وإن يقولوا تسمع لقولهم ...؟! علي الكنزي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 01:17 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-11-2014, 05:42 PM

علي الكنزي
<aعلي الكنزي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وإن يقولوا تسمع لقولهم ...؟! علي الكنزي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    من رسائل النور والظلام
    علي الكنزي
    mailto:[email protected]@gmail.com





    ما زالت سودانيزاونلاين تحتفظ بألقها وتفردها في الطرح الساخن لبعض القضايا ذات الحيوية التي تتطلب معرفة انعكاس الرأي العام، وتوجهاته. وإلى أن يتمتع أهل السودان بكامل حريتهم في العقيدة، والفكر، وابداء الرأي دون وصاية من أحد، تبقى سودانيزانلاين هي احدى رئات التنفس لإنسان السودان لحوار تصطرع فيه الاراء، والأفكار والقيم، والغلبة في النهاية بيد القارئ وليس بيد أحد غيره.
    في هذا المنحنى كشفت سودانيزاونلاين سوة أحد رجال الدين ولا أقول: ( كشفتهم أو عرتهم، لأنهم كشفوا وعروا أنفسهم بأنفسهم دون تدخل من أحد). وواحد من هؤلاء الذين أمتلكوا شهادة بحث دين الله، وجعلوا من أنفسهم صفوة الله من خلقه، ونسبوا انفسهم لعلماء المسلمين، إلا أن الإسلام منهم براء براءة الذئب من دم ابن يعقوب. ما اشبه هذا (الخويصرة) وأمثاله بعلماء بني اسرائيل الذين قال الله في عنهم في سورة الجمعة الآية 5 (... كمثل الحمار يحمل اسفاراً...). فتراه نصب نفسه الناطق الرسمي باسم علماء السودان، فينبري ويقول عن طليقته ما تعف ألسنة من وصفت حياتهم باللهو والبعد عن التدين عن ترداد لفظ منها، دعك ممن درسوا ووقفواعلى كتاب الله، وعلى قوله تعالى في سورة النساء آية ٢١ (وكيف تأخذونه وقد افضى بعضكم إلى بعض وأخذن منكم ميثاقاً غليظاً). والميثاق الغليظ عرفه الشراح أنه العهد المأخوذ من الرجل (الزوج) للزوجة من امساك بمعروف أو تفريق بإحسان؟ وسؤالي لعالمنا وكاتبنا الصحفي هل أخذ بأحد العهدين؟ أي هل أمسك بمعروف أو فارق بإحسان؟ والله لا. لا هذه، ولا تلكم! فالرجل تطوع دون أن يضيق الخناق عليه أحد، أو يحمله لكشف علاقته بمطلقته، ليقول لنا عنها ما لم يقله مالك في الخمر، بل زادنا في الشعر بيتاً، وأفهمنا بأنه سمح لها بأن تصوره في وضع غير مقبول؟
    أنسيَ شيخنا أن المصطفى الرحمة المهداة علمنا كيف نعاشر أهلنا؟ وكيف نحفظ خصوصياتهم؟ أنسي أن لنا في رسول الله اسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الأخر؟ وإن نسيَ فسأذكره بقول المصطفى الرحمة المهداة أنه قال (خيركم خيركم لأهله) وهل في قوله خيراً لمن كانوا من أهله؟ وإن نسيَ سأذكره بحديث رسول الله وأحد الصحابة يجري حواراً مع رسول الله حول عورة الرجل قائلاً: يا رسول الله عوراتنا نأتي منها ومنها ما نذر. فأجابه : (احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك). قال يا رسول الله إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال : (إن استطعت أن لا يرنها أحد فلا يرينها). قال يارسول الله إذا كان أحدنا خالياً؟ قال: (الله أحقُ أن يستحيا منه الناس). فهل استحيتَ من خالقك أمتثالاً لأمر النبي؟ وإن نسيت ساذكرك فرسول الله هو القائل: (من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى زوجته ثم تفضي إليه ثم ينشر سرها). ألم تنشر سرها على الملأ وتقول أنها مرأة كذا وكذا وكذا. الم تنشر سرها وخصوصيتها معك؟ وأنت قائلٌ لنا بأنها أُخذت لك صورة داخل بيت الزوجية وانتما في حالة خصوصية كأزواج؟
    ألم ينهي الرسول عن مثل هذا الخلق؟ ألم يقول صاحبنا وشيخنا عبر الصحف ووسائل الإعلام أنه عاش أكثر من عامين في خلاف أسري مع طليقته، وأنها هددته بنشر صور فاضحة؟ واصفاً إيها بأنها اساءت إليه وإلى اسرته وهددته بالقتل؟ أهكذا الفُراقُ بالإحسان الذي أمر به الله؟ أم هكذا يكون التسريح ممن يدعون بأنهم من علماء أمتنا ومن حماة بيضة الإسلام؟
    من الأشرار إذن، الذين أشار إليهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حديثه أعلاه؟ ألم يجد شيخنا درساً يهتدي به في سورة الأحزاب آيه 28 والله يقول لنبيه: ( يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن واسرحكن سراحاً جميلاً). لماذا لم تسرحها سراحاً جميلاً كما أمر الله رسوله؟ والسراح الجميل عرفه العلماء بأنه الطلاق من غير خصومة ولا مشاجرة بين الأزواج. هل أحتكم شيخنا لمثل هذا الخلق؟ هيهات هيهات، فذلك رجع بعيد.
    أعود لمن برز لنجدته، وسل قلمه لنصرته، وظن أنه ناجٍ منها، فأجرى حواراً خص به سودانيزاونلاين. لهذا اقول ما قاله المصطفى الرحمة المهداة: (ويحك لقد قطعت عنق صاحبك). إنه لم يقطع عنق صاحبه فحسب يا رسول الله، بل جزه جزاً، وأجتزه إجتزازاً. وفيه صدق قول الشاعر:
    المرء يجمع والزمان يفرق ويظل يرقع والخطوب تمزقُ
    ولأن يعادي عاقلٌ خير له من أن يكون له صديق أحمقُ فقد حَسِبَ الصديقُ الأحمقُ (الصَحافيُ منسوب لصحاف صدام العراق) أنه يُحسنُ صُنعاً، فإذا به يرمي صاحبه بدائه وينسل؟! فهو (صَحْافيٌ) آخر يطلق نيران صديقه، فإذا بها تدك عرش صاحبه دكاً دكاً، وتؤزه أزاً، فجأته السهام من الثغور التي ظن أنها تحمي عقبه. وكذا مكر الله وقهره، لكل كذاب أشر، فاتاهم الله من حيث لم يحتسبوا، وكشف لنا لحن قولهم لنعرفنهم في لحن القول.
    في مثل هؤلاء العلماء والصحافيون الأدعياء قال الزمخشري صاحب (تفسير الكشاف) وهو ابو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمي الزمخشري، عن بعض علماء أهل زمانه ما ينطبق على بعض علماء زماننا:
    زمانٌ كل حُبٍ فيه خَبٌ وطًعْمُ الخلِ خلٌ لو يُذاقُ
    لهمُ سوقٌ بِضَاعتها نِفَاقٌ فَنَافِقْ فالنِفاقُ له نِفَاقُ
    فمن كان منافقاً في زماننا هذا سيجد علواً فالأرض ومستقر إلى حين، وما الله بغافل عما تعملون، فهو يُمْهِل ولا يُهْمِل؟ فلله جنود من (واتساب دوت كُمْ whatsapp.com).
    اللهم كما حَسْنتَ خَلْقَنَا فحسن خُلُقنا. (رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيراً للمجرمين).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de