رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود
حوار ممتع مع شادن: اغني على دواب ولا يهمني ترف الحياة
معاناة اللاجئين السودانيين في غانا تجاوزت الحدود؛ دعوة للمنظمات الحقوقية والإنسانية لإنقاذ الوضع
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-23-2017, 04:18 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أسف العرب على ربيع العرب! بقلم على حمد إبراهيم

01-24-2015, 03:53 PM

على حمد إبراهيم
<aعلى حمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أسف العرب على ربيع العرب! بقلم على حمد إبراهيم


    ما تقوم به العناصر القبلية الجاهلة فى اليمن وفى ليبيا من فوضى عارمة لم يترك لشعوب هذه البلدان غير الحزن على ربيع كان أملا مورقا فى الافئدة قبل ان يرحل ويزاول الروض و لما يكتمل بدر تمامه . لقد أملت شعوبنا العربية فى أن يكون مقدم ما اطلقت عليه الدوائر الاعلامية الغربية صفة الربيع العربى ، أن يكون فاصلا بين عصرين ، عصر غابت فيه الارادة و المشاركة الشعبية، و عصر يستلزم حضور الارادة و المشاركة بما يتوافق مع ديدن الحياة فى عصر الالفية الثالثة المشحون بكثير من الايجابيات والمنذر ، فى نفس الوقت ، بالكثير من السلبيات بسبب ارتفاع سقف الطموحات الوطنية على المستويين الرسمى و الشعبى فى طول المعمورة وعرضها . لقد فوجئت شعوب الربيع العربى بسلوكيات شباب اتضح انه شباب معطل الذهن ، ضحل التفكير، سهل القياد والانقياد ، يقتل نفسه ويهدم بلدانه مقابل لا شئ ، ولا قدرة له على التمييز بسبب الحياة المنغلقة التى عاشها هذا الشباب فى واقعه السالب القديم الذى لم يتح له رؤى ثاقبة ، توفر له سبيلا ينفذ به الى فضاءات أرحب من التفكير السليم . لقد كفى تلك الشعوب حزنا أن تشاهد الشباب اليمنى والشباب الليبى ، مثلا ، أن تشاهده على مدار الساعة وهو يحمل معاول الهدم بدلا من معاول البناء، ويشرع فى تدميرالقليل الموجود بطبيعة الحال ، دون أن يسأل الواحد منهم نفسه سؤالا بسيطا : لمصلحة من يفعل هذا. ان هؤلاء المساكين عقليا ، و المسيرون كما تسير قطعان الضأن الخاملة عن الحجى ، لن يحيروا جوابا على سؤال مثل هذا. فهم ليسوا فى عير الفهم السياسى . و لا فى نفيره ، لكى يدركوا انهم صاروا مجرد ادوات فى أيدى قوى ذات اجندة خفية تحركهم كما تحرك قطع الشطرنج . والنتيجة العائدة من هكذا فعل لا تساوى الدماء الغزيرة التى سالت فى ساحات ثورات الربيع العربى ذات يوم عربونا لواقع جديد تبحث عنه الشعوب التى نامت طويلا فى بياتها الشتوى. صحيح إن الأمانى تعز عند الطلب . لقد كانت أمانى الشعوب التى ثارت و فاجأت الطغاة الحاكمين على حين غرة حتى استسلموا منهزمين ، و اصبحت تلك الامانى قاب قوسين او ادنى ولكن الطغاة المتمرسين سرعان ما استعادوا زمام المبادرة بحكم خبراتهم الممتدة فى الحبك والتوليف . لم يمض وقت كبير حتى تمكنوا من لملمة الربيع و طيه . ان ما يفعله الرئيس اليمنى السابق على عبد الله صالح باليمن اليوم هو ذبح كامل لامانى الشعب اليمنى دون اعتبار للدماء والدموع التى سكبت . رسالة الرئيس اليمنى السابق للشعب اليمنى تقول " إما فيها وإما أطفيها ". و لما تبين له أنه لا يمكن أن يكون فى جحفل الثورة ، فقد قرر أن يطفى جذوة الثورة عن طريق استقدام الحوثيين . لقد نجح الباطل مؤقتا ، مع الأسف الشديد.

    مكتبة د. علي حمد ابراهيم






































    للآسف: هذه حقيقة سودانيزأون لاين لمن لا يعلم...

    الجميل فى سودانيز اون لاين دوت كوم


    مفخرة الإنتماء لسودانيز اون لاين( كن فخورا)

    ما الهدف من سودانيز اونلاين و لماذا نحن هنا


    السفير اللبناني بالسودان:ناس"«سودانيز أون لاين»، «عرونا» «عرونا»"

    What is the Goal and Objective for Sudaneseonline.com?


    البرلمان يستعين بسودانيز اون لاين


    تاريخ سودانيزاونلاين 1999 - حتي اليوم


    سودانيز أونلاين حقائق وأرقام... يا لبؤس البرلمان

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de