ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-02-2016, 10:19 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

في انتظار المعجزة بقلم كمال الهِدي

09-28-2015, 05:09 AM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 352

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
في انتظار المعجزة بقلم كمال الهِدي

    05:09 AM Sep, 28 2015
    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    تأمُلات





    mailto:[email protected]@hotmail.com

    · حدث ما ظللنا نحذر منه منذ أشهر.
    · أضاع لاعبو الهلال بالأمس فرصة نصر ثمين يُسهل عليهم المهمة في مباراة الجزائر.
    · رغم البداية القوية والمشجعة خرجنا مهزومين في أرضنا بهدفين لواحد.
    · ما ضاعف من حالة حزننا بالأمس أن اللاعبين أبلوا بلاءً حسناً خلال معظم فترات اللقاء.
    · على الصعيد الشخصي أشعر بأن الهلال قدم بالأمس واحدة من أفضل مبارياته في نسخة هذا العام من البطولة رغم الهزيمة المؤلمة وغير المتوقعة.
    · لكن هذا الأداء الجيد صاحبته بعض الأخطاء الكبيرة وهي ما أدت إلى ما انتهى عليه اللقاء.
    · أول هذه الأخطاء أن العديد من لاعبينا ما زالوا صغاراً رغم ما يجدونه من مساحات وتعظيم.
    · ما زال هؤلاء البعض بعيدين كل البعد عن الفكر الاحترافي في كرة القدم.
    · فالهواة هم من يظنون دائماً أن الوضع الذي تبدأ عليه مباراة كرة قدم سوف يستمر إلى النهاية.
    · ولهذا نقول دائماً أن لاعبينا في حاجة لإعداد نفسي جيد ومعالجين نفسيين مؤهلين.
    · لكن وضح بالأمس جلياً أنه اللاعبين لم يتم إعدادهم نفسياً بصورة جيدة.
    · وإلا لأدركوا أن سيطرتهم وحالة الارتباك التي سادت وسط لاعبي اتحاد العاصمة خلال النصف الأول من شوط المباراة الأول كان لابد أن تؤدي لتسجيل أكبر عدد من الأهداف قبل فوات الأوان.
    · في الدقيقة الثالثة تقريباً استحق كيبي ركلة جزاء لكن كان للحكم رأي آخر.
    · قلنا ليس هناك مشكلة فكل شيء وارد في كرة القدم!
    · وطالما أن اللاعبين يشعرون بجسامة المهمة ويؤدون بشكل ضاغط فسوف يأتي الهدف.
    · وبالفعل جاء الهدف في وقت مبكر ومن جملة تكتيكية جميلة.
    · لكنني لم أتوقع اطلاقاً ألا يردفه لاعبو الهلال بآخر بأسرع ما يمكن.
    · فقد كان الارتباك واضحاً على لاعبي الفريق الجزائري.
    · ولو تعامل نجوم الهلال مع تلك الدقائق باحترافية وهدوء لعرفوا كيف يخرجونهم من المباراة تماماً.
    · لكن من أين لنا مثل هذا الفكر الاحترافي ولدينا من يلعبون كأولاد الحواري.
    · لم أتوقع أن تخرج كل تلك الجماهير - التي جفت حناجرها ووهنت أياديها من التطبيل والتصفيق- حزينة بالأمس.
    · بالإضافة لضعف الإعداد النفسي لعب الجهاز الفني في الهلال دوراً كبيراً في هزيمة الأمس أيضاً.
    · فقد أصر الكوكي على البدء بأتير توماس رغم أن أداء الفتى ضعف كثيراً في الآونة الأخيرة.
    · بالأمس توقعنا أن يبدأ الكوكي بكانوتيه الذي أبدى جاهزيته في آخر مباراة لعبها، لكن كان للمدرب رأي مخالف.
    · أما الطامة الكبرى للكوكي ومساعديه فقد تمثلت في اصرارهم على استمرار نزار حامد.
    · هذا اللاعب تأكد بما لا يدع مجالاً للشك أنه مستهتر وبالأمس لم يرتق للروح العالية التي لعب بها زملاؤه.
    · في الوقت الذي كنا نشاهد فيه أكثر من لاعب هلالي يحاول التسديد من اللمسة الواحدة بغرض تسجيل هدف ثانِ يؤكد على الانتصار ظل نزار يلعب بطريقته المعهودة ويلف ويدور بالكرة دون هادِ.
    · لم تكن مباراة الأمس تحتمل لعب الروابط الذي يمارسه نزار لكن أصر الكوكي على بقائه لما بعد الدقيقة السبعين.
    · حضر معي الجزء الأكبر من المباراة ابني أشرف ( 10) سنوات وبعد الهزيمة قلت له ألم يكن نزار يستحق التغيير منذ الدقيقة العشرين فكان رده " والله يا بابا كان مفروض يطلعوا من قبل الدقيقة العشرين أصلاً هو كان بسوي في شنو عشان يخليه".
    · تخيلوا هذا كلام طفل في هذا العمر فكيف يفوت على الجهاز الفني أن هذا اللاعب كان عبئاً على زملائه؟!
    · مشكلتنا في السودان أن بعض اللاعبين يحتفظون بمراكزهم عن طريق ( الواسطة).
    · وفي كل فترة هناك لاعب يتعبنا بل ( يمرضنا) حقيقة لكنه يشارك رغماً عن ذلك.
    · ففي وقت سابق كنا نعاني كثيراً كلما رأينا أسامة التعاون داخل الملعب وأبدينا الكثير من الاستغراب لمشاركاته ولعبه في الهلال رغم ضعف مستواه.
    · لندرك بعد ذلك أنه كان على علاقة طيبة مع قائد الهلال وقتها وأن رئيس النادي شخصياً معجب به.
    · وإن سألتم اليوم عن مكان تواجد أسامة التعاون لما عرفتم الإجابة.
    · ولك أن تتخيل عزيزي القارئ لاعباً يشارك في الهلال الكبير ليخرج منه ويتحول لأحد الأندية الأصغر وهناك لا يجد مكانه في التشكيلة الأساسية.
    · انتقدنا المعز بقسوة في أوقات سابقة أيضاً فاتهمنا البعض بمعاداته وها هي الأيام تثبت فشل المعز كحارس مرمى لأن لديه الكثير جداً من الأخطاء الكبيرة وها هو يصبح صديقاً دائماً لدكة بدلاء المريخ وفي المرات القليلة التي شارك فيها ولجت مرماه أهدافاً سهلة سوى مع المنتخب أو المريخ.
    · لو لا ضعف مردود نزاز وأتير بالأمس لربما تغيرت الأمور بعض الشيء.
    · نزل وليد علاء الدين متأخراً جداً لكنه قدم في تلك الدقائق القليلة ما عجز نزار عن تقديمه في 70 دقيقة.
    · واضح جداً أن الكوكي يفعل ما يرضي بعض الزملاء المقربين من رئيس الهلال.
    · فعلى أيام المدرب باتريك كان رأيهم ألا يشارك أمثال وليد علاء الدين سوى لدقائق قليلة لأنهم صغار ولا يملكون خبرة المباريات.
    · وها نحن لم نعد نرى وليداً داخل المستطيل الأخضر سوى لدقائق معدودة.
    · لكن الفتى يقنع ويمتع ويلعب بثقة يفتقدها الكبار في هذه الدقائق القليلة.
    · فمتى يفهم الجهاز الفني في الهلال أن الاعجاب في كرة القدم يكون لمن يعطي ويبذل لا من يملك الاسم والسند الإعلامي أو الإداري؟!
    · عندما كان الهلال يفوز بصعوبة في بعض المباريات الأسهل ظللنا ننبه للأخطاء تحوطاً لمثل هذا اليوم.
    · أكثرنا من نقد نراه ايجابياً ويرى البعض أنه غير ذلك حتى نجنب الهلال السقوط.
    · لكن المؤسف أن بعضنا يظنون خطأً أن النقد لا يفترض أن يوجه إلا عند الهزائم.
    · فحينما سجل نزار ذلك الهدف الذي هللت له الصحف وأفردت له المانشيتات قلنا أن الصدفة ربما لا تسعف صاحبه في تكراره، فظن بعض مرضى النفوس أننا نقول ذلك نكاية أو كراهية في نزار وكأنهم رأونا نلبس قميص الهلال في انتظار فرصتنا للعب في مركزه.
    · ويوم أن سجل اندرزينهو هدفاً جميلاً من كرة ثابتة وراحت صحفنا تحتفي به وتفرد له المانشيتات أيضاً وتنقل عن اللاعب تصريحاته بأنه متخصص في الضربات الثابتة قلنا أن التخصص في الضربات الثابتة لا يتم بين عشية وضحاها.
    · كنا نصر على قول ما قلناه حتى لا تكبر في رؤوس بعض اللاعبين وينصرفون عن الأداء الجاد من أجل أن ندعم الهلال لأنه عندنا فوق الجميع.
    · وها هو متخصص الضربات الثابتة يضيع علينا ركلة جزاء في وقت بالغ الصعوبة.
    · فقد بذل بشة كلما باستطاعته أن يبذله وتقدم برشاقة وثبات واصرار فلم يجد مدافع اتحاد العاصمة وسيلة سوى الامساك به من القميص داخل خط الـ18 ياردة.
    · أحتسب الحكم ركلة الجزاء غصباً عنه في ذلك الوقت الحساس.
    · وتنفيذها في ذلك الوقت كان يتطلب هدوءاً وبرود أعصاب تام.
    · ولما تقدم ( متخصص) الضربات الثابتة المزعوم قلنا طالما أنه برازيلي فسوف يكون هادئ الأعصاب أكثر من زملائه السودانيين الذين ربما يتخوف الواحد منهم من اضاعتها.
    · وفي مثل هذه الأوقات يظهر المحترف الأجنبي الذي يأتون به من آخر بلدان الدنيا إن كانت لديه المهارة الحقيقية.
    · لكن أندرزينهو أضاع فرصة التعديل لتزداد الأمور صعوبة.
    · لم يكن تنفيذه دقيقاً مائة بالمائة، ولو كان كذلك وضاعت الركلة لما لمناه.
    · لا ندري هل اختار اندرزينهو بنفسه تنفيذ الركلة باعتباره( متخصص) في الضربات الثاتبة، أم أن مدربه هو من أشار بذلك.
    · عموماً ضاعت الركلة وذهب معها أمل آخر أشتات الرياح.
    · بعد ذلك توقعنا مزيداً من الاصرار للتعويض فكانت المفاجأة هدفاً ثانياً للجزائريين.
    · وقد نتج الهدف من خطأ فادح وجسيم وغفلة دفاعية تؤكد من جديد أن لاعبينا مجرد هواة لا يتعلمون من تجاربهم الكثيرة شيئاً.
    · المصيبة أن الحارس مكسيم الذي بدأ مهاباً في أول الموسم لم يعد كذلك في عدد من المباريات الأخيرة المهمة.
    · ولو كان مهاباً بالأمس لما لوج مرماه الهدف الثاني.
    · ولعله تعلم شيئاً من حارس اتحاد العاصمة الذي أنقذ فريقه من أهداف عديدة.
    · صحيح أن لاعبينا ساعدوا الحارس الجزائري بالتسديد في مكان تواجده في العديد من المرات، لكنه استبسل أيضاً في الزود عن مرماه.
    · وعندما حذرنا مرتين من الأخطاء التي صاحبت أداء الكاميروني في المباريات الأخيرة اعتقد البعض أنه مجرد تنظير.
    · وها هو مكسيم يخذلنا أيضاً في المواعيد الكبيرة بصده للكرة على طريقة المعز محجوب أي أما المهاجم ليقدم له فرصة التسجيل على طبق من ذهب.
    · ولو أنه حاول صدها على أي من الجانبين لربما جنبنا هدفاً قاتلاً.
    · الخوف كان من ولوج هدف واحد في ملعبنا لأنه يصعب من المهة كثيراً في مباراة الرد فإذا بنا نتلقى هدفين وليس واحداً.
    · وبهذا الوضع تصبح المهمة بالغة الصعوبة في الجزائر، بل تحتاج لمعجزة حقيقية حتى يتخطى الهلال هذا الدور.
    · فالدفاع والحارس الذين يقعون في أخطاء مثل التي شاهدناها بالأمس في مباراة تُلعب داخل البلد وتسير لمصلحتنا لبعض الوقت سيجدون صعوبة كبيرة في التركيز خلال المباراة التي تُلعب بأرض المنافس المتقدم بهدفين لهدف.
    · قبل كل شيء لابد أن يتذكر الكوكي جيداً أن الاندفاع وأخطاء التشكيل سوف تعرض فريقه لهزيمة ثقيلة في مباراة الرد.
    · وقبل أن يركز على الدفاع بطريقة جيدة لابد أن يختار العناصر الجادة القادرة على تنفيذ المطلوب باحترافية.
    · كما أن التركيز على الدفاع نفسه لن يشكل حلاً لأن الهلال يحتاج لهدفين على اقل تقدير ولذلك يتطلب الأمر لعباً متوازناً ودقة متناهية في المهام لذلك أقول ننتظر المعجزة.
    · شاهدناه بالأمس يغير اندرزينهو رغم أنه على العكس من سابق المباريات لم يكن سيئاً بالأمس.
    · فلأول مرة أراه يدفع ويحاول انتزاع الكرة من المنافسين.
    · وقد لعب بشكل جيد.
    · مشكلته الوحيدة أنه أضاع ركلة الجزاء فهل تم تغيير لهذا السبب؟!
    · مع أن من استحق التغيير وقتها، بل قبل ذلك بكثير هو من وقف متفرجاً على زملائه وأضاع مجهودهم في أكثر من مناسبة بتعقيده للعب ومحاولات المراوغة غير المجدية.
    · غالبية اللاعبين حاولوا بأقصى ما لديهم بالأمس ولعبوا بمسئولية وجدية ولو ساعدوهم بالتهيئة النفسية ونصحوهم بضرورة الهدوء واستغلال لحظات الارتباك التي يتعرض لها المنافسون بفعل تلك الجماهير وهتافها المستمر لتغيرت الأمور.
    · خرجت الجماهير التي حضرت ممنية النفس بنتيجة إيجابية حزينة.
    · وقد سمعت مقطعاً صوتياً احتوى على نقاش غاضب تم داخل المقصورة بعد المباراة وهو ما سأعود له لاحقاً.
    · لكنني أشير اليوم فقط إلى أن الحساسية الزائدة تجاه النقد التي نتمتع بها كسودانيين.
    · النقد ولو كان تبصيرياً لا يجد الترحيب لدى البعض.
    · حتى رئيس النادي الذي كانت تصله مقالاتنا في وقت سابق لم يكن يعجبه النقد الإيجابي الذي ظللنا نوجهه.
    · وقد ظن أو أوهموه بأننا نتبع لمعارضة تخريبية وهدامة.
    · وطبعاً المقصود صلاح إدريس لأنني لا أرى مخرباً في الهلال أكثر منه.
    · والمشكلة هنا مشكلة الرئيس وليست مشكلتنا نحن.
    · فكل صاحب بصيرة أدرك أننا لا نوجه نقداً لأي كائن لتحقيق أي أغراض خاصة وأن ما يهمنا هو الهلال والهلال فقط.
    · لكن واضح أن رئيس الهلال الحالي لم يكن متابعاً جيداً لشأن هذا النادي رغم المناشيتات التي تحدثنا عن ولهه الدائم بالأزرق.
    · ولو كان كذلك لأدرك أن صاحب هذه الزاوية من أكثر من انتقدوا صلاح إدريس طوال فترة رئاسته للهلال.
    · ولو تروى رئيس الهلال قليلاً وعاد بالذاكرة لأول مقال سطرته بعد الإعلان عن فوزه برئاسة النادي لوجد فيه نصائح لوجه الله وخلو من أي غرض.
    · أشرت لهذه الجزئية لا لشيء سوى التنبيه إلى أن رفضنا للنقد البناء هو ما يوردنا التهلكة دائماً.
    · ولو كان رئيس الهلال قادراً على التمييز بين أصحاب الغرض وبين من يريدون الخير لناديهم لعرف كيف يميز ومتى يقبل رأياً ومتى يرفضه.
    · لكن المشكلة أن رؤساء أنديتنا الكبيرة غالباً ما يقعون أسرى لبعض الأقلام التي تمارس التخدير عليهم وعلى جماهير الناديين.
    · يحدث التهليل وتكثر المانشيتات وعندما تقع الفأس في الرأس ربما ينصرف بعضهم عن الرئيس الحالي ويبدأ في التبشير برئيس جديد.
    · هذه هي الحلقة المفرغة التي تدور فيها أنديتنا، وهو موضوع سأعود له لاحقاً.
    · المهم في الأمر أن يسمع الإداريون والجهاز الفني في الهلال للنقد البناء من صاحب هذه السطور وغيره من الزملاء الذين تهمهم مصلحة الهلال حقيقة ولو مرة واحدة.
    · فقد سمعوا كثيراً للصوت الآخر وها هو يقربهم من خروج ربما يكون مهيناً.
    · وحتى نتجنب ذلك نتمنى أن يتحلى الجهاز الفني بالشجاعة الكافية قبل مباراة الرد ويشرك الأصلح.


    · وها أنتم
    ·

    فقد منينا الأنفس بمتابعة أداء قوي مليء بالحماس والعزيمة على
    أحدث المقالات
  • شهادتي للتاريخ (12) مخاطر غياب "المهندس الأستشاري" و "منظومة دراسات الجدوي" عن سد النهضة (2 من 2) 09-27-15, 04:24 PM, بروفيسور محمد الرشيد قريش
  • متعفرطـ !!! والانتهازيون !!! بقلم ادم ابكر عيسي 09-27-15, 04:20 PM, ادم ابكر عيسي
  • أقلام الشباب بين ألجرأة والوقاحه السياسيه.. صلابة بقلم دكتور/ عبدالله ادم كافي 09-27-15, 04:18 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • إلى وليد الحسين.. أصحاب الهامات المرفوعة لا تزيدهم الشدائد إلا صلابة بقلم الصادق حمدين 09-27-15, 04:16 PM, الصادق حمدين
  • بكري المدينة هل إلى سان جيرمان أم مان سيتي أم البايرن بقلم اأكرم محمد زكي 09-27-15, 04:13 PM, اكرم محمد زكى
  • انقلاب مايو في قصاصات دفتر المعارضة السودانية (4) بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 09-27-15, 06:10 AM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الخلاف بين المعارضة والحكومة ..... هل نحن في الطريق إلي صوملة السودان بقلم هاشم محمد علي احمد 09-27-15, 06:06 AM, هاشم محمد علي احمد
  • حرب عالمية علي الابواب وايران تزايد علي قضية الحجاج بقلم محمد فضل علي..كندا 09-27-15, 06:04 AM, محمد فضل علي
  • الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....4 بقلم محمد الحنفي 09-27-15, 06:02 AM, محمد الحنفي
  • مأساة الحج وفاجعة المسلمين بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-27-15, 06:01 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • والدواعش الصهاينة... بقلم محمد الحنفي 09-27-15, 06:00 AM, محمد الحنفي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-29-2015, 04:59 AM

نصيحة جــدو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في انتظار المعجزة بقلم كمال الهِدي (Re: كمال الهدي)

    الابن العزيز / كمال الهدي
    تحية طيبة لكم وللقراء الكرام .
    • في يوم من الأيام قبل مولدك بعشرات وعشرات وعشرات السنين كانت لدينا تلك النزعة والاهتمام بالرياضة السودانية وبكرة القدم .
    • وكنا نظن أن الفرق السودانية لكرة القدم و الفرق في مجالات الرياضة الأخرى هي تلك المشرفة القادرة القوية الواثقة العالية التي تعلو على فرق الأمم .
    • ولكن سنوات التجارب الطويلة أكدت لنا أن أفشل الفرق الرياضية في العالم هي الفرق السودانية ،، وخاصة فرق كرة القدم .
    • تلك الفرق التي تلعب في صفحات الجرائد أكثر من لعبها في ميادين الرياضة ،، وهي تلك الفرق التي عودتنا تلك المظاهر الفارغة من الثرثرة والفرفرة والشرشرة في بدايات المشوار،، ثم عودتنا التخاذل والسقوط والفشل والانهيار في نهايات المشوار .
    • وتلك عادة أصبحت معروفة لدى الشعب السوداني لأكثر من نصف قرن من الزمان .
    • وفي النهاية عندما اكتشفنا أن مجال الرياضة في هذا السودان هو أكثر المجالات فشلا وهوساَ وأوجاعاَ للدماغ هجرنا تلك السيرة المقيتة كلياَ وإلى الأبـد .
    • والآن نراك يا ابننا في بداية المشوار ولديك تلك الطموحات الكبيرة والأحلام القرمزية في الفرق الرياضية السودانية .. ولكن ننصحك بأن لا تتأمل كثيراَ في جثث تعودت الخيبة منذ نشأتها .. فالرياضة السودانية هي تلك الرياضة الخائبة في كل منافسات القارة الأفريقية ومنافسات العالم الرياضية .
    • وإذا أردت أن تسمع سرا من الأسرار الهامة فعليك بالنصيحة التالية : ( حتى تنجح الفرق الرياضية السودانية في المنافسات المتنوعة عليها أن تمتنع من تناول ملاح الويكة ) ، وتلك النصيحة الغالية تعني منع وحظر زراعة ( الويكة ) في كل أرجاء السودان .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de