعكس مستوى خرابكم الفكري والنفسي والاخلاقي.. وهنا نسأل أ أنتم محاورون.. أم ذباب تسقطون في الأكل والشراب، بلا إستئذان.. بعد ان عميت بصائركم، وماتت ضمائركم، لذا لم يعد يعنيكم غياب شمس الحرية، لاكثر من ربع قرن، علما أن البشر بلا حرية يصبحون مثل قطيع الأغنام، والحشرات.. إن الحرية هي شرط لكل ما هو صحيح، وضروري في الإجتماع البشري، لا شيء حقيقي، من دون حرية، حين تغيب شمس الحرية، يحل الظلام، ويسود الفساد، والرشوة، والخراب، والتضليل، والحيلة، والخديعة، والدجل، والنفاق والظلم، والإزدواجية، ومختلف أنماط التشوهات النفسية، والأخلاقية، والفكرية.. وهنا نسرد قصة تقول: ان رجلا دخل بستاناً، ليتنزه فيه، وخلبت لبه اشجار البستان، وهي مثقلة بالفواكهة اللذيذة، وقد أمضى وقتا، دون ان تمتد يده لاية شجرة ليقطف ثمرة منها، وخلال ذلك الوقت كان صاحب البستان متخبئاً يراقبه، وحينما هم بالخروج، أسرع إليه، أي صاحب البستان، قالا: والله تعجبت فيك، يا اخي، كل هذا الوقت ولم تمتد يدك، لثمرة واحدة من ثمار البستان اليانعة..! أجابه ذلك الرجل: علمتني أمي منذ صغري، أن لا أمد يدي لما ليس لي، ولا أن ارتكب اي قبيح في حق أحد، حتى لو لم يرني احدا.. لأني أعرف أن نفسي تراقبني.. فسر صاحب البستان من رد الرجل النموذج، فطلب إليه الجلوس، على بساط، على حافة الساقية، ثم قطف له من الفاكهة تشكيلة جميلة، وباقة ورد أجمل، وقدمهما له.. فشكره الرجل وقال: له أحترمت نفسي، فاحترمتني.. فأين أنتم من احترام الذات.. أين انتم من هذه القيم النبيلة..؟ والنظام الذي تدعوننا للحوار معه، هو من سرق أموال الشعب وبددها في الحروب والدمار، وإرتكاب كل القبائح والبشاعات في حق الشعب.. ومع ذلك تهرولون إليه، فزعين جزعين آيسين.. أن حالكم هذا، لا يعكس مطلقا اي مظهر من مظاهر عافية الفكر والمبدأ والروح والضمير، سواء فيكم أو في النظام، بل يظهر، أزمة الضمير فيكم، وفيه... وبرغم إنها نتيجة مؤسفة، إلا أنه، كما يقال ما لا يقتلك، حتماً سيقويك، إنها نتيجة ستقوي شعبنا ومناضلينه الشرفاء وتمنحهم جرعة من المنعة، وتصميم أقوى للمضي في مسيرة النضال والصمود حتى ينجلي الظلام بزوال النظام المكروه..!
    الطيب الزين

    أحدث المقالات

  • شكاوي من مخلفات كرتة الذهب بأم روابة
  • فصل عدد من طلاب دارفور من جامعة القرآن الكريم و إعادة اعتقال آخرين
  • الأمم المتحدة: 10 ألف نازح إثر هجمات مسلحة على قرى بشمال دارفور
  • 20 ألف متضرر بسبب السيول بطوكر ونداء اغاثة من الامم المتحدة
  • من بنادق الدعم السريع الي حلاقيم الدعم السريع هذا هو موقفنا
  • عيد مولد وميلاد سعيد
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان:الترحيل القسري للأجئيين السودانيين من الأردن جريمة لايمكن أن تغتفر
  • تراجي مصطفى تتغزل في الحركة الإسلامية وتكيل الاتهامات لقوى الإجماع والحركات
  • حركة العدل و المساواة بيان بمناسبة ذكرى إستشهاد الدكتور خليل إبراهيم
  • تراجي مصطفى: الحركات المسلحة ارتكبت جرائم إبادة وخلفت مقابر جماعية
  • إنطلاقة احتفالات المولد والكريسماس وسط دعوات السلام والمحبة بين الناس
  • وفد دبلوماسي مصري يزور السودان لبحث ملف سد النهضة
  • حوار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي في الوطن
  • تراجي مصطفى : قيادات الحركات المسلحة ارتكبوا مؤبقات
  • ​دعوة عامة من منظمة كاكا العالمية بهولندا
  • نداء هام من الجبهة الشعبية المتحدة حول الاحتجازات وتقييد الحريات الاخيرة في ولاية البحر الأحمر
  • بيان للضمير العالمي الجبهه الوطنيه العريضه ترفض الترحيل القسري للسودانيين من الاردن



  • منظومة النظام العام تُجرّم المجتمع، والمادة ( 152) تُحاكم الرياضيين ! بقلم فيصل الباقر
  • المجد لله وحده لاشريك له وعلى الأرض السلام بقلم نورالدين مدني
  • تراجي مصطفى... شخصية قومية أم أمنية بقلم محمد عبدالله ابراهيم
  • حزب الله وامكانيات الردع والرد رؤية تحليلية بقلم سميح خلف
  • دققوا في بيان مجلس الوزراء بقلم د. فايز أبو شمالة
  • زواج السياسة والرياضة بقلم هلا وظلال / عبد المنعم هلال
  • التلذُذ بالفضائح : ترك الأفيال و طعن الظلال بقلم بابكر فيصل بابكر
  • هل سينجح حوار الوثبة؟ بقلم د.أحمد عثمان عمر
  • عدالة .. الإخوان المسلمين !! بقلم د. عمر القراي
  • تشليع البيت بقلم شوقي بدرى
  • محمد الفيتوري يغرّد بالألمانية بقلم د. حامد فضل الله / برلين
  • نداء الى خادم الحرمين الشريفين الملك سليمان بن عبدالعزيز بخصوص سدود النوبة بقلم هيثم طه
  • محمد طاهر جيلاني والانتحار السياسي بقلم الأمين أوهاج
  • عودة الطائر الجريح بقلم احلام اسماعيل حسن
  • الجزيرة هل نسفر عن صعود نجم ايلا أم افوله ؟؟!! بقلم الامين اوهاج
  • مستقبل الاستقلال السياسي (1) تحرير الخرطوم والمواجهة المباشرة للامبراطورية البريطانية
  • راجين خراب سوبا؟! بقلم كمال الهِدي
  • حنان الأمومة.. ولكن بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • ضابط يحرر مخالفة مرورية لرئيس الجمهورية!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • الكونغرس الاميركي والاسلام المعتدل المقاومة الايرانية جبهة فاعلة ضد التطرف بقلم صافي الياسري
  • بيان مجلس الوزراء بقلم د. فايز أبو شمالة
  • سياية فن المرحاط .. خالتي حاجة المؤتمر الوطني تستقبل تراجي
  • فشل الشعب هو فشل الحكومة باكملها ياسعادتة الوزير بقلم إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
  • ( نفس الحنك ) بقلم الطاهر ساتي
  • امتحان صغير جداً..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وعبده الموجوع يصرخ بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • يا إبراهيم احذر تكرار نيفاشا تو ! بقلم الطيب مصطفى
  • المراجع العام فى المجلس الأعلى للبيئة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • رسالة الي الرئيس الدكتور جبريل أبراهيم 1من 3 بقلم محمد بحرالدين ادريس
  • هويولوجيا منصور خالد: خليك مع الزمن (5-5) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • مشيناها حروفا بقلم الحاج خليفة جودة
  • الإحتفاء بمولد الرحمة في سدني بقلم نورالدين مدني
  • قلب الصغير حزين بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de