لماذا فشلت المعارضة السودانية في أحداث التغيير؟؟؟
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-28-2017, 05:01 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لن أنسى تلك الدمعة.. ولا الإبتسامة! بقلم هاشم كرار

01-18-2015, 11:50 PM

هاشم كرار
<aهاشم كرار
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 68

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
لن أنسى تلك الدمعة.. ولا الإبتسامة! بقلم هاشم كرار


    لا تزال دمعةُ الأستاذ عبدالله الفكي، تهزني.

    كان تلك في العام الماضي، وهو يهديني سفرا، هو الأجمل والأخطر، في تاريخ السودان، عكف على كتابته متضمنا مئات الوثائق، عدة أعوام.. في نوع غريب من المثابرة، والحزن والفرح، معا.

    كان همُ الأستاذ عبدالله الفكي، أن ينصف مفكرا سودانيا، لم ينصفه أدعياء الفكر والشهامة والمروءة، بل تمادوا في كيد فضّاح لتشويه أفكاره، وآرائه، ومواقفه.. وتمادوا في مخاصمته، والحشد ضده إلى أن أدين بتهمة الردة، ومن ثم ساقوه- وهو في السادسة والسبعين- إلى حبل المشنقة في 18 يناير من العام 1985 ، وهم يهللون!

    إعتلي المشنقة. ( ملص) بهدوء غريب مركوبه الأبيض البسيط. مسح رجليه- أي منهما بالأخرى. لقد أراد أن ينفض عن جسده أي ذرة من ذرات الدنيا، وهو الذي مقبل على مقام عظيم. حين إلتف الحبلُ على عنقه، تبسّم في وجوه خصومه والهتيفة. كانت ابتسامته تلك، هى الوحيدة التي تضوأت في تلك الجمعة المشهودة. كان لسان حاله يقول: الهم أغفر لأعدائي، إنهم لا يعلمون ماكنت فيه، وما أنا عليه من يقين."

    سالت دمعة، دمعات، والأستاذ عبدالله الفكي يهديني ذلك السفر.

    اكثر مايسيّل دموع الرجال الظلمُ.. والرجالُ الأكابرُ تسيل دموعهم، وهم يشاهدون الظلم يطال الأبرياء، أو يقرأون. آآآه، ما أحر دمعات عبدالله، وهو الذي شاهد وقرأ وتبيّن فداحة الظلم الذي طال ذلك المفكر الإسلامي: الأستاذ محمود محمد طه.

    كان أعداؤه- وهم يكيدون كيدا- يبترون عباراته، ويخرجونها- بالتالي- عن السياق المحكم.. وكانوا يتقولون على الرجل بما لم يقله، للعامة، وكانوا يحرضون عليه المؤسسات الدينية.. وحين استبد بالرئيس نميري هوسُ انه إمام المسلمين ومجدد دين الله لمئوية جديدة- وهو الهوس الذي زرعه فيه رجال يمتطون الدين للدنيا-أوعزوا له بوجوب قتله، فانضم هو بذلك إلى الكائدين، وإلى الذين يبترون عبارات الرجل، ويحرفون الكلم!

    كانت المعجزة الحقيقية- كما يقول الأستاذ طه- هى في الفكر، الذي يستطيع أن يفلق الشعرة الواحدة فلقتين، ويستطيع أن يميّز بينهما" لكن حين أهلك شعب السودان نظام النميري في ثورة شعبية اندلعت بعد ستة وسبعين يوما، من يوم المشنقة التي طقطقت فقرات عنق الفكر، ربط الكثيرون بين هذه الستة وسبعين يوما تلك، وبين عمر الرجل، وهو يبتسم على الحبل المشدود!

    هزتني دمعة الأستاذ عبدالله، غير اني لملمتُ أطراف تماسكي، ورحت أقول له: ابتسم يارجل.. انت كمثقف أنصفت مفكرا، ظلمه رجال دين ومثقفون في زمن خوؤن.. لقد أرحت ضميرك، ولئن كان الظلم ظلمات، فإنك بهذا السفر، لم تلعن الإثنين فقط، وإنما عدلت، وأوقدت شمعة.. شمعات.. والله متم نوره ولو كره الكافرون.

    مسح الأستاذ عبدالله دمعته.. مسح عن عن ملامحه كل تعب السنين، ومضى.

    ظللتُ أتابعه، إلى ان توارى وراء باب فيلته، وأنا أقول في سري: هذا هو الرجل الحر.. هذا هو المثقف.. هذا هو المثقف الحقيقي.


    كلام الناس مكتبة بقلم نورالدين مدني




























    من اقوال قادة السودان

    مواضيع عن الفساد فى السودان


    Sudan and Ebola virus epidemic

    Contact Us


    Articles and Views

    About Us


    ازمة المثفف السوداني حيال العنصرية


    مكتبة دراسات المراة السودانية


    tags for sudaneseonline

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de