(الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-21-2017, 11:49 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حول خطاب البشير في ذكرى الاستقلال بقلم أحمد الملك

01-05-2015, 03:55 AM

أحمد الملك
<aأحمد الملك
تاريخ التسجيل: 11-09-2014
مجموع المشاركات: 96

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
حول خطاب البشير في ذكرى الاستقلال بقلم أحمد الملك

    قال مشير الغفلة في خطابه بمناسبة عيد الاستقلال:


    لقد واجه معلنو الاستقلال الصعاب والعقبات، ونحن اليوم نذلل الصعاب،
    ونهيئ السبيل للشباب من أجل مستقبل زاهر . لن يتوقف سعينا في إتباع
    سياسات اقتصادية ومالية هادفة شاملة، وتنمية مستدامة، تجنح لتحقيق
    العدالة الاجتماعية.

    الشباب يهرب الى اي مكان من المستقبل الزاهر الذي يعده لهم(مشير الغفلة)!
    الموت في الصحاري وفي البحار افضل من انتظار (موت) المستقبل الزاهر لمشير
    الغفلة. الوحيد الذي وصل الى القصر الجمهوري بحثا عن حقوقه، أعطاه مشير
    الغفلة الشئ الوحيد الذي يجيد اعطائه للآخرين: الموت! عدة رصاصات كانت في
    انتظار الشهيد : صلاح كوه دلدوم كافي.

    ومن قبله صرف مشير الغفلة نفس (كوتة الموت) لشهداء سبتمبر الذين خرجوا
    للشارع بحثا عن المستقبل الزاهر وبحثا عن حياة افضل لهم ولأهلهم، بحثا عن
    الحرية والكرامة، في زمن استعبدت فيه الانقاذ وميليشياتها وجهاز امنها
    الناس. الناس الذين ولدتهم أمهاتهم أحرارا. بل أن الموت في زمن مشير
    الغفلة يصلك في مكانك حتى ان لم تحضر للتظاهر في الخرطوم، يقدم مشير
    الغفلة ونظامه خدمة توصيل الموت الى المنازل. فطائرات انتينوف المشير
    دكّت البيوت والمدارس، و قتلت المدنيين في الجبال ودارفور. وكانت
    ميليشياته الأرضية تكمل دائما مهمات (طائرات الموت).

    مشير الغفلة يقارن نفسه بجيل الاستقلال الذي اشتهر بالعفة والخوف من
    المال العام. ميزة المشير ونظامه إن قلوبهم لا تعرف الخوف أبدا، لا من
    الله ولا من المال العام ولا من الشعب.

    يخاف المشير من امريكا كما اعترف مؤخرا، فصل الجنوب بحثا عن رضاها. ولم
    يكن يعرف ان استرضاء امريكا (التي دنا عذابها) مكلف بتلك الدرجة! وحتى
    اليوم ورغم (خوازيق الحب من طرف واحد!) فإنه مستعد (ليحبو) ارضا بحثا عن
    رضاء امريكا!

    في التسعينات كانت وسائل اعلامه (تهري) الناس بالعلاقات التي تحسنت مع
    امريكا! (وكلها طبعا وسائل حتى لا يأمل الناس في خلاص على يد الامريكان!)
    وكانت وسائل إعلام الكذب الرسمي تتحدث اليوم كله عن العلاقات التي اصبحت
    (سمن على عسل) مع الامريكان. نفس الامركيان الذين (ليهم تجهزنا) كانت
    نبرة الصوت في الأغنية (وايقاع الصراخ) يوحي انهم تجهزوا لهم (بالسلاح)
    لكن يبدو انهم تجهزوا انذاك على طريقة (عروس تتجهز لعريسها الغائب منذ
    زمان)!

    اضطر الامريكان آنذاك لنفي تحسن العلاقات! قامت السفارة بطباعة خطاب
    وزعته على صناديق البريد جاء فيه ان تحسين العلاقات مع السودان هدف
    امريكي دونه شروط تحسن وضع حقوق الانسان وايفاء النظام بعدد من الشروط
    تصب في ذات الاتجاه، لا يزال النظام بعيدا عن ايفائها! وحين ذاع أمر خطاب
    السفارة، عاد اعلام الكذب وساحات فدائه لكيل الشتم للامريكان واستئناف
    (التجهز) لهم!

    مشير الغفلة يضع نفسه في مكانة من هو أفضل من جيل الاستقلال، بإعتبار
    أن(الحي) افضل من الميت! جيل الاستقلال (حسب المشير) اكتفى فقط بمواجهة
    الصعاب! بينما المشير يواجه هذه الصعاب وينازلها استعدادا لدحرها (الامر
    الذي لم يتسن لجيل الاستقلال الذي واجه الصعاب من على البعد، ولم يستطع
    منازلتها أبدا ربما لأن مارشات (العساكر) كانت تفاجئه قبل النزال!

    حقا ان مشيرنا ترك الصعاب والعقبات واكتفى بمنازلة طواحين هواء وهمية.
    إنشغل المشير عن منازلة العقبات بمنازلة شعبه الذي واجهه بقوله (الداير
    السلطة يشيل السلاح ويجينا)! اكتفى المشير بمنازلة العقبات التي تنازعه
    الكرسي من اقطاب حزبه الذين استقدموه من الميدان ليذهب الى القصر رئيسا،
    دون ان يضعوا في الاعتبار انه سيلبد في القصر الى الأبد، وسيرسل كل من
    ينازعه السلطان الى السجن (الجد) حبيسا!


    مكتبة شوقى بدرى(shawgi badri)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de