وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 10:12 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أسباب خـراب الجبهة الثورية بقلم مصعب المشرّف

10-25-2015, 03:59 PM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أسباب خـراب الجبهة الثورية بقلم مصعب المشرّف

    03:59 PM Oct, 25 2015
    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    25 أكتوبر 2015م

    ربما لم يتم حتى هذه اللحظة دق المسمار الأخير بشكل رسمي في نعش الجبهة الثورية ورفع الفاتحة فوق جثمانها أو داخل صيوان العزاء فيها .. ولكن الواقع أن الخراب قد حل بها .... وإن هي إلا مسألة وقت قبل أن ينفض سامرها ، وتصبح بئــر معطلة وقصـر مشـيـــد.

    أكثر الإحتمالات تفاؤلاً أن تدخل الجبهة الثورية تحت رئاسة جبريل إبراهيم في حالة من التجميد تحت الصفر .... ولكن من الصعب تخيل قدرة قيادات الحركات المنضوية في الجبهة الثورية على إحتمال حالة "تجميد" فعالياتها لسنوات طويلة قادمة ؛ يتم خلالها تداول رئاسة الجبهة خارج حوش الحركة الشعبية قطاع الشمال.

    من بين أهم أسباب خراب الجبهة الثورية الماثلة ؛ تبقى دائما "جرثومة" تمسك القيادة وحاشيتها بالإستمرار في السلطة ، وعدم التسليم أبداً بمبدأ التداول لمنصب الرئاسة وأماناتها.

    جرثومة "الكنكشة" هذه لا تنبع فقط من حب للرئاسة وزهوها عند الفرد الواحد (الرئيس) كما قد يخطر على عقل البعض .. ولكن تفرضها وجود مصالح شـتـى متعددة عميقة يحصل عليها المحيطون بالرئيس وحاشيته أكثر من الرئيس نفسه أحياناً.

    والسبب الآخر المرتبط بالسبب الأول أن الحركة الشعبية التي تعتبر المساهم الأكبر في شراكة الجبهة الثورية ؛ نراها تناقض نفسها وأدبياتها التي تتشدق بالديمقراطية والحرية رغم أنها لا تزال في مرحلة الثورية . فما بالط إن وهب لها الله الملك؟
    من السخرية بمكان أن لا ترتضي الحركة الشعبية بمبدأ تداول السلطة هذا رغم أنها سبق وقامت بالتوقيع على وثيقة تأسيس الجبهة الثورية بفصائلها المتعددة . وكان من بين أهم بنود تلك الوثيقة النص على تدوير رئاسة الجبهة الثورية كل سنتين وعدم إحتكارها لشريك دون الآخر.

    وقد كان من بين أولى الإرهاصات على عدم إلتزام الحركة الشعبية بتعهداتها. وعدم إحترامها لتوقيعاتها ؛ أنها أصبحت فيما بعد أول من تحايل على عدم تطبيق بند تبادل رئاسة الجبهة . وذهبت في ذلك إلى مزاعم شتى سمحت لها في نهاية المطاف أن تمدد لها رئاسة الجبهة الثورية سنتان ...... ولكن لم يعد بعد كل هذا التحايل والتسويف والإرجاء من مناص في نهاية المطاف.

    لقد مارس الأمين العام (المدلل) ياسر عرمان الكثير من المساومات بشتى المعاذير لفرض إستمرار مالك عقار في رئاسة الجبهة الثورية .
    ولم يستحي عرمان خلال تلك المساومات والضغوط من دعوة بقية مكونات الجبهة الثورية إلى الخضوع لهذا المطلب على إعتبار أن الحركة الشعبية هي وحدها المؤهلة لرئاسة الجهبة وقيادة أمانتها العامة.

    واقع الأمر ؛ تنطلق حجج ياسر عرمان من زاوية أن الحركة الشعبية هي الذراع الأقوى والشريك الأكبر .. وأنها هي التي تتولى الإنفاق المالي على الأنشطة السياسية واللوجستية للجبهة الثورية في علاقتها مع محيطها الأفريقي خاصة والعالم الخارجي عامة.

    ولكن الذي لا يبديه ياسر عرمان من الخفايا هو أنه يخشى من أن فقدان ربيبه مالك عقار لمقعد رئاسة الجبهة الثورية ؛ سيعني بالضرورة والتبعية تهميش دور ياسر عرمان في قيادتها .. وحيث لا يخفى على المتابع أن ياسر عرمان بعتبر الرئيس الفعلي للجبهة الثورية التي ترك له مالك عقار حرية إصدار بياناتها والتصرف فيها بإسمه ونيابة عنه، مرتضيا بذلك لنفسه (عقار) دور الزوج الشرعي الذي يكون دائما آخر من يعلم .

    واقع الأمر فإن ياسر عرمان قد أدمن وأتقن منذ إنضمامه للحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة جون قرنق .. أدمن لعب دور "ولد الناظر المدلل" في مدارس الأساس ؛ الذي يترك له الحبل على الغارب ويظل فوق المحاسبة والمساءلة والعقاب أو حتى العتاب.

    مارس ياسر عرمان دور ولد الناظر المدلل هذا في علاقته مع جون قرنق ؛ ثم في علاقته مع مالك عقار ... ولأجل ذلك طار صوابه بعد إنتخاب الدكتور جبريل إبراهيم رئيساً جديداً للحبهة الثورية. وأحس بأن الرمال تتحرك تحت قدميه .. وأنه لن يحظى بنفس القدر من كمية الدلال عند سيده الجديد جبريل ؛ مقارنة مع حالة "سيدنا يوسف" التي كان عليها في زمن مالك عقار من إصطفاء وحرية ؛ وإطلاق يديه كي يتخذ من القرارات ما يشاء ؛ ويدلي بتصريحات كما يشاء.. وينفق من خزائن الجبهة الثورية المتخمة بأموال بترول جوبا وفق ما يحلو له.

    إذن ؛ ومن واقع القناعة بأن مالك عقار لن يتخلى بسهولة عن طفله المدلل ياسر عرمان وسيظل يدعمه بقوة .. فإن المتوقع أن يلجأ ياسر عرمان (بعناده المطبوع) إلى عرقلة أعمال الجبهة الثورية . والتقليل من ديناميكيتها بشتى الوسائل المتاحة بين يديه . ومنها على سبيل المثال حرمان رئاسة الجبهة الثورية من التمويل المالي اللازم لمقابلة أنشطتها الحيوية . والتضييق عليها من كل الجهات ؛ لاسيما تلك المتعلقة بالعلاقة مع حكومة جوبا التي تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان . والتي تعتبر الحركة الشعبية قطاع الشمال إمتداد حيوي طبيعي لها في الشمال ، وطابورها الخامس وذراعها القوي في حراك علاقتها مع حكومة الخرطوم.

    ومن غير المنتظر أو المتوقع أن تجد الجبهة الثورية تحت رئاسة الدكتور جبريل ممرات سلسة مستقيمة مباشرة قصيرة في علاقتها المستقبلية مع حكومة الحركة الشعبية في جوبا ... ولابد أنها ستقابل في كل موقف وآخر وحاجة للتمويل .. ستقابل بإجابة "باردة" من حكومة جوبا ؛ تنصحها بضرورة أن يتم ذلك عبر التنسيق مع رئاسة وأمانة الحركة الشعبية قطاع الشمال.
    إذن وبإختصار فإن على الدكتور جبريل إبراهيم وطاقمه الذي سيأتي به لإدارة الجبهة الثورية .. عليه أن يدرك منذ الآن فصاعداً أن أقرب طريق للوصول إلى قلب جوبا لابد أن يمر عبر الحركة الشعبية قطاع الشمال وكفى..... وفوق هذا وذاك ربما ينتظره إدراك أن أقرب طريق للوصول إلى قلب مالك عقار إنما يجب أن يمر أولاً عبر ياسر عرمان.

    الخيارات أمام الدكتور جبريل إبراهيم ستبقى قليلة ومحدودة للغاية ... فقد مات الرئيس القذافي وذهب عهد إلى غير رجعة ... وإدريس ديبي فقير وبخيل في آن واحد .... ولديه هو الآخر اليوم مصالحه التكتيكية مع حكومة المؤتمر الوطني في الخرطوم . .... حكومة المؤتمر الوطني التي أثبتت له عملياً من قبل . وبما لا يدع مجالاً للشك أنها قادرة على الوصول بقوات معارضيه المتمردين التشاديين حتى أسوار قصره الرئاسي في إنجامينا ولا ينجو حتى يتجرع الترياق الفرنسي الحنظـل ..
    ومن ثم فلا أعتقد أن إدريس ديبي سيكون على إستعداد كي يلدغ من جحر البشير مرتين.

    إن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو :
    هل يؤدي عناد وحماقة ياسر عرمان إلى تفكك الجبهة الثورية . والدفع بعدد من مكوناتها إلى الخرطوم ؛ حيث " تحَندِقْ " لهم حكومة المؤتمر الوطني اليوم بتفاحة الحوار . وإستعدادها لتحمل تكاليف السلام من تسديد لرواتب جنود وضباط هذه الفصائل المتأخرة ؛ وربما إيجاد "فرص عمل" بديلة لهم في أرض اليمــن ؛ برواتب مغرية وإمتيازات أسفلها مغدق وأعلاها مثمر .



    أحدث المقالات

  • عقار و جبريل قتلا احلام المهمشين ..!! بقلم اسماعيل عبد الله
  • شنو كدا..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • لماذا يعيب يار عرمان علي قادة الحركات المسلحة تاريخهم مع النظام وينسي نفسه؟ بقلم محمد علي الكوستاوي
  • هل من منتظر بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • الحالة النضالية الفلسطينية بين البرنامج الراسمالي والخيار الشعبي بقلم سميح خلف
  • احمد خضير شمر ليبرتي بقلم صافي الياسري
  • لابد من تطبيق حد السرقة وحد الافساد في الارض علي مختلسي المال العام بقلم د محمد علي الكوستاوي
  • ساعي الريال المقدود..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وتنفجر (عفناً) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • (حللوهم..سريعاً) بقلم الطاهر ساتي
  • منصور خالد والعداء للإسلام (1) بقلم الطيب مصطفى
  • الفكر و مآلات الحوار الوطني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • نبوة مسيلمة بقلم حماد صالح
  • الحركة الشعبية : اختلاف الحلفاء!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ملاحظات حول مشروعي التقرير السياسي والبرنامج المقدمان للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي بقلم عمر الشريف
  • الآن الكورة فى قدم الشعب بقلم عمر الشريف
  • باب النجار مخلع يا مزمل بقلم كمال الهِدي
  • الحالمون بغداً افضـل !! بقلم ودكرار احمد
  • حلايب... قوة عين المصريين و ضعف نظام البشير! بقلم عثمان محمد حسن
  • سيارات وشاحنات وحافلات في المزاد بربع قيمتها بقلم د. بخيت النقر البطحاني
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (15) مراسم وفاة ودفن الانتفاضة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de