الدكتور صلاح البردويل القيادي في حماس يتحفظ على ( ظاهرة عثمان ميرغني ) ؟ الحلقة السابعة 7 -10

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 00:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-10-2014, 01:46 AM

ندى عابدين سليمان
<aندى عابدين سليمان
تاريخ التسجيل: 09-08-2014
مجموع المشاركات: 16

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الدكتور صلاح البردويل القيادي في حماس يتحفظ على ( ظاهرة عثمان ميرغني ) ؟ الحلقة السابعة 7 -10

    بقلم : ندى عابدين سليمان
    mailto:[email protected]@gmail.com

    شبهنا في حلقة سابقة من هذه المقالة الأستاذ عثمان ميرغني باليتيم الذي قتل والديه .

    يعطف الناس على اليتيم ليتمه ، ويلعنونه لانه قتل والديه .

    يعطف الناس على الأستاذ عثمان لتعرضه لهجوم وحشي من جنجويد ملثمين إستفزهم تغزل الأستاذ في النموذج الإسرائيلي . ويلعن الناس الاستاذ لإشادته بالنموذج الإسرائيلي الذي يهدف لإبادة الشعب الفلسطيني ، وتفتيت بلاد السودان .

    كما إستعرضنا بعض البعض من ( أفعال ) دولة إسرائيل قاتلة الأطفال النازية التي يتغنى الأستاذ عثمان ميرغني بمحاسنها وإيجابياتها الوهمية كلما سنحت له سانحة ، في عموده المقرؤ ( حديث المدينة ) في صحيفته التيار ، وفي حواراته التلفزيونية .

    النازية هُزِمَت وارتاح العالم منها، إلا أن جذورها بقيت على شكل تفرقة عنصرية (ابارتهيد) أيام حكم البيض في جنوب افريقيا الذي كانت اسرائيل حليفته ، وعادت بقوة مع حكومات اسرائيلية يمينية متطرفة آخرها حكومة بنيامين نتانياهو، وهي حكومة نازية جديدة، أو الحكومة النازية الوحيدة من نوعها في العالم.

    كما ذكرنا إن النموذج النازي كان نظاماً ديمقراطياً بإمتياز ، وقد تم إنتخاب هتلر مستشاراً لالمانيا في إنتخابات حرة ونزيهة في 30 يناير 1933 . كما يحترم النظام النازي الحقوق الإنسانية للمواطن الالماني من أصل آري ، وكانت الجامعات الألمانية من أفضل الجامعات في العالم قاطبة .

    هذا ما يشدو به الأستاذ عثمان ميرغني عن النموذج الإسرائيلي !

    ولكن النموذج النازي أرسل 6 مليون مواطن ألماني من أصل يهودي إلى أفران الغاز .
    وصارت الإشادة بالنموذج النازي والتغزل فيه جريمة في كل دول الإتحاد الاروبي يعاقب عليها القانون بالسجن .

    فهل نسمح للأستاذ عثمان ميرغني أن يتغزل في النموذج النازي ، وفي نموذج الأبارتايد في جنوب افريقيا ، كما يتغزل في النموذج الإسرائيلي ، لأنهم نماذج ديمقراطية تحترم حقوق الأنسان للمواطن الألماني من أصل آري ، وللمواطن الأبيض الجنوب افريقي ، وللمواطن الإسرائيلي من أصل يهودي ، على التوالي ؛ وتحرق المواطن الألماني من أصل يهودي في اافران الغاز ، وتعامل المواطن الأسود الجنوب افريقي معاملة الحيوانات ، وتبيد المواطن الإسرائيلي من أصل فلسطيني ؟

    أم يجب مراجعة الأستاذ عثمان ، لنشره مفاهيم ومرجعيات العنصرية والاثُنية ، وتغزله في النماذج العنصرية البغيضة ، في مجتمع سوداني قوس قزح عنصرياً وأثنياً ودينياً وثقافياً ؟

    المراجعة خطوة دائما إيجابية إذا كان الهدف منها معرفة ليس فقط ما جرى، وإنما كيف يكون مختلفا فى المرة القادمة. وإذا كان ذلك ممكنا فإن الخطوة الثانية سوف تكون منطقية ، وهى اكتشاف أن النفاق ليس من الفضائل الكريمة، ولا من الخصال الحميدة، فالبشر على اختلاف معادنهم ومقاماتهم يتأثرون بما يُقال وما ينُشر وما يُشاهد. وهو فى النهاية قد يصنع من النموذج الإسرائيلي عملاقاً ، ولكنه عملاق على أرجل من طين .
    ولعل أفضل ما نفعله فى خطوة ثالثة ليس الإفتتان بالنموذج الإسرائيلي ، وتمجيده ، والغناء له ؛ وإنما بحثه ودراسته ، والنقاش والحوار حوله، وإعداد الناس لفهم النموذج الإسرائيلي على حقيقته النازية ، والتعامل معه على إنه نظام عنصري نازي بغيض .

    نعم ... في اسرائيل حكومة نازية جديدة قتلت حوالى 500 طفل ورضيع في ستة أسابيع ، في عدوان ال 51 يوم الاخير ، وكل مَنْ يدافع عنها إرهابي مثلها ، حتى لوكان الاستاذ عثمان ميرغني ؟


    نتمنى أن تتم مراجعة الأستاذ عثمان حتى يكون عظة لغيره ، ولا يلوث المخيلة السودانية ، ويزيف الوعي السوداني بتمجيد نظام نازي فاشي يعمل على الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني الشقيق ، وعلى تفتيت بلاد السودان ، وإنتهاك سيادتها الوطنية .

    نعم ... النموذج الإسرائيلي الذي يتغزل فيه الأستاذ عثمان هو الذي عمل على تقسيم بلاد السودان ، ويعمل حالياً على تفتيته .

    إذا قرأت مذكرات جوزيف لاقو تجد إن إسرائيل كانت الداعم الأول لحركة الانيانيا الإنفصالية . كما كانت إسرائيل الدينمو الذي يحرك مفاوضات نيفاشا من وراء ستار مستعملاً الوسيط الأمريكي الضاغط ، حتى تم الإنفصال على يد القابلة الإسرائيلية .

    تدعو الأدبيات الإسرائيلية وتعمل بجد وإجتهاد على تفعيل إستراتيجية ( شد الأطراف ) ، بدعم الحركة الشعبية الشمالية ، وحركات دارفور والشرق الحاملة السلاح . تدعو إستراتيجية ( شد الأطراف ) الإسرائيلية لتفتيت السودان إلى 5 دول عبر مبدأ تقرير المصير للمنطقتين ودارفور والشرق .

    كما قامت إسرائيل بقصف عدة مواقع في السودان ، وقتل مواطنين سودانيين .

    تتبجح إسرائيل ، جهاراً نهاراً ، بإنه لولا الحرب الأهلية في دولة جنوب السودان منذ ديسمبر 2013 ، لنجحت في إعتماد مبدأ تقرير المصير للمنطقتين ودارفور والشرق ؟

    ثم يأتي الأستاذ عثمان ميرغني ويتغزل في النموذج الإسرائيلي الذي يعمل على تفتيت بلاد السودان ، وإنتهاك سيادته الوطنية ، وقتل مواطنيه ؟ والمجتمع السوداني ينظر فلا يرى ، يسمع ولا يفهم ، يلمس ولا يحس ... والأستاذ عثمان ميرغني سادر في إفتتانه بالنموذج الإسرائيلي ؛ فقد وقع المجتمع السوداني في حفرة اللامبالاة فصار لا يميز بين الحق والباطل ، والنور والظلام !

    يا لها من غفلة صرنا معها شعب من الغافلين ؟

    في هذا السياق ، إستلمت رسالة من البرفسور عبدالله علي ابراهيم ، يؤكد فيها إنه لا يكون تعريف للحرية إلا بالقضية الفلسطينية .

    قال :

    شكراً لكتابتك الكلمة القوية عن القضية الفلسطينية وزيف من سقموا منها.

    أعجبني خروجك لتمييز قضية لا يكون تعريف للحرية إلا بها. فمن ظن أنها ساحة مساومة ضل الطريق إلى الحرية ابدا.

    واصلي وأحفري وعمقي.

    إنتهت رسالة البرفسور ، ونؤكد له إننا سوف نواصل ونحفر ونعمق ، لأننا نؤمن بنبل القضية الفلسطينية ، وظلم وجور النموذج الإسرائيلي الذي يجاهد في تفتيت بلاد السودان كما فتت العراق وسوريا وليبيا ... النموذج الإسرائيلي الظالم الذي يتغنى به الأستاذ عثمان ميرغني ؟
    كما جاءتني رسالة من الدكتور مضوي الترابي وغيره كثر يدعمون في رسائلهم القضية الفلسطينية النبيلة ؛ وإقترح أحدهم عقد مناظرة تلفزيونية في أحد المحطات التلفزيونية العربية بيننا والأستاذ عثمان ميرغني ، فوافقنا على الفور لنكشف زيف النموذج الصهيوني الظالم الذي يتغزل فيه الأستاذ عثمان ميرغني .

    وقد تم نشر الحلقات الستة من سلسلة مقالاتنا في عدة صحف ورقية وإلكترونية فلسطينية في الضفة والقطاع وبعض دول الشتات .

    كتب لنا الدكتور صلاح البردويل القيادي في حماس معلقاً على ( ظاهرة عثمان ميرغني ) .

    قال :

    اولاً :

    يمكن ان يكون السودان البلد العربي والإسلامي الوحيد الذي تغزل أحد كتابه ، علانية ، في النموذج الإسرائيلي . لن يجرؤ احد على إرتكاب هذه الجريمة ، وإلا قامت عليه الدنيا ولم تقعد .

    ثانياً :

    الشعب السوداني من أكثر الشعوب دعماً للقضية الفلسطينية ، وقد حارب المتطوعون السودانيون في الصف الفلسطيني في ( كل ) الحروب العدوانية التي شنتها إسرائيل على الشعب الفلسطيني .

    ثالثاً :

    قالت الكاتبة السودانية نسرين مالك في مقالة نشرتها لها صحيفة القارديان اللندنية ( سبتمبر 2014 ) بأن المواطن السوداني يتأثر نفسياً وبشدة عندما يرى صور اللاجئين الفلسطينين في معسكرات اللجؤ الفلسطينية ، وبصورة أقل كثيراً عندما يرى صوراً ربما أكثر فظاعة ل اللأجئين الدارفورين في معسكرات اللجؤ الدارفورية ؟

    من هنا يأتي التناقض ، وعدم ردة الفعل الشعبية في السودان لمقولات الأستاذ عثمان ميرغني التي تمجد العدو الإسرائيلي ؟

    رابعاً :

    التناقض الأكبر تلمسه في إستقالة رئيس اتحاد الشطرنج السوداني الأستاذ طارق علي زروق من منصبه ، وإستعداد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد كافة لتقديم استقالاتهم ، وتحملهم قرارات الدولة ضدهم ، انطلاقاً من المسؤولية الأخلاقية تجاه مشاركة اللاعب السوداني عمر عبد المجيد التيجاني في مباراة شطرنج ضد لاعب إسرائيلي في بطولة العالم للناشئين بجنوب أفريقياً.

    يستقيل رئيس اتحاد الشطرنج السوداني من منصبه نتيجة حادث فردي ربما لم يسمع به أحد خارج صالات المنافسات في جنوب افريقيا . وفي الجانب المقابل يستمر الأستاذ عثمان ميرغني في الكتابة وفي الظهور التلفزيوني وكانه لم يرتكب جرماً عقوبته القانونية في معظم البلاد العربية الإعدام شنقاً حتى الموت .

    مفارقة تستحق التأمل والتدبر والوقوف عندها ؟

    خامساً :

    من ناحية الموضوع ، إفتتان الاستاذ عثمان ميرغني بالنموذج الإسرائيلي في الديمقراطية إفتتان في غير محله ؛ لأن الديمقراطية الإسرائيلية ديمقراطية إنتقائية ، وعنصرية ، ودينية ، وحصرياً للمواطنين الإسرائيلين ( اليهود ) ؛ ولا يتم تطبيقها ولا تسرى على المواطنين الإسرائيلين من أصل فلسطيني ( عرب 48 ) ، وهم يشكلون أكثر من 20% من المواطنين الإسرائيليين .

    سادساً :

    تسعى إسرائيل لتفتيت بلاد السودان لخمسة دويلات ، وقد قصفت عدة مواقع في السودان وقتلت سودانيين ، وتعتبرها الدولة السودانية عدو تُحرم زيارته لمواطنيها ولا يسرى جواز السفر السوداني فيه .

    والحال هكذا ، وهي كذلك ، فكيف تسمح الدولة السودانية ل ( ظاهرة عثمان ميرغني ) بالظهور العلني على صفحت الجرائد الورقية وشاشات التلفزيون ؟

    هذا أمر عجاب ؟

    سابعاً :

    ( ظاهرة عثمان ميرغني ) موجودة في المجتمع الفلسطيني للأسف ، ولكن بصورة مخفية تماماً . وعندما يتم إكتشافها ، فالشعب الفلسطيني يعمل على إجتثاث هكذا سرطانات من جذورها ، خوفاً من إنتشار الوباء ؟

    نواصل ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de