الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-28-2017, 02:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كلنا في حاجة إلى إستيكة.. بقلم نورالدين مدني

01-03-2015, 00:40 AM

نور الدين مدني
<aنور الدين مدني
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
كلنا في حاجة إلى إستيكة.. بقلم نورالدين مدني

    كلام الناس

    mailto:noradin@msn.comnoradin@msn.com

    *أعجبتني رسالة إلكترونية متداولة رأيت توظيفها في كلام الناس اليوم لأنها لصيقة الصلة بالقضايا الاجتماعية والأسرية والعاطفية التي خصصت لها كلام السبت من كل أسبوع، ورأيت أنها مناسبة مع بداية العام الجديد الذي يجب أن نسعى فيه لفتح صفحات جديدة في شتى مناحي حياتنا.
    *الرسالة تحكي عن أب أراد نصح إبنه المقبل على الزواج، فطلب منه أن يحضر ورقة بيضاء وقلم رصاص وإستيكة، وأمره أن يكتب أي شئ على الورقة البيضاء، ووسط دهشة الإبن وحيرته كتب جملة ما، طلب منه الأب أن يمحوها بالإستيكة، إزدادت دهشة الإبن وحيرته وهو يمسح الجملة التي كتبها.
    *ظل الأب يكرر على إبنه هذا الطلب الغريب ثم يطلب منه مسحه بالإستيكة، إستمر هذا الحال لفترة من الزمن لم يستطع الإبن حينها كتمان دهشته وإستغرابه، فسأل والده عن سر هذه الطلبات الغريبة، فكانت إجابة الأب له مثار إعجاب أكبر.
    *قال الأب لإبنه : يا بني الحياة الزوجية مثل الورقة البيضاء والمشاكل التي نواجهها في الحياة الزوجية أشبة بالكتابة التي نسود بها الصفحة البيضاء، فإذا مسحنا هذه المشاكل من حياتنا الزوجية تعود من جديد بيضاء من غير سوء.. هكذا قدم الأب نصيحة غالية لإبنه قبل أن يبدأ حياته الزوجية.
    *هذه النصيحة الغالية نحتاجها جميعاً، ليس فقط للمقبلين على الدخول في عالم الحياة الزوجية، وإنما لقدامى المتزوجين والمتزوجات الذين لاتخلو حياتهم/ن من منغصات بعضها خارجة عن إرادتهم/ن وبعضها من صنع أنفسهم/ن، لذلك نحتاج جميعاً إلى "مساحة" لمسح المنغصات التي تؤثر سلباً على حياتنا الزوجية.
    *إننا في حاجة إلى هذه المساحة العبقرية في التعامل مع الاخرين المحيطين بنا، للحفاظ على العلاقة التي تربطنا بهم بعيدأ عن كل ما يعكر صفوها، خاصة في ظل الضغوط والمشغوليات المزدادة التي أضعفت هذه العلاقات إن لم تكن قد قطعتها تماماً.
    *بل إننا نحتاج لنشر ثقافة السلام والتسامح في محيطنا الاجتماعي العام الذى يشكل مكونات الأمة السودانية الأحوج لإشاعة روح السلام والتسامح للخروج من دوامة الخلافات السياسية والنزاعات المسلحة إلى رحاب التوافق السوداني على قواسم مشتركة لمعالجة الاختلالات السياسية والاقتصادية والأمنية، يمكن بلورتها في أجندة قومية يتراضى عليها أهل السودان للتنافس الديمقراطي على تنزيلها على أرض الواقع، في سعينا المشروع نحو غدٍ أفضل.


    كلام الناس مكتبة بقلم نور الدين مدني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2015, 06:33 AM

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كلنا في حاجة إلى إستيكة.. بقلم نورالدين مدني (Re: نور الدين مدني)


    ..........................................................................بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ الفاضل / نور الدين مدني .

    تحية طيبة لكم وللقراء الكرام .

    ضحكت كثيراَ من قصة ذلك الأب مع ابنه وقصة الصفحة البيضاء !! .. والحقيقة الماثلة الواقعة في حياة الأزواج اليوم لا تتماشى مع تلك النظرية التي توحي بالمثالية والأحلام القرمزية .. فصفحة الحياة الزوجية في عالم اليوم تتلون تلقائيا وتتوالد المشاكل فوقها بنمط الخلايا السرطانية .. ولا يمكن بحال من الأحوال أن تكون بيضاء خالية من التلوث ولو استخدمت مليون استيكة !! .. ولو جلس ذلك الابن يكتب ثم يشطب طوال حياته فلن يصل في يوم من الأيام لتلك الصفحة الناصعة البيضاء !! .. ونصيحة الأب بالقول بأن إزالة المشاكل الزوجية تعيد الصفحة بيضاء من غير سوء فرية خالية من الصدق .. لأن الحقيقة لا تطابق الواقع .. فعندما يشطب المرء بداية السطر يجد الكتابة قد بدأت في نهاية السطر !! .. وعندما يشطب المرء نهاية السطر يجد الكتابة بدأت في أول السطر .. وتظل المشكلة قائمة شطب وكتابة إلى ما لا نهاية !! .. ويظل الحلم يراود الأنفس لرؤية تلك الصفحة بيضاء خالية ولو في العمر مرة .. بمعنى إذا عولجت مشكلة من المشاكل الزوجية إلا وكانت في الانتظار مشكلة أخرى بالمرصاد !! .

    أما النصيحة الغالية للمقبلين على الحياة الزوجية نأخذها من حكمة تقول : إياكم أن تظنوا الكمال في أنفسكم .. فكل طرف من أطراف الشراكة الزوجية فيه محاسن الصفات وفيه عيوب الصفات .. وحتى تنجح تلك الشراكة بالقدر العالي من النجاح يجب على كل طرف أن يقبل بالمحاسن ويعفو عن العيوب مهما كان مقدارها .. وقبل ذلك يجب أن تقر الأطراف بعيوبها ولا تدعي غير ذلك .. لأن معظم المشاكل الزوجية دائما تستفحل عندما يصر طرف من الأطراف بأنه كامل وليس فيه أي عيب من العيوب وأنه لا يخطأ وأن الطرف الأخر هو ذلك الموبوء .. في الوقت الذي فيه أن أي إنسان في الوجود لا يخلو من الشوائب في الطبع .. فلا يدعي المرء الكمال في كل الصفات .. فهو قد يرى ذلك ولكن للآخرين أحكام .. ثم من النصائح الغالية للمقبلين على الحياة الزوجية إياكم وملاحقة النقاش عند وقوع الخلافات .. فيجب إيقاف الحوار فوراَ حتى تهدأ النفوس .. لأن ملاحقة الحوار والنقاش والنفوس في حالة الغضب والثورة تزيد الاشتعال ناراً على نار .. وتمكن كيد الشيطان .. فالكلمة بالكلمة والسب بالسب والعناد بالعناد تعني الكارثة الكبرى والويلات .. وهنالك أيضاَ ملاحظة هامة : فإن سكوت طرف من الأطراف عند الغضب بقصد الحكمة قد يفسره الطرف الآخر بأنه استهزاء به أو بأنه طناش له .. أو يفسر بأن ذلك ضعف في الجانب الملتزم بالصمت فيواصل المشادة .. وكل ذلك يحدث في حالة أن النفوس تجتاحها الغضب الشديد .. وأنها لا تتعامل مع ذاتها بحكمة . كما يجب على أطراف الحياة الزوجية أن تتوقع حدوث الخلافات في وجهات النظر من وقت لآخر ولا تتوقع الوفاق التام في كل الأيام .

    أما استخدام حكمة الأستيكة في حياتنا السياسية فهي حكمة عالية في الظروف الحالية التي نمر بها .. ونؤيدكم بشدة حين تنادي بنشر ثقافة السلام والتسامح والوفاق .. وقد جاء الوقت لنخرج من عنق الزجاج ونعيش كباقي العالم في ظلال الإخاء والمودة والرخاء والنماء .. وقد ملت الأنفس من ضيق الأحوال والظروف التي تعانيها الأمة منذ استقلال البلاد .. جاء الوقت لنترك الخلافات ونتجه للبناء والزراعة والتصنيع .. ونواكب العالم المتقدم من حولنا في كل المسارات .. وحيث الوحدة الجازمة في مركب السودان .. والوطنية الصادقة في الانتماء .. وتشابك الأيدي في إخاء دون غل أو أحقاد .. وحيث الكل في السراء والضراء على قدم المساواة .. وحيث الخيرات التي تغطي الجميع بعدالة السماء .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de