منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-22-2017, 10:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سلسلة مقالات عن سودانير بواسطة عبدالسميع النقر

10-20-2014, 02:18 PM

عبد المنعم عبدالله
<aعبد المنعم عبدالله
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 401

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سلسلة مقالات عن سودانير بواسطة عبدالسميع النقر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سودانير
    حضارات سادت ثم بادت بفعل الانقاذ

    اولا قبل ان نلقى الضوء على أسباب انهيار مؤسسة الخطوط الجوية السودانية التى تاسست كما يعلم الجميع منذ عام 1947 ، سابقة بذلك قريناتها من الخطوط الاثيوبية والكينية اللتين تعتبران بمفهوم النقل الجوي العالمي من كبريات شركات الطيران من حيث الاسطول والمعدات و الكادر المدرب من كل التخصصات وشبكة خطوطهما التى شملت افريقيا ، الشرق الاوسط ، الخليج ، اوربا ، الهند ، باكستان ، استراليا وامريكا .

    قبل الخوض فى التفاصيل كما تقدم نذكر ان هناك كثيرون لا يعرفون اهمية ما يمثله النقل الجوي والطيران كاستراتيجية للبلاد فى حالات السلم و الطوارى .
    فى حالة السلم لنا ان نعرف ان دخل هيئة الطيران المدني مثلاً من رسوم العبور عبر الاجواء السودانية يفوق نصف المليار دولار سنوياً . ولقد قامت الانقاذ بفتح حساب بالمصارف السويسرية بتوقيع الباهى وزير الدولة بوزارة الطيران وقتها ولا ندري ما طرأ على ذلك.
    الهدف من ذكر هذه المعلومة أن النقل الجوى والطيران من الموارد الهامة فى دعم الخزينة العامة من العملات الحرة واضعين فى الاعتبار أيضاً التكاليف الاخرى التي تدفع بواسطة مؤسسات الطيران الاجنبية من رسوم هبوط ومناولة ارضية وتموين خلافاً لمساهمتها فى ترويج صناعة السياحة التي كانت تقصد منطقتي بورتسودان والدندر . . الخ والتى توقفت الان .
    اما فى جانب سوق العمالة التى كانت نتاجا للخدمات الجوية لهذه المؤسسات فقد تقلصت وانعكست فى زيادة جيش العطالة بخروج شركات طيران كثيرة كلفتهانزا والبريطانية من السوق وكان المتوقع ان تقوم سودانير بدور رائد لتتمكن من تحصيل نصيبها من سوق النقل الجوي الا انها لم تستطيع من مقابلة التحدي وذلك للضعف والدمار الذي اصابها من جراء السياسات الخرقاء وعدم الخبرة فى ادارة هذا المرفق الحيوي الذي كانت صورته التشغيلية ما قبل الانقاذ تتلخص فى الاتي ; -
    ا- أسطول الشركة مكون من خمسة عشرة طائرة من طرازات متنوعة اختيرت لجدواها الاقتصادية و ملائمتها لاجواء السودان وتوفر الصيانة والكادر المدرب .
    2- أربعة واربعين اتفاقية للخدمات الجوية الثنائية مع اربعة واربعين دولة من دول العالم موقع مع حكومة السودان.
    3- اسواق مقدرة فى الخليج ، السعودية ، مصر واليمن لمقابلة احتياجات السودانيين فى المهجر والمعارين من المعلمين فى اليمن ودول الخليج وطالبي العلاج بالخارج.
    4- شبكة خطوط اختيرت بعناية فائقة وحسب معايير الجدوى الاقتصادية للتشغيل شملت شرق افريقيا يوغندا [عنتيبى) وكينيا [نيروبى) واثيوبيا [اديس] وسيرت الشركة سفريات منتظمة لكل من عنتبى ، نيروبي ، اديس واسمرا شرقاً .
    بالاضافة الى تسيير خط الى نيجيريا [الخرطوم-كانوا) وتوصيله عبر الخرطوم الى جدة لمقابلة احتياجات الحجيج والمعتمرين من الدولتين .
    وكذلك فى منطقة الخليج فقد سيرت الشركة سفريات. الى كل من الرياض وجدة يوميا ، وسفريات منتظمة الى ابوظبى ، د بي ، الشارقة ، مسقط والمنامة وقد شمل النقل الركاب والبضائع التي بلغ معدل حمولة مرتفع بلغ اكثر من 70 % .
    وكذلك فى منطقة الشرق الاوسط فقد سيرت الشركة سفريات جوية منتظمة الى كل من بيروت ، دمشق والقاهرة يوميا ، والاقصر اسبوعياً وكذلك الى طرابلس وبنغازي بليبيا .
    أما فى القطاع الاوربى فقد غطت سفريات الشركة اثينا ، باريس ، فرانكفورت ، روما ، لندن واستند بهولندا التي كانت مخصصة لسفريات البضائع من اوربا الى السودان ، الخليج ومنطقة افريقيا .
    كانت جميع هذه السفريات تدار من مقر الشركة بالخرطوم ، بالاضافة الى خمسة عشرة نقطة او محطة للشركة داخليا ، شملت ، شمالا؛ عطبرة ، دنقلا و الدبة ، شرقا؛ بورتسودان ، كسلا والدمازين ، في الوسط؛ مدني ، وغربا؛ الابيض ، نيالا ، الجنينة و الفاشر ، وجنوبا؛ ملكال ، واو وجوبا .
    وكانت هناك سفريات منتظمة ربطت اقاليم السودان المختلفة بالدول المجاورة حيث غطت شمالا؛ بورتسودان / القاهرة ، وشرقا؛ بورتسودان / جدة وكسلا / اسمرا ، وغربا؛ الجنينة / انجمينا والجنينة / بانقى . وجنوبا؛ جوبا / نيروبى وجوبا / عنتبى .
    وكانت الحركة كخلية النحل غير البوابات الاربعة المربوطة بالمحطات الداخلية وزادت الشركة على ذلك بسفريه الخرطوم / دنقلا/ جدة لمقابلة احتياجات مواطنى دنقلا المغتربين واضعين في الاعتبار كثافتهم بالسعودية واستجابة لطلب الجالية السودانية بالسعودية.
    5- قامت الشركة بتحويل احدى طائرات الفوكرز من ركاب الى بضائع بدرجة عالية من التبريد لنقل الاسماك من بحيرة النوبة والدمازين الى الخرطوم مما ادى لوفرة الاسماك بالخرطوم مما خفف العبء المالى على المواطن ورفع من القيمة الغذائية فى طبق المستهلك .
    6- امتلكت الشركة ورشة صيانة للطائرات الخفيفة تحت اشراف كادر هندسي مؤهل يودى خدماته وفق المعايير الدولية وكان يقوم بصيانة طائرات الامم المتحدة ، الموسسات التجارية والشركات و . . .الخ بكفاءة عالية ويصب ريع هذه الخدمات الهندسية في حصيلة الشركة من العملات الحرة والمحلية .
    7- تمتلك الشركة عدة عقارات محليا وخارجيا حيث امتلكت الشركة مربع العقار الكائن بالقرب من القيادة العامة بالخرطوم ، واقامت فيه عام 1968 اكبر مركز للتدريب لتاهيل الطيارين ، والمهندسين والقيادات الادارية الاخرى بحسب المعايير الدولية المتبعة للتدريب فى تلك المجالات، وشمل التدريب ايضا بعض كوادر القطاع الخاص . وكزلك تمتلك الشركة عشرون عقارا [منازل] بمحطاتها الداخلية وخارجيا عقار بكل من لندن ورما ونيروبى ، بخلاف ارض بالخرطوم لنادي واخرى لمستشفى ومزرعة وثلاثة شقق بعمارة البنك العقاري بامتداد الدرجة الاولى .
    8- عملت الشركة على فتح 35 محطة خارجية وداخلية منها 22 محطة خارجية تحت اشراف مديرى المبيعات الاقليميين الموفدين من قبل الشركة بالخرطوم او الوكلاء العموميين المجازين من قبل منظمة الاياتا للنقل الجوى التجاري والتى تسدد ريع مبيعاتها عبر مقاصة الاياتا لشركات الطيران المنضمة تحت لوائها .
    9- امتلكت الشركة مئتين من تر اكترات وسيارات كمعينات للسفريات الجوية لنقل الركاب والبضائع هذا بخلاف الرافعات والسلالم.
    10- كانت موارد دخل الشركة تتلخص فى الاتي :-
    1-10 مبيعات التذاكر
    2-10 الشحن الجوى
    3-10 خدمات التموين للطائرات الاجنبية
    4-10 خدمات المناولة الارضية للطائرات الاجنبية
    5-10 التوكيلات العمومية لشركات الطيران غير الممثلة فى السودان
    6-10 الدخل المشترك ما بين شركات الطيران
    7-10 خدمات الصيانة الخفيفة لشركات الطيران الخاصة
    8-10 ايجار الطائرات للمجموعات والموسسات التجارية
    9-10 الرحلات العارضة كالعمرة ونقل المعلمين .. الخ
    10-10 المبيعات التجارية داخل الطائرة
    11-10 العمولات التجارية المتحصلة من السفريات العارضة لشركات الطيران الاجنبية وفقا لمبدأ السيادة باعتبارها الناقل الوطنى .
    بعد ذكر هذا الارث لهذه الموسسة السودانية التى قدمت خدماتها الجوية بسخاء الى المواطن السوداني محلياً وفي دول المهجر وكانت بمثابة الام الرؤوم للمواطنين بالخارج حيث ياتى السودانيين فى مطارات الاغتراب لمشاهدة هبوط الطائرة السودانية ورؤية علم البلاد حيث كان ذلك يحرك مشاعرهم إلا ان نظام ما يسمى بالانقاذ قام و بكل أسف بهدم كل هذا الارث باستيلائه على الشركة وتعيين كادره غير الموهل مما ادى الى اضعاف الشركة ومن ثم انهيارها كلياً ، حيث حدث ان توقفت الشركة قبل عام ونصف عن العمل لمدة شهر كاملا داخلياً وخارجياً .
    المتتبع لما قامت به الانقاذ منذ يونيو 1989 وحتى الان نتأكد له الحقائق التالية : -
    1- اقصاء كل الكوادر الموهلة فى ادارة الشركة من مديرين وطيارين ومهندسين وعمال واستبدالهم بحواريهم .
    2- تبوء الاتية اسمائهم المنضوين تحت لواء الجبهة الاسلامية ادارة الشركة دون احقية او مؤهل اداري او فنى و يسالون عما فلوا :-
    2-1 دكتور شمبول مدير عام سودانير ووزير للطيران
    2-2 كابتن شيخ الدين احمد عبدالله رئيس مجلس ادارة سودانير
    2-3 د. يسن عابدين وعمل مدير عام لسودانير
    2-4 الفاتح محمد على وعمل مدير عام لسودانير
    2-5 اللواء نصر الدين احمد وعمل مدير عام لسودانير
    2-6 احمد اسماعيل زمراوي وعمل مدير عام لسودانير
    2-7 احمد عمر وعمل مدير عام سودانير
    2-8 كابتن عبدالله ادريس وعمل مدير عام لسودانير
    2-9 كمال عبداللطيف وعمل رئيس لمجلس ادارة سودانير
    2-10 اللواء صافي الدين وعمل مدير عام لسودانير وفي عهده تمت خصصه الشركة
    2-11 الشريف بدر وعمل رئيس لمجلس ادارة سودانيربعد الشراكة مع مجموعة عارف
    2-12 العبيد فضل المولى وعمل مدير عام لسودانير ومدير عام ايضا للفيحاء.
    لقد قضت السياسات الاقتصادية لحكومة الانقاذ بخصصه الخطوط الجوية السودانية وبموجب ذلك اعطاء مجموعة عارف الكويتية التى الت اليها حقوق الادارة والتى l تقف معها بدفع مبلغ 144 مليون دولار إ لا ان مجموعة عارف لم تف بالتزاماتها المالية وفقا لنصوص الاتفاق ..المبرم ما بين الحكومة [كمال عبداللطيف رئيس مجلس الادارة ] ومجموعة عارف الكويتية والتى سجلت وفق قانون الشركات لعام 1925.
    -3 امتلكت مجموعة الفيحاء التي يمتلكها الشريف بدر وعبيد فضل المولى وعلى عثمان يسن [ايضا مستشارها القانوني) واخرين 21 % من الاسهم دون وجه حق والمجموعة مسجلة بعنوان منزل على محمد عثمان يسن بالعمارات الخرطوم [شركة فى الهواء] .
    -4قامت الشركة فى عهد دكتور الفاتح احمد على بتعيين مائة وخمسين من الدبابين فى وظائف الحركة والمبيعات لملء الفراغ الذي خلاء بالاستغناء عن خدمات قدامى العاملين وهم الان يديرون الشركة تحت مسمى ادارة التكليف.
    -5لا تمتلك الشركة الان بعد مفارقتها لمجموعة عارف التي التي تنازعت معها فى عدة امور منها دفع حصتها وفقا لما اتفق عليه ، لا تمتلك سوى طائرة غير صالحة للتشغيل والشركة تعتمد الان فى سفرياتها المقلصة للحد الادنى على استئجار طائرة احيانا من الخطوط الجوية الاردنية واحيانا اخرى من شركة واسى المصرية وكثيرا ما يفسخ العقد بين الطرفين نسبة للعجز عن سداد الاقساط.
    -6لا وجود لاجسام وهياكل طائرات اسطول الشركة التي خرجت من الخدمة ولا توجد حتى بغايا تدل على ما كانت بحوزة الشركة وكذلك قطع الغيار والمعدات الارضية لا يعرف اين ذهبت.
    -7تم ضم الجزء الاكبر من العقار الرئيس للشركة المواجه للقيادة العامة الى جهاز الامن .
    -8ثم بيع خط هيثرو وايقاف الخدمات الجوية الى لندن وقفل معظم المحطات الخارجية والداخلية لنسبة لعدم نفطية كلفة التشغيل التي تدفع ثلثيها بالعملة الحرة وثلث بالمكون المحلى.
    -9تم نهب اموال الشركة الى رصدت لشراء المعدات الارضية من د بى
    -10تسيير وانشاء خطوط سياسية ليس لها جدوى اقتصادية الى بيشاور لنقل المجاهدين الى افغانستان عبر ابوظبى وخط اخر الى تركيا ، كما فقدت الشركة شريحة السفر الحكومي الذي كان ملزما لتوفير الصرف فى العملات الحرة.
    -11فقدان الشركة لكل امتيازات الناقل الوطنى .
    -12هجرة ما تبقى من كادر الى الشركات المحلية والاجنبية داخل وخارج البلاد.
    -13التثمين على ما جاء مقالات الاستاذ عثمان ميرغني حول الانهيار الكلى لهذه الموسسة ومواضيع الفساد ونحن شهور عيان.
    اضافة الى ما تقدم فان الشركة اقحمت فى موضوع محاولة اغتيال الرئيس المصري السابق حسنى مبارك مما اوقعها في العقوبة التى فرضت عليها بقرار من الامم المتحده وهى بداية الضربة القاصمة التي حرمت الشركة من التعامل التجاري معها فى مجال التحديث وشراء قطع الغيار . . . الخ



    حاشيه
    علي كل الحاديبين علي اعادة إعمار موسسات الدولة ان لا يبخلوا بطرح رواهم في هذه المنابر وعلي الذين سطو علي إدارة هذه المرافق ان يرحلو وهذا اضعف الإيمان كيف يستقيم عقلا ان يدير موسسة من لم يحظ بالسفر جوا في حياته ناهيك عن صاحب المزرعة المدير العام الحالي الذي تم تعينه بقرار صادر من علي عثمان نائب الرئيس وترويج صحيفة الوطن التي قامت بنقل معلومات مضللة للقارئ ونحن نؤكد عدم أهلية كل من تبوأ إدارة هذا المرفق منذ أواخر السبعينات بعد استشرا داء التعينات السياسية وان شاء الله سنكون متابعين الي ان يقوم شباب هذا البلد الحبيب بإدارة دفة مؤسساتهم الوطنية بكل الشفافية والصدق والامانة

    مخلصكم : عبد السميع عبدالله النقر
    المملكة المتحدة لندن
    اكتوبر 2014
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-20-2014, 02:20 PM

عبد المنعم عبدالله
<aعبد المنعم عبدالله
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 401

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سلسلة مقالات عن سودانير بواسطة عبدالسميع النقر (Re: عبد المنعم عبدالله)

    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
    السيد الدكتوراحمد بابكر نهار : وزير النقل الخرطوم
    مكرر السيد عبدالله على مسار: رئيس لجنة النقل بالبرلمان الخرطوم
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اما بعد : أرجو ان اتقدم لسيادتكم بالمذكرة المرفقة طئ هذا الخطاب لتوضيح الحقائق المجردة لمصلحة الوطن والمواطن ، وارجو التكرم بالاطلاع عليها حتى تتضافر الجهود ليتم الاصلاح فى هذا المرفق الاستراتيجى الحيوي ، ويمكنكم الاستماع لافادات الذين وردت اسمائهم في صدر المذكرة وجميعهم بحمد الله على قيد الحياة بما في ذلك المشير عبدالرحمن حسن سوار الدهب الذي عين عضواً في مجلس الادارة إبان شراكة مجموعة عارف الكويتية . .
    المعروف ان الدول تدعم شركات طيرانها العامة والخاصة لتحقيق استراتيجياتها فى حالات السلم والطوارى وعلى سبيل المثال الدعم الذي قدمته الحكومة الاميريكية لشركات طيرانها بعد ضربة سبتمبر 2011 والتي اضرت كثيرا بقطاع النقل الجوي التجاري ماديا لانخفاض حركة تقل المسافرين والركاب لادنى درجاتها .
    لقد قام السودان بتحرير اجوائه أكثر من الولايات المتحدة الامريكية التى بدات ذلك فى عام 1977 والدول الاوروبية ، واسقطت كلياً امتيازات الناقل الوطني تحت ضغوط اصحاب المنافع الخاصة وللحقيقة الى يومنا هذا لم تفرط اميركا واوربا فى حقوقهم السيادية يمثل هذه الدرجة من التنازلات . وما يهمنا في هذا الامر هو العمل الدؤب لاعادة صياغة الناقل الوطني للقيام بدوره الرائد ولا سيما ان هنالك الان متغيرات اقتصادية واجتماعية وديمفرافية فى تركيبة المواطن السوداني داخلياً وخارجياً من حيث الكثافة والعادات والتقاليد والدخل والجنس واضعين فى الاعتبار تجربة الناقل الوطنى قبل الانقاذ فى اعارة ما لا يقل عن ثلاثمائة طيار ومهندس وعمال مهرة واداريين في مجال الطيران لتاهيل كل من الخطوط الجوية الكويتية والاردنية والسعودية ، وهذا بخلاف اعارة خبراء طيران لمنظمة الطيران المدنى العالمية [ICAO] ومنظمة الاياتا [IATA] ومنظمة [AFCAC] ومنظمة [AAC] ومنظمة الا فرا ، وتجدر الاشارة الى ان معظم هولاء المعارين لا زالو على قيد الحياة .
    ومن منحى اخر ليس هناك ما يضير شركات الطيران المحلية [ نوفا ، صن اير ، عازة اير ،. . . الخ ] من التعاون التجاري او المشاركة فى الناقل الوطنى مع حفظ حقوقهم ، علماً بان المعروف فى مجال الاقتصاد ان الاستثمار فى مجال الطيران زا تكلفة عالية ، وفى السودان تبلغ تكلفة التشغيل ثلثين التكلفة الكلية بالعملات الحرة ويعتبر ربحه هامشياً، وتحديدا فى الدول النامية فان شركات الطيران تتلقى دعما ماليا من الدولة لضمان استمرار السفريات التجارية والاستراتيجية [ السياسية) ، اما الدول التي لا تسمح مواردها المالية بالدعم المالى لشركات طيرانها فدائماً ما تلجا الى ايجاد شريك استراتيجي له القدرة المالية والخبرة الكافية فى مجال الطيران كالخطوط الجوية الكينية و KLM .
    ينبقي على المسئولين بالدولة ارساء قواعد التنسيق والتعاون والانسجام ما بين هيئة الطيران المدنى السودانية وسودانير ووقف العدائيات بينهما والتى لا مبرر لها ، لصيانة المصالح العامة حيث ان هناك معارك فى غير معترك من قبل المسئولين فى الطرفين واذا لزم الامر لا بد لهما من التعرف على تجربة العلاقة المفترضة بين الوحدتين فى الدول الاوربية وكينيا واثيوبيا ومصر وتونس و . . . الخ . حيث ان العلاقة واضحة المعالم ، وان هيئة الطيران المدنى هى بمثابة الداعم الرئيسي لتوجهات الناقل الوطنى وليس ضد توجهاته وفي هذا الصدد نرى ان تدعم شركة الخطوط الجوية السودانية كناقل وطني من الموارد المالية المتحصلة بواسطة هيئة الطيران المدني السوداني من تكاليف عبور وهبوط و . . . الخ ، والتى تقدر سنويا باكثر من مليار دولار مودعة في حساب خاص بسويسرا بتوقيع وزير الدولة للطيران واحد روساء مجالس ادارة الخطوط الجوية السودانية السابقين المهندس الباهى وان تكون عملية الدعم لاعادة تاهيل الناقل الوطنى وهذا عبر بوابة وزارة المالية وفقا لمقتضيات الاقتصاد الكلى وضبط موارد الدولة المالية . وهناك من التجارب الماثلة ما يشجع المسئولين فى القيام بعملية الاصلاح والتعمير حيث انشات الجارة اريتريا شركة طيران من العدم قبل عشره اعوام واصبحت شبكتها الان نفطي المدن الرئيسية فى افريقيا والسعودية واليمن ، باسطول من طائرات البوينق 737 وتقوم ايضا باستئجار طائرة لسودانير .
    اكرر ايها المسؤلين في قطاع النقل الصيحة بان تنضافر جهود هيئة الطيران المدنى السوداني وسودانير وشركات الطيران الخاصة والمغتربين لاعادة اعمار هذا المرفق الحيوي والاستراتيجي بالكفاءت السودانية الشابة والتي تخصصت في مجال هندسة الطيران وتقنية المعلومات والادارة وهى متوفرة الان في دول المهجر ; اوروبا امريكا ، كندا ، استراليا ودول الخليج ، و غالبيتهم قد درس وتخرج من جامعات مرموقة بتلك الدول ، مما مكن بعض من هولاء الشباب العمل بالشركات المصنعة للطائرات ، كشركة ايرباص وبوينق و برينتس ايراسبيس، وايضا يعملون بالمطارات الاوربية كهثرو ، ستانستيد و مانشيستر وكذلك يعملون بالسعودية ودول الخليج بخلاف شغلهم وظائف خبراء فى مجالات الادارة ، الهندسة والتخطيط بهذه الدول .
    ان توفر العنصر البشرى يبشر بخلق مؤسسة طيران تلبى طموحات المرحلة القادمة بكفاءة والدليل على ذلك هو التواجد البشرى المؤهل للعناصر السودانية الشابة بالخارج
    البنى التحتية للشركة : -
    اولاً تواجد ببيت خبره سودانية معتمدة تعج بالعناصر الشابة في مدينة لندن و المدن الاوربية الاخرى وكذلك فى السعودية والخليج و . . . الخ ، فى الشئون القانونية .
    ثانيا : 'تواجد بيوت خبرة مالية واقتصادية معتمدة من محاسبين و مراجعين من العناصر السودانية الشابة بمدينة لندن والمدن الاوربية الاخرى ، وكذلك فى السعودية والخليج
    ثالثا : استعداد هذه الموسسات لتدريب الكادر السوداني فى كل ضروب العمل لاعدادهم للمستقبل وذلك بعد تخرجهم من الجامعات والمعاهد العليا وتبادل الزي الذي الذيارالاكتساب مزيد من الخبرة والتاهيل .
    وبما اننا نسعى جميعا لرفعه الوطن فيجب علينا العمل الدؤب مع تضافر الجهود للاستفادة من العنصر البشرى من شباب السودان والمتوفر فى الخارج لخلق بيئة عمل صحية تتوفر فيها المتطلبات القانونية والفنية والمالية والادارية حتى يتسنى لنا تقديم افضل الخدمات التي تلبى احتياجات الوطن والمواطن والله من وراء القصد
    والله اكبر ولله الحمد
    حاشيه
    علي كل الحاديبين علي اعادة إعمار موسسات الدولة ان لا يبخلوا بطرح رواهم في هذه المنابر وعلي الذين سطو علي إدارة هذه المرافق ان يرحلو وهذا اضعف الإيمان كيف يستقيم عقلا ان يدير موسسة من لم يحظ بالسفر جوا في حياته ناهيك عن صاحب المزرعة المدير العام الحالي الذي تم تعينه بقرار صادر من علي عثمان نائب الرئيس وترويج صحيفة الوطن التي قامت بنقل معلومات مضللة للقارئ ونحن نؤكد عدم أهلية كل من تبوأ إدارة هذا المرفق منذ أواخر السبعينات بعد استشرا داء التعينات السياسية وان شاء الله سنكون متابعين الي ان يقوم شباب هذا البلد الحبيب بإدارة دفة مؤسساتهم الوطنية بكل الشفافية والصدق والامانة

    مخلصكم : عبد السميع عبدالله النقر
    المملكة المتحدة لندن
    اكتوبر 2014
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-20-2014, 02:22 PM

عبد المنعم عبدالله
<aعبد المنعم عبدالله
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 401

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سلسلة مقالات عن سودانير بواسطة عبدالسميع النقر (Re: عبد المنعم عبدالله)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    صوره للسيد مدير مركز الدراسات السودانية القاهرة
    لعناية الدكتور حيدر ابراهيم على
    برجى التكرم بالاطلاع على الظواهر الصحية الاضافية التالية التي كانت متوفرة كلية فى سودانير ما قبل الانقاذ :-
    -1كانت اول سفريات الشركة الى لندن فى عام 1959 حيث هبطت بمطار قاتويك، كاول خدمة جوية من الدول النامية [ دول العالم الثالث ]
    -2 حظيت بامتياز الهبوط بمطار هيثرو اكبر مطارات العالم حركة بطرازات متنوعة من الطائرات منها: الفايكاونت، الكومت، البوينق و الايرباص، وذلك يسفربيتين اسبوعيا عبر القاهرة / روما / فرانكفورت وباريس ، محتطين وسطيتين فى كل سفرية، ومن ثم فى منتصف عام 1970 اصبحت للشركة سفرية يومية الى لندن بطائرات البوينغ 707، بنقطة وسطية [الخرطوم) الركاب القادمين من المملكة المتحدة الى شرق / وغرب افريقيا [ نيروبى/ عنتيبى و اديس ابابا / كانو ] .
    3- بمعدل حموله مرتفع كانت محطة لندن تمثل احد اهم روافد الدخل الرئيسى للشركة [ركاب ، بضائع و بريد ]
    4- اقتصر السفر الحكومى [ ماموريات ، بعثات بالخارج ، البعثات الدبلوماسية ] على سودانير وذلك الى اقصى نقطة تغطيها خدمات الشركة ومن بعدها حيث لا سفريات لها يتم فتح الشريحة المتبقية من رحلة المسافر على خط تجاري اخر بفرض تقليل المنصرف من العملات الحرة لموظف الدولة المبتعث والبعثات الدبلوماسية .
    5- يحصل الطيار او المهندس من معاهد التدريب بالمملكة المتحده كلية بيرث للطيران وكلية اكسفورد العالميتين على تراخيصهم بعد دراسات نظرية وعملية لمده عام ونصف ومن بعدها ينال ترخيص هيئة الطيران المدني السودانى الذي يعمل وفق المعايير الدولية بعد اداء اختبارات محلية بواسطة مفتشى معتمدين دوليا وايضا اجراء فحص طبى دوري بواسطة اطباء متخصصين فى مجال النقل الجوي ومعتمدين دوليا .
    6- تدريب الكادر الاداري والتجاري محلياً بمركز التدريب الذي تم انشاءه عام 1968 ، تحت اشراف اساتذة سودانيين واخرين من طيران الخطوط البريطانية والباكستانية وطيران الشرق الاوسط . كما يتم تدريب الاداريين فى الادارة واقتصاديات النقل الجوي فى المملكة المتحده والولايات المتحدةولبنان ومصر .
    7- تملك الشركة قرية بضائع بالمواصفات العالمية فى مطار الخرطوم تحت اشراف نخبة مقدرة من الموهلين في مجال الشحن الجوى والذي يعد من الروافد الهامة من اجمالى الإيرادات .
    8- تملك الشركة ورشة صيانة بمواصفات عالميه تحتوي على معظم المتطلبات لصيانة الطائرات تحت مهندسين مؤهلين وباشراف ادارة مستقلة لضبط الجوده الفنية ويتبع رئيس الوحدة فنيا لهيئة الطيران المدني وادارياً لمدير عام الشركة .
    9 - تمتلك الشركة منازل مدراء المحطات الداخلية ومنازل المدراء الاقليميين بالمحطات الخارجية ، وكانت الشركة تلجا لتملك العقار عوضا عن الاستئجار فى المحطات الداخلية والخارجية وذلك كلما توفرت السيولة
    01- تقوم الشركة سنويا بمنح سلفيات الاراضى للعاملين وتحفيزهم في مواسم الحج والعمرة حيث قامت الشركه فى اواخر عام 1970 بنقل الحجيج السود الى بمفردها وكان عددهم أكثر من 50 000 حاجاً ، بالاضافة الى نقل المعلمين المنتدبين الى اليمن فى اجازاتهم الصيفية ويقدر عددهم باكثر من 1000 معلم .
    11- تمتلك الشركة اكثر من عشرة توكيلا تجاريا عموميا لشركات طيران عالمية تقوم باعمالهم التجارية بكفاءة ادارية وفنية عاليه .
    21- تتحصل الشركة على عمولة تجارية فوق ال 15 % من الطائرات الاجنبية العابره كرسوم سياده.
    13- تتحصل الشركة على دخل جيد من امدادات الطائرات الاجنبية بالوجبات الغذائية والمناولة الارضية .
    14- ساهمت الشركة مساهمات ممتازة فى المنظمات الدولية والاقليمية بالاشتراك والحضور الفعال فى جمعياتها العمومية ولجانها التجارية والفنية والقانونية ، وتقديم اوراق العمل لتحسين الاداء من مجال النقل الجوي العالمي ، و لقد كان لها سبق الاشتراك فى عام 1978 فى اعادة وضع الهياكل الادارية والتنظيمية لشركات الطيران الافريقية بجمهورية السنغال ، ومتابعة عملية التنظيم حتى عام 1988

    حاشيه
    علي كل الحاديبين علي اعادة إعمار موسسات الدولة ان لا يبخلوا بطرح رواهم في هذه المنابر وعلي الذين سطو علي إدارة هذه المرافق ان يرحلو وهذا اضعف الإيمان كيف يستقيم عقلا ان يدير موسسة من لم يحظ بالسفر جوا في حياته ناهيك عن صاحب المزرعة المدير العام الحالي الذي تم تعينه بقرار صادر من علي عثمان نائب الرئيس وترويج صحيفة الوطن التي قامت بنقل معلومات مضللة للقارئ ونحن نؤكد عدم أهلية كل من تبوأ إدارة هذا المرفق منذ أواخر السبعينات بعد استشرا داء التعينات السياسية وان شاء الله سنكون متابعين الي ان يقوم شباب هذا البلد الحبيب بإدارة دفة مؤسساتهم الوطنية بكل الشفافية والصدق والامانة

    مخلصكم : عبد السميع عبدالله النقر
    المملكة المتحدة لندن
    اكتوبر 2014
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de