شكر وتقدير من أسرة الدكتور عبد الماجد بوب الى اسرة Sudaneseonline
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-25-2017, 08:50 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

نظرة حداثية في أنطلوجيا الخلق والإنسان (3) بقلم عبد المؤمن إبراهيم أحمد

01-14-2015, 01:26 PM

عبد المؤمن إبراهيم أحمد
<aعبد المؤمن إبراهيم أحمد
تاريخ التسجيل: 12-24-2014
مجموع المشاركات: 41

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
نظرة حداثية في أنطلوجيا الخلق والإنسان (3) بقلم عبد المؤمن إبراهيم أحمد

    ثبت جلياً عبر العلوم الحديثة ان للمادة وعي ونظام دقيق يقوم عليه وجودها. الوعي نقصد به درجة من درجات العقل الفعال، به تحافظ على وجودها وبه تعمل وتتفاعل مع الآخر. هذا العقل هو الوجود العاقل الأولي البسيط الذي نجده اكثر تفعيلاً وتفصيلاً في النبات ثم في الحيوان ليصل كماله في الإنسان. والمادة نقصد بها الوجود الذي نظنه خاملاً ويظهر في شكل الكتلة المتحيزة الجامدة او في شكل طاقة.
    الوعي مبثوث في كل ذرات الكون. هذا الوعي يمثل رأس جبل الجليد لقاعدة وجودية خفية تحيط وتسيطر على الكون وهي في حوافها الوجودية، بالقرب من عالم المادة، عبارة عن طاقة ووعي لها إتجاه ولها نظام وقانون. هذه الطاقة تشكل القاعدة (الصلبة مضموناً والسائلة مظهراً) للوجود المادي الواعي. قمة هذا الوعي تتجسد في كليات الحب والفكر والخير والتي بها صار ذلك الوجود الغيبي قريب جداً من عالم المادة الحية بل صار بها أقرب إليه من حبل الوريد عند البشر.
    ينتشر الوعي المنظم في كل أشكال ومظاهر الكون الباطنة والظاهرة. وهو تجلي عن الوعي الأول المدبر. الوعي المركزي الذي هو مصدر كل وعي، والذي في الإتصال به تتحقق الطمأنينة الوجودية والسكون الجناني. وهو حالة السعادة التي يسعى لها أهل التصوف والخلوات وسموها بالإتصال أو الإستنارة أو النرفانا عند آخرين. والذي في الإبتعاد عنه يقع القلق والعذاب الناري والجحيم. وهنا نلحظ ان كل العمل الديني قصد به ربط الإنسان بذلك الوعي القديم عن طريق ترتيب وعينا المادي (الجسد) مع وعينا غيرالمادي (الروح) لكي ننسجم مع ذلك الوعي الكبير الأول لنحقق الرضا والمسرة لله تعالى والبشر.
    مكونات الوجود الأولية ظلت الشغل الشاغل للفلسفة. وقال بعضهم بالنظرية الذرية، بينما رفضها إبراهيم النظّام في شكل نظرية الجزء الذي لا يتجزأ وحل إشكالية الحركة فيه بقوله بالطفرة التي تفرد بها عن غيره. وقال ان الإنسان في حقيقته روح آلتها البدن. والروح جسم لطيف سارٍٍ في البدن سريان الماء في الزرع او الزبد في اللبن. وقال ان كل هذا في كل هذا وقال ان الروح هي الحساسة الدراكة (الأشعري - مقالات الاسلاميين ج2: 27). وهنا يقترب النظام من حقيقة الوجود الأولي أكثر من أي مفكر آخر. يقول مورجان ان الذرات المادية لا تخلو من عقل ولكنه على قدرها، ويرى سبنسر ان الوجود لا يتألف من مادة ميتة بل هو وجود حي (عبد الجبار الوائلي – حلول فلسفية 90). هذا الوجود الخفي الذي بدا منه الوجود الظاهر وجود في شكل موجات (فوتونات) هو وجود في مظهره أقرب للسيولة منه إلى الجسيمات المتكتلة المتمكنة المتزمنة. هذا الوجود الحي المتخفي وراء المادة الجامدة هو سر الحياة وهو الهباء او الهيولي الذي تحدث عنه الفلاسفة وهو الشيء في ذاته الذي خلقنا منه. هذا الوجود الحي هو سر المعجزات التي يقوم بها بعض البشر حين تستجيب عناصر الطبيعة بصورة غامضة لإرادة الإنسان حينما يتصل وعيه بوعيها.
    يقول كولبيه: "ان القول بأن العقل صفة من صفات المادة او معلول لها لا ينكر عقلية العقل. اما المذهب المادي الذي يسوي تماماً بين العقل والجسم فضرب من التفكير السخيف" (كولبية: المدخل الى الفلسفة الحديثة ص175). طبيعة العقل فكرية وطبيعة الجسم مادية صلبة فكيف يؤثران في بعضهما البعض؟ اذن لا بد من القول اما بمادية العقل او عقلية المادة لكي نحل ذلك الإشكال. وطالما ان العقل هو افكار ومعاني مجردة، غير مادية (ربما كانت مادة غير متمكنة وغير متزمنة)، فلا يبقى إلا القول بعقلية المادة. وهو عين ما قاله هيجل وتنكر له لاحقاً ماركس. ظن ماركس بأنه وضع الحصان أمام العربة بينما العكس هو ما قام به. لقد وضع ماركس العربة أمام الحصان وهذا هو السر العظيم في إنهيار الفكرة الشيوعية عند التطبيق. حقاً ان المادة في اصلها عبارة عن جسيمات ضوئية وطاقة فقدت جميع صفات المادة المعروفة من الصلابة والجمود والإمتداد. والمادة اذا تحركت بسرعة الضوء 186.000 ميل في الثانية تفقد صفاتها المادية من منظورنا الأرضي.
    المادة لها عقل مادي (وعي) وكل مخلوق مادي له عقل، حتى الذرة وما هو ادنى من ذلك لها عقل يكون في ادنى حالاته. رغم ان الفيزياء لم تعمد بعد إلى إدخال الوعي بإعتباره عنصراً فيزيائياً كغيره من العناصر المشتملة بالتجربة وذلك بسبب شدة تأثير الأفكار القديمة التقليدية. إلا أن مثل هذه الخطوة تغدو ضرورية اكثر فأكثر بالنسبة لأية نظرية فيزيائية مستقبلية (فراس السواح دين الإنسان 384). وهذا العقل (الوعي) المنتشر في كل الوجود هو سر تماسكه وامكانية تجانسه وانسجامه. هذا العقل هو مكون داخلي لوجود ظاهر فيما يعرف بثنائية الباطن والظاهر في الوجود. فالوجود له ثنائيات متعددة، وهذه الثنائيات يبدو انها تلعب دور اساسي في كل مستويات الوجود، مثاني رأسية وأفقية. مثاني مجردة ومجسدة. مثاني لطيفة وكثيفة. هذه الثنائيات هي التي تجوز الأخذ والعطاء بين مكونات الوجود وهي أساس الحياة والحركة والنمو والتطور والتكاثر. هكذا تكون المثاني مهمة، حتى في النص المقدس هي بهذه الدرجة من الأهمية.
    القاعدة التي بني عليها الوجود قاعدة بالغة المرونة ولكنها مرونة صلبة بسبب إحكام النظام والقانون. يقول العالم ماكس بلانك الحائز على جائزة نوبل في العلوم الطبيعية: "ان حركات الكهيربات (الالكترونات) لا يسيطر عليها قانون معروف ولا تستطيع ان تتنبأ بإتجاه الحركة التالية للكهيرب حول النواة". وهذا دليل على وجود قانون آخر لم نعرفه حتى الآن.
    نحن ولدنا من عالم الروح ونعود اليه بالموت (الصفر المادي هو بداية عالم الخلود خارج الزمان والمكان). المسألة ليست وعي المادة وانما مادة الوعي! الانسان في بعده المادي عبارة عن حزمة شعور وافكار وافعال، في دالة زمانية مكانية بدأت مادياً من الصفر وتنتهي اليه. من الصفر الى الصفر عبارة عن موجة. هذه الموجة المادية تقابلها موجة اخرى روحية خالدة.
    فشت فكرة حياة المادة في فلسفة أديان الشرق الأقصى التي قالت بوجود نفس في كل الكائنات. ولذلك نجدهم بصورة عامة يكرهون قتل كل كائن حي وإن كان ضار (تمثل الجينية الحالة المتطرفة في هذه المسألة). تقول الجينية بأنه لا توجد مادة ميتة، كل شيء هو حي حتى الصخور او الماء او حتى نسمة هواء! (د.يونغ أوون كيم – أديان العالم - (نسخة إنجليزية) – ج2. 87).. وتشكل هذه الفلسفة نظرة عميقة لحماية البيئة والكائنات الحية وربما كانت هي الأساس الذي بنى عليه الغربيون فكرة حماية البيئة والرفق بالحيوان. ولكنها بالطبع تحتاج لتجديد وإصلاح لكي تحقق التوازن في فهم الوجود.


    مكتبة شوقى بدرى(shawgi badri)


































    من اقوال قادة السودان

    مواضيع عن الفساد فى السودان


    Sudan and Ebola virus epidemic

    Contact Us


    Articles and Views

    About Us


    ازمة المثفف السوداني حيال العنصرية


    مكتبة دراسات المراة السودانية


    tags for sudaneseonline

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de