عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 02:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحاجة إلى تاريخ بديل ! بقلم عماد البليك

05-20-2015, 11:27 AM

عماد البليك
<aعماد البليك
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 108

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الحاجة إلى تاريخ بديل ! بقلم عماد البليك

    12:27 PM May, 20 2015
    سودانيز اون لاين
    عماد البليك -مسقط-عمان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    لا يحكى



    عماد البليك

    يعرف التاريخ البديل Alternate History أو الواقع البديل كما في الفنون الأدبية وأوضحها الرواية على أنه كتابة قصص أو وقائع بطريقة مختلفة عما حدثت فعليا في حيز الواقع أو التاريخ المدرك، وهو فن إشكالي من حيث كونه يزيح المعروف والممكن إلى اللامعروف واللاممكن، فمثلا بافتراض أن معركة حربية حصلت في مكان معين وانتصر فيها طرف بعينه، تأتي الرواية لتكتب الضد تماما، أن ينتصر الطرف المنهزم في الواقع، وهنا سوف يقع الإشكال للذين يحددون التخييل السردي بمقومات التأريخ، ويصير ثمة جدل يحاول أن يحاسب النص أو يقومه على هذا الأساس.
    لكن مفهوم فكرة التاريخ البديل هي أعمق من ذلك، كما أن لها ممارسات في نواح كثيرة من الحياة الإنسانية إذ لا تنحصر في إطار النص الروائي أو السرد عموما في الأدب، بل هي تنزح أو تكتب أفقها في مجال واسع من التطبيقات البشرية لاسيما عندما تتقاطع خطوط المصلحة مع الفكرة اتحادا أو ضدا، أو عندما تحاول أيدلوجية معينة أن تفرض رأيا أو رواية معينة للوقائع الواقعية ويحدث ذلك في مستوى المعاين والمتشكل بصريا وسمعيا وفي الراهن، كذلك في محيط العلاقات الجدلية الكبرى ما بين المقدس والمحدود في الوعي الإنساني، ما بين حقيقة الذات العميقة وما يحاصرها من ترهات الواقع اليومي والمماحكات الحياتية المباشرة التي تغلف ما وراءها من الأفكار والظنون والأمنيات.
    أن ما يعرف بالسرديات الكبرى التي تتمثل سواء في الأفكار الدينية أو الفرضيات الكبيرة لحياة أمم أو شعوب وما يحيط ذلك من تفاصيل وإضافات وتخييل مستمر، هو في ملخصه نوع من إنتاج تاريخ بديل للتاريخ المعلن، لأنه لا يمكن تحريك الذات نحو فضاء جديد من الرؤية التي تغير في مناظير العالم ما لم يكن ثمة إبدال في نواميس الوعي المتراكمة والثابتة بعض المرات، وهذا لا يكون بالاستمرار في توليد ذات الطاقة المكتشفة في الوقائع والأحداث كما درجت معرفتها، بل عبر إبدالها بطاقة جديدة لها القدرة على الدفع المستقبلي بعيدا عن مكتسبات تكون قد بدأت في فقدان ديمومتها الافتراضية.
    وإذا كان التاريخ كما يراه الدكتور شوقي جلال: "نسيج جامع في خيوطه المتشابكة ما بين الذاتي والموضوعي"، فإن ما يعرف بـ "الحقيقة الموضوعية" تظل هي محل تحرك بين هذه الذات بكل ما فيها من إغواء وإيمان بقيم معينة من جهة والموضوع في الجهة الثانية، وهذا يعني أن التاريخ في مجمله سوف يصبح سرديات وليس موضوعات تتمثل دامغة الحقيقة، بمعنى أننا كبشر نعيش رواية التاريخ لا التاريخ في حد ذاته، وهذه هي الصورة الموضوعية للواقع والحياة لو أن الإنسان توقف ليتأمل المسألة بهدوء بعيدا عن القراءة الفوقية والمتعالية عن استخفاف بفحوى العالم. فالإنسان الحديث الذي يظن أنه تحرر من سلطة الغيب أو الظنون البدائية التي تقوم على معتقدات بالية كما يحكم عليها عقله الخارجي، إنما هو حتى لو لم ينتبه يعيش أسطورته وميثولوجياته بمعنى أن العالم عنده ليس حقيقة إلا في حدود معرفته التي يتمثل بها ويحاول أن يرى عبرها شكل الوجود ويفهم نسقه.
    فممارسة إنتاج التاريخ البديل ليست أكذوبة أو تخييل عال يتطلب مهارات كبيرة لا يمتلكها إلا الفنان مثلا أو الكاتب. بل هي صيرورة حياة ويمتد ذلك المشهد ليكون جليا في ممارسات الحياة اليومية والعادية، فالإنسان لو قام على مراجعة صارمة لتفاصيل يومه من الصباح إلى المساء وبدأ في عمل يستند على فك التشبيك الحاصل في فضاءات الوقائع التي عبر بها، وأمسك بورق وقلم أو "كي بورد وشاشة" في محاولة لكتابة أو تسجيل نقاط لما حصل في هذا اليوم المعين، سوف يجد أنه سوف يقع مباشرة ودون انتباه منه في فخ التاريخ البديل، ليس لأنه يدلس أو لا يكتب الحقيقة بل لأن هذه هي طبيعة الإنسان الذي في واقعه يعيش في هذه المنطقة الرمادية بين المرئي واللامرئي، بين التخييل وما يظنه واقعا. وهذه سمة الكائن البشري في ذهنيته المجردة بغض النظر عن مستوى المعرفة، لكن ما تفعله المعرفة أنها تعيد ترتيب الخيال ليكون أكثر عملية وفائدة في المستويات البراغماتية، وهذا ما نراه لدى الشعوب التي هي أكثر تقدما بافتراض أنها وصلت إلى مصاف أوسع في توظيف التخييل في تعديل أنسقة السياسة والثقافة وفي المنافع المباشرة كما في الصناعات وتشكيل الابتكار وجعله سمة حياة عامة وليس مشروعا متعلق بالمحتوى أو الموضوع الفني أو الثقافي والأدبي أو ما درجنا على تسميته بالإبداع.
    إن التاريخ البديل نجح في بعد واضح مثلا في المستوى الراهن في إعادة تشكيل حياة الكثير من المجتمعات، وفي السودان رأينا كيف أن العقود السابقة أعادت بناء الذهن الجمعي بفعل ما تمدد من سطوة مفاهيم وسرديات معينة استطاعت أن تتموضع في اللاوعي المجتمعي لتجعله يخرج عن مسارات لغيرها، فيما شكّل افتراضا حالة من الأوضاع السائدة التي أصبحت مآلاتها غامضة ومجهولة. وهذه "الفوضى" هي نتاج لتركيب الوقائع البديلة أو ترسيمها وفق لاوعي مطلق عموما، إذ جاءت بناء على تجهيل مارسه سواء القائم على صناعة البديل أو المستقبل له في شكل رسائل وأنماط حياة مفترضة أو قيم جديدة، وإذا كان للأيدلوجية كما تمت الإشارة أن تعيد بناء التاريخ وتقهره لصالحها فهي لا تحترم سوى مصلحتها أو همّ الأفراد الذين يظنون أنهم في لحظة ما يمتلكون الحقيقة المقدسة والنهائية أو يكتبون سفر قيامة الأشياء، وهو إشكال لا يمكن الانتقاض منه في ظل أن الوعي العام في أغلبه ما زال يتحرك أو يحوم في مساحة الذات التي ترى الأشياء كما لو أنها كاملة أو أن محاولة إعادة التشكيل هي معجزة أو أن البناء والهدم هو عمل نخبوي لأناس افتراضيين ليس لهم من وجود حقيقي، وليس هم سوى أنت وأنا وهم.
    إن تغييرا منهجيا في نمط التفكير ووعي الذات للواقع والتاريخ والسرديات التي تتحكم في حياتنا، سوف يمكن من بناء "تاريخ بديل" ممكن ورائع، لكن ذلك مشروط بتنازلات كبيرة لابد منها، علينا الاعتراف بأن ثمة إشكال في طريقة رؤيتنا للعالم وعلينا أن نراجع أنفسنا ونمارس النقد بقوة وبشدة. لا أن ينطلق كل منا من موقع العارف والكامل والنهائي. لأن جوهر الإشكال المعاصر وأزمتنا يتعلق بهذا "الكمال الباهت"، ذلك الإحساس الفوقي بأن ثمة بشر هم كل شيء وفوق كل شيء، وما سواهم مجرد كائنات باهتة وتائهة ليس من معنى لها، يمكن الدوس عليها ومحوها إلى الأبد ودون أدنى شعور بالذنب.
    mailto:[email protected]@gmail.com





    أحدث المقالات

  • الجُندي السُودانِى المجهول: (امرأة ولا دستة رجال) بقلم كامل كاريزما 05-20-15, 11:00 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • أحكام القضاء المصري الشامخ!! بقلم بارود صندل رجب 05-20-15, 10:59 AM, بارود صندل رجب
  • المصالحة الوطنية في العراق واللعب في الوقت الضائع بقلم حمد جاسم محمد الخزرجى/مركز الفرات للتنمية وال 05-20-15, 10:53 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • (عجباً لأمر المسلمين يتعوذون من فتنة أعور الدجال عقب كل صلاة...وينتصرون لجنده وأتباعه) بقلم:رحاب أ 05-20-15, 10:50 AM, رحاب أسعد بيوض التميمي
  • الإسرائيليون ذئابٌ دوماً وعقاربٌ أبداً بقلم د. 05-20-15, 09:52 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • التطرف بدأ خليجيا وسيعود خليجيا بقلم جميل عودة/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية 05-20-15, 09:51 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • ورقة الانتخابات بين عباس وحماس! بقلم د أيوب عثمان-كاتب وأكاديمي فلسطيني -جامعة الأزهر بغزة 05-20-15, 09:49 AM, أيوب عثمان
  • السياسة الخليجية وثالوث الصراع بقلم محمد جهاد إسماعيل 05-20-15, 09:46 AM, محمد جهاد إسماعيل
  • الوزير راضي شن دخل الهندي!! بقلم كمال الهِدي 05-20-15, 09:33 AM, كمال الهدي
  • قافلة الوفاء نهر يجري ونبعٌ لا ينضب بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 05-20-15, 09:31 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • السودان علي أعتاب مرحلية مفصلية 2 بقلم جمال عنقرة 05-20-15, 09:29 AM, جمال عنقرة
  • الحذر الحذر ... بقلم عمر الشريف 05-20-15, 09:26 AM, عمر الشريف
  • نتائج انتخابات 2015 (2/6) المشاركة في الانتخابات.. عرض:محمد علي خوجلي 05-20-15, 04:56 AM, محمد علي خوجلي
  • فضيحة مكتب والى الخرطوم . قتل الملازم غسان وهل له وجه أخر اشكك في موته 05-20-15, 04:54 AM, محمد القاضى
  • رصاصة إسحق في مخيلته وليس في جيبه بقلم نورالدين مدني 05-20-15, 04:52 AM, نور الدين مدني
  • أولاد دُفعَتنا فى ذِكرى تخرّجنا 20 مايو1987م (جزء أول) بقلم عبد العزيز سام 05-20-15, 04:50 AM, عبد العزيز عثمان سام
  • جديد عاصفة ( الجِزم ) الولائيه ... PART 7 بقلم ياسر قطيه 05-20-15, 04:47 AM, ياسر قطيه
  • عفواً يا إسحق Too Late……….. بقلم صلاح الباشا 05-20-15, 04:39 AM, صلاح الباشا
  • صحفيو نظام البشير –أنتم جزء أساسي من مشكلة دارفور؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف 05-20-15, 04:37 AM, عبدالغني بريش فيوف
  • خطوى ثقال بقلم سهيل احمد الارباب 05-20-15, 04:35 AM, سهيل احمد الارباب
  • اللَّهُمَّ عليك بالشِيعَة والشِيُوعيين!! بقلم جمال أحمد الحسن 05-20-15, 04:33 AM, جمال أحمد الحسن
  • وقتل النفس!! بقلم صلاح الدين عووضة 05-20-15, 04:29 AM, صلاح الدين عووضة
  • عندما يحفر الفرعون قبره بيده بقلم الطيب مصطفى 05-20-15, 04:21 AM, الطيب مصطفى
  • ( ماسورة ) بقلم الطاهر ساتي 05-20-15, 04:19 AM, الطاهر ساتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de