الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 10:17 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قبل فوات الأوان بقلم أ.د. ألون بن مئيـر

10-21-2015, 05:33 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 08-14-2014
مجموع المشاركات: 133

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
قبل فوات الأوان بقلم أ.د. ألون بن مئيـر

    05:33 PM Oct, 21 2015
    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية

    بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط

    بمعهد السياسة الدوليـــــــــــــــــة



    كان دائما ً إنفجار الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني بعنف مرّة أخرى مسألة وقت، الأمر الذي يثبت فقط أنه، خلافاً للآراء السائدة بين العديد من الإسرائيليين، لا تستطيع أية حكومة إسرائيلية إدارة الإحتلال إلى أجل غير مسمى. وتشير أعمال تفجّر العنف الآن بالصورة التي كانت عليها في الماضي إلى الفشل الذريع لسياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو.

    أنا لا أدّعي للحظة أن كلّ الفلسطينيين مشاهدين أبرياء، فالقادة الفلسطينيون، بما في ذلك الرئيس الفلسطيني محمودعباس، لهم حصتهم في إثارة الإضطرابات. ولكن هؤلاء الاسرائيليين الذين يدعون حكومتهم إلى استخدام تدابير أكثر صرامة لمنع مزيد من التصعيد ينبغي أن يجيبوا على سؤال بسيط: ماذا سيحدث في اليوم الذي ستنتهي فيه حملة إسرائيلية ناجحة، وأين سيؤدي كلّ هذا؟

    يبدو أنهم جميعاً يتناسون أو يتجاهلون ببساطة وأريحيّة أن الخطأ في الأساس هنا هو استمرار الإحتلال، الذي لا يمكن بحكم طبيعته الخاصّة أن يستمر دون دفع عدد أكبر متزايد من الضحايا على كلا الجانبين.

    طعن وقتل إسرائيليين أبرياء هو أمر يستحقّ أشدّ عبارات الإستنكار والشجب ويجب تقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة إذا بقوا على قيد الحياة في أعقاب أفعالهم الشنيعة. والحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية لاتخاذ إجراءات أمنية لمنع مثل هذه الأعمال الإجرامية.

    يثير استخدام القوة المفرطة، على أية حال، فقط مقاومة عنيفة أكثرشدّة ويغذّي التطرف الفلسطيني الموجود أصلاً والذي ليس من المرجح أن يتراجع مهما كانت الإجراءات الإسرائيليّة المضادة عنيفة ولا ترحم.

    وبصرف النظر عمّا إذا كان التحريض على العنف يؤول إلى اتهام السلطة الفلسطينيّة الغير مبرّر لإسرائيل بأنها تعمل على تغيير الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف / جبل الهيكل أم لا، فهذا ليس لبّ المشكلة، حتّى لو كان هذا صحيحا ً.

    حتّى وإن كان الصراع على جبل الهيكل لم يتسبّب في الإنتفاضة الحاليّة، فإن من شأن أي حادث آخر أن يفعل ذلك لأن الأوضاع على الأرض كانت مهيأة لمثل هذه الإنتفاضة العنيفة.

    يعيش عدد كبير من الشبان الفلسطينيين في فقر مدقع، هم قانطون وليس لديهم أمل في المستقبل. انهم يشعرون بأنهم مهمشون بالكامل من قبل حكومتهم من جهة، ومخنوقون من قبل الإحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى. وأن القدس في الواقع هي التي كانت نقطة الوميض، هو أمر ٌيبعث على القلق، خاصة أن المدينة تحتوي على أكبر عدد من الإسرائيليين والفلسطينيين الذين يعيشون جنباً إلى جنب. فإذا كانت القدس عاجزة عن تقديم نموذجاً مصغراً للتعايش السلمي بين الإسرائيليين والفلسطينيين، لن يكون هناك سلام أبدا ًبين الجانبين.

    وعندما يتعلق الأمر باستخدام القوة، فإن إسرائيل بلا شكّ سوف تسيطر عاجلاً لا آجلاً ، الأمر الذي قد يؤدي إلى تهدئة الوضع، ولكن بشكل مؤقت فقط. إنّ تحول السكان الإسرائيليين بشكل ٍ عام إلى يمين الوسط والقوة الهائلة التي تملكها وتستخدمها حركة الاستيطان تجعل الأمور أسوأ بكثير.

    سيستمرّ المتطرفون على كلا الجانبين في مواصلة استفزاز بعضهم البعض، الأمر الذي سيمهد الطريق فقط للمواجهات الدامية القادمة إذا بقي الوضع السياسي الراهن والظروف على الأرض كما هي دون تغيير.

    إسرائيل، لا الفلسطينيون، ستلعق جراحها في نهاية المطاف ، لأنه بغض النظر عن عدد القتلى الفلسطينيين ومدى الدمار الذي سيعانون منه، هم يعتبرون ذلك تضحية صغيرة يقدمونها بسعادة في مسيرتهم نحو اقامة دولتهم الفلسطينية.

    والحقيقة هي أن حفنة ممّن يحملون سكاكين من الفلسطينيين يمكن أن يسببوا مثل هذا الدمار في صفوف الإسرائيليين، يسلبونهم سلامتهم الشخصية، ويجعلونهم عرضة للمرض أو الضعف من الناحية النفسية.

    وفي الوقت نفسه زادت صورة إسرائيل تشوّها ً هي أيضاً حيث أنّ الأصدقاء والأعداء على حد سواء ينظرون الآن لإسرائيل، وليس للفلسطينيين، على أنها المتّهم الرئيسي في هذه الموجة الجديدة من العنف. فالإحتلال المستمر والتوسع في المستوطنات يوفران اللهب المستمر، ولا يحتاج سوى القليل من الوقود لجعله نارا مستعرة تترك الدمار الرهيب في أعقابها.

    وهؤلاء المتطرفون في صفوف الإسرائيليين الذين يعتقدون حقا أن استخدام القوة هو السبيل الوحيد للتعامل مع العنف الفلسطيني يعيشون في إنكار الذات، وحالة الرضا بين الإسرائيليين بشكل عام لا تريد أن تعرف الحقيقة، وفضلت أن تعيش حياة الراحة الكاذبة التي توفرها اللآمبالاة لهم.

    وعلاوة على ذلك، لا توجد وسيلة لأخذ هذه "الإنتفاضة" الفلسطينية خارج السياق الإقليمي. الربيع العربي والإضطرابات الإقليمية الناتجة عن ذلك تذكّر كلّ فلسطيني أن القتال والموت من أجل قضية هو أفضل من العيش حياة العبودية واليأس.

    الحكمة تقتضي أن يعيد نتنياهو وائتلافه اليميني التفكير في موقفهما ووضع استراتيجية طويلة الأجل لا تقتصر على وقف اراقة الدماء الحالية فحسب، بل تمنع حلقة مفرغة من العنف عن طريق تغيير الوضع الراهن.

    قد يعتقد بعض الإسرائيليين والفلسطينيين بأن الوقت في صالحهم. هم مخطئون. الوقت يعمل على جانب أولئك الذين يعرفون كيفية اغتنام هذه اللحظة ويلتزمون بإيجاد حلول للمشاكل المستوطنة، بدلاً من الإنتظار والتزوّد بالأمل الكاذب أنّ بإمكانهم ركوب موجة في عالم المجهول وتحسين وضعهم مع مرور الوقت.

    يجب على كل ذكي إسرائيلي وفلسطيني، وهناك الكثيرون منهم، التحدث بصوت عال وواضح بأنه لن يكون هناك رابحين في هذا الصراع ، بل فقط خاسرين.

    ستتجاوزالخسائر السيطرة الماديّة والإقليمية، أو السيطرة البدنيّة، فهي ستلحق ضررا أكثر حدة بكثير:ألا وهو فقدان المبدأ الأخلاقي الذي يحرّر الفرد من مسؤولية القيام بما هو صحيح وحق. إنها لعنة مروّعة لأنها ذاتيّة الحركة وتسمح أكثر من أي وقت مضى بالقتل والتدمير دون أي شعور بالندم.

    هذه الإتهامات اللاذعة المتبادلة والإتهامات المضادة التي يطلقها القادة الإسرائيليون والفلسطينيون لا تفعل شيئاً سوى تحرض أكثر من أي وقت مضى على العنف. فإذا أراد نتنياهو وعباس حقاً وضع حد لسفك الدماء، يجب أن يناشدا الرأي العام في بلدانهم، ويُفضّل معاً، ويصرّحان بشكل لا لبس فيه أنهما على حد سواء عازمان على وضع حدّ للعنف.

    والسؤال هو، هل لديهم الشجاعة والرؤية والقناعة، أو الإرادة في القيام بما يجب القيام به، فلا يمكن لأي من الطرفين أخذ كلّ ما يريد أو مسح الطرف الآخر عن الوجود.
    إسرائيل لديها كلّ الحق في الوجود كدولة يهودية ديمقراطية ويجب حماية هذا بكلّ ما أوتيها من قوّة. ومع ذلك، ونظرا ً لأنّ إسرائيل هي حتى الآن الطرف الأقوى، ينبغي عليها أن تستخدم هذه القوة لتغيير الواقع على الأرض، لأن بقاءها كدولة يهودية وديمقراطية حقيقية يعتمد على إنشاء دولة فلسطينية.

    وبالنظر إلى التجارب السابقة مع نتنياهو وعباس، أنا أشك أن أي منهما يمكن أن يرقى إلى مستوى الحدث من تلقاء أنفسهما. ولكن ليصبح لزيارة وزير الخارجية الأميركية جون كيري إلى المنطقة أيّ تأثير إيجابي، ينبغي على عباس أن يقبل دعوة نتنياهو للإجتماع به خلال زيارة كيري. ويجب أن يقطع الإثنان وعدا ً على أنفسهما بأن الوضع السابق سوف يتغير وأنهما معا سوف يرسمان طريقاً جديداً للسلام قبل فوات الأوان.

    * ترجمة المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي - بيت ساحور- http://http://www.pcpo.orgwww.pcpo.org






    أحدث المقالات
  • يمنعون أكلها في البلد ويصدرونها ليأكلها الآخرون!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • على رصيف بقلم مأمون أحمد مصطفى
  • ثورات السودان والمحللون الطغاة! بقلم هاشم كرار
  • هل هناك حوجة لمحاسبة الذين أرتكبوا جرائم أنسانية لأقرار مصالحة وطنية شاملة في السودان؟
  • فوائد حزب النور الداعشىن بقلم رفيق رسمى
  • سيرا على نهج المرسلين بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • السيد وزير الإعلام نخالفك الرأي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الحوش الكبير !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الشكلة بين الهلال والاتحاد (الغلبا راجلا تأدب حماتا)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • بين اللقاء التحضيري وانشقاق الجبهة الثورية بقلم الطيب مصطفى
  • نهج أعوج ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • استفتاء دارفور.. هل هو مؤشر لأزمة جديدة؟! بقلم البراق النذير الوراق
  • لا يعرفون معنى الحوار..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • اكتوبر جمال نشيد وخيبة شعب بقلم فيصل سعد
  • إستعادة الشعب السوداني لهيبته وكرامته بقلم عائشة حسين شريف
  • وعاد الليبرال بقوة وبإنجاز خرافي بقلم بدرالدين حسن علي
  • ملالي ايران والصهاينة صنوان في الارهاب بقلم د. حسن طوالبه
  • ما شأن قواتنا المسلحة بعاصفة الحزم! بقلم عبد الماجد بوب
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (11) خليل الرحمن لعنةٌ على العدوان بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


  • موسيقي توحد الوجدان الافريقي بشيكاغو يوم السبت
  • سفراء الاتحاد الأوروبي يدعوا لمزيد من الدعم للنازحين في ولاية النيل الأزرق
  • احمد حسين ادم و الحاج وراق فى ندوة بالجامعة الامريكية بالقاهرة بعنوان الازمة السودانية التحديات و خي
  • بيان مهم من مجلس التنسيق الأعلى لحزب الأمة القومي
  • ندوة بالامريكية عن أساس تواجد اللاجئين بمصر
  • سفير جنوب السودان في القاهرة : الحملات الأمنية المصرية لا تستهدف الجنوبيين
  • آلية لمعالجة ديون روسيا على السودان
  • بيان من الحزب الديموقراطي الليبرالي بمناسبة ذكرى ثورة اكتوبر المجيدة
  • استدعاء وزراء الدفاع والداخلية والخارجية للبرلمان بشأن التمدد الإثيوبي في الفشقة
  • بيان اعتراف بالدكتور جبريل إبراهيم رئيساً للجبهة الثورية السودانية
  • الحزب الوطني الاتحادي يهنئ الشعب السوداني بذكري اكتوبر الاخضر ويدعو الاتحاديين الي مؤتمر( لم الشمل)
  • بيان من التجمع الوطني للدبلوماسيين السودانيين في الذكرى الحادية والخمسين لثورة إكتوبر المجيدة
  • الجبهة الوطنية العريضة الذكرى الـ (51) لثورة إكتوبر المجيدة
  • بيان من رئيس حركة/ جيش تحرير السودان حول الذكري ال 51 لثورة إكتوبر المجيدة
  • تعميم صحفى من حركة العدل والمساواة السودانية حول الوضع الراهن السياسى فى السودان
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de