الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-26-2017, 11:26 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

المركز وفن تصدير ( المغارز !) أخر غرزه ( إيلا مرشحاً لشمال كردفان !! )

12-10-2014, 02:27 AM

ياسر قطيه
<aياسر قطيه
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 183

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
المركز وفن تصدير ( المغارز !) أخر غرزه ( إيلا مرشحاً لشمال كردفان !! )


    الأبيض / ياسرقطيه ... SudaneseOnLine.Com
    لولا الإتصال الهاتفى الذى تلقيته فى ساعه متأخره من ليلة أمس الثلاثاء الموافق 11/12/2014م من صديقى الدكتور عبدالدين سلامه الكاتب الصحفى والإعلامى المعروف الأمين العام لرابطة الإعلاميين السودانيين بالخارج والأستاذ فى جامعة الأم فى دولة الإمارات العربيه المتحده لولا هذا الإتصال الوارد من إمارة ( دُبى ) لما أعرت أمر الشائعات التى إندلعت بقوه وإجتاحت مواقع التواصل الإجتماعى وإنتشرت إنتشار النار فى الهشيم بالذات عبر الواتساب والقائله بإسناد أمر ولاية شمال كردفان لوالى البحر الأحمر الناجح ( محمد طاهر إيلا ) وتحريك والى ولاية شمال كردفان ، الأنجح ، مولانا أحمد محمد هارون ليتسلم مقاليد الولاية فى العاصمه الخرطوم . فمن قبل وكثيراً ما تلبدت سماء الوطن بسحب الشائعات التى لم تمطر ، وكثيراً ما تجنح المخيله الشعبيه فى السودان لمثل هذه التصورات وتطلقها بدون أى تحفظ وكأنها الخبر اليقين والقاطع ، وبقدر ما يمكن لعلماء النفس المتخصصين فى هذا المجال أن ينهلوا وبعمق من هذا المخزون النفسى الهائل المترسخ فى اللاوعى الجمعى لهذه الأمه والذى ربما يعبر عن مكنون دواخلها وأشواقها المكبوته والدفينه بذات القدر الذى يمكن أن تلهمهم به صيغة نفى هذه الشائعات التى تتم بصياغة عباره ذات بعد نفسى أخر مثمثله فى التعبير بالقول فى حالة النفى ( ده كلام – ساكت -! ) صيغة النفى هذه لا تقل غرابه عن إدمان إطلاق الشائعات نفسها ... فتركيبة الشعب السودانى التى تجنح الى العاطفه أكثر وتميل الى البساطه والعفويه ، غريبه شويه ، لذلك نحن ندهش العالم .
    بإحالتى لهذه الشائعات الى جهات الإختصاص وركونى للتسليم على إعتبار إنها ( كلام ساكت ) بقدر ما إستوقفتنى قراءة الأخ والصديق الدكتور سلامه للموقف . فسلامه يؤكد هذه المره إن قوة دفع هذه الشائعه أقوى من سابقاتها وإن مصادرها التى إستقاها منها لم تكن مواقع التواصل الإجتماعى بل مصادر خاصه أسماها باللصيقه بمطبخ صنع القرار
    وعبر المحادثه التى إستمرت وقتاً طويلاً طوف بى الرجل المتخصص فى التحليل السياسى وقادنى عبر مسالك ودروب ملتويه ودهاليز معتمه تلك التى تعشعش فيها السياسه ليخرج بى فى نهاية المطاف والمحادثه من بوابة تكتيكات الحزب الحاكم مسنداً له إقتراع الشائعه الأخيره وإطلاقها له و توفير الدعم ( القاعدى واللوجستى ) لها بغية إثارة زخم كبير من حولها لكى يتسنى له قراءة ردود الأفعال وقياس مستوى رد الفعل بغية بناء قراره المنتظر على ضوءها !!
    إن قرار كهذا لا يقلب موازيين الأمور فى الولايتين الشرقيه والغربيه فحسب بل سيمتد أثره العميق ( السالب ) لينسحب على مجمل الأوضاع فى البلاد . إنتهت المحادثه عند هذه الفرضيه وختم سلامه مكالمته الهاتفيه مع شخصى الضعيف منبهاً ولأول مره بمثل هذه النبره المدروسه بعنايه والمحسوبه بدقه قائلاً ( إن هذا هو أوانكم أخى الفاضل ! ... قولوا كلمتكم وأسمعوا المركز صوتكم وناضلوا لإبقاء مولانا هارون إبن الولايه والياً فى شمال كردفان ) .... وبهذه العباره أنهى سلامه محادثته الهامه مودعاً ومتمنياً للبلاد والعباد كل الخير .
    حسناً ... / الأن نأخذ الأمور على محمل الجد وخلونا ( نفترض حسن النيه ونضع أسوأ الإحتمالات ) ، ما الذى يمكن توقعه فى حال صحة هذه الفرضيه ؟ فرضية ذهاب مولانا هارون وحلول إيلا محله ؟ أو قل أى رجل أخر رشيد يدفع به المركز ؟ كيف ستبدو الأمور عندها ؟ ودعونا كذلك نتوقف عند العباره التى وصف بها الدكتور سلامه مولانا هارون بإبن الولايه ... الحزب الحاكم يريد تولية الأمور على غير هذه الشاكله ... أي ليس بالضروره أن يكون ولاة الولايات من أبناءها وخرجت تصريحات علنيه تم من بعدها إجراء تعدليل على الدستور نفسه ليتضمن هذه الفقره ، المجلس الوطنى المعنى بالدستور وصياغته وإجازة بنوده خرج علينا بنفسه فى تصريح أخر وأكبر نُسب لرأسه الدكتور الفاتح عزالدين ، رئيس البرلمان السودانى ذهب لأبعد من ذلك وكشف عن إحتمال تعيين ولاة ليسو من المؤتمر الوطنى ذاته !! هذه التصريحات تعزز من فرضية الشائعات وتجعل من هذه الإشاعات أشياء أقرب للتصديق بيد أن ولاية شمال كردفان مسقط المولى عليها مولانا أحمد محمد هارون وهى ولايته ومسقط رأسه ينبغى على الحكومه أن تضع فى حسبانها إن هارون بدأ عملاً ناجاُ وضخماً وعليه أن يبقى ليكمل ما بدأه من حراك جماهيرى غير مسبوق منذ فجر التاريخ .
    وعلى الوطنى البحث عن ضالته فى القبليه والجهويه بعيداً عن رمال هذه الولاية ، فالجهويه والقبليه هذين الأفتين الذان فتكا بالنسيج الإجتماعى القوى لهذا البلد ولاية شمال كردفان لا تعرفها ... شعب ولايتنا الوفى هو السودان سودان مصغر ، شأنه فى ذلك شأن ولايات السودان الأخرى ، والسودان هو شمال كردفان وشمال كردفان وقبل أن الجوامعه والبديريه والشويحات هى الجعليين والشايقيه والهوسا والفلاته والدناقله والأباله والبقاره والغنامه والسماكه رغم إننا لا نملك نهراً – .
    هذه الولايه هى الشرق والغرب والوسط والشمال والجنوب ، الغرا هى صرة السودان . ومولانا يحكم كل هذا النسيج الإجتماعى وكل هذا النسيج الإجتماعى وكل أطياف قوس قزح السياسى ، وكل الجهات الأربعه أرتضت وباركت وإلتفت وبايعت مولانا هارون والياً عليها وقائم على أمرها وحملته أعباء المسؤوليه ورهق القياده وتكاليف الحكم ومطلوباته وأسلمته قيادها راضيه طائعه مختاره وهو نعم الأبن ونعم القائد ،،، هذا لسان حال شعب ولاية شمال كردفان ... ولاية الفور والمحس والرباطاب والجموعيه والسامراب والنافعاب وكل جنس ومن كل لون فى سوح هذا الوطن العريض الممتد له فى عنق هذه الولايه يدٌ سلفت ودينٌ مستحق ، كل أبناء السودان من حلفا الى نمولى هم أبناء ولاية شمال كردفان . نحنا ماعندنا كلام جهويه وكلام قبليه ده ، أنحنا كلنا أخوان .
    وفى الأونه الأخيره بدأ الخطاب السياسى لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى السودان مرتبكاً ومربكاً للغايه ، وفى خضم محيط هائل متلاطم الأمواج متسارع ، بدأ واضحاً للعيان وبخاصه لأولئك الذين يقفون على الشاطئ يرقبون المسير من الضفه الأخرى أمثال الدكتور سلامه وكل مثقفينا فى الخارج بدت رؤيتهم للأمور أوضح بل أكثر وضوحاً من كل المقيمين فى الداخل وذلك يعود لكوننا جميعاً محشورين داخل سفينة الوطن التى يقودها الوطنى كتايتنك يصارع بدفتها الأمواج ويقاوم الرياح العاتيه ويمضى بنا مبحراً فى التيه متخبطاً فى لجة بحر السواد فاقداً للبوصله . الوطنى هذا ( الحبل إنملص منو فى لُب ألمى ) . عشان كده بقى يتكلم ساكت .
    ومرحباً بإيلا .... إيلا أحد أبناء الوطن الكبير المخلصين نقل ثغر السودان من التجهم والعبوس الى الإبتسام والضحك والقرقره .... لم ينجح والى فى الشرق كما نجح إيلا بيد أن إيلا بعيداً عن مياه البحر الأحمر حاله سيكون كحال السمكه خارج الماء . على الحكومه أن تفهم أن كلمة سر نجاح إيلا فى بورتسودان تعود أولاً لكونه إبن بيئته . إيلا يفهم تلك البئيه التى يتنفسها مواطنوه فى الشرق ويعرف تضاريسها ومزاجها العام ويخبر دروبها ومكامن عللها والأهم إنه يعرف دواخل ناسها . هذا شئ يسير للغايه من عوامل نجاح إيلا .
    تجيب إيلا هنا إيلا بعرف ليك شنو عن عيال أم زغده ديل ؟ على بالطلاق ديل ما بقدر عليهم إلا الزول أبومسدسات ده .
    يجى إيلا والى هنا كان كتمت ؟ إيلا حيتصرف كيف ؟ إيلا زول طيب لا بعرف ليك كتمت ولا شاف كتمت ذاتو ، عمك ده كتمت فيهو كم مره ومرق ؟ خليك من كتمت فيهو كم مره ، هو ذاتو كتمه ليك فى الجماعه ديل كم مره ؟ كردفان الكبرى دى كلها على بالطلاق ما بقدر عليها إلا ناس بديك طلقه فى راسك ديل . عيال أم زغده وعوين أم زغده هنا عيال كلب . على بالطلاق والى ما شايل مسدسين ومالى قاشو صاح يركبوا ليك الشارع ضحى . إذا الشغله قروش وبرنامج 1 على أربعه ده عامل ليكم ترللى ياسيدى بلاش . نحنا قادرين على دعم نفيرنا بالجهد الذاتى . ثم أنو احمد هارون ده إشتغلتو بيهو الكعب الداير ولفه السودان ده كلوا خلوا معانا شويه وبعد خمسه سته سنوات كان الله أمد فى العمر سوقوا تانى ، المشكله شنو يعنى ؟ شنو شابكننا مره سيدنا هتلر ومره سيدنا كبر ومره الحاج عطا المنان وهسى إيلا ؟ والله أنا خايف بكره تقولوا يمكن بعين ليكم البرار والى ! باقى شنو تانى ما تعينو لينا برار وتريحونا عشان شمال كردفان كلها تنضم للعدل والمساواه . على بالطلاق تجيبوا برار والى للولايه دى تلقوا عدد سكان شمال كردفان 2 ! إسماعيل حسن مكى وهنايه ديك ـ بت أم زغده .
    ويا هارون يا القيامه تقوم .... هذا ومويه طريق والصحه النهضه خيار المرأه ... مويه طريق مستشفى مولانا خيار الشعب
    قطقط ... ( المنتخب ) ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de