الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 07:49 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فسبازيان اللبناني بقلم محمد رفعت الدومي

09-29-2015, 08:11 PM

محمد رفعت الدومي
<aمحمد رفعت الدومي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
فسبازيان اللبناني بقلم محمد رفعت الدومي

    08:11 PM Sep, 29 2015
    سودانيز اون لاين
    محمد رفعت الدومي-القاهرة-مصر
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين





    ماذا بقي من الربيع العربي؟ لا أدري، القليل أو ربما لا شئ، لكنَّ هذا ليس مهمًا بالنسبة إلي من يعرف أن ما تحت السطح ربما يكون من دواعي سرور الذين قد يدفعهم ما يبدو فوق السطح إلي اليأس والكآبة، المهم هو أنه وثيقة تاريخية تؤكد أن شعوبًا جديرة بالحرية قد استطاعت أن تتحرر من خوفها لبعض الوقت وترج وضعية الرسوخ والمراوحة التي كانوا يعتبرونها مقدسة، نجحوا في تكرار هذا أو لم ينجحوا ليس هذا مهمًا أيضًا، لكن المهم هو أنهم رسموا بالدم علي جدران ذاكرة الأرض الممتدة من المحيط إلي الخليج معايير جديدة للعلاقة بين الإقطاعيين وعبيد الأرض سوف
    يرثها عنهم المؤجلون، هذه المعايير معدية، ولقد أصابت "لبنان"..

    لكن، للأسف، وبغض النظر عن تلك الذكريات التي أضافها مزيفون لا ضمير لهم، وبما لدينا فقط من ذكريات صحيحة عن الربيع العربي، في استطاعتنا أن نحكم مسبقاً بالهزيمة المؤكدة علي الثورة التي تتحسس الآن طريقها إلي "لبنان"، لماذا؟

    ببساطة، لأن النشطاء اللبنانيين إذا تركوا للذكريات وحدها أن تقودهم إلي الميادين فإنها ستقودهم حتمًا إلي الميادين لكنهم لن ينجحوا في دخولها أبدًا!

    بمعني آخر:

    إن محاولة استدعاء تجارب سابقة واستنساخها لإبداع ثورة يعتبر تهريجًا ثوريًا من شأنه أن يصيب الثورة بالرتابة مبكرًا، ومن شأنه، بما لدي الطرف الآخر من ذكرياتٍ عن الأساليب التي مورست لخرق الربيع العربي، أن يجعل الالتفاف حولها وفرض العزلة عليها أمرًا يسيرًا!

    لكل ذلك، يليق باللبنانيين أن يقفزوا فوق أخطاء الربيع العربي وأن يبتكروا ثورتهم الخالصة، بأساليبهم الخاصة، ذلك أن الثورة في أبسط صورها هي فن تجاوز الماضي وفن تجاوز ماضيها هي أيضًا، كل موجة من موجات الثورة يجب أن تتجاوز كل موجة سبقتها من حيث الأسلوب دائمًا، ومن حيث الضراوة عند الحاجة، في الماضي كان الناس يعتقدون أن الشرق والغرب والشمال والجنوب هي إتجاهات واحدة دائمًا وفي كل مكان، ولو كان هذا صحيحًا لما كان سؤال غرباء المسلمين الشائع عن اتجاه القبلة يدفع أحدًا إلي الاهتمام بالرد، وهذا يسلمني بالضرورة إلي مقولة "هرقليطس" الشهيرة:

    "إنك لا تضع قدمك في النهر مرتين"

    عند الحديث عن الثورة بشكل خاص يصبح لهذه المقولة وقعٌ شديد الخصوصية..

    أقول هذا الكلام لأن كل من راقب الاحتجاجات اللبنانية لمس بالضرورة تأثر المتظاهرين الشديد، والشديد الضرر أيضًا، بأساليب المصريين في يناير، ربما لجاذبية ملحمة التحرير ونهايتها السارة، وبأساليب التونسيين أيضًا، علي الرغم من أن قوة اللحظة التاريخية التي كانت في صالح المصريين والتونسيين ليست الآن في صالحهم!

    كما لمس بالضرورة اندلاعًا مبكرًا جدًا للصراع بين الماضي والمستقبل، فعما ساعات من اندلاع الاحتجاجات اندلعت بموازاتها المؤامرات عليها، من هذه الناحية يمكننا القول أن الإقطاعيين اللبنانيين تورطوا أيضًا في محاولة استنساخ الثورة المضادة، حذو النعل بالنعل!

    فقبل أسبوع استبق رئيس جمعية تجار بيروت "نقولا شماس" إحدي فعاليات الفصائل الثورية وعقد مؤتمرًا صحفيًا صرح خلاله في لهجة تهديدية من السهل الآن أن نعرف من أين تهب تلك القوة في نبراتها المسلحة أن التجار لن يسمحوا بضياع وسط "بيروت"!

    وقبل أيام اشتبك بلطجية مسلحين مع بعض المتظاهرين وأصابوا عددًا منهم، فما أشبه الليلة بالبارحة!

    وكما هو معلوم من الدين بالضرورة كان لابد أن تلتهب فجأة حماسة فقهاء السلطان ولا يفلتون فرصة عيد الأضحي قبل أن يقيموا في خطبة العيد سيركاً دينيًا لاستعراض عضلات الدولة وفنون الطعن علي المتظاهرين، لعل بعضًا من استربتيز مفتي طرابلس والشمال "مالك الشعار" من شأنه أن يختزل الأفق الكامل لرسائل الأضحي الدينية إلي بسطاء اللبنانيين، قال:

    "تمر بنا أيام الأضحى المبارك وبلدنا يسوده الهرج والمرج وتعمه الفوضى وتغتال فيه القيم السياسية والإنسانية والإجتماعية وتارة الدينية، إن مظاهر الفوضى تؤرق أمن الدولة والمجتمع والوطن والمواطنين، وهي غريبة عن ثقافتنا وأخلاقنا وعيشنا الوطني، ولا أظن أنها ستحقق خيرا لمن صدق إنتماؤه لوطنه، إنها مظاهر تتخذ من بعض الحقوق والمطالب معابر للخراب والدمار وإستهداف المؤسسات لتعطيلها وتفشيلها وتحنيطها"!

    هذا لا يعنيني، فأنا لا أهتم بالدوران حول هذا الروث البشري، كما أن ذاكرة المصريين مكدسة بالنكات عن الاستقرار وعجلة الإنتاج، بل أقصد بالضبط، لا أدري أي سماء مزيفة يتحدثون باسمها، ما لا ينتابني الشك في صحته هو أن سموات هؤلاء ليست سوي مراحيض تسكنها حشراتٌ ضارة لا آلهة تستحق أن تعبد، وأن هؤلاء كائنات تعيش خارج النص الإنساني لا أدري كم ثورة أخري تكفي ليفهموا أن مظاهر الفوضي لم تعد غريبة عن ثقافتنا وأخلاقنا وعيشنا الوطني ولن تكون غريبة حتي تكتشف الحرية هذه البقعة الرديئة من العالم..

    أقصد أيضًا، أن الثائر شخص ملئ بأحلام الصباح، لكن الغالبية العظمي من الذين يضمنهم الثائر أحلامه لا يستطيعون أن يستوعبوا تلك الرمزية الرائقة في مفردة الثورة فضلاً عن الحرية، وهذه مشكلة كبري!

    وأنا أشاهد إحدي فعاليات اللبنانيين كان أهم ما امتص انتباهي هو أن عقيدًا سابقاً، أظن، بعد أن ألمح إلي حجم الفساد الذي كان شاهدًا عليه أثناء خدمته قال لمراسلة قناة "mtv" مستنكرًا:

    - كل زعيم بياخد نسبة من الزبالة.. مش عيب عليهم يلبّسوا حريمهم من زبالتنا؟

    هذا التساؤل يسلمني بالضرورة إلي سؤال آخر:

    - هل كان "فسبازيان" محقاً عندما فرض ضريبة علي المراحيض العمومية؟

    عندما اختير امبراطورًا كان "فسبازيان" يقاتل اليهود في "فلسطين"، وعندما عاد إلي "روما" كان قد ترك خلفه ذكري لا تزال قائمة حتي الآن، إنها مدينة "نابلس" الفلسطينية فهو مؤسسها، بمرور الوقت اكتشف الرومان أنه كان بخيلاً جدًا، مع ذلك، كان محبوبًا، لقد أخذ "روما" ومستعمراتها إلي مرتفعات اقتصادية غيرمسبوقة!

    وكان ابنه "تيتوس" هو السبب التاريخي لواحدة من أكبر موجات الهجرة اليهودية إلي "أوروبا"، إنه هو من جعل الشتات اليهودي تعبيرًا ممتلئاً جدًا، لقد دمر بلادهم تمامًا، اليهود لا ينسون هذا ولا يوازي "هتلر" من حيث الكراهية في قلوبهم إلا "تيتوس" هذا، لكن شيئاً دقيقاً للغاية ورقيقاً للغاية علي الدوام يضيع، لقد وقع أثناء الحرب في حب أميرة يهودية عرفت في أدبيات الرومان باسم "برنيس" لكن اسمها في أدبيات اليهود "برنيقة"، وأبي إلا أن يصطحبها معه إلي "روما" كحبيبة وزوجة مؤجلة لا كأسيرة حرب، هذا ملأ قلب أبيه حسرة وحزنًا، لكن، لحسن الحظ، أدرك ذلك
    العاشق في نهاية المطاف أن النساء علي قارعة الطريق فتخلي عنها من أجل السلطة..

    عندما فرض "فسبازيان" ضريبة المراحيض العمومية اعتبر "تيتوس" تصرف أبيه منافيًا للمروءة، وكان لديه من الجرأة قدرًا يكفي ليصارحه بهذا الكلام، آنذاك، ضحك "فسبازيان" ضحكة سياسي وأعطي ابنه بعض العملات الرومانية وطلب منه أن يشمها، واستجاب "تيتوس" لطلبه، حينئذٍ، سأله بلهجة أبٍ:

    - هل وجدت رائحتها كريهة؟

    سؤال بسيط، إجابته أبسط، لكنه المنطق الميكافيلي قبل أن يولد ميكافيلي، والصحيح أيضًا، لم يكن"فسبازيان" بطبيعة الحال يعتقد أن ابنه قد بلغ من السذاجة حدًا يظن معه أن العملة المحصلة من ضرائب المراحيض كريهة الرائحة، إنه أبٌ يمرِّن ابنه علي أساليب الحكم ويجهزه لوراثة مقعده، وهذا ما حدث فعلاً..

    من المضحك أن هذه القصة قد وقعت أحداثها بعد ميلاد المسيح بأقل من سبعين سنة، مع ذلك، هي صالحة للإسقاط علي قصة وقعت أحداثها في لبنان قبل أسبوع، تلك الرمزية السهلة الإدراك تصلح وحدها معيارًا للحكم علي كوميديا السياسة في العالم العربي، إننا يا سادة لا نعيش خارج العالم، إنما في عالم آخر بمفاهيم أخري أهملهتا الإنسانية في مسيرتها نحو الرقي، مع كل ذلك، ما زال ثمة من لا ينتابه الخجل حين يقول: مطالب الثوار معابر للخراب، فليكن، مرحبًا بالخراب العادل!

    لأن الشئ بالشئ يذكر، تنتابني الآن رغبة في أن أسأل الأخ اللبناني إن كان هو أيضًا يظن أن ملابس نساء الساسة في بلده كريهة الرائحة؟ أو يظن أن أولئك الإقطاعيين يشعرون بالخجل حين يشترون لنسائهم أفخر الملابس بكل نكهات بيوت الأزياء في العالم من حصتهم في عائدات النفايات؟

    بالطبع لا، ولا نسائهم أيضًا يمكن أن يشعرن بالخجل من وجود علاقة بين ملابسهن والنفايات، ما دامت أشياؤهن توازي علي الدوام آخر موضة من أشياء النساء في العالم، وما دام "ديور" وغيره لن يشم رائحة كريهة في النقود، إنهن، كأي بنات عائلات إقطاعيات، لا يقمن لتقاليد البسطاء وزنأ، كل ما تضعه إحداهن في بالها كخنجر في البال هو سعة الموجة من المعجبين التي سوف تحدثها أناقتها عندما تطل في الحفلات أو زيارات دور الأيتام أو فعاليات محاربة السرطان التي يتخذن منها ممرات نحو الشهرة الزائفة والنصب علي البسطاء بأموال البسطاء؟

    جدير بالذكر أن "ميا خليفة" أنثي متسقة مع ذاتها، متصلة الظاهر بالباطن، لا تخدع أحدًا، ولا تسرق أشياء أحد، هي كما هي، خذ أو فدع، كل ما في الأمر، حرة جاعت في وطنها فقررت أن تأكل بثدييها، و "من كان منكم بلا خطيئة فليرمها أولاً بحجر"!

    أود أن أقول في النهاية:

    كان استنكار "تيتوس" اعتباطيًا وفي غير موضعه، استنكار بطعم الصدقة المعلنة، هو أولاً وأخيرًا "فسبازيان" مؤجل، لم يدخل يومًا مرحاضًا عموميًا، كان يجب أن يولد الاستنكار في حناجر ملح الأرض أنفسهم، هم المعنيون فقط بكبح هذا الواقع، وهم المستفيدون من كبحه فقط، ربما يفاجئنا يومٌ نصحح فيه واحدة من أهم مقولات الربيع العربي ونقول:

    - بسم الله الرحمن الرحيم، الإجابة "لبنان"!

    أنا، بصفة شخصية، أستبعد حدوث هذا، غير أن استئناف الربيع العربي من "لبنان" قد يكون حدثاً من شأنه أن يعيد إلي الربيع العربي كله مرة أخري لياقته، وإن لم يحدث هذا، سوف يظل عدم معرفة الإجابة الصحيحة في حد ذاته تحديًا يستحق المحاولة تلو المحاولة للتوصل إليها!

    محمد رفعت الدومي








    أحدث المقالات



  • إعادة.. مع سبق الإصرار! بقلم هاشم كرار 09-29-15, 06:34 PM, هاشم كرار
  • الأغلبية الصامِتة : تسَاقُط الأجنحَة بقلم عاطف نواى 09-29-15, 06:28 PM, عاطف نواى
  • الحوار: أضحكي يا ركابي خمشي م فاضي!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 09-29-15, 06:21 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • العيد الجاب الناس .... جابنا بقلم صلاح الباشا 09-29-15, 06:15 PM, صلاح الباشا
  • امة بحاجة لعبد الناصر من جديد.. بقلم سميح خلف 09-29-15, 06:13 PM, سميح خلف
  • لابد من الحوار وإن أختلفنا ... بقلم عبدالله ادم كافي 09-29-15, 03:50 PM, عبدالله ادم كافي
  • القانون: المرحلة تتطلب تفعيل أسلحة نضال جديدة. بقلم مهندس/ الفاضل سعيد سنهوري. 09-29-15, 03:43 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • (المَغَابين).. حكايات النُّكران والكُفران. بقلم محمد قسم الله محمد إبراهيم 09-29-15, 03:41 PM, محمد قسم الله محمد إبراهيم
  • الكاردينال يريد هزيمة الهلال؟! بقلم كمال الهِدي 09-29-15, 03:39 PM, كمال الهدي
  • ما قبل وما بعد الكارثة الســوريّة بقلم ألون بن مئير 09-29-15, 03:37 PM, ألون بن مئير
  • قبل.. تعليب الشعب السوداني!! بقلم عثمان ميرغني 09-29-15, 02:34 PM, عثمان ميرغني
  • لا تكن خروفاً !! بقلم صلاح الدين عووضة 09-29-15, 02:29 PM, صلاح الدين عووضة
  • حضرنا ولم نجدكم..!! بقلم عبد الباقى الظافر 09-29-15, 02:27 PM, عبدالباقي الظافر
  • ديل أهلي (2) بقلم الطيب مصطفى 09-29-15, 02:25 PM, الطيب مصطفى
  • الهيئة العامة للجهل ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-29-15, 02:22 PM, الطاهر ساتي
  • جرثومة الخلافات وسط السودانيين بقلم صلاح شعيب 09-29-15, 06:14 AM, صلاح شعيب
  • جوان ستيرلنغ ذات المائة عام 80 عاما تطارد الجنسية الكندية بقلم بدرالدين حسن علي 09-29-15, 06:10 AM, بدرالدين حسن علي
  • لماذا لاتستعرضون أحوال شعبکم؟ بقلم هناء العطار 09-29-15, 05:39 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • مشكلة الحج !! بقلم د. عمر القراي 09-29-15, 05:30 AM, عمر القراي
  • بقرار تاريخي : المحكمة حسمت وزارة الاوقاف!!(1/3) بقلم حيدر احمد خيرالله 09-29-15, 05:27 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الصادق المهدي يسلط الضوء علي كواليس اعدام ضباط حركة رمضان بقلم محمد فضل علي..كندا 09-29-15, 05:26 AM, محمد فضل علي
  • الطريق للسلام والديمقراطية والعدالة والتنمية بقلم نورالدين مدني 09-29-15, 05:22 AM, نور الدين مدني



  • كاركاتير اليوم الموافق 29 سبتمبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن شهداء انتفاضة سبتمبر المجيدة٢٠١٣ 09-29-15, 08:02 PM, Sudanese Online Cartoon
  • فريق الشباب السودانى لكرة القدم يفوز بكأس العالم للشباب بمدينة بيرث غرب أستراليا 09-29-15, 07:27 PM, عبدالله مصطفى آدم
  • استيعاب شباب حلايب في الجيش والشرطة المصرية 09-29-15, 03:20 PM, صحيفة الانتباهة
  • ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة بغرب أم درمان 09-29-15, 03:15 PM, اخر لحظة
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ولاية الخرطوم تعميم صحفي 09-29-15, 03:12 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • القوات المسلحة: الحوار يستوعب كل أهل السودان 09-29-15, 03:11 PM, صحيفة الصيحة السودانية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de