رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود
حوار ممتع مع شادن: اغني على دواب ولا يهمني ترف الحياة
معاناة اللاجئين السودانيين في غانا تجاوزت الحدود؛ دعوة للمنظمات الحقوقية والإنسانية لإنقاذ الوضع
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-23-2017, 04:18 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل من مغيث لفتيات الشنطة على الكتف؟! بقلم كمال الهِدي

01-01-2015, 03:32 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
هل من مغيث لفتيات الشنطة على الكتف؟! بقلم كمال الهِدي

    تأمُلات





    mailto:kamalalhidai@hotmail.comkamalalhidai@hotmail.com

    · حين كتبت مقالي الأخير بعنوان " فتيات الشنطة على الكتف والمعيشة خطف" كنت أعلم أنني عائد لا محالة للموضوع مجدداً ربما بعد أسبوع أو أكثر.
    · لكن ما دعاني للعودة بهذه السرعة لذات الموضوع الهام والحساس والمبكي هو درجة تفاعل القراء مع المقال الأول وما زودوني به من معلومات إضافية.
    · التفاعل مع هؤلاء القراء يعلمنا الكثير ويكسبنا كل يوم معلومة جديدة فلهم منا الشكر والتقدير.
    · سأبدأ بالرأي القائل بأن الحكومة غير مسئولة عن ما يجري ، بل هي مسئولية الأسر السودانية بالدرجة الأساس، وأن علينا أن نتناول الموضوع من زاويته الاجتماعية دون اسقاطات سياسية.
    · وأقول لصاحب هذا الرأي أنه لا يمكن تناول أي نشاط بشري في عالمنا الحالي دون اسقاطات سياسية.
    · لكن المطلوب فقط هو ألا نكذب أو نلفق أو نزيد التوابل من عندنا لمجرد الاختلاف مع الحكومات أو الاتفاق معها.
    · هنا مثلاً في سلطنة عمان كنا نرى قبل سنوات فتيات صينيات يجبن شوارع مسقط لممارسة هذه المهنة الوضيعة.
    · لم نسمع عبارات من شاكلة أنه سلوك فردي يخص المجتمع وعلى كل أسرة أن تمنع شبابها من التعامل مع هؤلاء الساقطات.
    · بل ناقش مجلس الشورى الأمر بوضوح وقدم احتجاج أعضائه للحكومة فتم إبعادهن جميعاً في لمح البصر.
    · والواقع أن مقالي السابق لم يغفل دور الأسر السلبي السودانية، بل اُختتم المقال بمناشدة للآباء والأمهات بأن ينتبهوا لفلذات أكبادهم رغم ضنك العيش الذي يعانون منه.
    · لكن الحكومة مسئولة وبدرجة أكبر لأنها أوصلت الناس لهذه المعاناة التي لا تحتمل.
    · ولأنها تسمح بعبث كثير جداً في شتى مناحي حياة السودانيين.
    · ولأنها تسخر أقلاماً لتخدير الناس وتضليلهم كل يوم.
    · ودونكم ذلك الصحافي المخضرم الذي افترض أن كل شيء على ما يرام في عاصمتنا وأن حالنا أفضل مما كان عليه في سابق الأزمان.
    · الحكومة هي المسئول الأول لأن سفاراتها بالخارج لا تقوم بالدور المنوط بها كما يجب.
    · أبلغني أحد القراء بأن مسئولاً شرطياً كبيراً قال في الحلقة التي بثتها قناة الشروق حول نفس الموضوع أنهم لا يستطيعون منع هؤلاء الفتيات أو غيرهم من تأشيرات الخروج.
    · وهذا كلام غريب وعجيب.
    · فرغم أنف القانون تمنع الحكومة وأجهزتها من تريد منعهم من كافة حقوقهم المشروعة ( يعني بقت على الفتيات الصغيرات اللاتي يرغبن في السفر دون محرمين!)
    · ولماذا إذاً تطلب إدارات الجوازات من أي إمرأة متزوجة ترغب في السفر احضار موافقة الزوج؟!
    · أيهما الأولى بالحصول على تأشيرة الخروج دون صعوبات إمراة ترغب في اللحاق بزوجها المغترب، أم فتاة صغيرة غير متزوجة لم تبلغ الثلاثين من عمرها؟!
    · من الواضح يا عزيزي المسئول الشرطي أن هناك أطرافاً تتاجر في هؤلاء الفتيات ولهذا يخرجن من البلد بكل السهولة رغم أنهن صغيرات يافعات ويستحقن الرعاية من الدولة بدلاً من دفعهن إلى الجحيم بهذا الشكل.
    · وحتى بعد صدور التأشيرات وخروجهن، كيف تسمح سفاراتنا بالخارج لهن بالمتاجرة بأجسادهن بهذا الشكل المقزز والمفضوح دون تدخل، وأمام مرأى وسمع بعض موظفي هذه السفارات؟!
    · أليس من واجب سفاراتنا بالخارج أن ترعى مواطنيها وتحل مشاكلهم وتتواصل مع السلطات المسئولة في البلدان التي يقيم بها هؤلاء الدبلوماسيون السودانيون؟!
    · وهل هناك مشكلة أكبر من أن تبيع مواطنة سودانية شرفهاعلى عينك يا تاجر؟!
    · أبلغني أخوة أجلاء أثق في حرصهم الشديد على سمعة هذا البلد وقدرتهم التامة على التمييز بين الحكومة والوطن بأن الأمر لا يتوقف عند حدود إمارة دبي، بل وصل هذا السلوك المشين من بعض السودانيات إلى الصين.
    · وأكد لي آخر أنه شاهد ساقطة سودانية تمارس المهنة الوضيعة في فيتنام!
    · فيتنام يا ناس بكل فقرها وشظف عيش أهلها تمتهن فيها فتاة سودانية البغاء!
    · فكيف تريدوننا أن نعذر الحكومة ونلوم الأسر وحدها؟!
    · محزن جداً حديث أحد القراء بأن بعض الأسر السودانية صارت تضحي بواحدة من بناتها من أجل المحافظة على بقية أفراد الأسرة.
    · أكثر ما ألمني في تعليقات القراء رسالة بعث لي بها أخ وصديق عزيز أبلغني فيها بأن إحدى الشركات الخاصة أرسلت نحو 500 فتاة سودانية تتراوح أعمارهن ما بين 22-30 سنة للعمل كممرضات في إحدى البلدان الخليجية بعد أن استلمت من كل واحدة 10 مليون جنيه سوداني.
    · ومنذ قدومهن للبلد الخليجي قبل نحو أربعة أشهر لم تحصل أي واحدة منهن على أي عمل أو راتب.
    · كل ما فعلته الشركة هو أنها وفرت لهن مكاناً يأويهن دون أي معينات أخرى.
    · وأكد لي ذات المصدر أنهن حاولن الاستعانة بالسفارة السودانية هناك، لكنها لم تقدم لهن شيئاً.
    · طلبن من الشركة أن تمنحهن تنازل لكي يبحثن عن عمل في مكان آخر، فطالبتهن الشركة بدفع ما يساوي 20 مليون جنيه لكل واحدة!
    · من أين لهن توفير مثل هذا المبلغ وهن جالسات في سكن الشركة دون عمل!
    · هل يختلف سلوك القائمين على هذه الشركة عن القول صراحة: أخرجن للشارع وستجدن ما يكفي من المال!
    · فهل يمكن أن نسمي مثل هذه الأفعال بأي شيء سوى ( اتجار بالبشر)!
    · أين تقف الأجهزة الرسمية السودانية من مثل هذا وكيف تخرج هذه الأعداد من بناتنا دون متابعة أو رقابة أو فحص لعقودات عملهن أو توفير الضمانات التي تحميهن من الوقوع في المحظور؟!
    · وأين النخوة ورجولة وشهامة السوداني في تصرف العاملين في السفارة المعنية تجاه ما حدث لهؤلاء الفتيات؟!
    · حزنت أيضاً حين علمت أن ما يجري في حي البراحة يشابهه فعل آخر ليس أقل قبحاً في مدينة العين، حيث توجد بعض المنازل التي تأوي سودانيات لممارسة البغاء.
    · ويبدو فعلاً أن بعض سفاراتنا في الخارج غير معنية بالأمر تماماً.
    · ولهذا قلت في مقالي السابق أنه لابد من جهد شعبي لأن عرضنا وشرفنا يداس بصورة مؤلمة ومفجعة.
    · التنظير غير المصحوب بعمل ملموس وفوري.
    · لهذا لم أركز في مقالي السابق على ضرورة ذهاب الحكومة حتى ينصلح حالنا.
    · فهذه من المسلمات ولا يختلف حولها إلا من يحمل ضغينة لشعب السودان.
    · لكن تغيير الحكومات يحتاج لعمل جاد وشاق وطويل، لا أخالنا قد بلغنا مراحله الأخيرة، وإلا لما نسينا دماء الشباب التي سالت في سبتمبر وأرواحهم العزيزة التي أُزهقت.
    · لكن وحتى ذلك الحين، هل ننتظر ونكتفي بالتنظير وإطلاق العبارات الثورية!
    · إن فعلنا ذلك نكون قد حققنا مُراد بعض المستفدين الذين يرون أنه طالما اكتفى أفراد هذا الشعب بنقد الحكومة وسب مسئوليها دون فعل يذكر فليس هناك مشكلة ما دام النهب والفساد والإفساد مستمر كما يُخطط له.
    · لهذا كان تركيزي في المقال السابق على ضرورة التحرك باتجاه فعل يوقف هذه الفظاعات.
    · وطالما أن قدر غالبية أهل السودان هو أن يسيروا أعمالهم بالعون الذاتي في مختلف مناحي حياتهم، فالعون الذاتي يصبح ضرورة قصوى عندما يتعلق الأمر بالعرض والشرف.
    · ومع دعوتنا لبعض الأسر بأن تخاف الله في أبنائها وتحمي صغارها وتحصنهم ضد مثل هذه المخاطر الجسيمة، فإننا نتوقع ضغطاً شعبياً من أجل ايقاف هذا العبث.
    · وضمن هذا السياق فقد طلب مني شقيقي المقيم بعاصمة الإمارات بأن نواصل الكتابة حول هذه الظاهرة القبيحة، وأن نتطلع لدور ملموس من الأستاذ كمال حمزة الذي تدخل في سابقة من هذا النوع حسب شقيقي.
    · ولا مانع من دعوة الأستاذ كمال حمزة وأي شخصية سودانية نافذة تهمها سمعة بناتنا في الإمارات بالتدخل السريع لدى السلطات هناك من أجل وضع حد لهذه الماسأة.
    · السلطات المسئولة في دبي جادة جداً وإن وصلتها شكاوى وعبرنا لها على غيرتنا على سمعة بناتنا هناك فسوف يضعون حداً فورياً لما يجري.
    · أعلم يا أخوتي أن الرجل ( السجم ) الذي يؤجر غرفه البائسة لفتياتنا في منطقة البراحة لابد أن يكون مجرماً متواطئاً مع أطراف أخرى تتكسب من وراء هؤلاء الفتيات، وإلا لما وصفته بـ ( السجم والوضاعة).
    · الحديث لا يكفي في أمر كهذا.
    · ولم نكتب عنه للتنفيس عن بعضنا البعض.
    · بل تناولنا الأمر بغرض حسمه بصورة نهائية.
    · لا نريد لهذا الوضع البائس أن يستمر.
    · ولا تنسوا أن هؤلاء الصغيرات يجهلن الكثير عن خطورة ما يمارسنه.
    · وتظن الواحدة منهن أن الأمر ينتهي بالحصول على المبلغ الزهيد بعد كل جلسة.
    · ويفوت عليهن أن الواحدة منهن يمكن أن تصاب بمرض فتاك قد يقضي على حياتها قبل أن تهنأ بالدريهمات القليلة التي تحصل عليها من هذا العمل الوضيع.
    · لا يفوت على أن بعض الممارسات السيئة صارت ديدناً لبعض الشابات والشباب داخل البلد.
    · وأعرف أن هناك جهات تستفيد بصورة مباشرة من انزلاق أي شاب أو شابة في براثن الفساد والركض وراء توافه الأمور.
    · مؤلم حقيقة أن تُصبح دعارة الفتيان ظاهرة.
    · ومؤسف أشد الأسف أن يرقص أحد خريجي الجامعات كما العروس تماماً في حضور والديه.
    · ومحزن أيما حزن أن تمارس فتاة الغناء وهي ترتدي ملابس غير محتشمة.
    · وبمناسبة الاحتشام فالمغنيات الغربيات اللائي يزرن الإمارات وبعض مواقعها السياحية الدينية يلبسن لبساً محتشماً، بينما تتعرى بعض بنتاتنا في شوارع البراحة لإغراء الغرباء!
    · يا له من وجع!
    · في كل ما سبق تلعب بعض أجهزة إعلامنا للأسف دور استسهال الأمور حتى يصبح كل سلوك مرفوض مقبولاً لدى أسرنا.
    · يعني تشاهد بنتك عارية الصدر وهي تغني أمام المئات، فتتمايل معها طرباً.. ما أصلهم نجمات الغد!!
    · ترى إبنك وقد وضع نقش الحنا على يديه يوم عرسه، فتوزع الابتسامات هنا وهناك.. ما أصلو العصر تغير وهذا جيل يختلف عن جيلنا!!
    · ترقبه يجالس أصدقاء السوء فلا تعر الأمر اهتماماً!
    · نشاهد عروساً وصويحباتها يرقصن بخلاعة يوم عرسها فنتبادل الصور على الواتساب.. ما أصلها حريات شخصية!
    · حتى صار العيب تحضراً.
    · والكذب صدقاً.
    · والشذوذ اعتيادياً.
    · لا ننكر أن تغيراً كبيراً قد طرأ على مجتمعنا.
    · لكن للحكومة الدور الأكبر في كل ما يجري.
    · ولإعلامها المضلل القدح المعلى فيه.
    · ومع كل ذلك أرى تصدير قبحنا للآخرين على طريقة فتيات الشنطة على الكتف أكثر إيلاماً مما يجري في الداخل.
    · فهل من مغيث!
    · أكرر الدعوة للأستاذ كمال حمزة ولكل السودانيين النافذين في دبي وأطالبهم بتحرك سريع، فحواء السودان تُهدر كرامتها هناك وتُذل وتُهان من أجل حفنة دريهمات لا تسمن ولا تغني من جوع.
    · فهل من مغيث؟!
    تأمُلات مكتبة بقلم كمال الهدي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de