العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-20-2017, 09:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

يا امام ... ... اسمع مرة بقلم شوقي بدرى

01-14-2015, 01:24 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يا امام ... ... اسمع مرة بقلم شوقي بدرى




    ما عرفناه دائما هو ، .... لا رهبانية في الاسلام . ولكن صار لبعض الناس لبس معين وطريقة عيش معينة ويقبضون المرتبات والمخصصات . وعرفوا بالامام والمؤذن والداعية الاسلامي .... الخ . وسمعنا بالعارف بالله لوصف افراد معينين. وكأن الآخرهو الجاهل بالله . والجميع مسلمون . وليس في الاسلام درجات ورتب .

    امام جامع الخرطوم الكبير يتحفنا بفتاوي كثيرة . ويقول بملئ فمه ويفتخر، بانه متشدد ومتطرف في اسلامه . ولقد علمونا ... ماشد احدكم هذا الدين الا شده . والاسلام دين تسامح ومحبة . وسيدنا محمد قال ما معناه ... ما خيرت بين امرين والااخترت اسهلهما ... وعلي عكس اليهود الذين لا يسمحون للآخرين في دخول اليهودية . ولا يسمحون للآخرين بتعلم او التعرف علي دينهم . والاسلام فتح للجميع . بدون تشدد وتطرف .

    ما يهمنا اليوم ان الامام يعارض علي عمل المرأة في بيع الشاي . ويقول ان المرأة من المفروض ان تلزم منزلها وان علي زوجها ان يكفلها . الم نسمع بان المرأة تنكح لحسبها ونسبها ولجمالها ولمالها ؟ الم تعمل ام المؤمنين خديجة رضي الله عنها . الم يكن سيد الخلق عاملا عندها . الم يكن لها تجارة ؟ من اين سيأتي المال الذي تنكح المرأة بسببه اذا لم تعمل ؟

    فليسمع منا الامام الهمام . في كل بلدة في السودان كان هنالك سوق النسوان . وقديما لم يكن يبعن كروت التلفون والآيباد . ولكن كن يبعن الكسرة المجلوبة والروب والسمن و المرس والكول والضرابة والبهارات . والنبق واللالوب والقضيم والحرجل والمحريب والسنا مكة . ولقيمات القاضي والعجوة والشاي والقهوة . وهنالك مثل سوداني يقول ..... كل آفة ليها صرافة ، وآفة الكسرة الطوافة . الطوافا كانوا يقطعون الاخشاب في الصعيد ويربطوها في شكل طوف ويبحرون علي ظهرها . عملهم شاق . وعندما يتوقفون في بلدة للاكل في سوقها ، يقضون علي كل شئ . والنساء كن من يبعن الاكل . فمن العيب ان يبيع الرجل الكسرة .

    وكانت المريسه او الحيسونة والبقنية والبغو والبيضا كلها من مشروبات الافطار عند الكثير من السودانيين . او من المرطبات بعد العمل الشاق . وكان النساء يبعن هذه الاشياء . وحتي بعد ان تطورت مدينة امدرمان كان للنساء اسواق صغيرة وعرفت بسوق ام سويقو. كان اكبرهم في شرق بيت المال و في العباسية فريق فنقر . وكن يبعن العنكوليب والتبش والعجور والدوم وحبال الصوف والهبابات والمقاشيش والمشلعيب .والدكوه والفول المدمس والبي قشرة . والفول المسلوق والبامبي المسلوق . والدوم والقنقليز وقراصة النبق . والتمر والرطب .

    وكان هنالك سوق النسوان في داخل سوق امدرمان .وكانت هجوة هي اشهر بائعة كسرة في سوق الانجيرة . ولها شلوخ عارض ظاهرة وابتسامة لطيفة . وبالقرب منها رابحة وما لا يقل عن عشرين بائعة كسرة في تلك المنطقة . وكان كل السوق يشتري منهن . وهنالك قلبة الصباح للافطار . وقلبة الظهر للغداء . وياتي الناس لاخذ الكسرة لمنازلهم .

    بالقرب من الانجيرة ، كان سوق الطواقي . ومنهن عمتنا عشة بدري او عايشة كما يقول الرباطاب . وكن بالعشرات . وبجانب الطواقي كن يبعن الهبابات المصنوعة من الخيوط المزركشة . والتي تذهب بالحر عن اهل المنزل . والمناديل المشغولة .

    وهذه الطواقي والهبابان تصنعها مئات الشابات والنساء في منازلهن ويشتريها الآلاف . ويجتمع الشابات فيما عرق ببيت الخياطة و ومن بيوت الخياطة خرجت اروع اغاني التراث . وتحصل الفتيات والنساء علي مصروف المدرسة ومستلزمات الحياة . ولم نري اي شئ بعيدا عن الدين او الشرع في تلك الاسواق .

    وكانت في السوق مجموعة من النساء من غرب افريقيا يبعن الفول المدمس وشطة الحاجات وشئ يقارب طعمه الطعمية الا انه اكثر انتفاخا كنا نسميها طعمية الحاجات .

    وعندما قسم المفتش برمبل السوق. قام بتقسيم اماكن الجزارين . وجزاري العفشة . وسق الجداد والحمام . وشمل ذالك السوق البط والديوك الرومية والارانب . وكان لكل قسم شيخ وعندما قسم سوق الخضار لاحظ برمبل وجود امرأة وسط الرجال فقال لها .. انتا في سوق نسوان ده سوق رجال . فنفضت بت الحناوي السفة وقالت ... رجال ... ؟ انا ارجل من ديل كلهم . وتقدمت خطوات وتراجع البعض . وهزوا رؤوسهم بالموافقة . فلقد عرفوها طيلة حياتهم زهي بنت امدرمان . واعطاها الله بسطة في الجسم . وكان تكفل اسرة ضخمة منهم ابناء اخيها التيمان حسن وحسين . اللذان صارا من فتوات امدرمان . ووافق لها برمبل البريطاني بمكان في سوق الخضار ,

    وكان اخي الفنان ابراهيم عوض عبد المجيد ، يحكي لنا انه عندما كان صغيرا يجبر مثل الكثيرين علي شراء الخضار من بنت الحناوي . فعندما يقع نظرها عليه ،تناديه . ويضطر للشراء منها بدلا عن الشراء من جاره فنان الحقيبة ميرغني المامون . ولقد صارت من اصهاره فيما بعد .

    من كان سيعيل اسرة الخالة بت الحناوي ، التي صارت تذهب لشراء الخضار مباشرة من الجروف وتبيع لبعض الخضرجية ؟؟ ولم تكن هي الوحيدة . كانت هنالك ام كدوية في سوق الموردة . كانت لها بسطة في الجسم بطريقة واضحة . و لها رخصة لبيع الخضار في الموردة طيلة حياتها بدون دفع رسوم او ضرائب . فلقد اوقفت فتنة في امدرمان . فعندما اراد المفتش البريطاني ان يمنع تجمع الناس في اماكن شرب المريسة في ايام وباء السحائي الذي كان الازدحام يسبب انتشاره . وكان برمبل قد نقل الانادي بعيدا عن المنازل في الخلاء جنوب استاد المريخ الحالي .

    تربص بعض ستات بيوت المريسة او بنوك الدم بالمفتش . وفي كل انداية رجل قوي يحفظ النظام ويحرك الجرار الثقيلة يعرف بالبابكول. وفر المفتش الذي كان يطوف بدون حرس او سلاح . وخباته وحمته ام كدوية . وفرح اهل امدرمان لتجنب الفتنة . واعطي المفتش ام كدوية قطعة ارض في فريق ريد الذي سمي علي المفتش ريد . ورخصة لبيع الخضار .

    ما هو الخطأ في ان تدير البطلة عوضية مطعم الاسماك في الموردة ؟؟

    اليوم في الموردة هنالك مظلة باسم الحاجة الصبر ، التي حمت المفتش البريطاني . وتبنت بعض الاطفال . صار احدهم من مشاهير الكرة السودانية . ومنهم من صار ناجحا في حياته . وذهبت الحاجة للحج واشتهرت بالتقوي والاحسان . كانت في نهاية اليوم تستلقي بالقرب من الخضار وتضع الخضار في اكوام . ويرفع المشتري طرف الشوال المبلل بالماء ويضع الفلوس او يأخذ بقية فلوسه ،عند الدفع بقطعة نقدية كبيرة . وهي لا تنظر الي الفلوس . لقد قدمت ام كدوية وزمبيري لاسرهم ما لم يقدمه بعض من يقبضون المرتبات ويتحدثون باسم الاسلام . ورجال الانقاذ مثال لهذا . لانهم يقدمون الدمار . وعلي الامام ان يهاجم من قلعوا اللقمة من افواه الايتام .

    وكانت ام كدوية قليلة الكلام . بالرغم من ان صديقتها وزميلتها النحيفة زمبيري كانت كثيرة الكلام . وهي علي عكس ام كدوية . فاتحة اللون . وابنها عرفة الزمبيري صار عربحيا . وسيد كان من فتوات امدرمان عرف بصربندي او اطرش قديس. وكان بعضلات بارزة ويعمل في تقطيع اطارات السيارات ومنزلهم كان في مواجهة جامع الادريسي .



    الحاجة كلتوم كانت اول سمسارة اراضي في امدرمان . كان يضرب بها المثل في معرفة كل كبيرة وصغيرة عن اراضي امدرمان . لقد ساعدت مجموعة كبيرة من اهلها وكانت تتكفل بايتام . هل كان الامام يتوقع منهن ان يجلسن كمتسولات ؟

    الحمي الراجعة كانت تفتك بالسودانيين بسبب القمل . وكانت الملاريا والدسنتاريا واليرقان من مظاهر الحياة . كانت هنالك مفتشات للصحة . لانه لم يكن مسموحا للرجال بدخول المنازل والرجال في عملهم . وكانت الخالة زينب عبد القادر تطوف امدرمان علي عجلتها وعرفت بحنينة الصحة وهي امرأة صفراء بشلوخ جميلة . ليس هنالك شخص في امدرمان لا تعرف اصله . طيب الله نراها . وكانت تدخل البيوت وتحذر من تراكم الاوساخ او ركود المياه . وتتفقد حتي بيت الغنماية في المنزل . وبيت الدجاج وبرج الحمام .

    وكان لكثير من منازل امدرمان كر للدجاج وبرج للحمام . ومن ابراج الحمام صنعت الحلي الذهبية التي كانت تدخر للنوائب او لعرس الابن.والنساء كن يحملن جوزين من الحمام في الصباح لكي يعدن من السوق بطعام يومين لمنزل كبير . و حتي مخلفات الحمام ياتي من يشتريها لدبغ الجلود . ومخلفات الاغنام والحمير تصنع منها الزبالة التي تصين المنازل ن او تباع . والنساء كن امبراطورات تلك المنازل . وهن من يقابلن البائع والشاري .

    ولقد اشتكي وقتها بعض المتخلفين عن عدم ملائمة المراة لركوب الدراجة . وافتي بعض شيوخ الاسلام . بما ان النساء كن يركبن الحمير في امدرمان فيمكن ركوب الدراجة . ولقد سبقت ست بتول الجميع في ركوب الدراحة .

    وكان بعض البدويات ياتين بالسمن واللبن والروب . ومنهم نساء القريات . الدين سكنوا خارج امدرمان .

    . واسست الزائرات الصحيات. ومقرهن كان بالقرب من بوابة عبد القيوم . وهن من الدارسات والمتدربات. ويشرحن للنساء امور النظافة ورعاية الرضيع والطفل وتفادي الامراض . والتغذية الصحيحة . هل يريد الامام ان يقوم بهذه المهمة الرجال ذوي اللحي المسترسلة ؟

    من اين سنأـي بالممرضات . هل يريد الشيخ ان يقوم الرجال فقط بالكشف علي النساء ؟ ام يفضل ان يرعاهن ويعالجهن الممرضات والطبيبات ؟ من الذي سيدرس البنات . الا يحتاج البنات للمدرسة التي تتفهم مشاكلهن ؟

    العمة ست بتول عيسي من اول خريجات رفاعة . كرمتها الامم المتحدة لانها عملت كقابلة ل 67 سنة متواصلة . كان اغلبها متطوعة كمدرسة في مدرسة دايات امدرمان . وكان ابنها الصناعي الثري ادريس الهادي صاحب مصنع اللحام والهواء السائل . ولم تكن محتاجة للمال , ولكن من الذي سيعلم القابلات الشابات ؟

    عندما بدأت اكتب عن امدرمان قال لي الاخ الكاتب عصمت زلفو الذي يعرفه الجميع كمؤلف كتاب كرري وكتاب شيكان . الكلام الجميل البتكتبوا عن عظمة امدرمان سببو شنو يا شوقي ... ؟ وعندما لم اصب في الاجابة ، قال لي السبب هو كرري . لان نصف الرجال قد اصيب في المعركة , وخرج الكثيرون مع الخليفة . ومن بقي اضطر لان يتعاون ويتكاتف مع البقية , وتكونت هذه الالفة . لانه المصايب بتقرب الناس لبعض . ومافي بلد حصلت ليها مصيب قدر مصيبة امدرمان . البلد في يوم ضاعت .

    وبدأت افكر في ان النساء هن من تحملن المصيبة . وفي الحروب يقع العبئ علي اكتاف النساء .

    لقد كتبت من قبل .ان امدرمان هي مدينة النساء ولهذا كان الكثير من الحيشان يعرفن باسماء نساء . الناس يقولون لحوش جدي خليل ابتر سر التجار، حوش زينب بت الحرم . ففي المهدية كانت امدرمان عبارة عن معسكر كبير للجيش . والرجال في حالة حركة دائمة . و النساء خاصة من دارفور يقمن بكثير من الاعمال الشاقة . والي اليوم تقوم المرأة الدارفورية بالعمل في البناء والزراعة وحتي قيادة الشاحنات . وبعد كرري اضطر النساء للعمل حتي في نقل الطوب والحجارة للدولة الجديدة التي بدأت في تشييد المؤسسات .و مارسن الصناعات المنزلية والتجارة البسيطة وصنع الاطعمة للسوق . وكان بعض النسوة يعلن اكثر من اسرة . والرجل ان لم يكن قتيلا فهو جريح او معاق . والبقية من الناجين كان يناضل ليقف علي قدميه . واضطر الاثرياء للعمل . فبعد استباحة المدينة صار التجار من الفقراء . ولم يتعرض الجنود ابدا للنساء . ولكن اضطر حتي النساء اللائي لم يعملن من قبل علي العمل . واعطيت شهادة الحرية للرقيق .

    ولهذا صار لنساء امدرمان قوة الشكيمة والاعتداد بالنفس .

    كانت امام كل مدرسة بائعة او بائعات . كانت النعمة امام مدرسة الاحفاد. وهي رباطابية تسكن الموردة . تطرقت لها انا في كتاب حكاوي امدرمان . وتطرق لها الاستاذ الشاعر الذي اشجي السودان بشعرة الغنائي علي شبيكة في كتابه علمتني الاحفاد. وكان مدانا لها بنقود وهو صغير وبسبب تغيبه قبل قفل المدرسة . ذهب لها في منزلها لتسديد الدين . بالرغم من خوفه من الدغاميس . فدغماس وكبس الجبة وراس الميت وقدوم زعلان كانوا من الباطشين .

    كانت الخالة زينب وابنتها اختي وهيبة يدرن بوفيه الاحفاد لسنوات طويلة. وهي والدة تؤئم الروح بلة طيب الله ثراه. وفي تلك المدرسة درس كل اهلنا وكثير من الاسر منهم أل المهدي ، منهم الصادق وهو دفعة الفنان شرحبيل احمد وآ خرين .

    الصبر كانت امام مدرسة الارسالية للبناتغرب المستشفي ولكنها تخدم كل شارع الاسبتالية . حاجة حوة وزميلتها يجلسن امام مدرسة الاحفاد الثانوية .

    هنالك مثل امدرماني يقوله الناس عندما يريدون ان يسمعوا كلاما صادقا مفصلا .... اديني تقرير النخيل . حتي اذا كان الامر اجتماعا للحزب الشيوعي او الاتحادي .والنخيل كانت تتواجد امام مدرسة بيت المال .؟ وذهب مفتش تعليم جديد للمدرسة واتي بتقرير رائع عن المدرسة لوزارة المعارف . وبعض النظار كان يهيئ المدرسة لكي ينبهر المفتش .فقالوا له . ... امشي جيب تقرير النخيل . والنخيل منذ شبابها الي تقدمها في العمر كانت تجلس امام المدرسة وتعرف كل كبيرة وصغيرة . والمدرسون يأتون ويذهبون . والنخيل ثابتة في مكانها . تعترف بها السلطة التعليمية وتستعين بها لانها من الحي ويهمها امر كل طفل.

    لفترة قصيرة عندما كان والدي مفتشا في سنجا عبد الله ذهبت الي المدرسة . وكان الناظر هو الاستاذ الكاتب حسن نجيلة . واذكر انه كانت تأتي سيدتان بقفف كبيرة ويبعن قراصة الدخن ويسمونها وينا . وكانت القراصة بتعريفة . وكل مدارس الاقليم كانت تستعين بسيدات لاطعام التلاميذ والتلميذات .

    امام كل طاحونة في امدرمان كانت هنالك بائعة . ولقد ذكر بابكر بدري انه في ايام الجوع في غزوة ود النجومي في جنوب مصر ان شاهد احد القواد الكبار وقد اشتري بعد القرض المحمص من بعض النسوة واكله . وكان القرض ينقع في الماء لازالة المرارة ويحمص .

    وبما ان الجيش تكون من 3 الف مقاتل و4 الف من الاطفال والنساء . فكان للنساء اسواق في تلك المعسكرات . وكان كثير من التجارة في يد النساء .

    المشكلة ان الامام الهمام كاغلب اهل الوسط يضع قوانينه وشرائعة مبنية علي الحياة في الخرطوم والمدن الكبري . فاذا لزمت كل امرأة بيتها لكي يطعمها زوجها لمات اغلب السودانيين . قالمرأة في الاقاليم هي الني تطعم اسرتها . خاصة اهل البادية . فهي التي تنصب البيوت المتنفلة وتحمل الدواب وتصنع الطعام . وتجلب الماء من الاضاة ، البير، الحفير اوالدونكي .

    وحتي خارج العاصمة هي من تشارك في الحش والزرع والشلخ والسكب والدق و ملئ السويبة .

    عندما رحلنا الي حي الملازمين لم يكن سوق حي الملازمين قد بني بعد . وعندما بدأ البناء كانت الخالة حواء تأتي وهي تحمل قفة ضخمة علي رأسها واخري علي يدها اليمني . وكانت تقدم الفطور لعدد العمال الكبير . ولم يكن هنالك منازل كثيرة في الحي . ولم تكن الخالة حواء ضخمة الجسم . كانت تحمل تلك الحلة الضخمة التي تمتلئ بالفول . وتحضر والطعمية والمش والرغيف. وكان منزلها في شارع السيد علي بالقرب من منزل الزعيم الازهري .

    وكنا نذهب الي منزلها الذي يفتح شمالا لشراء الفطور في كل يوم . وكان الكثيرون ياتون لشراء الطعمية والمش والفول . ولم يكن هنالك اي متجر في حي الملازمين . واذكر وانا في السادسة من عمري ان طرق الباب رجل طويل القامة حسن الهيئة . وقال لي .... اجر با ولد جيب فكة ريق . فقلت لاختي نضيفة في راجل عاوز موية قال عاوز فكة ريق . وكان من العادي ان يطرق الناس الباب ويطلبون الماء. ولهذا تكون المزيرة بالقرب من باب الشارع وقد يصفق الرجال ويستاذنون ويشربون وينصرفون .

    وقالت لي نضيفة متعها الله بالصحة... فكت ريق ما موية . وجهزت صحنا كبيرا . التهمه الطارق . وغسلت له يديه وشرب وذهب لحاله .

    عندما فتح اليمني الطاهر اول دكان في حي الملازمين . وتبعه العم سليمان من كسلا ثم دكان العم حسين شريك العم نورين في مصتع الحرية بدا البنائون في مداعبة الخالة حواء وهي لا تزال بعيدا عند بيت آل بتي ، بالهتاف وهم علي راس المبني .. يا حوا الدكان فتحو يا حوا الدكان فتحوا . وكانت تلك آخر مرة اشاهد الخاله حواء . ولكن صورة تلك المرأة المناضلة لن تبرح ذاكرتي .

    الاخوة عبد الحليم وعبد الوهاب سكنا بالقرب منا . وهم من اروع البشر لهما التحية في هذه الحياة او التي تليها . ومنهم عشقت كسلا بالسماع . شاهدت قففا في دكان عمهم سليمان . وعرفتها لان جدتي الرسالة كانت تصنعها . وكانت تعطيها لسليمان باربعة قروش ويقوم سليمان ببيعها بخمسة قروش . وكانت لنا وقتها السيارة والخدم والطباخ . وتمتلئ دارنا بالضيوف الدائمين والمتغيرين. وكنت اتسائل لماذا تشقي جدتي التي صارت تعرف بام المفتش , وتلك اعلي وظيفة يطمع فيه الناس ؟ وعندما قرأت مذكرات بابكر بدري عرفت ان نساء اسرتنا بعد هزيمة ود النجومي كن يقطعن الزعف ويصنعن السلال ويبعنها ويشترين الغلال بثمنها . ولم يكن الامر هو المال ولكن نساء ذالك الزمان تعودن ان يكسبن مالهن بانفسهن .

    عندما ذهبنا لزيارة خالتي في المسالمة . ذهبنا للدكان ، كانت صاحبة الدكان الخالة ذكية . وعرفتنا واعطتنا بعض الحلوي بدون مقابل . . وكانت مالكة الدكان وتديره بكفائة .

    حبوبه حميدة كانت جدة اخي احمد حاج الامين المشهور بهبار. وكانت امرأة طويلة القامة نظيفة الثياب تضع الطرحة تحت الئوب كعادة الحاجات المتعبدات وهي من اسرة البطل عبيد حاج الامين والقائم مقام الاسطوري وبطل الحرب الايطالية وقائد القوات السودانية التي اجبرت المصريين للانسحاب من حلايب . الحاجة حميدة ،كان صديقنا عبدالله ناصر بلال يطلق عليها اسم ست الدنيا . لانها كانت مهيبة. ويقف لعب الكرة والشيطنة عندما تمر بالشارع . وتصدر تعليماتها ... فك اخوك ما تضربوا . خليكم بعيد من شارع العربات ما تتشعلقوا في الطرماج .

    وعندما كنا ندرس في بيت الامانة الاولية كنا نذهب للاكل عندها تحت شجرة العرديب في منزلها , لم تكن محتاجة للفلوس . وكانت كريمة في مقدار الطعام الدي تقدمه لنا . كانت متعودة علي العمل . وتكره الكسل . حتي بعد تقدمها في السن تمشي بخطوات سريعة نشطة وكانها فتاة . كان لها قوام ممشوق . وهالة من الطيبة والحنان . تجعل الانسان يفرح لمشاهدتها .

    حبوبة حميدة كانت من اسرة الهاشماب . ومنهم عميد المعهد العلمي الشيخ ابو القاسم هاشم وقاضي القضاة الشبخ يحئ ابو القاسم هاشم والمأذون والعالم والقاضي . لم يعترض احد علي عمل حبوبة حميدة . ووالد اخي عمر الطيب شقيق القائم مقام الزين حسن كان من شيوخ الاسلام ويسكن في جوار حبوبة حميدة . ولم يعترض .

    ولم يقل والدي لوالدته ان ما تكسبه من عمل السلال لا يسوي اي شئ . وكانت تحضر الزعف بواسطة السيارة والسائق الخاص من عمنا محمد بدري في سوق التمارة .و عملية صنع القفاف ليست بالسهلة . وتقوم حتي بفتل الحبال لعمل العراوي للقفة . ولكن والدي لم يقدر ولم تكن والدته لتقبل . فالبعد عن العمل وعدم احترام العمل هو ما اوصلنا لما نحن فيه من تردي .

    وعندما ينظر الانسان اليوم الي النساء السودانيات يلاحظ ان ساكنات المدن لا يقدرن حتي علي المشي . ناهيك عن العمل الشاق .

    جداتنا اتين الي امدرمان ولم يكن هنالك سوي الاشجار الشوكية . ومن العدم قمن ببناء الرواكيب والغرف الضيقة . ثم توسعت الحيشان وزرعت الاشجار وارتفعت المباني . النساء هن من بنين امدرمان . انها المدينة التي بناها النساء واتت مميزة . لان المرأة فيها لم تكن مضطهدة .

    لم نخشي الشرطة او المحاكم ولم نخشي ا قوي الرجال . ولكن خشينا ان نغضب امهاتنا واخواتنا .

    لقد عرفنا ان العمل من الايمان . ولم نسمع ان عمل الرجال فقط هو من الايمان . وان عمل النساء رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه .

    هل يريد الامام الظهور ؟ ام هل يهيئ نفسه لمنصب كبير ؟؟
    مكتبة شوقى بدرى(shawgi badri)


































    من اقوال قادة السودان

    مواضيع عن الفساد فى السودان


    Sudan and Ebola virus epidemic

    Contact Us


    Articles and Views

    About Us


    ازمة المثفف السوداني حيال العنصرية


    مكتبة دراسات المراة السودانية


    tags for sudaneseonline

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de