(الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ديباجة المركز الموحد لإسقاط النظام الحاكم فى السودان
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-21-2017, 07:53 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إمبراطوريّة الناشرين : الصحافة ملك المُجتمع ! بقلم فيصل الباقر

01-22-2015, 02:23 PM

فيصل الباقر
<aفيصل الباقر
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
إمبراطوريّة الناشرين : الصحافة ملك المُجتمع ! بقلم فيصل الباقر

    كُل ما كتبناه من قبل فى وصف وشرح وتفسير حالة وأوضاع الصحافة والصحفيين فى السودان ( كوم ) ، وما وصل إليه الوضع فى هذه اللحظة الحرجة ، فى تأريخ وطننا و صحافتنا ( كوم ) آخر ..فقد طفع الكيل و بلغ السيل الزبى ، ولم يبق سوى رفع الصوت عالياً ، ودق ناقوس الخطر ، حتّى ينتبه الجميع ، قبل أن يقع الفأس فى الرأس ، وننعى للجميع مهنة الصحافة ، التى ترقد اليوم فى غرفة الإنعاش ، تُعانى من الموت " إكلينيكيّاً " فى إنتظار إعلان خبر الوفاة ، لينتهى العزاء بمراسم الدفن ، بمن حضر !.
    أرجو أن لا يظن ( بعض ) زملاء وزميلات المهنة فى الصحافة المطبوعة ، وقُرّاء الصُحف فى السودان ، أنّ ما نكتبه - هُنا - فيه مُبالغة أو مُجرّد نظرة تشاؤميّة ، أو تحامل على النظام الحاكم ، فهو فى الحقيقة ، أقلّ بكثير ممّا فى الواقع ، ولهذا نامل أن يُؤخذ ما نكتبه ، ماخذ الجد ، بعيداً عن أىّ إصطفاف ، سياسى أو فكرى ، لأنّ الصحافة السودانية المطبوعة وتأريخها المجيد ، ملك للجميع ، بما فى ذلك المُجتمع العريض ، وليست ( إمبراطوريّة ) خاصّة بالناشرين !.
    سنترك اليوم جانباً مسألة الغزوات والهجمات والسيطرة الأمنيّة التى باتت معلومة للكافّة ، لنركّز على قطاع مهم فى صناعة الصحافة ، ألا وهو قطاع مُلّاك الصُحف ، أى قطاع الناشرين ، وكيانهم المُسمّى ( إتحاد الناشرين ) وهو - ولا عجب - قطاع غزته كائنات بشريّة غريبة المنبت ، يصدق فيهم قول الطيّب صالح : " من أين جاء هؤلاء " ؟!.
    هذا الكيان الغريب ، أصبح يستحق بجدارة مسمّى (( إمبراطوريّة الناشرين )) أو بعبارة أُخرى (( إتحاد ضم وكسر الصُحف ونصب الصحفيين )) ، وهم لا يجتمعون و لا يتّفقون - للأسف - إلّا على زيادة أسعار الصحيفة ، ورفع سعر الإعلان ، وذلك ببساطة لتحقيق الربح السريع ، ومُراكمة رأس المال ، ويختلفون فى ما عدا ذلك ،حتّى وإن كان الأمر ، يرتبط بضرورة تسريع إجراءات إستكمال التنظيم ، والذى هو( أرقى أشكال الوعى )، لو كانوا يفقهون !. فيما نجدهم ، على إتّفاق تام فى السياسات المكتوبة وغير المكتوبة و الممارسة على أرض الواقع، فيما يتعلّق بالتعامل مع الصحفيين، حيث يُواجه الصحفيون الأمرّين ، إذ يواجهون ( الرقابة ) التى يفرضها الناشرون على المحتوى الصحفى ، لأسباب معلومة و كثيرة منها ، مُوالاة الناشرين لجهاز الأمن ، خدمة لمصالحهم الضيّقة ، ومُمارسة ذات الرقابة ، للإبقاء على المصلحة " المُشتركة " مع المُعلنين ، وهى فى الغالب شركات و مؤسسات ، تربط إستمرار حبل الإعلان السرّى ، وجريان نهر المال الوفير ، الذى يدرّه على الصحيفة ، بالموالاة وعدم النقد والإنتقاد ، وفى هذا ضرب لمبدأ حريّة التعبير والصحافة ، إذ تُمارس رقابة " داخليّة " على كُل مادّة صحفيّة، تُشكّل للناشر ، مصدر " غضبة " أو " عكننة " مع الدولة أو المعلنين .
    أمّا عن تعامُل غالبيّة الناشرين ، مع الصحفيين والعاملين بالصُحف ، وبخاصّة فى جبهة الحقوق والواجبات ، فحدّث ولا حرج، فهناك قصص و " شهادات " محزنة ومُهينة ومُذلّة ، بكل ما تحمل هذه الكلمات من معنى ، فمثلاً ، نجد بعض الناشرين ، يفرضون على الصحفى ، مُهمّة " جلب الإعلان " ، وهذا يُحوّل الصحفى ، إلى " موظّف " إعلان ، والمُضحك المُبكى ، أنّ الصحفى الذى يستجيب لهذا النوع من الإغراء ، يحظى بمُعاملة " تفضيليّة " فى ( المنشط والمكره ) ، ويُشار له بالبنان ، ولا يُرد له طلب فى المؤسسة الصحفية ، و يصبح إسمه " أُستاذ " ، فيما يُحجب هذا اللقب " السحرى " عن الصحفيين المشاكسين والصحفيات المُشاكسات ، وفى هذا وذاك تمييز عجيب !...وهُناك – حتماً – أنواع وأشكال مؤسفة ، من القضايا المسكوت عنها، وبخاصّة فى التعامل مع الصحفيات ، ومن بينها ، أشكال عديدة من التمييز ضد الصحفيات ، بما فى ذلك محاولات الإستغلال والإستغلال الجنسى ، وحالات إضطهاد و قهر النساء الصحفيات .
    نختم - اليوم - بإشارة ضروريّة حول سياسات المُرتّبات والأجور ، والحقوق والواجبات ، وعلاقات ومناخ العمل ، ويُمكن إختصارها فى العبارة الدقيقة علاقات ( السُخرة ) ، وهى علاقات عمل مأخوذة من عهود الرق والعبوديّة ، وهاهى سجلّات و مضابط المحاكم ( محكمة العمل وغيرها ) ، وأحكامها تقف خير شاهد على ضياع الحقوق وأهميّة العدالة والإنصاف !.
    أمام كُل هذا وذاك ، يقف مجلس الصحافة والمطبوعات ، عاجزاً عن فعل أىّ شىء ، إلّا فيما ندر ، فى مُناصرة الصحفيين والعاملين بالمهن الصحفية ، وقضاياهم العادلة ، أمام صلف وجبروت (( إمبراطورية الناشرين )) .. أمّا إتحاد الصحفيين ، فلا رجاء منه ، فهو كيان مُريب ، يحتاج - حتماً - لأكثر من مقال ومقال ، وقد بقى طيلة عهده الماضى ، مُسجّلاً غياباً تامّاً عن كُل القضايا الحيوية والحقيقيّة التى تهم منسوبيه ، ومع ذلك ، يمضى الصحفيون والصحفيات فى طريق إنتزاع الحقوق ، والحريات ، رغم كُل الصعاب..فإلى الأمام !.


    مكتبة فيصل الباقر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de