الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 06:52 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وطاف الطوفان بقلم عمر الشريف

09-30-2015, 02:49 PM

عمر الشريف
<aعمر الشريف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
وطاف الطوفان بقلم عمر الشريف

    02:49 PM Sep, 30 2015
    سودانيز اون لاين
    عمر الشريف-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    السودان خلال الثلاثون عاما الماضية فقد الكثير فى مجال التعليم والصحة والأمن والاقتصاد والسياسة والعلاقات الدولية والمشاريع الزراعية والقوى البشرية والنشاط الرياضى وأجزاء من أرضه الشاسعة والثروة الحيوانية وكثير من المرافق الحيوية بينما يرى البعض أنه كسب إنتاج البترول و الذهب وفصل الجنوب وشيد الكبارى وفتح الجامعات وكون المليشيات وأنار القرى والارياف وشق بعض الطرق وأهتم بالفن وأهله .


    لنرجع لما قبل تلك الفترة عندما كانت صافرات قطارات الشمال والشرق والغرب والجنوب يسمعها كل من يسكن بالقرب من خطوط السكك الحديدية وينتظر الركاب وصول تلك القطارات لتجوب بهم تلك المساحات الشاسعة ليصافحوا ويعانقوا أهلهم فى مختلف أطراف السودان و كانت تطل علينا طائرات الخطوط الجوية السودانية بشعارها المضىء مثل طلوع شعاع شمس الصباح و نشاهد حركة البواخر النيلية التى تشق تلك المياة الصافية بين كوستى وجوبا . كان المسافرين يسيرون عبر الطرق والكبارى رغم محدوديتها ليشاهدوا على جانبيها المصانع الشامخة والمساحات الشاسعة عامرة بالرزاعة ذات الخضره والجمال والبهاء ليستبشروا خيرا وتطمئن قلوبهم ويشكروا نعمة الله عليهم .


    كانت جامعة الخرطوم هى حلم كل سودانى ويصعب الوصول إليها لكثرة المنافسين وإمتياز هيئة التدريس فيها ومكانتها العلمية العالمية واالذين لا يجدون فرصة فيها يتنافسون على جامعة القاهرة فرع الخرطوم و جامعة أم درمان الالسلامية و جوبا و الجزيرة لكن اليوم نرى بعض الجامعات الجديد أفضل من جامعة الخرطوم التى اصبحت سياسية أكثر من تعليمية حتى اصبح طلاب الصفوف النهائية هم أعضاء هيئة التدريس وأصبح رسوب طلاب الشهادة العربية شىء طبيعى من قبل الجامعة للكسب المادى وهجرها الكثيرون من المحاضرين والأساتذة من خيرة الكفاءات والخبرة وكذلك أفضل الطلاب الذين هجروها لسياستها . كانت مستشفيات الخرطوم ومدنى وسنار وبورتسودان على سبيل المثال تضاهى مستشفيات لندن من ناحية الطب والعلاج والنظافة والخدمات أما اليوم بعضها اصبح مستودعات للبشر والحشرات وأصبحت مهنة الطب مادية بدل إنسانية وأخلاقية وتم تشريد الأطباء علما بأن فى البلدان الاخرى يوجد كليات متخصصه للتمريض تعلمهم كيفية التعامل مع المرضى وتقديم العلاج .


    إنتهت السكك الحديدية والنقل النهرى والطرق المعبدة والخطوط السودانية وإمتياز خط هثرو مثل ما توقفت مصانع النسيج والبلاستيك والزيوت والسكر ومحالج الاقطان وتم تدمير مشروع الجزيرة ومشاريع النيل الازرق سابقا للضغط على المزارعين ليتم بيعها ضمن الاستثمار وقل إنتاج الصمغ العربى وخيرات كردفان ودارفور وفول وبلح الشمالية وتعطلت كثير من مضخات المياة التى تمد الزراعة وإرتفع سعر الجازولين الذى يدعم الزراعة والمواصلات واصبحت الهجرة العكسية من الاقاليم الى العاصمة حتى إمتلآت العاصمة وحولها وإرتفعت أسعار الأراضى مقارنة باسعار دبى وطوكيو رغم قلة الخدمات و كبر مساحة السودان حتى الرياضة أصبحت فى أدنى مستوياتها وفقد السودان الكثير من المنافسات الدولية والبطولات العالمية بينما الإهتمام بالمعازيف والمزامير فى قمته بالدعم والتشجيع والإعلام . وطاف الطوفان ليهلك من تبقى فى هذا البلد ومنهم من يركض للخارج لينجوا بنفسه وينقذ اهله ومن لم يستطيع ينادى يالله انقذنا كما أنقذت نوح وموسى عليهم السلام ويقول يالله أمر الأرض أن تبلع المفسدين والسماء أن تعاقب الظالمين .



    أحدث المقالات
  • ليلة الخسوف !! بقلم صلاح الدين عووضة 09-30-15, 01:56 PM, صلاح الدين عووضة
  • هل الخضر كبش فداء؟ بقلم عبد الباقى الظافر 09-30-15, 01:54 PM, عبدالباقي الظافر
  • ديل أهلي (3) بقلم الطيب مصطفى 09-30-15, 01:52 PM, الطيب مصطفى
  • صناع الهزائم ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-30-15, 01:50 PM, الطاهر ساتي
  • حلم رابين في غزة يتحقق بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-30-15, 02:42 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • سقراط في الفصول الدراسية وقاعة الجامعة* بقلم الدكتور يوسف بن مئير 09-30-15, 02:41 AM, يوسف بن مئيــر
  • الاستعانة بغير الله مذله بقلم عبد الحكيم المغربي 09-29-15, 11:29 PM, عبد الحكيم المغربي
  • الرياضه ،الرياضه للاخ تاج السر و الاخرين بقلم شوقي بدرى 09-29-15, 11:27 PM, شوقي بدرى
  • تظاهرة سودانية ثقافية رياضية في سدني بقلم نورالدين مدني 09-29-15, 11:25 PM, نور الدين مدني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2015, 04:32 AM

معتصم بكري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: وطاف الطوفان بقلم عمر الشريف (Re: عمر الشريف)

    • محاولة لا بأس بها لصنع لباس جديد من قماش الجلابية القديمة المرقعة !! .
    • ثم التركيز باللوم على منطقة معينة من مناطق الجلابية القديمة حتى تبعد العيوب عن المناطق الأخرى .
    • فنقول لكم ( أفتح الله ) فتلك محاولة خائبة . والسودان من أول يوم نال فيه الاستقلال كانت خطواته التراجع تلو التراجع .
    • وليس التراجع محصور فقط خلال الثلاثين عاماً الماضية .. وهنا تتجلى النية الغير سليمة .
    • فأنت حين تحدد تردي الأحوال في السودان فقط بالثلاثين عاما الماضية تكشف موقفاَ غير موفق إطلاقاَ .. فأنت تريد أن تمدح عهودا وتذم عهداَ !! .
    • وذلك افتراء وكذب متعمد حين تقول أن السودان قبل ثلاثين عاما كان بخير .
    • والحقيقة إذا رضيت أم لم ترضى فإن السودان لم يشهد إطلاقا تجربة من التجارب تستحق المدح .
    • وهو ذلك السودان الذي بدأ يتراجع الخطوات منذ أول يوم من استقلال البلاد .
    • ويشهد الله أن السودان في مرحلة من مراحل قبل الثلاثين عاما انهار تماماَ في ظلال الأحزاب السودانية حتى أطلق عليه رجل أفريقيا المريض .. ونحن عشنا تلك التجربة القاسية بأنفسنا .. وفقدنا أية علامة من علامات الحياة في تلك المراحل .. حيث عشنا حياة الجحيم .. وحيث كنا نبحث عن لقمة الخبز نسد بها الرمق في براميل النفايات .. وكنا نهدر الأوقات ليلاَ ونهاراَ في صفوف البنزين وفي صفوف الخبز وفي صفوف الشقاء .
    • فما فائدة الخطوط الجوية السودانية إذا كانت لترحيل الصادق المهدي والشعب السوداني يموت جوعاَ ؟؟ .. وهي تلك المؤسسة التي كانت تحقق الخسارة في ميزانياتها منذ نشأتها ؟؟ . وما فائدة السكك الحديدية إذا كانت القاطرات تصل من الخرطوم لواو أو لحلفا بعد شهر أو شهرين بكثرة الأعطال ؟؟ .. وتلك مشاكل النقابات والإضرابات .
    • فالمرجو من الإخوة أن لا يجتهدوا في تزيين وتحسين أحوال تلك المؤسسات والمصالح التي عشناها بأنفسنا سنينا وسنينا .. ولم يجد الشعب السوداني منها إلا تلك الويلات والويلات . فهي مؤسسات ومصالح كانت كالحة وفاشلة إلى أقصى الدرجات .
    • والحقائق هي الحقائق .. ونحن لا تجامل أحدا إطلاقاَ ،، سواء ذلك النظام الظالم القائم اليوم ،، أو تلك الأحزاب التي حكمت السودان من قبل في تجارب سابقة .
    • والحقيقة المجردة هي أن هذا السودان كان يتراجع في الخطوات في ظلال كل التجارب منذ استقلال البلاد وحتى تاريخ اليوم .
    • وخادع من يريد أن يفصل الثلاثين عاما الماضية ثم يجتهد ليصور ما قبل الثلاثين عاماَ بأنها كانت حياة جنـة ونعيـم .. فو الله والله تلك كذبة وفرية كبيرة .. ونحن بفضل الله تعالى عشنا كل مراحل التجارب منذ استقلال البلاد وحتى تاريخ اليوم .. والسودان في كل تلك التجارب كان يتراجع ويتراجع .. وخاصة في أيام حكم الأحزاب .. وإن وجدت إنجازات في الساحات فكلها كانت تتم بأيد الحكومات العسكرية ..
    • لا ننافق ولا نجامل أحداَ إطلاقا .. ولا يعني ذلك أن الحكومات العسكرية هي الأفضل ،، كما لا يعني ذلك حكم البشير هو الأفضل والأحسن .. فهو ذلك الحكم الظالم الجائر المفسد بكل الدرجات .. ولكن بنفس القدر فإن حكم الأحزاب والتجارب الأخرى التي حكمت السودان كلها آذت بالسودان وآذت بالشعب السوداني .
    • وكل صوت يريد أن يمجد تجربة من التجارب السابقة نعلم أنه صوت منتفع في الماضي يريد أن يعيش الماضي ،، وينهب الخيرات إذا وجدت .
    • أما الشعب السوداني الصامت الذي يعاني الويلات والأوجاع منذ تاريخ الاستقلال .، لا تفيده كثيراَ محاولات الترقيع والتحسين .. ومحاولات تفضيل تجربة عن تجربة .
    • فقط يعجب الشعب السوداني ذلك الشخص الصادق الأمين الذي يلعن تجارب الماضي بكل ألوانها .. ويلعن تجارب نظام البشير بكل ألونها .. ويأتي بالجديد المفيد الذي يخرج البلاد من دائرة المكائد والتفضيلات والمآرب والأفكار الضبابية التي تبيت النوايا .
    • وعندها فقط يطمئن الشعب السوداني لمقالات الأحرار الذين يريدون الخير للسودان وللشعب السوداني .. دون توريات التسلق والمقاصد والمآرب .
    • فلنتفق جميعا في إسقاط نظام البشير .. وإيجاد ذلك البديل الذي يخلو من عيوب الماضي الكئيب .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de