من يقنع الباز؟! بقلم عثمان الطيب مصطفى

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 09:11 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-03-2015, 02:42 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 912

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من يقنع الباز؟! بقلم عثمان الطيب مصطفى

    01:42 PM Mar, 03 2015
    Sudanese Online
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    My Library at SudaneseOnline



    من تراه يقنع صديقي عادل الباز أن موقفي الحالي المؤيد لاتفاق أديس والاتفاقيات التي مهَّدت له لا يختلف عن موقفي القديم الرافض لاتفاق نافع عقار ذلك أن الوثيقتين تختلفان كما الليل والنهار؟!
    قال الباز (لا زلت أذكر جدلاً متطاولاً بيننا حول اتفاق نافع عقار الذي كان للطيب الأثر الكبير في نسفه بعد الحملة الكبيرة التي شنها عليه.. الآن يبحث الطيب ونحن ولعلها البلاد كلها عن ذلك الاتفاق الذي أصبح الوصول إليه حلماً من أحلام الوطن).
    أقول للباز إيه رأيك يا عادل أنني لا أزال أرفض اتفاق نافع عقار ولو وُقِّع من جديد لشننت عليه ذات الحملة التي رجمته بها يوم وُقِّع بدون أن يوافق عليه أحد داخل السودان غير من وقعه واثنين من مرافقيه، هما اللذان تسببا في كثير من الخيبات التي لا نزال نتجرَّع علقمها المر منذ نيفاشا؟!
    يكفي للتدليل على أن اتفاق نافع عقار يختلف كثيراً عن اتفاق أديس أبابا الذي تمخّض عمّا سبقه من اتفاقيات، أن من وقَّع اتفاق أديس هو د. غازي صلاح الدين الذي كان من أشد الرافضين لاتفاق نافع عقار بل ولاتفاقية نيفاشا عام 2005م.
    اتفاق نافع عقار أخي عادل الباز كان استنساخاً لاتفاقية نيفاشا من حيث ثنائية التفاوض والشراكة السياسية بين المؤتمر الوطني وقطاع الشمال، وكان من شأنه أن يمكِّن قطاع الشمال من الحصول على كثير مما حصلت عليه الحركة الشعبية التي مُنحت بموجب نيفاشا (28%) من حكم السودان بالرغم من أن جميع الأحزاب الشمالية (ما عدا الوطني) مُنحت نصف تلك السلطة (14%)، بينما مُنحت الأحزاب الجنوبية الأخرى (6%) من السلطة المركزية، كما مُنحت حركة قرنق كثيراً من السلطات الولائية، هذا بالطبع إلى جانب منح الحركة كل السلطة تقريباً في الجنوب.
    اتفاق نافع عقار الإطاري نصَّ على تضمين الاتفاق عدداً من المواد الواردة في اتفاق نيفاشا، وليتك ترجع إلى النص الذي سبق أن أوردته في ردي على تعقيب مماثل كنت قد رددت فيه يا عادل حديثاً مشابهاً لما أوردته اليوم مبدياً اندهاشاً مما حسبته تغييراً في موقفي.
    اتفاق أديس أبابا والاتفاقيات التي مهّدت يا عادل لم تكن اتفاقاً لشراكة ثنائية تمنح قطاع الشمال تقاسماً للسلطة مع المؤتمر الوطني، فقد تم الاتفاقان في إطار حوار شامل يجمع كل القوى السياسية السودانية، ولم يفرد لقطاع الشمال شراكة خاصة مع المؤتمر الوطني تميِّزه عن غيره من القوى السياسية، كذلك فإن اتفاق نافع عقار يمنح قطاع الشمال شراكة سياسية (منفردة) مع المؤتمر الوطني في المنطقتين بما يعيدنا إلى المربع الأول الذي أفضى إلى الحرب حيث كان قطاع الشمال يحكم إحدى الولايتين (النيل الأزرق) ويتولى منصب النائب الأول في الثانية (جنوب كردفان)، وبعد الانتخابات لم يرض قطاع الشمال حتى بتلك القسمة، وكان بعد أن ضمن النيل الأزرق يريد أن يحكم جنوب كردفان، ولعلك تذكر أخي الباز عبارة (يا النجمة يا الهجمة) التي كان يرددها مالك عقار قبل الانتخابات والتي أدت إلى الحرب التي لا نزال نعاني منها حتى اليوم.
    ليس صحيحاً أخي الباز أن الوصول إلى اتفاق نافع عقار غدا اليوم حلماً من أحلام الوطن كما أوردت في مقالك، فقد وقعت الجبهة الثورية وقطاع الشمال على استحقاقات أقل من ذلك الاتفاق وردت في اتفاق أديس أبابا الذي ارتضيناه جميعاً، فلماذا نرجع إلى اتفاق نافع عقار وتوابعه من أمثال وثيقة كمبالا وميثاق الفجر الجديد وغيرهما، وأيهما أفضل اتفاق نافع عقار أم اتفاق أديس أبابا -والاتفاقيات التي مهّدت له- اللذين أدرجا قطاع الشمال ضمن الأحزاب المتحاورة بدون تمييز وشراكة سياسية يتمتع بها قطاع الشمال دون غيره ليلهب بها ظهر الوطن المأزوم؟!
    صدِّقني أخي عادل أنني لو غيرت مواقفي لكنت أعلنت ذلك صراحة، فأنا ممن يؤمنون بأن الرجوع إلى الحق فضيلة، ولكن اسمعها مني أن مبررات رفضي اتفاق نافع عقار لا تزال ماثلة ولا يزال مفاوض المؤتمر الوطني بروف غندور يرفض ذلك الاتفاق، وكذلك الحال لكل القوى السياسية التي ارتضت ما ارتضيناه من خريطة الطريق واتفاق أديس أبابا اللذين تمت الموافقة عليهما في الجمعية العمومية التي التأمت في قاعة الصداقة في السادس عشر من أغسطس الماضي.
    إن أكثر ما أقنعني باتفاق أديس أبابا - والاتفاقيات التي مهّدت له - أنه وضع (وقف الحرب) عنواناً له ولم يورد ما يمكن أن يعتبر من الخطوط الحمراء التي يمكن أن تهدد أمننا القومي، وقد تسامينا عن صغائر وردت فيه مثل عبارة العمل من أجل عودة الوحدة بين الشمال والجنوب باعتبار أن ذلك مجرد أحلام (ظلوط) يهرف بها عرمان ورفاقه لن ترى النور قبل أن يدخل الجمل في سم الخياط.
    دعنا أخي عادل ننطلق إلى الأمام، فنحن أبناء اليوم ولننظر إلى المواثيق التي وقَّعناها باعتبارها مرجعيات إستراتيجية أصبحت جزءاً من تاريخنا الوطني وأعني خريطة الطريق واتفاق أديس أبابا وندين من يخرج عليهما، ونلفظ ما عداهما سعيًا إلى ما ينقل بلادنا إلى مربع جديد من الممارسة الديمقراطية السلمية الراشدة بعيداً عن استخدام السلاح والاحتقان السياسي.


    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • المساواة ثابتة في القرآن بقلم الطيب مصطفى 02-27-15, 01:45 PM, الطيب مصطفى
  • المطلوب من الوطني والصادق المهدي بقلم الطيب مصطفى 02-26-15, 01:25 PM, الطيب مصطفى
  • دمعات على قبر الزهاوي إبراهيم مالك بقلم الطيب مصطفى 02-24-15, 01:58 PM, الطيب مصطفى
  • حركات دارفور ودورها في الحروب الأفريقية! بقلم الطيب مصطفى 02-23-15, 01:39 PM, الطيب مصطفى
  • بين أردوغان وأعداء الإسلام السياسي بقلم الطيب مصطفى 02-22-15, 01:20 PM, الطيب مصطفى
  • خطيئة الأصدقاء الجهلة بقلم ‎الطيب مصطفى 02-21-15, 02:01 PM, الطيب مصطفى
  • خطيئة الأصدقاء الجهلة بقلم الطيب مصطفى 02-20-15, 01:31 PM, الطيب مصطفى
  • بين سجن دبك وغابة السنط والمأساة المنسية بقلم الطيب مصطفى 02-19-15, 01:14 PM, الطيب مصطفى
  • حزب الميرغني وتصحيح المسار بقلم الطيب مصطفى 02-17-15, 02:53 PM, الطيب مصطفى
  • هل يفعلها عصام البشير؟ بقلم الطيب مصطفى 02-15-15, 02:05 PM, الطيب مصطفى
  • حزب الميرغني والمسار الديمقراطي بقلم الطيب مصطفى 02-14-15, 03:27 PM, الطيب مصطفى
  • حسّنوا صورة المرأة المسلمة بقلم الطيب مصطفى 02-13-15, 01:28 PM, الطيب مصطفى
  • هلا أوقفنا إهدار المال العام؟ بقلم الطيب مصطفى 02-11-15, 01:47 PM, الطيب مصطفى
  • حدود الحلال والحرام الوطني بقلم الطيب مصطفى 02-10-15, 01:38 PM, الطيب مصطفى
  • الترابى واقتراب الاجل بقلم الطيب مصطفى 02-09-15, 05:31 PM, الطيب مصطفى
  • عندما عضَّ الرجلُ كلباً! بقلم الطيب مصطفى 02-09-15, 01:29 PM, الطيب مصطفى
  • رهينة المحبسين: الجهل والفقر بقلم الطيب مصطفى 02-08-15, 02:36 PM, الطيب مصطفى
  • وعادت الإنتباهة بقلم الطيب مصطفى 02-07-15, 06:48 PM, الطيب مصطفى
  • رفع الدعم والمعالجات المجنونة!!..الطيب مصطفى 09-18-13, 06:29 PM, الطيب مصطفى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de