اذا كنت تبحث عن مؤلفات الفاتح جبرا فى الامارات...... تجدها هنا
مطار الخرطوم ..مطار فضيحة
كيف تحمي نفسك و اسرتك من الكوليرا (فيديو قصير- بالعربي)
ثلاثة من أعمالي في الامازون دوت كوم
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-30-2017, 07:15 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ملكي أكثر من الملك بقلم د.محمد الموسوي

01-28-2015, 04:30 PM

محمد الموسوي
<aمحمد الموسوي
تاريخ التسجيل: 09-08-2014
مجموع المشاركات: 16

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ملكي أكثر من الملك بقلم د.محمد الموسوي

    إحدى الأساليب المكشوفة للنظام الإيراني لديمومة حكمه في الداخل الإيراني ولتمرير سياساته في المنطقة هي إثارة الصخب والدجل والضجيج واختلاق للأزمة.

    وما يميز نظام الحكم الحالي في إيران عن سائر الأنظمة الدكتاتورية هو أن التدخل في شؤون الدول الأخرى وتحديدا العراق يشكل أمرا ستراتيجيا له وعنصرا حيويا غاية في الأهمية وهذا ما يمكن قراءته بشكل واضح جلي من تصريحات خامنئي المتكررة وتصريحات سائر مسؤولي النظام.، وفق هذه القراءة التي لا لبس فيها فإن إثارة الصخب والدجل واختلاق الأزمات في سائر الدول هي سياسة استراتيجية قائمة لدى النظام نظرا لحاجة النظام الملحة لترميم وجوده المتهاوي.
    فقد أعلن قائد ميليشيا بدر هادي العامري الذي يتولى حاليا قيادة قوات عراقية مسلحة في محافظة ديالى، مؤخرا..أعلن أن ”الحكومة العراقية كانت ستسقط لولا تدخل إيران وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني في المعركة ضد تنظيم داعش الارهابي.

    وتصريحات اخرى مشابهة لهذا التصريح تصدر ايضا من قبل سائر مسؤولي العراق الموالين للنظام الإيراني مرارا وتكرارا وفي مختلف الأماكن ويتم الترويج لها وكأن الإيرانيين وقاسم سليماني هم أكثر فداء في الدفاع عن العراق من العراقيين أنفسهم، متناسين أن العراقيين بجميع مكوناتهم هم من يتساقطون يوميا في الحرب على الارهاب وأنه لولا غارات التحالف الدولي المتركزة على داعش لاستولى التنظيم على بغداد.، متغافلين ومبتعدين كذلك عن الخوض في حقيقة نوايا وتوجهات النظام الايراني.

    و وسط هذه التصريحات تعلن وكالة أسوشيتدبرس للأنباء بغتة أنه وخلال السنة الماضية فقط، اشترى العراق ذخيرة بنادق إيرانية الصنع بما يعادل 10 مليارات دولار فيما أن السعر الحقيقي لها لم يكن ليتجاوز 50 مليون دولار وذلك في الوقت الذي يرى فيه الجميع أن الاقتصاد الإيراني المنهار في أمس الحاجة إلى المال.، وهنا ومن سخرية القدر وإضافة الى إستباحة أموال الشعب العراقي المنكوب وتحميله فاتورة الاقتصاد الايراني المنهار يكال للنظام الايراني من المديح ما لا يستحقه ويقبح حال الحكومة العراقية ويظهرها بمظهر التابع الذي لا ارادة له وهذا في حد ذاته امر مهين ومخل بالسيادة الوطنية العراقية.. لكن هذا المديح وهذه الاشادات هي فريضة ولاء عراقي لا مبرر له الى هذا الحد وذلك لترميم جدران النظام الايراني المنهارة.

    وبالتزامن مع هذا وذاك تقوم الميليشيات التي يقودها هادي العامري في محافظة ديالى الحدودية مع ايران باجراءات تغسفية شبيهة بما تفعله داعش وتصفيات سياسية وإفراط شديد باستخدام القوة بحق مواطنين عراقيين يحكمهم القانون في كل الاحوال إن كانت هناك دولة قانون.، فإحراق الميليشيات للأماكن التي يدخلونها وتهجيرها للمواطنين ونهبها للممتلكات وخطفهم ومجازرهم هنا وهناك بحجة الحرب على داعش، قد بلغ ذروته بما يهدد بتدهور العملية السياسية وزوال الدولة العراقية وإشعال نار حقد وكراهية كافية لجحيم يحرق العراق لعقود طويلة.

    للنظام الإيراني هدف استراتيجي من ذلك كله وهو أن يتاح له إقحام نفسه في التحالف الدولي ضد داعش وذلك من خلال قرعه طبول الحرب على داعش والوجود علنا وبوضوح على جبهات القتال تمهيدا ومدخلا للحصول على تنازلات جديدة في المفاوضات النووية والخروج من حصار العقوبات الاقتصادية الخانق.

    و مع تصريحات كهذه وإبراز دور الميليشيات في الحرب على داعش، يدرج النظام الإيراني ميليشيات موالية له كجهاز عسكري عراقي بموازاة الجيش العراقي تحت مسمى ”الحشد الشعبي“ ويعين عناصره الرئيسية في العراق بما يمكنه من استخدام تلك القوات فيما بعد لفرض سياساته على الحكومة العراقية واقليم كوردستان العراق وفي تحديد مسار ونتائج المفاوضات مع أميركا.

    يُلاحظ هنا أن نظام الحكم القائم في إيران ومن خلال سياساته في إثارة الضجيج والدجل بأنه يُظهر نفسه بمظهر ”ملكي اكثر من الملك ذاته“ وبذلك يذبح الشعب العراقي وينهب ثرواته ويعطل مفهوم الدولة في العراق لتحقيق طموحاته في حين أن العراقيين هم من يضحون بدمائهم وأرواحهم في الحرب على داعش ليأتي النظام الإيراني ويصادر انجازاتهم على لسان وسائل الأعلام الموالية له وعملائه المحليين من اصحاب التصريحات ومن تم تعيينهم وتمييزهم وغيرهم كثر.

    إن ما يجري على الارض لا يقف عند نهب ثروات العراقيين ليبني بجزء منها مسلحين تابعين له بمسمى او باخر.. بل وصل وبتأكيد الضحايا انفسهم وكثيرين محايدين الى التوجه نحو تصفية مكون أصيل ومتجذر في المجتمع العراقي وهم سنة العراق الذين لا يمكن تحميلهم مصائب ووزر تنظيم داعش الارهابي.، الا ان في ذلك خدمة لصالح النظام الايراني كان تكون المحافظات المجاورة له خاضعة أمامه متماشية مع توجهاته.

    لا شك أن سياسة النظام هذه نابعة من ضعفه التام في مجابهة التطورات العالمية والضغوط الداخلية القاضية.، ولو كان نظاما شرعيا مستقرا مستندا على دعم شعبه لن يكون بحاجة إلى صناعة هذه والقيام بتلك الممارسات وكانت حاله حال سائر دول العالم المستقرة والتزم بالوجود في إطار التعامل الدولي المعمول به بين الدول المنضبطة.

    لقد كانت ولازالت سياسة المساومة والرضوخ اللذين يتبعهما الغرب في نهجه مع النظام كانت سندا له في تنفيذ سياساته التخريبية في المنطقه والعالم.

    ووفق هذا المنطق يريد الرئيس أوباما أن يصل إلى اتفاق نووي على طاولة المفاوضات النووية مع ايران مهما كلف الأمر ليكون الاتفاق انجازا في جعبته في العامين الأخيرين من حكمه لذلك فإنه أعطى يدا مفتوحة للنظام في العراق والا فكيف يمكن أن يقبل بأبي مهدي المهندس قائدا لقوة عسكرية داخل العراق وهو مطلوب من قبل الولايات المتحدة نفسها والامر نفسه ينطبق على سليماني.

    لا جدوى ولا طائل من هذه السياسة إلا المزيد من الفشل والاحباط لمتخذيها والمزيد من النمو لدواعش اليوم ودواعش الغد والتقدم للنظام الإيراني في المنطقة والتي ستتحطم بتداعياتها المجلجلة على رأس الغرب وستجبره أن يدفع ثمن اهماله أضعاف مضاغفة فيما بعد.،كما وأن الشعب العراقي لن يقبل بالمزيد من البؤس والدمار.

    لا شك في أن سياسة الضجيج وإثارة الصخب والدجل ما هي إلا زبد زائل لا محالة أمام وعي ومقاومة وصمود الشعوب في المنطقة.، وما يبقى هو شرف وقيم وثوابت واصالة الشعوب وكرامتها واستقلالها الوطني.

    ويكمن الحل قبل كل شيء في عدم الاستسلام لهذا الضجيج والدجل الإيرانيين وفي بتر تام لأيدي نظام طهران في العراق والمنطقة.، لذا فان على كل سياسي عراقي وطني أصيل أن يعي أن أي صداقة مع النظام الإيراني أو تعليق آمال عليه خيانة فعلية للشعب العراقي الأبي.
    *كاتب عراقي




















    South Sudan and Chinese imperialism By: Sirir Gabriel Yiei Rut

    Is 30, June,1989, the last coup in Sudan? by Muhyi Eldeen Homeida


    A look into Sudan's futile presidential initiative in the making

    The Dirty Hand of Qatar in Sudan’s Conflicts


    Beyond Conflict in South Sudan by Dr. Ahmed Hamoda H. Fadlalla

    What is the Goal and Objective for Sudaneseonline.com?


    Forgery in Sudan Identity! ! ! ? ? ?


    The travesty of the IGAD peace process for South Sudan By Amir Idris


    A journalist tell the tale of Sudanese with the 23rd, July revolution

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de