ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-02-2016, 10:18 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الآن الكورة فى قدم الشعب بقلم عمر الشريف

10-25-2015, 07:07 AM

عمر الشريف
<aعمر الشريف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الآن الكورة فى قدم الشعب بقلم عمر الشريف

    07:07 AM Oct, 25 2015
    سودانيز اون لاين
    عمر الشريف-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    اخيكم



    بعد أن ثبت للشعب بالدليل القاطع والقناعة التامة فشل الحكومة فى التنمية والإستقرار ووقف الحرب وحل مشكلة الديون الخارجية والغلاء وتطوير التعليم والاهتمام بالصحة ومحاربة الفساد والقبلية والحزبية وبعد أن أتضح للشعب بالدليل القاطع والقناعة التامة نوايا المعارضة وخيانتها لوطنها وبيعها لشعبها وعدم التفريق بين مشاكل الوطن وهموم المواطن وبين معارضة الحكومة ومحاربتها بقتل وتشريد المواطنين الذين هم الضحية ، أصبحت الآن الكورة فى قدم الشعب ليحكم وينفذ.


    فشل الحكومة فى التنمية والإستقرار يثبته الهجرة من الريف والمدن الى العاصمة و الهجرة للخارج وخاصه الكفاءات والخبرات وتدمير المصانع وإهمال المشاريع الإنتاجية وإنهاء التعليم والصحة وعدم توفر مياة الشرب والزراعة والخدمات وعدم فتح باب الاستثمار بشروط ميسره ومرضيه وعدم القضاء على حركات التمرد والعصابات ومحاربة الفساد . فشل الحكومة فى قف الحرب بالإهتمام بالتنمية والتعليم وتوفير الخدمات للمناطق التى تعانى بشده وذلك بتشجيع الاستثمار والقروض الميسرة وتحسين العلاقات الدبلماسية الدولية لضغط على الحركات وعدم دعمها .


    فشل الحكومة فى حل مشكلة الديون التى تتراكم وتزيد فوائدها كل يوم بالتحرك الدبلماسى والشعبى للدول الدائنة لتوقيف الفوائد على الأقل والإستفادة من المنح وكذلك استغلال وعود فصل الجنوب بشطب الديون . أما مشكلة الغلاء رغم انها اصبحت مشكلة عالمية لكن لدينا بعض المقومات التى تقلل منها حيث أن ثلثى السكان يعتمدون على المنتجات المحلية مثل الذرة والدخن والويكة والعدس والمنتجات الحيوانية وصناعة السكر ولدينا مشاريع مروية ومطرية يمكن الاستفادة منها فى توفير تلك المحاصيل والمنتجات الحيوانية .


    اما من ناحية تطوير التعليم ، الحمدلله المعلم السودانى مشهود له بالكفاءه داخليا وخارجيا وكان خريجوا المدارس المتوسطة فى زمن هيبة التعليم ينافسون اليوم حملة الماجستير والدكتوراه مع احترامنا لهم ، لكن للأسباب إقتصادية وسياسية وإجتماعية أصبح التعليم ليس له قيمة وفائدة أخلاقية وتعليمية . والصحة لا تقل عن التعليم حيث أثبت أطباءنا تميزهم ومكانتهم العالمية فى هذا المجال ، لكن لنفس الاسباب اعلاه .


    أما الفساد فحدث ولا حرج أصبح شىء طبيعى وحق وواجب لكل من يجد فرصه والحكومة تغض الطرف عن ذلك وعلمائنا تحركهم محدود . ففساد خط هيثروا والاوقاف السودانية والاقطان ومكتب الوالى وآخرها مكتب مدير الجمارك وغيرها الكثير الذى لم يكتشف بعد ومنها ما تم إكتشفه والتغطيه عليه ولكم فى بعض موظفى الاراضى والمرور مثالا حتى الشرطة التى تحفظ الأمن والأمان بعد الله سبحانه وتعالى لم تسلم من ذلك . أما القبلية والحزبية هى التى تسببت فى الفساد والتعليم والصحة وتغيرأخلاق المجتمع وتقسيم المجتمع الى طوائف وظهور عصابات ذات نفوذ تفرض سيطرتها على الضعفاء .


    أما المعارضة التى خانة وطنها وباعت شعبها ورهنة نفسها لدول أخرى مقابل المال والسلاح واصبحت تبيع قضية الوطن وهى تعيش خارج حدوده تنعم بالنوم فى افخم الفنادق العالمية وتشبع جوعها بما لذا وطاب من موائد الخبث والخيانة وهى تنادى بالدفاع عن الوطن وتحريره ونصر الشعب ، لكنها تقاتل وتشرد هذا الشعب وتبيع الوطن وتطلب من الشعب الوقوف معها ومناصرتها ، ماذا قدمت لهذا الوطن ؟ غير الدمار والمقاطعة والحروب . ماذا قدمت لهذا الشعب ؟غير التشريد والتخلف العلمى بوقف الدراسة بسبب الحرب والمرض بمهاجمة مبانى الخدمات العلاجية والغلاء بهجر الزراعة وصرف الحكومة على الحرب على حساب الخدمات الاخرى. أين هم ؟ لم نجدهم فى سواكن ولا القضارف ولا عطبرة ولا الجنينة ولا الفاشر بجنبا لجنب مع الشعب وإنما نجدهم فى القاهرة وباريس وواشنطون ونيويورك ولندن وتل أبيب وأسمرة وجوبا وأديس أبابا وكمبالا . تلك هى المعارضة التى ننتظرها ، لقد أساءت اسم المعارضة التى كان يقودها أصحاب وطنية وإخلاص وهمه من داخل وطنهم ووقوفهم مع شعبهم . قبل أن يُطلق الحَكم صافرته معلنا إخراج كرت أحمر لكل الشعب علينا أن نسبقه بتسجيل هدفنا والكورة تحت أقدامنا . فهل زاد التصفيق والتشجيع ليتحرك لاعبونا من وسط الملعب الى منطقة الدفاع والتهديف من غير عنف وشتم .




    أحدث المقالات
  • حلايب... قوة عين المصريين و ضعف نظام البشير! بقلم عثمان محمد حسن
  • سيارات وشاحنات وحافلات في المزاد بربع قيمتها بقلم د. بخيت النقر البطحاني
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (15) مراسم وفاة ودفن الانتفاضة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

  • بين التآمر الخارجي والفشل الداخلي بقلم نورالدين مدني
  • الثورة بقلم الفاضل إحيمر
  • الديوم الشرقية .اصاله والتاريخ والحضاره بقلم طاهر محمد
  • ماذايجري في غرب كردفان ؟ بقلم حامد ديدان محمد
  • للمجتمع المدني دور في تطبيق العدالة الانتقالية بقلم الفاضل سعيد سنهوري
  • التقيّة و الرمال السودانية العربية المتحركة بقلم الفاضل عباس محمّد علي
  • برانويا الاغلبية الصامتة ما بين كلاب بافلوف والشخصية السايكوباتية (5-20) بقلم أحمد زكريا إسماعيل
  • حتى (التو) واللحظة لم يتصل بنا رئيس المخابرات السعودية بقلم جمال السراج
  • آل سـعود وإنتاج ظاهرة التكفير المعاصر بقلم د.غازي حسين
  • الانتخابات تسقط نتنياهو الكندي بقلم نقولا ناصر*
  • ما أوهن المطالب الفلسطينية! بقلم د. فايز أبو شمالة
  • المعارضة لماذا نحاكمها بالماضى ولا نحفزها بالحاضر؟؟ بقلم عبد الغفار المهدى
  • وداعاً حلايب والفشقة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • بدون تفاصيل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ماذا لو هبط الهلال..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • غندور والحوار التحضيري بقلم الطيب مصطفى
  • ولا يزال ( الحوار) مستمرا ....!!!؟؟؟ بقلم محمد فضل ( جدة)
  • فقدان السيادة الوطنية وقرار تفكيك من راس الدوله نفسه بقلم محمد عامر
  • إلغاء اللوتري الأمريكي بسبب السودان!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • عرمان :صريع الصراع والإقصاء!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • استفتاءُ دارفور وَحُكْمْ المنطقتين: إعلاناتٌ مُبْهَمَة وخفايا خبيثة ..! بقلم د. فيصل عوض حسن
  • مسرح وسينما المشي على الرموش والمشي على الحبل بقلم بدرالدين حسن علي
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (14) عقم مسار التسوية وعزة خيار المقاومة بقلم د. مصطفى يوسف اللد
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    10-25-2015, 10:36 AM

    مكــي يعقــوب


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى
    Re: الآن الكورة فى قدم الشعب بقلم عمر الشريف (Re: عمر الشريف)

      الأخ الفاضل / عمر الشريف والقراء الكرام
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
      لقد صدقت في كل حرف من حروفك .. تلك الصفعة القوية للنظام القائم .. وتلك الصفعة الأقوى لكل أشكال المعارضة في هذا السودان .. وذلك هو الاتجاه السليم الذي بدأت تنتهجه الأقلام الحرة الشريفة في الآونة الأخيرة .. والساحات السودانية حالياَ في حاجة شديدة لتلك الأقلام التي تكتب من أجل السودان فقط .. ومن أجل الشعب السوداني فقط .. ولا تكتب من أجل النظام القائم .. ولا تكتب من أجل المعارضة السودانية بأشكالها وألوانها .. وذلك الاتجاه أصبح يعرف حاليا بين الكتاب بفكرة الاتجاه ( الثالث ) .. وهي أقلام نبيلة للغاية .. وهمها الأول والأخير إنقاذ السودان من بؤرة السقوط والانهيار .. تلك الأقلام التي تكشف كل مفاسد نظام ( الإنقاذ ) بقيادة عمر حسن البشير .. وتكشف كل مفاسد حزب المؤتمر الوطني دون أية مجاملات .. وفي وقت النفس تكشف وتعري كل مفاسد ومساوي المعارضة السودانية بأشكالها وألوانها .. حيث تعري وتكشف مفاسد الأحزاب السودانية بأشكالها وألوانها .. وكذلك تعري وتكشف كل مفاسد المعارضة المسلحة وحركات التمرد بأشكالها وألوانها .. وعلى تلك الأقلام الحرة أن لا تجامل أحداَ .. وأن لا تختبئ خلف إشارات التورية والتلميحات .. بل تكون شجاعة وصريحة بالقدر الذي يكشف كل الحقائق للشعب السوداني .. فتلك الأقلام يجب أن تعلن الحرب على نظام البشير .. وفي نفس الوقت يجب أن تعلن الحرب على المعارضة السودانية بأشكالها وألوانها .. والشعب السوداني قد صبر طويلاَ ومنذ استقلال البلاد وهو يهدر الأوقات في مجاملات الذين يسوون والذين لا يسوون .. وجاء الوقت لتقول ( كفى ) للمهازل ، و ( كفى ) للضياع ، و ( كفى ) للمرمطة ، و( كفى ) للمعاناة ، و ( كفى ) للجوع ، و ( كفى ) للشقاء ، و ( كفى ) للبكاء .

      نريد تلك الأقلام الشجاعة التي تفضح نظام البشير حتى النخاع وحتى الرمق الأخير .. وفي نفس الوقت نريد تلك الأقلام الشجاعة التي تفضح المعارضة السودانية المسلحة وغير المسلحة بكل تلك العيوب القذرة .. وفي السودان اليوم تتواجد ثلاث جبهات .. جبهة نظام الإنقاذ القابض للزمام .. وجبهة المعارضة السودانية بشقيها المسلحة وغير المسلحة .. ثم جبهة الشعب السوداني المنفرد الذي يكابد الويلات .. ذلك الشعب الرافض لكل تبعات البشير والرافض لكل تبعات المعارضة السودانية .
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de