عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 08:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

محن السفارات السودانية بقلم شوقي بدرى

08-11-2015, 01:25 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 371

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
محن السفارات السودانية بقلم شوقي بدرى

    02:25 PM Aug, 11 2015
    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين





    كتب الاديب الاستاذ جمال محمد ابراهيم موضوعا ينتقد فيه السفارة لعدم اهتمامها بالمهاجر السوداني الذي مات دهسا تحت عجلات شاحنةعند النفق الذي يربط بين بريطانيا وفرنسا . ونشكر الاخ جمال لاهتمامه .

    انا لم التقي ابدا بالاخ جمال ولم التقي بشقيقه الفنان الاديب عبد الله الشقليني . ولكن عرفت وشاهدت العم الشقليني الذي ارتبط بالترام الذي كان من اهم المؤسسات في العاصمة لنقل الركاب والبضائع . واذكر انني كتب موضوعا عند انتقاله لجوار ربه.ووصفته بالرجل الذي اكمل رسالته. فلقد قام بتربية ابناءه واحسن تربيتهم . وترك سيرة عطرة . وبعد ان ذهب الي المعاش كان له متجرا اهتم بخدمة الناس قبل ان يملأ جيبه بالمال . وكان يؤذن ويدعوا الناس لدينهم. وتفاني في اكرام الموتي وتقديم المساعدة في حيه . والشقليني الكبير كان من اكبر التجار في امدرمان في ايام المهدية . ولقد زكره بابكر بدري في مذكراته.

    في كنف آل الشقليني ترعرع البطل السوداني عبد الفضيل الماظ الذي نشأ يتيما. ووالده كان جنديا استشهد , هؤلاء من كرام السودانيين الذين تربوا في احضان الوطن ولم ينفصلوا عن مجتمعهم .ولم تبطرهم النعمة او المنصب .

    ما استفذني عند قراءة الرد ,,الدبلوماسي ,, ان السفارة تقول ,, علما بأن وجود ارقام الهواتف السودانية لا تقف دليلا علي سودانيته . لان السودان دولة ممر للمهاجرين من مختلف دول الجوار . ويضيفون ... ان كثير من المهاجرين يزعمون انهم سودانيون . ويقول المقال ان اثنين من الارقام التلفونية لا تعمل . والشخص الثالت لم يتعرف علي المرحوم . كيف يتعرف علي المرحوم هل اعطوه اوصافه هل اطلعوه علي صورة ؟

    الاجراء الصحيح حتي لمواطن بسيط في موقع الحدث هم ان يحاول ان يتحصل علي معلومات . والسفارات الحقيقية ، سترسل مندوبيها , اولا لكي تطلع علي ملابسات الحادث . ربما في الامر جريمة . وحتي اذا كان الامر حادث سير عادي . فللمرحوم حقوق علي شركات التأمين ، في بعض الدول تصل الي مبالغ طائلة وستساعد اهله الذين خاطر بحياته بسببهم . وقد يساعد هذا ام مكلومة وارملة حزين واطفال من زغب الحواصل .

    هل تحصلت السفارة علي بصمات المرحوم وحاولت مضاهاتها مع جهاز الامن السوداني الذي يحتفظ حتي ببصمات ستات الشاي المسكينات . وبما ان المرحوم قد وصل الي فرنسا فلا بد انه قد ترك بصمات في سفارة او في معسكر لجوء . الاجراء الاول هو انهم يحتفظون ببصمته الوراثية . كما يحتفظون برسم لاسنان المرحوم . والاسنان مثل البصمة واغلب البشر قد تعرضوا لاصلاحات في اسنانهم . اين صور المرحوم ؟ انا متأكد جدا ان السفارة لم تغادر باريس . وكما قال دبلوماسي لسودانيين اخبرهو بوجود سوداني متوفي في مستشفي خاص ، والمستشفي يطالب بفاتورة العلاج . قال لهم ....جلوه .... .

    . المستشفي مجبور يدفنوا . والسفارة هنا تتحجج وتتملص من المسئولية .

    نعم ارقام الهاتف لا تثبت جنسية المرحوم السودانية . ولكن كما يقول الانجليو ده اندكيشن ... بمعني ان هذه افادة. ولقد حضرت اخيرا ادانة في اوربا لان شخص كان جوالة علي بعد امتار من مسرح الجريمة . كما شاهدت محاكمة قبل 5 سنوات لان المتهم كان علي بعد 700 متر من مكان اعتقال المتهم الآخر وحكم ببرائته . وقام القاضي بتقريع الشرطة والمدعي العام . اليوم شركات الاتصالات تعرف تحرك كل انسان عن طريق الهاتف , احد السودانيين الذي وصل اخيرا عن طريق التهريب. يقول ان المهربين بعد اليونان يطلبون منهم قفل التلفونات ، لان الشرطة تستطيع ان تقبض عليهم . لانه ليس من المعقول وجود 30 تلفونا في غابة بعيدا عن البشر .

    المفروض تصوير المرحوم . ونشر صوره للتعرف عليه . وخوفا من اصابة اهله بصدمة ، وفي اضعف الايمان ارسال الصور الي الخرطوم و مطالبة المسئولين من الاتصال بشركات التلفونات التي لم يتمكنوا من الاتصال باصحابها . او الحصول علي اسماءاصحاب التلفونلت والارقام التي يكثرون الاتصال بها , هذا طبعا اذا كان هنالك اي نوع من الاهنملم اصلا .والتركيز علي من لم يتعرف علي المرحوم وكان عند المرحوم رقمه .. ومن الممكن انه مهرب او شخص جبان اراد ان يبعد عن الشر ويغنيلو . وبعدين . هي الحكومة الزول القاعد قداما ما هاميها ، خلي الداسو قندراني في اوربا .

    زمان في اثناء بناء كبري مدني ، في صيني وقع وغرق . جو بعض السودانية وقالوا للصينيين لو دفعوا ليهم حيطلعوه . الصيني قال ليهم لو بتطلعو ، ويرجع يشتغل بيدفعوا . لكن كان ما بيشتغل فايدتو شنو ؟ بالنسبة للانقاذ الجميع رعايا وليسوا مواطنين . انت جوة البلد تدفع رسوم ورسوم ورسوم ... وضرائب انت بس نقاطة . خارج البلد انت مغترب يحلبوك حلب الجن . بتاعين اوربا وامريكا مافيهم كدة ولا عضة . حيين ولا ميتين ....... يجلوهم طوالي .

    في نىاية يونيو 1978 كان الوالد الدرديري نقد في لندن . معه الوالدة مكة ارباب وابنته الاخصائية آمال زوجة الاخصائي فيصل محمد الفضل .والفريق احمد عبد العزيز وزوجته الاخصائية سيدة الدرديري كانوا في لندن كذلك. الرحمة علي الميتين والاحياء . والوالد الدردير من الرعيل الاول من الاداريين والسياسيين واحد دعاة الاستقلال . وهو شخصية اسطورية تحكي عنه الملح والقصص. وهو اول مالك لمستشفي خاص ...خرطوم كلينك. التي هي نسخة من منزله الذي يواجه المستشفي في الامتداد . وبسبب عدد السودانيين الضخم في تلك السنة والفوضي السودانية .ارجعوا من المطار بالرغم من حجزهم المؤكد . وبعد التعب تركوا النافذة مفتوحة . فقفذ لص بريطاني واخد الشنطة الصغيرة التي تحوي الجوازات والفلوس .

    في الصباح ذهب الوالد الدرديري للسفارة للحصول علي وثيقة سفر . فقال له الموظف بكل صلف ... شوف ياعم ، تمشي تجيب لينا ما يثبت انك سوداني ؟ ... فقال الوالد الدرديري . ... والله يا ابني لو كان في جهة طلبت ما يثبت اني سوداني ، انا كنت جيتك انت . لكن بما انك انت البتطلب اثبات باني سوداني اتا يا ابني ماعندي اي اثبات غير شلوخي ديل واسمي الدرديري نقد ماممكن اكون اي حاجة غير سوداني . ولم يهتم الموظف .

    تصادف دخول السفير امير الصاوي الذي الدرديري بالنسبة له بمثابة الوالد والجار في امدرمان . فقال للموظف ديل الناس المعروفين انتو بتعملوا معاهم كدة . وديل الخلقوا البلد ووضعوا اسس الخدمة المدنية . انا اورد هذه المعلومات عن الوالد الدرديري فقط لكي اقول هذا رجل معروف ومتعلم وثري ، يعامل بكل صلف في سفارته . فما بالك بالمواطن البسيط وقد يكون غير متعلم ولا يتكلم الانجليزية .

    من زمان سفاراتنا ما بتتعامل مع المواطن العادي باحترام . وبعد الجراد الانقاذي صاروا يتعاملون مع المواطن كشر ، الا من رحم ربي . ويعتبرون الوظيفة نعمة . والدليل في رد السفارة ..... أن السيد السفير تعجل في كتابة مقاله وكال التهم جزافاً للسفارة ورئاسة الوزارة بل تعدى ذلك إلى الحكومة السودانية التي قضى سني شبابه بين أروقتها واستمتع بالوظيفة حتى وصل سن المعاش الاجباري. .... انها المحن السودانية . هل هذا اسلوب دبلوماسي ؟ ومتي كانت الوظيفة متعة ؟؟ انه فهم الكيزان العجيب . ولهذا وقعوا في البلد سف وقرش وتجنيب وسرقة ونهب وتسلط . والسبب ما قالة الدبلوماس العظيم الوظيفةمتعة . علشان كدة عندنا جيوش من الوزراء والدستوريين والنواب ... الخ وكلهم في متعة. والشعب يمتعوا الله . عرفنا زواج المتعة . اول مرة نسمع بوظيفة المتعة . رحم الله سفراء زمان . بارك الله في اخي الحبيب السفير علي حمد ابراهيم الذي ناضل وخلص اطفال السودان من الموت والاصابة في سباق الهجن . ومنع فيما بعد استخدام الاطفال من باكسان والدول الفقيرة .

    اترون كيف جافاهم المنطق واتجهوا الي اللولوة ومحاولة اخافة الاخ جمال . باقحام الوزارة ورئاسة الوزراء .... وبله الغايب وشيخ الامين ...الخ وعادتنا نحن السودانيون بدلا من التركيز علي القضية المطروحة امامنا نتجه نحوالهجوم الشخصي . ويشككون في عمل جمال، خاصة في لبنان عندما كان سفيرا وكان هنالك الكثير من السجناء السودانيين في لبنان . ما نعرفه عن جمال ونسمع به هو سودانيته واصالته وبيته المفتوح كمنزل اهله في بانت . ولماذا لم ينتقد جمال من قبل ؟ ولماذا لم يحاسب وهو في الخدمة ؟ انها المحن السودانية . في سفراء عينوهم بروس وهم في نهايو العمر ,وفي سفرا ء قضوا اكثر من عقد في سفارة واحدة . في زمن الانقاذ . محن سودانية





    سفـــارة جمهورية السودان لنـــدنBeskrivning: http://www.sudanile.com/images/Sudanile-Logo.jpghttp://www.sudanile.com/images/Sudanile-Logo.jpg

    EMBASSY OF THE ن المطار

    REPUBLIC OF THE SUDAN 3,CLEVELAND ROW,ST.JAMES'S LONDON SW1A 1DD TEL: 020-78398080 FAX:020-78397560

    السيد/ طارق الجزولي رئيس تحرير صحيفة سودانايل الالكترونية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    طالعنا بمزيد من الإندهاش المقال الذى أختطه السيد السفير(م) جمال محمد ابراهيم، في عموده "أقرب الي القلب" بصحيفتكم العامرة بتاريخ 07 أغسطس 2015م، تحت العنوان: الموت تحت عجلات شاحنة أجنبية. وعملاً بحرية الرأى والرأى الأخر نرجو أن يجد هذا الرد حظه من النشر في ذات مكان المقال المنشور.

    1. نتفق مع السيد السفير فيما كتبه عن اتفاقية فيينا للعام 1963م, لتنظيم العلاقات القنصلية التي أوضحت الحقوق والواجبات للدول في رعاية مصالح مواطنيهم في دول المهجر. وأن بعثات السودان الدبلوماسية والقنصلية علي حد سواء تعمل وفق هذه الاتفاقية علي رعاية الوجود السوداني في الخارج. ونزيد على ذلك أن وزارة الخارجية أصدرت مرشد عمل البعثات في الخارج في العام 1996م، الذى تناول البابألأول فيه المهام الأساسية للبعثة الدبلوماسية التي من صميمها رعاية الوجود السوداني في الخارج والذي أفرد له الفصل الخامس من هذا الباب. وقد قدم هذا الفصل تعريفاً شاملاً لمعني الوجود السوداني وكيفية الرعاية المطلوبة التي فصلت في ثمانية أجزاء. وزاد المرشد علي ذلك بأن أفرد الباب الخامس بكامله للشئون القنصلية التي ترعى كيفية معاملة ورعاية المواطنين السودانيين بالخارج من كان علي قيد الحياة أومن توفاه الله. 2. تناول السيد السفير في الجزء الثاني من مقاله حادثة وفاة أحد المهاجرين – يزعم أنه سوداني الجنسية - تحت عجلات شاحنة, وقد أفاد أنه استقي تلك المعلومة من الإعلام البريطاني مما دفعه للانجراف وإلقاء اللوم علي السفارة في لندن ورئاسة الوزارة دون أن يكلف نفسه عناء البحث والتقصي عن الحقيقة من زملائه في السفارة أو رئاسة الوزارة. كما ذكر أنه لم يسمع في الإعلام عن الاجراءات التي تمت لمعالجة هذه الحادثة. ولفائدة القارى الكريم نرجو أن نبين الحقائق التالية:- تناول الإعلام البريطاني نقلاً عن الشرطة الفرنسية خبر وفاة أحد المهاجرين دهساً تحت عجلات شاحنة وزعم الخبر أن المتوفي سوداني الجنسية. يفيد الخبر بوضوح أن مصدر الخبر هو الشرطة الفرنسية لأن الحادثة وقعت في الجانب الفرنسي من القنال الانجليزى وبالتالي فإن السلطات البريطانية ليس لها اختصاص بمتابعة هذه الحادثة ونفس الشئ ينطبق علي السفارة السودانية في لندن، ولكن حرصاً من السفارة في لندن ولأهمية هذا الخبر، فقد بادرت السفارة بالاتصال بالسلطات البريطانية ممثلة في وزارة الخارجية التي أكدت أن الحادث وقع في الجانب الفرنسي من القنال وأن السلطات البريطانية ليست معنية بهذا الحادث. لم يساورنا شك أبداً في أن سفارتنا في باريس التي ليست أقل همة ولا اهتماماً بشئون (محمد أحمد) كما كتب السيد السفير، ستقوم بكل الاجراءات المعروفة والمتبعة في هذه الحالات, ولكن هذا المقال جعلنا نتصل بسفارتنا في باريس من أجل التأكد لعلنا نجد مبرراًلكتابة هذا المقال. أكدت السفارة في باريس أنها تحركت فور تلقيها للخبر وباشرت اجراءاتها مع السلطات الفرنسية للتقصي حول هوية المتوفي الذى لم يكن معه جواز سفر أو أى مستند يفيد بسودانيته عدا جهاز موبايل به ثلاثة أرقام هواتف سودانية. أثنان منهما لا يعملان أما الثالث فقد أفاد صاحبه بعدم معرفته بالمتوفي ولا صلة له به. أبرقت السفارة رئاسة الوزارة للتقصي حول أهل المتوفي، والتى بدورها اتخذت التدابير اللازمة مع الجهات المختصة الأخرى من أجل الوصول إلي ذوى أو معارف المرحوم. 3. مازالت المساعي جارية من أجل التعرف على هوية المتوفي ولم يثبت حتي الآن أن المرحوم سوداني الجنسية. وهنا يتضح للقارئ الكريم أن السفارة في لندن ليس من اختصاصها متابعة هذه الحادثة ورغما عن ذلك قامت بالخطوات المطلوبة في تلك الحالات. كما أن سفارتنا في باريس طبقت بنود اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية بكل مهنية واحترافية واتبعت التدابير اللازمة مع السلطات الفرنسية ورئاسة الوزارة من أجل التحري والتقصي حول هوية المرحوم. علماً بأن وجود أرقام الهواتف السودانية في جوال المتوفى لا تقف دليلاً على سودانيته لأن السودان دولة ممر للمهاجرين من مختلف دول الجوار ولدى الكثيرون منهم أقارب أو معارف يقيمون في السودان، ورغماً عن ذلك قامت سفارتنا في باريس بالإجراءات اللازمة وبادرت مشكورة بالتقصي والمتابعة. ونفيد بأن كثيرا من المهاجرين يزعمون أنهم سودانيون ثم تثبت التحريات غير ذلك وهذا معلوم لكل من عمل بالدول الغربية والسفير أعلم بذلك بحكم عمله في لندن. 4. يتضح للقارئ الكريم بعد بيان هذه الحقائق أن السيد السفير تعجل في كتابة مقاله وكال التهم جزافاً للسفارة ورئاسة الوزارة بل تعدى ذلك إلى الحكومة السودانية التي قضى سني شبابه بين أروقتها واستمتع بالوظيفة حتى وصل سن المعاش الاجباري. وبما أن السيد السفير دبلوماسي وزميل للعاملين فى سفارتينا في لندن وباريس ورئاسة الوزارة، كان أحرى به أن يبادر بالاتصال بزملائه للحصول علىالمعلومة الصحيحة، ونلفت انتباه القارئ الكريم إلى أن السيد السفير عمل من قبل في سفارتنا في لندن، كما عمل سفيراً في بيروت. وكان أفيد للقارئ أن يحتوى المقال علي الاجراءات والتوجيهات التي اختطها السيد السفير من قبل في السفارات التي عمل بها لخدمة (محمد أحمد)الذى أصبح يتباكى عليه بعد أن ذهب إلي المعاش، وماذا كانت تجربته في خدمة المواطنين السودانيين الذين كانت تكتظ بهم السجون اللبنانية.


    أحدث المقالات
  • صرخ: " أنا غلباااااااان!".. و استشهد! بقلم عثمان محمد حسن 08-10-15, 07:38 PM, عثمان محمد حسن
  • الحوار النوبي النوبي ضرورة تقتضية المشهد السياسي الراهن..الحركة الشعبية وخطوات التنظيم 08-10-15, 07:34 PM, صديق منصور الناير
  • الحركة الشعبية وقبائل التماس في الاتجاه الصحيح بقلم عبدالباقي شحتو علي 08-10-15, 04:30 PM, عبد الباقي شحتو علي ازرق
  • مُستنْقعْ التوحُش والبربريّة والسلُوك القذِرْ معلُومات أوليّة عن المُتهمِ بقلم حماد وادى سند الكرتى 08-10-15, 04:26 PM, حماد سند الكرتى
  • رداً على بيان لوردات الحرب !!! قتلة نساء واطفال النوبة بقلم الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكي-لندن-بريط 08-10-15, 04:22 PM, سليم عبد الرحمن دكين
  • اوسلو وفئة البدون في فلسطين بقلم سميح خلف 08-10-15, 04:18 PM, سميح خلف
  • المتسع و المضيق بقلم بدوي تاجو 08-10-15, 04:16 PM, بدوي تاجو
  • الى متى نحن موعودون بالمزيد من المعاناة ؟ بقلم د. عمر بادي 08-10-15, 02:56 PM, د. عمر بادي
  • السيد عبد الرحمن لم يخطئ في الاتصال باسرائل بقلم شوقي بدرى 08-10-15, 02:54 PM, شوقي بدرى
  • أضواء على مطار الخرطوم الجديد2 بقلم محجوب أبوعنجة أبوراس 08-10-15, 02:53 PM, محجوب أبوعنجة أبوراس
  • العمل من الحبة (قبة)..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-10-15, 02:50 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • مصطفى سرى وعدم الإنضباط المهنى عادل شالوكا 08-10-15, 02:49 PM, عادل شالوكا
  • ولن أكون ماركسياً في المرة القادمة بقلم عبد الله علي إبراهيم 08-10-15, 06:14 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • صدقا هل الحضارة الإسلامية حضارة نقلية أم مبتدِّعة ؟(1) بقلم محمد علي طه الملك 08-10-15, 06:09 AM, محمد علي طه الملك
  • يا أبناء عد الفرسان اتحدوا وأعيدوا الطريق الى داخل مدينتكم وسوقها بقلم عبد الله أبو أحمد 08-10-15, 06:07 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • مناشدة من الحركة الشعبية لتحرير السودان للأهل الجموعية والهواوير وكل زعماء القبائل بقلم مبارك أردول 08-10-15, 06:05 AM, مبارك عبدالرحمن أردول
  • كتاب جديد بقلم أبكر محمد أبوالبشر مانشستر، المملكة المتحدة 08-09-15, 11:31 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • عندما تبخر الحلم المصري في قناة جونقلي.. بقلم خليل محمد سليمان 08-09-15, 11:29 PM, خليل محمد سليمان
  • للإسهام في بناء مستقبل أفضل بقلم نورالدين مدني 08-09-15, 11:27 PM, نور الدين مدني
  • الحضور المسيحي في المغرب الكبير (ج1) و(ج2) بقلم عزالدّين عناية∗ 08-09-15, 11:25 PM, عزالدّين عناية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de