الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-25-2017, 09:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحوار الدارفوري – الدارفوري في الزمن الضائع بقلم بارود صندل رجب

01-28-2015, 02:37 PM

بارود صندل رجب
<aبارود صندل رجب
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الحوار الدارفوري – الدارفوري في الزمن الضائع بقلم بارود صندل رجب

    انطلقت بجامعة الفاشر بولاية شمال دارفور عملية الحوار الدارفوري – الدارفوري الداخلي بمشاركة من مسؤولين حكوميين وآخرين من السلطة الإقليمية لدارفور وأعضاء لجنة الحوار الدارفوري - الدارفوري الداخلي وممثلين لمنظمات المجتمع المدني بدارفور والنازحين بالإضافة إلي مسؤولين باليوناميد وأكدّ المتحدثون جميعهم علي أهمية الحوار الدافوري الداخلي كونه ركيزة في تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور ، إذن هكذا انطلقت عملية الحوار الدارفوري الداخلي في هذا التوقيت مع العلم أن عمر الاتقافية لم يتبقي منه إلاّ حوالي ستة شهور ، وبالرجوع إلي
    وثيقة الدوحة نجد أن البند الخاص بالحوار الدارفوري - الدارفوري محدد له الأنطلاق خلال شهر إلي ثلاثة شهور كحد أفصي ووفقا للوثيقة فأن الهدف من هذا الحوار هو ترسيخ السلم في دارفور وتعزيز بناء الثقة والتشجيع علي تحقيق المصالحة والوحدة بين أهل دارفور والسودان بشكل عام عن طريق المشاورات والحوار وعلي وجه الخصوص التشجيع علي السلم والمصالحة والتعايش السلمي المنسجم بين القبائل والمجتمعات وغيرها من الأهداف النبيلة الواردة في الوثيقة , وموضوع بهذه الأهمية يتم أهماله كل هذه السنين وأخيراً تشكل لجنة برئاسة أخونا/صديق ودعة رجل الأعمال
    المعروف لإدارة هذا الحوار وقد سبق أن أبدينا رأينا في اللجنة بان الأخ صديق ليس هو الشخص المناسب لإدارة هذا الحوار ذلك أن هنالك كوادر علي قدر كبير وعال من الكفاءة الأكاديمية والخبرة العملية المركوزة من أبناء دارفور من أمثال البروفسير آدم الزين والبروفيسير سليمان صالح فضيل والدكتور صديق أمبدي وإبراهيم سليمان ود موسي كرامة واللواء التيجاني آدم الطاهر وعشرات الأسماء المعروفة هي المناسبة لأدارة هذا الملف , وهذا القول لا يقلل من مكانة أخونا/الصديق وقدره فهو مازال رأس اللجنة الخاصة بالاتصال بالحركات المسلحة بجانب مهام أخري يقوم
    بها الرجل من تلقاء نفسه ، والعيب ليس في الأخ/ صديق ولكن في الذي أختاره لهذه المهمة ولم يرد من ذلك مصلحة أهل دارفور ورغماً عن ذلك سلمنا برئاسة الأخ/صديق ودعة ولكن ما الذي أقعدت اللجنة عن العمل كل هذه الفترة عام تقريبا بعد تشكيلها وهل هذا القعود بسبب من الجهات التي تقع علي عاتقها تيسير هذا الحوار مثل اليوناميد والاتحاد الأفريقي ودولة قطر، أم إنها تقصير من السلطة الإقليمية التي ذابت كفص الملح في الماء أما في الحكومة الأتحادية أو حتي في حكومات ولايات دارفور


    ..... الأمر يدعو إلي الحيرة والحسرة , كانت دارفور ومازالت في حاجة ماسة إلي هذه الآلية لتقوم بدورها في رتق النسيج الاجتماعي الذي تفتق وتقريب الشقة بين أهل دارفور بعد الشقاق والتنافر الذي ضرب بأطنابه في أرض دارفور أرض المحمل والقرأن وكأن شيطان الأنس والجن قد استجمع قواه وجمع خيله ورجله وعسكر بدارفور قاسما إلا يدع أهل دارفور يجانبون الفتنة!! أن ما يجري في دارفور من اقتتال قبلي لا مبرر له ستظل سبة في وجه السلطة الإقليمية والتي عجزت تماماً في إنزال أي نسبة معقولة من بنود وثيقة الدوحة في أرض الواقع , ليس لقصر ذات اليد بامتناع المانحين عن
    التمويل فأن ما قدم من المال من الحكومة والمجتمع الدولي آن أحسن توظيفه لسد ثغرات كثيرة ولترك آثار إيجابية يلمسها الناس ولكن سوء التخطيط وعدم الكفاءة التي اتسمت بها السلطة الإقليمية أهدرت هذه الموارد وذهبت إلي غير وجهتها الحقيقية ما أكثر الورش والسمنارات واللقاءات والاجتماعات والاحتفالات وهلمجرا ولكن الحصيلة الحصرم..... أن الحوار الدارفوري الدافوري ما كان يحتاج إلي كثير مال بل كان يحتاج إلي رؤية واضحة وإلي كفاءات وقدرات قادرة علي إدارة هذا الحوار ، تصور لو أن حواراً حقيقيا انداح في دارفور منذ يوم التوقيع علي الاتفاقية لكان
    الحال غير الحال !! فمن نلوم الآن هل نلوم الحكومة الاتحادية والتي قررت حسم قضية دارفور بالسلاح والحرب مدبرا عن الاتفاقيات والصلح و أم نلوم موقعي اتفاقية الدوحة والسلطة الإقليمية هذه السلطة والتي لم نسمع لها لا همساً ولا ركزا ولا قولا لها ولا فعل فقدت القدرة علي مجرد الحديث وطق الحنك و لا رأي لها بل عديمة الدور فيما يجري في دارفور , الاقتتال بين القبائل ومؤتمرات الصلح الفاشلة وموسي هلال وعربدة الحركات المسلحة التي تحولت إلي النهب والسلب وقطع الطرق ، لم نسمع ولم نري بعد الشرطة المجتمعية !! هذه الأشياء التي أصبحت الحديث عنها مثل
    الحديث عن الغول والعنقاء ولبن الطير , أما أخواننا من موقعي اتفاقية الدوحة فقد ذهبوا أيدي سباً يلعن بعضهم بعضا , فعن أي حوار دارفوري – دارفوري يتحدث القوم فالذي يفشل في الحفاظ علي وحدة حركة قاتلت وصالحت وسالمت معا من أجل دارفور هو أفشل في لملمة أهل دارفور و إفشاء السلام بينهم ، هذه الاتفاقية وعلي ما فيها من ايجابيات لم تجد طريقها إلي التنفيذ بسبب تلكؤ الحكومة الاتحادية التي تطبعت علي قبر الاتفاقيات عمليا والأحتفاظ بها كشهادة وفاة .ويقابلها ضعف الحركة التي وقعت علي الاتفاقية وعدم التوافق بين قياداتها ، لذلك لم يجني أهل دارفور
    خيراً من هذه الاتفاقية فلا مشروعات ضخمة تزيل الغبن ، ولا وقفا للاقتتال لينعم الناس بالسلام والاستقرار ولا عودة طوعية لللاجئين والنازحين الي ديارهم بل زاد النزوح الداخلي بصورة كبيرة ففي الشهور الماضية منذ مارس 2014م وحتى الآن خلفت المعارك التي دارت بين القوات المسلحة والحركات المتمردة عشرات الآلاف من النازحين بل مئات الآلاف الذين شردوا من ديارهم بعد أن فقدوا كل ثروتهم الحيوانية فعشرات الآلاف من رؤوس الأبقار والضأن فقدت ، المآسي تملا دارفور طولا وعرضا ورغما عن ذلك لم نسمع من السلطة الإقليمية صوتاً ولو خافتا يصدع بالحق ويطالب
    الحكومة بإغاثة النازحين والمشردين بما تيسر والأعجب من ذلك أن تطل الملهاة المسمي بالحوار الدارفوري – الدافوري برأسها وكذلك حوار أهل المصلحة يطل برأسه في هذه الظروف أليس الأمر مضحكاً ومبكياً في آن واحد ، بعد ثلاث سنوات من بدء تنفيذ الاتفاقية تتحدث السلطة الإقليمية عن مشاريع وهمية لا صلة لها بالواقع المعاش بدون خجل , حقا الاختشوا ماتوا ، لم نكن نتوقع أصلاً أن تقدم السلطة الإقليمية علي خطوة تحفظ بها ماء الوجه مثل الاستقالة والاعتذار لأهل دارفور لفشلها في تحمل المسئولية ، هذا كبير عليها فمفارقة الكراسي الوثيرة وامتيازات السلطة
    في هذه البلاد نوع من الجنون والجنون فنون ، ماذا عليها أن تفعل إذن؟ الأفضل أن تنكفئ علي نفسها حتى تنتهي فترة الاتفاقية وبعدها يترك الأمر لأهل دارفور أصحاب المصلحة الحقيقية , إلاّ ترون أنهم شكلوا أحزاباً لا نعرف عديدها من كثرتها ، حزب حركة التحرير السودان بقيادة مصطفي تيراب ، حزب حركة التحرير بقيادة عثمان بشري ، حزب حركة التحرير بقيادة مبارك دربين ، حزب حركة العدل والمساواة بقيادة دبجو ، حزب حركة العدل والمساواة بقيادة عبد الرحمن بنات ، حزب حركة التحرير والعدالة القومي بقيادة د.التيجاني السيسي وحركة التحرير والعدالة بقيادة نحر
    أدريس أبوقردة والحزب الذي يرأسها شوقار والتي أسمها أيه ...أسماء ما انزل الله بها من سلطان أي عبث هذا , لا نملك إلاّ نقول ان عجزتم عن الاتيان بما ينفع آهل دارفور فهل تستطيعون أعادتهم الي ما كانوا عليه قبل حملكم السلاح !! هيهات هيهات ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

    بارود صندل رجب
    المحامي


    مكتبة الطاهر ساتي



































    South Sudan and Chinese imperialism By: Sirir Gabriel Yiei Rut

    Is 30, June,1989, the last coup in Sudan? by Muhyi Eldeen Homeida


    A look into Sudan's futile presidential initiative in the making

    The Dirty Hand of Qatar in Sudan’s Conflicts


    Beyond Conflict in South Sudan by Dr. Ahmed Hamoda H. Fadlalla

    What is the Goal and Objective for Sudaneseonline.com?


    Forgery in Sudan Identity! ! ! ? ? ?


    The travesty of the IGAD peace process for South Sudan By Amir Idris


    A journalist tell the tale of Sudanese with the 23rd, July revolution

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de