شكر وتقدير من أسرة الدكتور عبد الماجد بوب الى اسرة Sudaneseonline
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-25-2017, 11:20 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قضايا ليست كذلك حروب السودان ليست أثنية بقلم محمد زين العابدين عثمان

01-28-2015, 05:51 PM

محمد زين العابدين عثمان
<aمحمد زين العابدين عثمان
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 44

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
قضايا ليست كذلك حروب السودان ليست أثنية بقلم محمد زين العابدين عثمان

    هنالك كثير من النخبة المتعلمة فى السودان وفى مناطق الهامش يروجون الى أن ما يدور من حروب فى غرب وجنوب السودان الحالى وفى الشرق أنما هى حروب أثنية أو زنوج وأفارقة ضد من يسمون أنفسهم أو يصنفون أنفسهم بأنهم عرباً. وتعالى هذا المفهوم والمنطق عند أصحاب التوجهات العروبية والأسلامية ويخوفون أهل الوسط والشمال النيلى بأن هذه الحركات المسلحة الأثنية أذا أستولت على السلطة فى الخرطوم أو المركز فأنها حاقدة وستنتقم منهم ولا يجدون موقعاً لقبورهم وأكثر من يبث مثل هذا الحديث هم أهل نظام الأنقاذ الحالى ومن شايعهم فى حين أن القضية ليست كذلك وأنما قضية سياسية وأجتماعية وأقتصادية فى المقام الأول وكل الشعارات التى رفعتها هذه الحركات فى مواثيقها ليس فيها هنالك ما يشتم منه روح العنصرية أو الأثنية اللهم الا أن كان المطالبة بالمساواة فى الحقوق والواجبات يعتبر توجهاً اثنياً. واين هو المنطق الذى يجعل أستيلائهم على السلطة فى المركز حراماً ويحللها عندما يستولى عليها أهل الوسط والشمال النيلى بالقوة؟
    أن مناطق الهامش هذه والتى رفع بنوها السلاح مطالبين بحقوقهم الوطنية لم يلجأوا لرفع السلاح الا بعد أن فشلوا فى نيل حقوقهم من النخبة المتنفذة فى المركز بالتى هى أحسن. من بعد ثورة أكتوبر فقد تكونت جبهة نهضة دارفور بقيادة العم أحمد أبراهيم دريج وتكون أتحاد جبال النوبة بقيادة الأب فيليب عباس قبوش وتكون أتحاد شمال وجنوب الفونج وتكون مؤتمر البجا فى الشرق وكل هذه التكوينات فى البداية كانت مطالبها بسيطة وكان يمكن الأستجابة اليها وهى المطالبة بالتنمية المتوازنة. بحثاُ عن ماء الشرب النظيف والطرق المعبدة والمدارس للتعليم والمراكز الصحية والمستشفيات للعلاج بدلاً عن تراكمها فى المركز والشمال والوسط النيلى. وهؤلاء الذين رفعوا السلاح الآن لم يستنكر عليهم أهلنا فى الشمال والوسط النيلى رفعهم للسلاح نصرةً للثورة المهدية والتى لم يجد الأمام محمد أحمد المهدى مناصراً له بين أهل الوسط والشمال النيلى فأستنصر بأهل دارفور وكردفان فنصروه كما نصر أهل المدينة الرسول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.
    من هذا المنطلق يجب أن ننظر لقضية الحرب والسلام فى وطننا ولابد أن تغير النخبة المتعلمة فى الشمال والوسط النيلى من مفاهيمها تجاه بقية شعوب السودان وخاصة أؤلئك الذين يصنفون الناس على اللون والعرق وليس هنالك فى السودان من له عرق صافى . فالشعب السودانى تكون بأمتزاج أعراق كثيرة ومختلفة منذ مملكة كوش وحتى وقتنا الحاضر بالتزاوج فأمتزجت فيهم دماء كثيرة زنجية وبيجاوية وعربية وكذلك الثقافات والتقاليد والقيم فهى متفردة لا تشبه كل ما عند الأفارقة ولا تشبه كل ما عند العرب ولا تشبه كل ما عند البجة وكان يجب علينا أن نفتخر ونفاخر بهذا المزيج الثر الفريد بدلاً من جعله أداة للفرقة والشتات. أن مفهوم منتمى الأنقاذ وأصحاب التوجه العروبى الأسلامى من أهل الأسلام السياسى والقومى العربى والعروبيون آن الأوان لهم أن يغيروا من أفكارهم تلك وليعلموا أنها لا تناسب السودان وتركيبة شعبه.
    أن حصر مفهوم السودان من حلفا الى كوستى والى سنار كما كان يقول عبد الرحيم حمدى وزير مالية نظام الأنقاذ السابق هو مفهوم خطير وهو المفهوم الذى أدى الى هذه الحروب أذ تركزت التنمية على قلتها فى هذا المثلث برغم أمكانيات المناطق الأخرى والتى هى قطعاً أكثر من هذا الوسط فى دارفور وكردفان والجنوب سابقاً والنيل الأزرق ولكن النخبة التى حكمت السودان لم تنظر النظرة الكلية للسودان وشعوبه وامكانيات كل منطقة وتفعيلها وكانت تلك نظرة قاصرة أوردتنا ما نعانى منه الآن. فالقضية سادتى ليست قضية أثنية وأنما قضية سياسية تنموية جعلت شعار تقاسم الثروة والسلطة هو المطلب دون الوعى بوجود هذه السلطة أو تلك الثروة.

    مكتبة عمر الشريف




















    South Sudan and Chinese imperialism By: Sirir Gabriel Yiei Rut

    Is 30, June,1989, the last coup in Sudan? by Muhyi Eldeen Homeida


    A look into Sudan's futile presidential initiative in the making

    The Dirty Hand of Qatar in Sudan’s Conflicts


    Beyond Conflict in South Sudan by Dr. Ahmed Hamoda H. Fadlalla

    What is the Goal and Objective for Sudaneseonline.com?


    Forgery in Sudan Identity! ! ! ? ? ?


    The travesty of the IGAD peace process for South Sudan By Amir Idris


    A journalist tell the tale of Sudanese with the 23rd, July revolution

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-28-2015, 11:01 PM

محمد عبد الرحيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قضايا ليست كذلك حروب السودان ليست أثنية بقلم محمد زين العابدين عثمان (Re: محمد زين العابدين عثمان)



    أوافقك في جوانب حين يطابق القول الحقائق .. وأخالفك في الأكثر من الجوانب حيث أنها تخالف الحقائق كماَ ونوعاَ .. والمثقف السوداني أينما يتواجد في الشرق أو في الغرب أو في الشمال أو في الجنوب أو في الوسط لا ينظر لتلك الحروب والخلافات التي تدور في الساحات على أنها أثنية أو منازعات عنصرية بين أفارقة وعرب .. وتلك حجة يريدها البعض أن تقال من الآخرين .. ولكن الآخرون يعرفون جيداَ أين يقفون .. وأنت تقر وتعترف بلسانك حين تقول بأنه لا يوجد في السودان ذلك العرق الصافي .. ونحن نتفق معك في ذلك ونقول لك أنت صاح مائة في المائة .. كما أننا في السودان كنخبة مثقفة في جميع أنحاء السودان نقر ونعترف أن أساس ألقضية هي تهميش المناطق وعدم العدالة في مسارات التنمية والتعمير .. ولا يختلف اثنان في ذلك .. ولكن لا نتفق معكم إطلاقاً حين ترددون دائماَ تلك الفرية الكاذبة الظالمة وتخلطون في المفاهيم بأن أهل الوسط والشمال النيلي هم يترفلون في نعيم الأحوال .. وأنهم خارج مسميات التهميش .. وتلك كذبة كبيرة وفرية تمثل جوهر الخلافات بين المثقفين حين يتناولون القضية بجدية مجردين من النزعات العاطفية .. وهي فكرة ظالمة معششة بالأكثر في أذهان أبناء دارفور .. الذين يضعون الكل في سلة واحدة دون إنصاف أو عدالة .. ونحن نقول بالحرف الواحد أن معظم مناطق السودان تعاني من التهميش المبالغ منذ استقلال البلاد .. وخاصة الأقاليم البعيدة عن العواصم .. ومناطق الشمال النيلي هي من أكثر مناطق السودان تهميشاَ .. ونجد أن مناطق دارفور وكردفان وجبال النوبة ومناطق جنوب النيل الأزرق ومناطق الشرق نالت قدراَ من الاهتمام والتمنية أكثر من مناطق الشمال السوداني .. ومن تلك الطرائف التي تناولت السيرة ذات يوم في مقابلة تلفزيونية قديمة للأخ دريج مع هيئة الببي سي حين قال بالحرف الواحد أن التمنية في السودان مركزة منذ الاستقلال في الشمال النيلي !! .. وتلك كذبة كبيرة ما كان يليق بالأستاذ الذي نقدره كثيراَ .. ونحسبه يدرك الحقائق ويحترم الذمة عند القول .. وحينما سأله المذيع الذي لم يزور السودان من قبل قائلا : كيف يكون ذلك ونحن نسمع كثيراَ أن منطقة الشمال النيلي في السودان هي من أكثر المناطق المظلومة المهمشة في السودان ؟؟ .. أجاب الأخ دريج قائلاَ : تلك كذبة فهنالك شارع أسلفت باسم النميري في منطقة دنقلا !! .. فضحكنا جميعاَ ساخرين من ضحالة الإجابة .. فلم يسمع أحد في ذلك الوقت بذلك الشارع .. ولم يتواجد إطلاقا .. في الوقت الذي كان فيه مئات الكليومترات من شوارع الإسفلت في نيالا والفاشر ومناطق أخرى كثيرة في الغرب ..وذلك النميري هو من أكثر الرؤساء الذين خدموا المناطق الأخرى في السودان ولم يخدم الشمال النيلي إطلاقاَ .. وقد خدم الغرب والشرق والجنوب والعاصمة .. والمعروف أن أكثر المناطق التي شهدت وما زالت تشهد الهجرة بكثافة إلى خارج الوطن منذ مئات السنين ومنذ استقلال البلاد وبعد سنوات الاستقلال هم أبناء المناطق الشمال النيلي .. الذين تركوا السودان بكثافة شديدة ليتواجدوا في مصر في زمن من الأزمان وفي دول الخليج في الوقت الحاضر .. وفي جميع مناطق العالم .. وتلك شهادة لهم بأنهم ما تركوا مناطقهم وديارهم إلا بحجة التهميش .. وعاشوا ويعيشون في بلاد الغربة لمئات السنين .. ثم نعود لسيرة الأحوال في قصة التنمية في السودان .. فنجد أن قمة التنمية والتعمير والبناء التي تمت في السودان منذ استقلال البلاد نالتها ولاية الخرطوم وعواصم بعض الولايات مثل الجزيرة وكردفان وكسلا .. ولا يعني أن كل من يتواجد في الخرطوم هو من أبناء الشمال النيلي .. بمعنى ( أبناء الشمالية ) كما يفسرها أبناء دارفور دون أن يفهموا المدلول .. فولاية الخرطوم تمثل الوسط وتمثل موطن جميع أبناء السودان .. وليس فقط لأبناء الشمال النيلي .. وخاصة منطقة أم درمان التي تعتبر أكبر منطقة لتجمع أبناء دارفور والغرب .. وهم في تلك المنطقة يتفوقون في العددية على جميع أبناء السودان .. أما أبناء الشمال النيلي ( بمفهوم أهل دارفور) فقد تركوا الجمل بما حمل لباقي أهل السودان .. وأثروا التواجد في بلاد الغربة بكثافة من ويلات التهميش .. وهم عرفوا الهجرة والغربة منذ قديم الأزمان .. ثم ازدادت هجراتهم بكثافة في أعقاب استقلال البلاد حيث الإهمال التام لهم من السلطات المركزية بالخرطوم .. وما زالت هجراتهم متواصلة حتى اليوم .. ولا يتواجد في مناطقهم إلا كبار السن وبعض الأسر التي لا تملك الحيلة هنا وهناك .. والمعروف أن مناطق تاريخياَ طاردة قاحلة .. ومع ذلك نضحك حين يتهم أبناء دارفور أبناء الشمال النيلي بأنهم المستفيدون من خيرات السودان .. أين هم حتى يستفيدوا من تلك الخيرات ؟؟ .. فأكثر من خمسة وتسعون في المائة من أبناء الشمال السوداني يتواجدون في بلاد المهجر .. وهم بفخر شديد يستفيدون من خيرات الكد والجد في بلاد الآخرين .. وقد هاجروا وتركوا البلاد وخيراتها لأهل دارفور وغيرهم ليصولوا ويجولوا كيف يشاءون .. ومع ذلك لم يسلموا من ويلات اللسان .. تلك الهجرة التي شارفت على قرنين من الزمان .. ونتحدى أي متحدي حين يقول أن هنالك جالية سودانية في الخارج بأعداد تفوق أعداد الجالية من أبناء الشمال النيلي .. في كل أنحاء العالم .. فأبناء الشمال النيلي حين قاسوا وعانوا من مرارة التهميش والأحوال الصعبة في مناطقهم تركوا السودان لأهل الثرثرة والأباطيل .. تلك هي الحقيقة المجردة التي لا يريد أن يستوعبها الآخرون .

    وبعد ذلك نتفق مع الكل بأن النخب المثقفة التي تسيطر على مقاليد العاصمة السودانية والكثير من المدن السودانية هي نخب أفرادها تنتسب لكل مناطق السودان وليس فقط تنتسب للشمال النيلي .. وفيهم تلك الفئات الانتهازية التي تتسلق وتستأثر بالسلطة وبالمكانة وبالوظيفة وبالسيطرة .. فلا يمكن ولا يعقل أن الأغلبية الساحقة من أبناء الشمال النيلي الذين يتواجدون في بلاد الغربة منذ العقود والعقود من السنوات هم المسيطرون على الأحوال والخيرات !! .. ومع ذلك يقع عليهم الظلم شديداَ من أبناء دارفور الذين لا يفرقون ولا يستوعبون تلك العبارة التي كانت سائدة أيام الحرب مع الجنوب حيث كان اصطلاح ( الجنوب السوداني ) الذي كان يعني الولايات الجنوبية . واصطلاح ( الشمال السوداني ) الذي كان يعني باقي ولايات السودان وهي دارفور وكردفان والخرطوم والشمالية والشرق والنيل الأزرق وخلافها .. فأبناء دارفور يعجزن أن يفرقوا بين الشمال السوداني ذلك الاصطلاح الذي كان سائداَ في أيام الحرب مع الجنوب وبين الشمال النيلي الجغرافي الحالي .. فهم يظنون أن الجنوبيين كانت قضيتهم مع الشمالي النيلي الجغرافي ( الشمالية ) .. ولكن قضية الجنوبيين كانت مع الشمال السوداني بالمعنى الأوسع بما في ذلك دارفور وباقي ولايات السودان .. وشتان بين فهم الجنوبيين للمصطلح بالطريقة السليمة وبين فهم أبناء دارفور للمصطلح .. والزعيم المناضل ( جون قرنق ) حين عاد منتصراَ واستقبله الملايين من أبناء السودان بدأ زيارته بمناطق الشمال النيلي , تلك الإطلالة التي أسعدت أبناء تلك المناطق المهمشة قبل غيرهم من المناطق .. وقد خاطبهم الزعيم قرنق بتلك القولة المشهورة ( أنتم احق بحروب الغابة مثل أبناء الجنوب ولكنكم لا تملكون الغابة ) !! .

    وتعالوا لنقف قليلاَ في كشف بعض تلك المفتريات التي يرددونها كالببغاء حين يقولون أن أبناء الشمال النيلي هو الذين يستأثرون بحكم البلاد في كل الأوقات بعد الاستقلال .. وتلك فرية من فريات بعض المثقفين من أبناء دارفور ., والذين كالعادة يظلمون الناس بغير حق .
    • الزعيم إسماعيل الأزهري أول رئيس للبلاد بعد الاستقلال ( من أبناء الأبيض / كردفان ) .
    • الرئيس عبد الله بك خليل ( من أبناء الوسط أم درمان ) .
    • الرئيس إبراهيم عبود يعتبر ( من أبناء الشرق ) .
    • سر الختم الخلفية ( من أبناء الدويم / بولاية النيل الأبيض ) .
    • الرئيس محمد أحمد محجوب ( من أبناء الدويم / بولاية النيل الأبيض ) .
    • الصادق المهدي ( من أبناء الوسط أم درمان ) .
    • بابكر عوض الله ( من أبناء القطينة / النيل الأبيض ) .
    • الرئيس جعفر نميري ( من أبناء الوسط أم درمان ) .
    • المشير عبد الرحمن سوار الدهب ( من أبناء الأبيض / كردفان ) .
    • الرشيد طاهر بكر ( من أبناء القضارف / بشرق السودان ) .
    • الجزولي دفع الله ( من أبناء ريفي حنتوب بالنيل الأزرق ) .
    • الرئيس الحالي عمر البشير ( من أبناء حوش بانقا / ريفي شندي ) .

    . ونلاحظ هنا فقط واحداَ أو اثنين هم الذين قد ينتمون لأبناء الشمال النيلي .. ومع ذلك فتلك الفرية الكبيرة حين تنبح تلك الأقلام بالأكاذيب ليلاَ ونهاراَ ولا يفرقون بين الحقائق والأباطيل .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-29-2015, 08:22 AM

آدم صابون الحاج


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قضايا ليست كذلك حروب السودان ليست أثنية بقلم محمد زين العابدين عثمان (Re: محمد عبد الرحيم)



    الإخوة الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله
    أنا من أبناء دارفور ، ويسرني أن أساهم في ذلك الحوار الهادف المفتوح بسلامة النوايا ، وأبناء دارفور لا يمكن حصرهم في بوتقة واحدة ، وفيهم ذلك المحايد المعتدل الذي يقبل الأخذ والرد ، وفيهم ذلك المتطرف الذي يريد أن يحرق السفن ، وخلايا دارفور متعددة الجنسيات ، خلايا أفريقية وخلايا عربية وخلايا أخرى ، تلك هي الحقيقة إن شئنا أم أبينا ، بل أن دارفور يتميز بكثافة الجنسيات الأخرى من أبناء السودان الذين يتواجدون هنالك منذ مئات السنين ، وقد عاشوا بالجوار وبحسن العشرة دون حروب وقتال ، وعليه أنا لا اتفق مع الأخ محمد عبد الرحيم حين يضع كل أبناء دارفور في السلة الواحدة وهو يعاتب أهل دارفور بأنهم يضعون كل أبناء الشمال السوداني في سلة واحدة ، ولكنني اتفق مع الأخ محمد عبد الرحيم في ملاحظة هامة جداَ . وتلك الملاحظة نحن ناقشناها ونناقشها كثيراً في الحوارات الثقافية بين أبناء دارفور ، والملاحظة هي أننا فعلا َنخلط بين فئات نخبوية تسيطر على زمام الأمور في السلطة المركزية بالخرطوم وبين أبناء مناطق عريضة وعريقة مهمشة مثلهم ومثل الآخرين .. وجرمهم الوحيد هي كلمة ( الشمالي ) ، وكما قال الأخ محمد عبد الرحيم فإن عدوى ( فوبيا الشمال السوداني ) التي كانت متوفرة لدى الإخوة الجنوبيين قد انتقلت لمفاهيم بعض أبناء دارفور ، ولكن بمفهوم خاطئ للغاية ، فالشمال السوداني كما قال الأخ محمد في مفهوم الجنوبيين يمثل كل ولايات السودان عدا الولايات الجنوبية ، وبعض الإخوة في دارفور لا يفرقون حتى الآن في التفريق بين الاصطلاحين ، ويظنون أن الشمال السوداني المقصود منه الولايات الشمالية ، وقد شاءت الظروف لي أن أزور تلك المناطق الشمالية في يوم من الأيام ، وصدقوني فإني وجدتها من أكثر مناطق السودان تهميشاَ وإهمالا وهجرةَ .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de