الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 09:17 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تنام باكية عارية ! *بقلم سليم عثمان

11-03-2014, 04:47 AM

سليم عثمان
<aسليم عثمان
تاريخ التسجيل: 01-13-2014
مجموع المشاركات: 15

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
تنام باكية عارية ! *بقلم سليم عثمان

    ذات يوم وفي بواكير عهد الإنقاذ المتطاول تساءل أديبنا الطيب صالح، طيب الله ثراه. هل أسعار الدولار ما تزال في صعود وأقدار الناس في هبوط ؟ تجيب عليه الحكومة بعد نحو ربع قرن من الزمان أن أسعار الدولار هبطت قليلا ،لكنها يمكن أن تواصل صعودها الجنوني في أية لحظة، أما أقدار الناس فهي في هبوط دائم ليس لأن حواء السودانية عجزت عن أن تنجب لنا رجالا يعرفون أقدار الناس ولكن لتسلط رجال لا يخافون الله في بلدهم وشعبهم ولا يفكرون في تركنا نأكل من خشاش الأرض بعدما عجزوا عن إطعامنا، تم تساءل الطيب صالح، هل حرائر النساء من " سودري " و " حمرة الوز " و " حمرة الشيخ " ما زلن يتسولنّ في شوارع الخرطوم ؟ فنجيب عليه أن نصف أهل السودان يتسولون في الخرطوم أعطوهم أو منعوهم ،منهم من يتسول في دواوين الحكومة ومنهم من يتسول في الأسواق وأكثرهم يتسولون في الشوارع .ومنهن بالطبع نساء من كل أرجاء السودان ، لا أحد يهمه شرف القبيلة اليوم بعدما أصلت حكومة التوجه الحضاري القبلية عمودا للحكم الولائي الرشيد،ثم تساءل، هل ما زال أهل الجنوب ينزحون الى الشمال وأهل الشمال يهربون الى أي بلد يقبلهم ؟ لا يا سيدي أهل الجنوب أنفصلوا عنا منذ سنوات قلائل وحالهم أيضا لا يسر عدوا ولا صديقا يضرب بعضهم اليوم رقاب بعض ، الجوع والمرض والجهل هذا الثلاثي ما زال يطاردهم ويحصدهم في كل مكان ، نعم مطار الخرطوم ما يزال يعج بالنازحين من أهل الشمال يهربون زرافات ووحدانا الى كل أقطار الدنيا حتى اسرائيل وصل منهم اليها خلق كثير، نعم سيدي يريدون الهرب الى أيّ مكان ، فذلك البلد الواسع لم يعد يتّسع لهم، نعم رغم إنفصال الجنوب ،وإقتطاع مصر لحلايب وشلاتين فهي ما تزال واسعة لكنها تضيق ذرعا بأهلها ، أهل السياسة من هم في الحكومة ومن هم يديرون طواحين المعارضة الهوائية في واد وهذا الشعب المغلوب على أمره في واد اخر يبحث عن لقمة عيشه يموت كل يوم بالمرض والقهر والبؤس ، ثم تساءل الطيب في مقاله الشهير ذاك (هل ما زالوا يتحدّثون عن الرخاء والناس جوعى ؟ وعن الأمن والناس في ذُعر ؟ وعن صلاح الأحوال والبلد خراب ؟ لم يعودوا يتحدثون عن الرخاء سيدي فقد أعترفوا من زمن بعيد، أن الفقر قد توطن في طول البلاد وعرضها،وأن نحو 10% من أهل السودان هم من بيدهم المال والسلطة و والبقية أصبحوا من الفقراء والمساكين الذين يستحقون الزكوات لكن وحدهم العاملين عليها من ينالون هذا النصيب الإلهي، نعم سيدي يتحدثون عن إستتباب الأمن ليس في كامل تراب البلد إنما في مدن بعينها فالحرب لا تزال مستعرة في جنوبنا الجديد وفي دارفور وجنوب كردفان حتى العاصمة الخرطوم لم يعد الناس يأمنون فيها على أرواحهم وممتلكاتهم، وكل من عبر وجهر برأيه أو كتب خبرا في صحيفة فأمنه ومأمنه في محبسه ومعتقله كما فعلوا بزميلنا الأستاذ النور أحمد النور وغيره كثيرون.
    هل قلت سيدي أن الخرطوم الجميلة أمست كطفلة يُنِيمونها عُنوةً ويغلقون عليها الباب ، تنام منذ العاشرة ، تنام باكية في ثيابها البالية ، لا حركة في الطرقات . لا أضواء من نوافذ البيوت . لا فرحٌ في القلوب . لا ضحك في الحناجر . لا ماء ، لا خُبز ، لا سُكّر ، لا بنزين ، لا دواء . لا سيدي فقد مددو وقت نوم أهلها ساعة إضافية ، ولم يعودوا ينيمونها الا بعد أن تمتلئ اذان سكانها بضجيج أصوات كثير من الناعقين في أحيائها بساقط القول و######## الغناء وركيك الألحان، نعم تنام الخرطوم دامعة العيون ليس في أثواب بالية إنما عريانة تماما كيوم خلقها الله ، فالسيول والفيضانات تعريها كل عام وتظهر سوءات طرقها وجسورها ومخططاتها العشوائية وفساد القائمين علي أمرها في كل مرفق ،نعم لا صفوف للبنزين والخبر بعدما رفعوا عنهما الدعم، والقادرون وحدهم من يشترون الدواء أما غير القادرين بوسعهم أن يموتوا ويرتاحوا أو يقفوا في طوابير الصيدليات الشعبية مصطحبين بطاقات التأمين الصحي التى عدوها فتحا من فتوحاتهم الزائفة ، نعم الكل يلزم مسكنه ربما قبل أو بعد المغيب بقليل فمن يريد أن يستمتع برخصة السلطات الى الحادية عشر مساءا أو بعدها لابد أن يكون جيبه عامرا ولابد أن يصطاده الأمجاديون وغيرهم ، الخرطوم عاصمة لاتشبه عواصم الدنيا كلها بائسة في كل شئ ولو أفلح خضرها وقام بتخضيرها لكفاه شرفا فالماء يحيط بها من كل صوب والسماء تفتح ابوابها بالخير في كل موسم ومع ذلك فلن تجد فيها سوى الغبار والعجاج واكياس البلاستيك تلتف في أرجل الهائمين على وجوههم في طرقاتها وتأكها الماعز ( رغم أنها لا تتحلل مئات السنين ، هل من تلوث أكثر من ذلك؟) نعم يا سيدي يتحدثون عن الإصلاح ويقولون أن مؤتمرات حزبهم كلها نادت بالإصلاح وهاهو المؤتمر الكبير يختار ثلة مصلحة عرفتموها لما يزيد عن ربع قرن من الزمان فهنيئا لكم بثالث العمرين ، أنتم تشربون الصبر 25 عاما فهل ستعجزون عن تجرعه خمس سنوات أخري وبضعة أيام كما بشركم أحد الدجالين من قبل؟ ثم أليس من أركان الإيمان أالرضاء بقضاء الله وقدره ،خير وشره؟ مالكم كيف تحكمون؟ لماذا لا نعطيهم فرصة أخيرة عساهم يصلحون ما أفسدوه؟ عساهم يوقفون تلك الحروب العبثية التى تلتهم البلاد من أطرافها وعساهم يحققون الأمن والرخاء وعساهم يحققون التنمية المستدامة لبلدنا، وعساهم يمنحوننا الحرية التى ظللنا نطالب بها ردحا من الزمان وعساهم يحاربون المفسدين في صفوفهم،وعساهم يعدلون.
    ويحققون كل ما تطلبونه وعساهم وعساهم وكل عسى وأنتم بخير .
    • نبي
    خَرجَ الخَليفَةُ المَهدِيُّ لِلصّيدِ، فَبَعُدَ بِه فَرَسُهُ عَن أصَحابِهِ حَتّى وَصَلَ إلى خِباءِ أعرابي وقَد نَالَهُ جُوعٌ وعَطَش. فقال للأعرابي:‏ ‏ هَل مِن قِرًى؟‏ ‏ فأخرَجَ لَه قُرصَ شَعير فأكَلَهُ، ثم أخَرج له فَضلةً مِن لبنٍ فَسقاهُ مِنها.‏ ‏ فَلمّا شَربَ المهدي قال: ‏ ‏ أتدري مَن أنا؟‏ ‏ قال: لا.‏ ‏ قال: أنا مِن خَدمِ أميرُ المؤمنين الخاصَّة.‏ ‏ قال الأعرابي: ‏ ‏ بارك الله لك في مَوضعِك.‏ ‏ ثم سقاه مِن اللبن مَرةً أُخرى. فلمّا شرب قال:‏ ‏ يا أعرابي! أتدري مَن أنا؟‏ ‏ قال: زَعَمتَ أنّك مِن خَدَمِ أميرِ المؤمنين الخاصّة.‏ ‏ قال: لا. أنا مِن قُوّادِ أميرِ المؤمنين.‏ ‏ قال الأعرابي:‏ ‏ رَحُبَتْ بلادُك وطابَ مُرادُك.‏ ‏ ثُمَّ سَقاهُ الثالثة، فَلمّا فَرغ قال:‏ ‏ يا أعرابي! أتدري مَن أنا؟‏ ‏ قال: زَعِمتَ أنّك مِن ######## أمير المؤمنين.‏ ‏ قال: لا. ولكنني أميرُ المؤمنين.‏ ‏ فأخذ الأعرابيُّ مِنه اللبنَ وأراقَهُ على الأرض وقال:‏ ‏ إليكَ عَنّي! فوالله لو شَرِبتَ الرابعة لادّعَيتَ أنّكَ رسولُ الله.
    • خبر لا عروس
    وقف سائلٌ ببابِ بخيلٍ يَطلبُ إحسانًا.
    فقال له البخيلُ: النِساءُ لَسنَ في المنزل،؛ يَرزُقَكَ الله.
    فَردَّ السائلُ: إنني أسألكَ رَغيفًا ولَيسَ عروسًا.
    بخل
    ‏ وَقَفَ أعرابيٌّ على أبي الأسود الدؤلي وهو يتغدى فَسلمّ فردّ عَليه ثُمّ أقبلَ على الأكل، ولَم يَعزِم عليه.
    فقال له الأعرابيّ: أما إني قد مررتُ بأهلك. قال كذلك كان طريقك.
    قال وإمرأتك حبلى. قال كذلك كان عهدي بها.
    قال قد ولدت. قال كان لا بد لها أن تلد.
    قال ولدت غلامين. قال كذلك كانت أمها.
    قال مات أحدهما. قال ما كانت تقوى على إرضاع أثنين.
    قال ثم مات الآخر. قال ما كان ليبقى بعد موت أخيه.
    قال وماتت الأُم: قال حزناً على ولديها.
    قال ما أطيب طعامك. قال لأجل ذلك أكلته وحدي والله لا ذقته يا أعرابيّ
    • كاتب وصحافي مقيم في الدوحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de