الصراع المذهبي ذريعة للعلو في الأرض بقلم علي الكنزي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 05:56 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-04-2015, 03:49 PM

علي الكنزي
<aعلي الكنزي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الصراع المذهبي ذريعة للعلو في الأرض بقلم علي الكنزي

    03:49 PM Apr, 07 2015
    سودانيز اون لاين
    علي الكنزي-الخرطوم - السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    بسم الله الرحمن الرحيم

    من رسائل النور والظلام


    mailto:[email protected]@gmail.com


    جزء من مقال سابق تم نشره في منتصف مايو ٢٠١٣

    عندما يحس الإنسان أنه الأمثل والأصفى والأنقى ومالك الحقيقة كلها فترغب مأساة ستحدث، وعندما يتحول المجتمع إلى قبيلة مذهبية وتعصب لمذهب دون آخر والانكفاء عليه فلا بد من وقوع مجزرة وعندما يتحول الداعية إلى ناطق رسمي باسم الحاكم والإله، فذلك إنذار مبكر لنار سيشتعل ليهبها فلا تبق ولا تذر. متى نعود لرشدنا وينتبه علماء الدين للحقيقة ويعلموا أنهم أصبحوا أداة للسطان الذي يجد في اشعال نار الفتنة الطائفية سعياً لعلوّي في الأرض، وتوطيد لسلطانه.
    متى تكون قضية الإنسان المسلم وتطلعه للعدل والسلام والمساواة والديمقراطية وحق الإعتقاد في إقليمنا الملتهبة نيرانه هي رسالة علماء الدين تمشياً مع نهج النبوة السمحة لأن محمدٌ رسول الله ما ارسل إلا رحمة للعالمين.
    لو كان للناس ذاكرة
    لو كان للناس ذاكرة فليتذكروا أن الجهة التي تتصدى لمحاربة الشيعية وتكفيرهم في أيامنا هذه هي ذات الجهة التي كانت في منتصف الستينات من القرن الماضي حليفة للشيعية الزيدية (الحوثيون) ووقفت معهم ومع إمامهم البدر في خندق واحد وحاربت معهم برجالها وبمالها وعتادها تحسباً من أن تقام أول جمهورية في المنطقة بدعم من جمال عبدالناصر وجيشه. رغم ذلك قامت الجمهورية فيما عرفت باليمن الشمالية برئاسة عبدالله السلال على أنقاض الإمام الشيعي الزيدي، فلجأ مع اسرته لأراضي تلكم البلاد التي كانت تدعمه. ثم يدور الزمان دورته لتجئ نفس الجهة وبعد ما يقارب الخمسين عاماً، أي في زماننا هذا لتحارب الشيعية الزيدية بدعوى الخوف من انتشار مذهب الحوثيين، ونسوا أنهم كانوا حلفاء لهم حتى نهاية الستينات من القرن الماضي؟ وقد تم الصلح الشهير في الخرطوم بوساطة محمد أحمد المحجوب رئيس وزراء السودان في ذلك الزمان وبمنزله بمنرة (٢) بعد أنتهاء جلسات مؤتمر اللآت الثلاث.
    لو كان للناس ذاكرة لتذكروا حرب عاصفة الصحراء التي كانت على قيادتها الدولة الإعظم وحلفائها لتحرير الكويت. في تلكم الحرب كان النظام البعثي العلوي السوري كما نقول الان احد دعائم قوات التحالف وقاعدة ومنفذاً هام له. من الطرائف المضحكة المبكية، وشر البلية ما يضحك أن مسجداً شهيراً من مساجد اوربا حيث مقر الأم المتحدة ومساجد أخرى في أوربا الغربية نظمت فيه صلاة الغائب بعد صلاة الجمعة، في آخر يوم جمعة من شهر يناير ١٩٩١ على الشهيد باسل حافظ الأسد الذي توفى اثر حادث حركة، والمعلوم أنه لم يمت وهو في ارض المعارك متجهاً لتحرير القدس. ولكن رغم ذلك أعطي لقب الشهيد من منابر علماء السلطان. تسألني شهيد ماذا؟ أجيبك: لست أدري! وكل الذي أدري أنها أول صلاة لجنازة غائب يُدعى لها سفراء الدول الإسلامية بدعوة (برتكولية) من سفير سوريا مثلما تتم دعوتهم لليوم الوطني، ليأدوا صلاة الغائب على شهيد العروبة والإسلام باسل حافظ الأسد. ألم يدصق الزمخشري حين قال:
    زمانٌ كله حبٌ فيه خبٌ وطعم الخلِ خلٌ لو يذاقُ
    لهم سوقٌ بضاعته نفاقٌ فناف فالنفاقُ له نفاقُ
    وتعال اليوم لترى النفاق يمشي بيننا لحماً ودماً. فمن نفس المسجد الذي صليت فيه صلاة الغائب على الشهيد باسل الأسد كما عدوه يومها، ومن منبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحذر الامام المصلين من أخ الشهيد باسل حافظ الأسد قائلاً: بأن أخاه أصبح خارجاً عن الملة والدين، فعلى الناس العمل على اسقاطه واسقاط نظامه وحكمه؟!!!
    أذن قولوا لي بربكم من هم علماء السلطان إن لم يكونوا مثل هؤلاء الذين تعصف بهم رياح السياسة ومطامع الحكام جئة وذهاباً، كأنهم أوراق شجر تساقط في الخريف فتعبث به الريح لتوجهه لاي جهت كانت، ونسوا بأن العلماء الدين الحقيقيون هم جزع الشجرة وأصلها لا تهزهم ريح او اعصار أو حتى زالزال إن هم بقوا على الحق الذي جاء به من ارسل بالحق بشيراً ونذيراً.
    لو كان للناس ذاكرة لتدبروا أن من يحارب علي صالح اليوم كانوا حلفائه بالأمس القريب. وأن من يحارب معهم على صالح اليوم كتفاً بكتف ليسطروا على صنعاء وعدن، كانوا اعدائه بالأمس القريب. هل هذه التنقلات الشطرنجية ذات علاقة بالإسلام كان شيعياً أم سنياً؟ والله إن الذي أقول لشيءٍ إمراً، أي عجباً لكنه واقع معاش!
    خارطة الشرق الاوسط الجديد هل تعلمونها؟
    ليت اهل الإسلام انتبهوا لما يُكاد لامتهم في الخفاء والعلن وعلى نار هادئة تسعى لبلقنة الشرق الاوسط ومدخلها وإشعال الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة، لتبقى الحربفي منطقة الشرق الأوسط وما حولها لأمد بعيد. فهي حرب ستكون نهايتها مبرراً كافياً لتدخل الدولة الأعظم عبر حلف الناتو مع تحالف عسكري يشمل دول أخرى بدعوى إحلال السلام. فالحروب المذهبية بين الشيعة والسنة القائمة الآن ما هي إلا ذريعة كافية لاعادة رسم خارطة الشرق الأوسط الجديد التي تم إعدادها بواسطة خبراء عسكريين من الدولة الأعظم، وتم إجازتها في مايو 2006، في عاصمة الدولة الحليفة لها في الشرق الأوسط.
    ومن ما لا يغيب عن ذو بال أن ما يجري في اليمن وغيرها من البلاد الإسلامية ليس له علاقة بدين الله، وأن كل ما في الأمر ما هي إلا حرب ملهاة ومأساة يحاول كل طرف فيها أن يوطد موقعه في السلطة والحكم بذريعة حماية بيضة الإسلام، والإسلام من هؤلاء براء ومن أؤلئك أبرأ.عندما بشر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بدين الحق وأكمل رسالته تركنا على المحجة بالبيضاء ليلها كنهارها، لم يقل لنا فيها أن عليكم بأهل السنة أو أهل التشيع، وما أستل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سيفه على مسلم قط، بل حذرنا أن نعود للجاهلية يقطع بعضنا رقاب بعض، وكل الحروب في نهايتها ليس فيها منتصر أو رابح، وما هي إلا خراب في خرابٍ في خراب، فالدعوة للسلم والجنوح له هي مشتقة من اسم الإسلام حتى مع من هو خارج ملتنا فما بالك بملتنا؟
    مأساتنا أننا أمة لا نقرأ كما قال موشى ديان بعد حرب الأيام الستة، وإن قراءت لا تفهم. فمن أراد أن يزداد علماً في شأن خارجة الشرق الأوسط الجديد فإن المراجع متاحة وما عليه إلا البحث. فالدولة الأعظم تسعى كما قلنا مع حليفتها لبلقنة الشرق الأوسط، ومن يجهل البلقنة فعليه قراءة تاريخ الحرب العالمية الأولى والنتائج التي أدت إليها وهي تعديل خارطة منطقة البلقان واعادة ترسيمها. والمدخل لهذه البلقنة كما قلنا هو اشعال الفتنة الطائفية بين السنة والشيعية، أي ما اصطلحوا عليه (بالحرب القادمة) التي يخطط لها أعداء الأمة الإسلامية منذ أمد بعيد لتكون مبرراً كافياً لتدخل الدولة الأعظم وحلفاؤها عبر الناتو لفرض خارطة جديدة للشرق الأوسط
    Plan for Redrawing the Middle East : Project for a New Middle East
    فالشرق الاوسط الجديد ستقسم فيه العراق لثلاث دول، كردستان الحرة في شمال العراق، ودولة العراق السنية في وسطه، ودولة العراق الشيعية في جنوبه ويضاف إليها الجزء الشيعي من شرق المملكة العربية السعودية والعربي من الجانب الشرقي لشط العرب التابع لإيران. ثم زيادة مساحة الأردن التي تمتد جنوباً في أراضي المملكة العربية السعودية نحو المدينة المنورة، وتسمى دولة الأردن العظمى. وكذلك تتمدد اليمن شمالاً نحو أراضي المملكة المتنازع حولها مع اليمن وهي عسير ونجران، مع قيام دولة جديدة داخل اراضي المملكة تمسى الدولة الإسلامية المقدسة وهي مكة والمدينة وتتبعها جدة. وما بقى من اراضي المملكة يسمى بالأراضي السعودية المستقلة. مع أختفاء مملكة البحرين وبقاء الدولة الخليجية الأخرى بتعديل طفيف في خرطها. الطريف أن خارطة الشرق الاوسط الجديد تبقى على مثلث حلائب حزءً من السودان.
    أعود مذكراً لما بدأت به: "عندما يحس الإنسان أنه الأمثل والأصفى والأنقى ومالك الحقيقة كلها فترغب مأساة ستحدث، وعندما يتحول المجتمع إلى قبيلة مذهبية وتعصب لمذهب دون آخر والانكفاء عليه فلا بد من وقوع مجزرة وعندما يتحول الداعية إلى ناطق رسمي باسم الحاكم والإله ووكيلاً عنهما، فذلك إنذار مبكر لنار سيشتعل ليهبها فلا تبق ولا تذر. وتذكروا قوله تعالى: (فأتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة). وكفوا أيديكم عن دماء الأبرياء أينما كانوا وحيثما أقاموا



    مراجع حول الحرب الطائفية وخارطة الشرق الاوسط الجديد:

    • كتابNever Quit the Fight by Peters Ralph
    • كتاب: Blood Borders: How a better Middle East would look by the same author
    • كتاب: الإسلام ضد الإسلام باللغة الفرنسية للكاتب الفرنس المتخصص في الشئون الإسلامية والشرق الأوسط انتوان سفير
    • l'Islam contre l'Islam, Antoine SEFFEIR
    • للبحث في موضوع خارطة الشرق الأوسط الجديد انظر موقع الشبكة العنكبوتية:
    • http://http://www.globalresearch.cawww.globalresearch.ca






    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • بلة الغائب، المشير والبشير، والجنن عبدالقادر (٣ ـ ٣) بقلم علي الكنزي 03-11-15, 03:48 PM, علي الكنزي
  • بلة الغائب، المشير والبشير، (2 ـ 3) بقلم علي الكنزي 03-08-15, 09:08 PM, علي الكنزي
  • بلة الغائب، والمشير والبشير، (1 ـ 3) بقلم علي الكنزي 03-07-15, 07:38 PM, علي الكنزي
  • الراشد (الراصد)، ألقموه حجراً! بقلم علي الكنزي 03-05-15, 03:53 PM, علي الكنزي
  • الكذبة الكبرى المقال الثالث والأخير ورسالة لمن اتخذ من الغرب مهجراً أو موطناً بقلم علي الكنزي 01-24-15, 04:20 PM, علي الكنزي
  • الكذبة الكبرى المقال الثاني بقلم علي الكنزي 01-22-15, 02:30 PM, علي الكنزي
  • الكذبة الكبرى بقلم علي الكنزي 01-21-15, 03:54 PM, علي الكنزي
  • إلا تنصروه فقد نصره الله بقلم علي الكنزي 12-23-14, 06:51 PM, علي الكنزي
  • هشاشة في المِهْجرِ بقلم علي الكنزي 12-06-14, 04:34 PM, علي الكنزي
  • كتاب دهاليز السلطة - مذكرات لم تكتمل بقلم علي الكنزي 11-25-14, 04:10 PM, علي الكنزي
  • قراءة لكتاب( ضد التوظيف السياسي للإسلام في فرنسا) صدر حديثا بقلم علي الكنزي 11-22-14, 02:57 PM, علي الكنزي
  • وإن يقولوا تسمع لقولهم ...؟! علي الكنزي 11-09-14, 05:42 PM, علي الكنزي
  • هاشم سيد أحمد شهيد القرآن والمحراب 08-03-14, 09:37 AM, علي الكنزي
  • أهل الإنقاذ يستوفون كليهم ويخسرون كيلنا /علي الكنزي 05-28-14, 01:06 PM, علي الكنزي
  • مريم وابرار، المناظرة الكاذبة، ونداءٌ لرئيس السلطة القضائية 05-25-14, 10:10 AM, علي الكنزي
  • ويحك ثم ويحك، ثم ويلك، يا صاحب الزفرات (1ـ3)/علي الكنزي 05-17-14, 01:37 PM, علي الكنزي
  • زفرات وسقطات، الطيب وسبدرات/علي الكنزي 05-06-14, 03:17 PM, علي الكنزي
  • من رسائل النور والظلام علي الكنزي/ما بالُكم وأصحاب الأيدي المتوضئة؟ 04-28-14, 04:03 PM, علي الكنزي
  • ولعلهم يتفكرون تطور الجنين بين العلم والدين (and#1638;ـand#1639;)علي الكنزي 02-04-14, 09:53 PM, علي الكنزي
  • ولعلهم يتفكرون تطور الجنين بين العلم والدين (2ـand#1639;) الدعوة للتفكر والتدبر/علي الكنزي 02-03-14, 06:07 PM, علي الكنزي
  • ولعلهم يتفكرون تطور الجنين بين العلم والدين (and#1633;ـand#1639;) الدعوة للتفكر والتدبر/علي الكنزي 02-02-14, 06:34 PM, علي الكنزي
  • حيرة أعقبتها محنة؟! (؟) حيرة/علي الكنزي 01-05-14, 06:19 PM, علي الكنزي
  • أًيُتَعلمُ نَبِيُنا من يهود المدينة؟!!!/علي الكنزي 11-12-13, 11:26 PM, علي الكنزي
  • إن هذا لشيءٌ عجابٌ/ علي الكنزي 11-06-13, 02:40 PM, علي الكنزي
  • نوافذ واطلالات علي الكنزي 09-02-13, 06:20 AM, علي الكنزي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de