ما عاد النهر الماجد بوب ينساب كعادته هادئا بقلم د- عبدالسلام نورالدين
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ديباجة المركز الموحد لإسقاط النظام الحاكم فى السودان
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-20-2017, 04:09 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

نانسي عجرم تبدو أرحم من شيوخ الخرطوم بقلم كمال الهِدي

01-12-2015, 05:12 AM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
نانسي عجرم تبدو أرحم من شيوخ الخرطوم بقلم كمال الهِدي

    تأمُلات





    mailto:kamalalhidai@hotmail.comkamalalhidai@hotmail.com

    · قبل يومين طالعت خبراً يحمل أمنيات المطربة اللبنانية نانسي عجزم للعام 2015.

    · قالت عجرم أنها تتمنى ألا يكون " في طفل جوعان أو فقير أو بردان" و"أن يحصل كل إنسان على حقه في التعليم والصحة والعافية."

    · تألمت حقيقة وأنا أطالع تلك الأمنيات للمطربة اللبنانية.

    · ومصدر ألمي ليس لأن أمنياتها محزنة لا سمح الله.

    · ولا لأنها لا تستحق أن تعبر عن أمانِ بهذا الشكل.

    · لكن ما أحزنني هو المقارنة التي اعتملت في دواخلي بين طريقة تفكير هذه المطربة وبين ما يدور في أذهان شيوخ ومسئولي الخرطوم.

    · فبينما تريد نانسي لكل طفل في العالم أن يشبع ويغنى ويتدفأ، نجد أن أحد شيوخ وخطباء مساجد الخرطوم يطالب بقطع عيش ستات الشاي البسيطات الفقيرات لله، إلا من النبل والعفة والعزيمة القوية على تربية صغارهن.

    · بدأت بالشيوخ ولم أبدأ بالمسئولين لأننا عرفنا الشيوخ ورجال الدين في بلدنا تاريخياً بأنهم الأكثر رحمة بالعباد.

    · حتى وقت قريب مضى قبل الهجمة الأخيرة على الدين والبلد وإنسانه وأخضره ويابسه كنا ننظر لكل رجل دين على أنه الأكثر رحمة بخلق الله من بقية البشر.

    · لكن ويا سبحان الله تغيرت تلك النظرة بعد أن صار الكثير من رجال الدين قساة انعدمت في قلوبهم الرحمة وأصبحوا مجرد أبواق للسلطة يأتمرون بأمرها وينتهون بنهيها.

    · تحولوا بقدرة قادر إلى متكسبين على حساب قيم ومباديء وتعاليم الدين.

    · لم يعد رجل الدين يتمتع بتلك الكاريزما وذلك التبجيل الذي مضى.

    · ويا لها من محنة تعيشها عقيدتنا السمحة التي أساء لها هؤلاء كثيراً.

    · إن لم يرحم رجل الدين أخيه الإنسان، فممن نتوقع الرحمة من بعد الله عز وجلَ؟!

    · نحدثهم عن الفضائح والفساد والظلم والغطرسة، بدلاً من أن يحدثوننا هم عن مثل هذه الأمور.

    · ورغماً عن ذلك يغضون الطرف عن كل مساوئ الحاكمين ويصرون على تشنيف آذاننا بكلام لا يسمن ولا يغني.

    · ما زالت خطرفات ذلك الخطيب مستمرة.

    · وفي آخر جمعة توقعنا منه أن يشير إلى بعض ما أدى للظروف الحالية التي يعانيها إنسان السودان.

    · فإذا به يستمر في ذات نهجه المألوف ويخطب المصلين عن أثر الواتساب على شبابنا.

    · لا ضير من تناول الجوانب السلبية للواتساب والثورة المعلوماتية على شبابنا.

    · لكن أعيد الأسئلة طالما أنكم لا تستحون من الهروب الدائم للأمام: ماذا عن المخدرات المنتشرة بشتى أنحاء مدننا؟!

    · وماذا عن الجرائم الغريبة على مجتمعنا؟!

    · وماذا عن أمن المواطن الذي ضاع؟!

    · وماذا عن الجوع الذي قتل الكثيرين؟!

    · وماذا عن اعتلال الصحة بفعل فاعل؟!

    · وماذا عن أطفالنا الذين يتلقون دروسهم في فصول لا جدران لها ولا أبواب ولا نوافذ ليغلقونها أمام هذا البرد القارس؟ !

    · وماذا عن.. وعن.. وعن؟!

    · ليس بالواتساب وحده تسوء أخلاقيات الشباب.

    · وما أكثر الأسباب التي تدفع هؤلاء الشباب للفساد.

    · والمحزن أنكم تعلمون وتدركون الأسباب لكنكم لا تملكون الحيلة ولا الشجاعة الكافية لقول كلمة الحق.

    · لماذا لا يفيق بعض هؤلاء الأئمة والخطباء من غفوتهم ويراجع الواحد منهم حساباته؟!

    · استغرب لموت الضمير بهذا الشكل المقزز لدى رجال يُفترض أنهم فقهاء ويعرفون سماحة ديننا الإسلامي أكثر من غيرهم.

    · عندما يهن رجل الدين ويضعف أمام الحاكم ويعجز عن نصحه تزداد معاناة الناس وتتعقد حياتهم أكثر.

    · لكن علينا أن نفرق بكل تأكيد بين رجال الدين وتجار الدين.

    · وما أكثر تجار الدين في سودان اليوم، وما أشد العذاب الذين ينتظرهم من رب العزة علا شأنه.

    · اختلط الحابل بالنابل في سوداننا المكلوم.

    · وصرنا نتحسر على كل ما مضى.

    · على الصعيد الاجتماعي نبكي على أيام كنا فيها أكثر ترابطاً ووئاماً.

    · لكننا اليوم نفتقد هذا الترابط حتى داخل الأسرة الواحدة، بعد أن صار هم كل فرد فيها هو تحقيق مصالحه الخاصة حتى وإن كان ذلك على حساب بقية أفراد هذه الأسرة.

    · لا بارك الله فيمن أوصلونا لهذا الحال المائل.

    · الحالة الاقتصادية المزرية وسوء أحوال البلد وفساد الحكم والظلم المستمر جميعها عوامل تضافرت لتؤدي لهذا الوضع المأساوي الذي يعيشه إنسان السودان.

    · وفي مثل هذه الأوضاع يتوق الناس دائماً لناصحين يحاولون تصبير أفراد المجتمع وتطمينهم بوجود ضوء في آخر النفق.

    · لكن أين لنا بالناصحين في بلد أصبح أكثر تجاره جشعا هم رجال الدين!

    · لماذا نربط بين الدين والجشع والسعي لملذات الحياة بلا كابح في أذهان صغارنا بهذا الشكل؟!

    · هل سأل أحدكم نفسه سؤالاً من هذا النوع يا من تركتم دوركم الأساسي في نشر تعاليم ديننا السمحة وتحولتم إلى مجرد حصالات نقود؟!

    · إلى متى يظن الواحد منكم أنه سيعيش حتى يستنفد كل هذه الثروات التي تكتنزونها على حساب الدين والقيم والمباديء؟!

    تأمُلات مكتبة بقلم كمال الهدي































    من اقوال قادة السودان

    مواضيع عن الفساد فى السودان


    Sudan and Ebola virus epidemic

    Contact Us


    Articles and Views

    About Us


    ازمة المثفف السوداني حيال العنصرية


    مكتبة دراسات المراة السودانية


    tags for sudaneseonline

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de