بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 00:14 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حسين شريف ذكرى حية بقلم عائشة حسين شريف

01-21-2015, 02:21 AM

عائشة حسين شريف
<aعائشة حسين شريف
تاريخ التسجيل: 01-12-2015
مجموع المشاركات: 34

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
حسين شريف ذكرى حية بقلم عائشة حسين شريف


    تأتي إلينا ذكرى الرحيل العاشرة لعاشق الجمال والألوان الرجل الإنسان التشكيلي والسينمائي والشاعر الأستاذ حسين شريف الذي رحل عن دنيانا في 21 يناير 2005 تاركا ورأه ذكرى حية لم تموت. فكل شئ يلمسه حسين شريف يعطره بلمسة فنية وذوق رفيع عال في الجمال، ذوق جميل فتان. هذا ليس بغريب لأنه كان إنسان فنان، ايهما كانت فرشاه أم عدسته أم قلمه فكل منهما ينتج إبداع يلوه إبداع. يمزج الألوان ببعضها البعض ويخلق لوحة فنية تأخذ الناظر إليها إلى اماكن بعيدة في ظل الخيال والجمال. تحف فنية صنعت من يد سوداني ينتمي للوطن الحبيب ويعبر عن عشقه له في لوحاته وافلامه السينمائية، باحثا عن إستقرار للطير المهاجر برسائل من الغربة للوطن الأم. أحد عمالقة التشكيل والسينما في بلادي. كان إنسان جميل وشفاف، صريح وصادق مع نفسه ومع الآخرين، حبوه الناس وحباهم.

    عشرة سنين منذ رحيلك المر من بيننا غبت بجسدك ولكنك ستبقى ذاكرة حية بداخلنا لم ولن تموت. رحل عننا بصمت وهدوء، كما عاش بيننا بهدوء، لأنه كان لا يحب الضوضاء والظهور، ويعمل بصمت وهدوء... دائما

    حين تغنى الراحل مصطفى سيدأحمد وأطرب الملايين بأغنية الرحيل في الليل من كلمات الشاعر عبدالرحيم أبو ذكرى التي يقول فيها:-

    أيها الراحل فى الليل وحيداً .. ضائعاً منفرداً
    أمس زارتنى بواكير الخريف
    غسلتنى بالثلوج و بإشراق المروج
    أيها الراحل فى الليل وحيداً
    حين زارتنى بواكير الخريف
    كان صيفى جامداً .. و جبينى بارداً
    و سكوتى رابضاً خلف البيوت الخشبية
    مخفياً حيرته فى الشجر ..
    و غروب الأنجم .. و إنحسار البصر
    لوحت لى ساعة حين إنصرفنا
    ثم عادت لى بواكير الخريف
    حين عادت وثب الريح على أشرعتى المنفعلة
    سطعت شمس الفراديس على أروقتى المنعزلة
    و مضت تحضننى الشمس الندية
    و التى ما حضنتنى فى الزمان الأول
    فى الزمان الغائب المرتحل

    ****

    أيها الراحل فى الليل وحيداً .. ضائعاً منفرداً
    إنتظرنى .. إنتظرنى
    فأنا أرحل فى الليل وحيداً موغلاً منفرداً
    فى الدهاليز القصيات إنتظرنى
    فى العتامير و فى البحر إنتظرنى
    إنتظرنى فى حفيف الأجنحة
    و سماوات الطيور النازحة
    حين تنهد المزارات و تسود سماء البارحة
    إنتظرنى ... إنتظرنى ...

    ****

    تأتي لذاكرتي رحيلك المفاجئ عننا في ذلك اليوم 21 يناير يوم الفراق...

    تأتي علينا ذكراك العاشرة

    حسين شريف ذلك الرجل الذي أحبه الناس ذلك الرجل الفنان الإنسان المتواضع طيب الذكرى والمعشر، نعاه الحبيب الإمام الصادق المهدي باطيب الكلمات وقال فيه:-


    بسم الله الرحمن الرحيم

    كلمة الإمام الصادق المهدي في تأبين الفقيد الأستاذ حسين مأمون شريف

    الملازمين السبت الموافق 22/ 1/ 2005م

    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه.

    أخواني وأبنائي السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،

    أؤبن اليوم أخانا الراحل حسين مأمون في ختام مأتمه:

    أبكت تلكم الحمامة أم غنت***على فــــرع غصنها الميــاد
    إن حزنا في ساعة الموت***أضعاف سرور ساعة الميلاد

    كذب فيلسوف المعرة، الموت جزء من تيار الحياة تبدأ حتميته بحتميتها، فالموت ليس فناء، بل هو جزء من مسيرة الحياة، الإنسان في حياته يعمل فتبقى آثاره ويلد من صلبه وبطنه فتحيا جيناته. تيار الحياة فيه قبس من روح الله لا يفنى. أبناء آدم منازعون في الحياة ولذلك هم خطاءون وفي يوم الممات تذكر المحاسن ويفوض غيرها لرب العالمين الرحمن الرحيم الذي ناجاه الحكيم
    تعاظمني ذنبي فلما قرنته ***بعفوك ربي كان عفوك أعظما

    كان فقيدنا الراحل قوي الإحساس بالكرامة، وكان من الموطئين أكنافا الذين يألفون ويؤلفون وكان صادقا مع نفسه ومع الناس يفر من الكذب فرارك من الطاعون.

    كياننا هذا مستهدف، استهدفه الطغاة لسببين:

    الأول: المشروعية التاريخية والثاني: المشروعية الشعبية الحاضرة فسعى الطغاة الذين حكموا السودان غصبا أن يجندوا لسندهم أي مهادن أو مداهن من داخل هذا الكيان، ولكن فقيدنا لم يهادن ولم يداهن تحت أي ظرف. لم يكن سياسيا ملتزما، فلم يرتبط بالسياسة ولكنه كان وطنيا، فالسياسة فرض كفاية أما الوطنية فهي فرض عين، هذه الوطنية عصمته من مهادنة ومداهنة الطغاة الذي استغلوا ظروف هذا وذاك من الناس ليصحبوا سندهم في دعم باطلهم.
    كان فقيدنا راهبا في دير الفن وهب حياته للفن ولوحاته تنطق بذلك وأضاف لمكتسباته الفنية الفن السابع، السينما، فأخرج عددا من الأفلام، كان آخرها فيلما توثيقيا لشعراء المهجر السودانيين بذل فيه جهدا كبيرا وهذا العمل يرجى منه نفع كبير، لأن ظروف الاغتراب والطغيان والحرب أفرزت أدبا جما نثرا وشعرا من عقول وقلوب وأفئدة السودانيين، الشعر ذلك الفن الذي حاول بعض المنكفئين تدميره استنادا إلى تفسير خاطئ لقوله تعالى: (وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمْ الْغَاوُونَ* أَلَمْ تَرَى أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُون* وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ)[1].
    عندما نزلت هذه الآية ذهب شعراء الإسلام بقيادة حسان بن ثابت لرسول الله وقالوا هلكنا، فنزل قوله تعالى: (إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا)[2]. فكان هذا استثناء فالذين يقرءون القرآن دون فهم محيط ودون فقه من الذين لا ينطبق عليهم قوله تعالى: (وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا)[3].

    زعموا أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يجهل الشعر ولا يعرف وزنه وقوافيه، كيف يجهل الشعر وقوافيه أفصح العرب؟ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مدح بقصيدة استطاع أن يتذوقها وينتقدها، فعندما مدحه كعب بن زهير بقصيدته صححه عندما قال "مهند من سيوف الهند مسلول" قال الرسول صلى الله عليه وسلم "مهند من سيوف الله مسلول".

    الفيلم الأخير الذي أخرجه فقيدنا أشاد به كثيرون وهولا يزال تحت التحضير ونرجو أن يتم إنجازه قريبا فيكون هذا العمل كتابه الأخير للحياة.

    الفن خطاب الوجدان لا يستوي في تذوقه الناس على نحو ما قال الإمام الغزالي:

    لا يعرف الشوق إلا من يكابده***ولا الصبابة إلا من يعانيها

    الفن ترجمان الجمال، يشدك جماله حتى إذا غابت عنك بعض معانيه، فكثير من لوحات الفنانين تغيب عنا كثير من معانيها ولكن كما قال الأندلسي:

    لم أفهم معانيها ولكن ورت***كبدي فلم أجهل شجاها

    ألا رحم الله حسين رحمة واسعة وبارك في ذريته وأحسن عزاء أسرته الخاصة وأسرته العامة "عشيرة الفن" فهم أهله قبل غيرهم بل وأكثر من غيرهم، قال أبو تمام:

    إن نختلف نسبا يؤلف بيننا***أدب أقمناه مقام الوالد

    ولا يفوتني أن أعزي علنا زوجه أختي شامة فقد كانت معه تكابد كل الظروف، شامة رعته وحفظته وغالبت ظروفه بأخلاق القديسين وعاطفة المحبين. حفظها الله من كل مكروه.

    أشكركم على عزائكم لنا باسم آل الإمام المهدي وخلفائه، وأسأل الله أن يجزيكم خيرا. شكر الله سعيكم، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، ولنقرأ الفاتحة على روح الفقيد.

    [1] سورة الشعراء الآيات 124، 225، 126.
    [2] سورة الشعراء الآية 227.
    [3] سور الفرقان الآية 73.


    اذكر تلك الكلمات مرة اخرى في ذكراه العاشرة
    دعائي لله عز وجل أن يتقبله قبول حسن ويرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا.... آمين يا رب العالمين

    إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ‎

    فعزائنا أن من أحبه الله أحبه الناس



    كلام الناس مكتبة بقلم نورالدين مدني



























    من اقوال قادة السودان

    مواضيع عن الفساد فى السودان


    Sudan and Ebola virus epidemic

    Contact Us


    Articles and Views

    About Us


    ازمة المثفف السوداني حيال العنصرية


    مكتبة دراسات المراة السودانية


    tags for sudaneseonline

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de