حراك فلسطيني في حلقة مفرغة بقلم نقولا ناصر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 03:14 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-09-2014, 08:41 AM

نقولا ناصر
<aنقولا ناصر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 120

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حراك فلسطيني في حلقة مفرغة بقلم نقولا ناصر



    (البديل العربي لإعادة إعمار غزة عبر البوابة المصرية كان وما يزال مطلبا فلسطينيا للخروج من "الدائرة المغلقة" التي يسعى مفاوض منظمة التحرير إلى "كسرها" للتحرر من ارتهان حركته للاحتلال ودولته وراعيهما الأميركي)



    بقلم نقولا ناصر*



    في السادس عشر من الشهر الجاري، دعا مساعد وزير الخارجية الأميركي ويليام بيرنز رئيس الوزراء الفلسطيني السابق سلام فياض إلى "تناول إفطار بمكتبه صباحا" في واشنطن العاصمة لمناقشة خطة أعلنها فياض أواخر تموز / يوليو الماضي لوضع خريطة طريق ل"كسر الحلقة المفرغة في الصراع الفلسطيني" مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.



    وبنى فياض خطته التي نشرتها صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية على مجموعة من الحقائق، أولها أن اتفاق أوسلو الذي أنشئت السلطة الفلسطينية بموجبه لم يعد "قائما ويمكن البناء عليه"، وثانيها أن منظمة التحرير الفلسطينية قد "فشلت حتى الآن في ايصال الفلسطينيين إلى حلم الدولة" من خلال اتفاق أوسلو، وثالثها أن "التمثيل الفلسطيني لم يعد محصورا" في منظمة التحرير بوضعها الراهن، ليقترح أولا "التخلص من أعباء وشروط اتفاق أوسلو"، وثانيا السعي إلى "قرار دولي ملزم بإنهاء الاحتلال" في "موعد محدد" وإطار "متفق عليه"، وثالثا انتزاع اعتراف من دولة الاحتلال يماثل اعتراف منظمة التحرير بها، ورابعا "توسيع منظمة التحرير" وتوسيع صلاحيات الحكومة الفلسطينية و"الذهاب إلى انتخابات عامة من أجل التخلص من إرث 20 عاما مضت".



    وبغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف مع فياض، فإن خطته هي شهادة شاهد رئيسي من أهل أوسلو تدين اتفاقياتها واستراتيجيتها ومرحلتها، بقدر ما تدينها بالفشل الذريع خطة الرئاسة الفلسطينية التي يحملها معه الرئيس محمود عباس إلى الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة في الرابع والعشرين من هذا الشهر ك"مبادرة" لحشد تأييد لها من أكبر عدد من الدول الأعضاء تمهيدا لعرضها على مجلس الأمن الدولي. فكلتا الخطتين تبحثان عن مخرج من "الحلقة المفرغة" التي يسعى الرجلان إلى "كسرها".



    وقد لخص عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" نبيل شعث "التركيز الرئيسي" لمبادرة الرئيس عباس ب"تحويل صيغة الحراك السياسي (الفلسطيني) من الوضع الراهن، وهو الرعاية الأميركية التقليدية (ل"عملية السلام") التي لم تؤد إلى أي تقدم، إلى الرعاية الدولية"، وفي حال أفشل "الفيتو" الأميركي هذه "الرعاية الدولية" في مجلس أمن الأمم المتحدة، "فإننا ذاهبون في مواجهة مصعدة" مع دولة الاحتلال وراعيها الأميركي دبلوماسيا.



    لكن بغض النظر عن صدق النوايا، فإن نهاية المطاف في الخطتين ما تزال مراهنة مستمرة مستحيلة على وهم أن "هجوم سلام" جديد يسعى إليه عباس وفياض يمكنه ان "يفرض" سلميا وبالتفاوض سلاما "متفقا عليه" على رئيس وزراء دولة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، الذي وافق الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون على أنه "ليس الرجل" الذي يصنع سلاما لأنه "إذا لم نرغمه على السلام، لن نحصل على السلام"، كما نسبت "هآرتس" العبرية لكلينتون القول في ولاية آيوا في الرابع عشر من هذا الشهر.



    وتكرر الرئاسة الفلسطينية ومفاوضوها معارضتهم للمقاومة بحجة أنها "لعب" في الملعب الذي تريده دولة الاحتلال لأنها تتمتع فيه بالقوة القاهرة، لكنهم يتجاهلون تماما أن استمرار مراهنتهم على التفاوض كاستراتيجية وحيدة، سواء برعاية أميركية أم برعاية دولية، إنما هو "لعب" أيضا في "ملعب الاحتلال" كون الولايات المتحدة الراعية للاحتلال ودولته هي التي تشترط المفاوضات الثنائية مع دولة الاحتلال كممر إجباري تمليه على الفلسطينيين للتوصل إلى "حل" ولكونها هي الحكم المقرر في "ملعب" المفاوضات.



    ففي نهاية المطاف تعيد "خطة" فياض و"مبادرة" عباس الحراك الوطني الفلسطيني إلى الدوران في ذات "الحلقة المفرغة" التي يسعيان إلى "كسرها"، لكن هذه المرة بتغيير اتجاه الدوران فيها لتكون الرعاية الأميركية هي نهاية المطاف بدلا من أن تكون بدايته، ولتكون المفاوضات مع دولة الاحتلال على حل "متفق عليه" هي نهاية المطاف أيا كان راعيها، ما يذكر بالجدل العقيم حول ما إذا كان الحمار الوحشي أسود اللون مخططا بالأبيض أم أبيض اللون مخططا بالأسود!



    لقد أعلنت الإدارة الأميركية بلسان سفيرتها في الأمم المتحدة سامنثا باور "عدم ترحيب" بلادها بمبادرة عباس، بينما تكفل رئيس حزب العمل وزعيم المعارضة في كنيست دولة الاحتلال، اسحق هيرتزوغ، بنقل تحذير حكومة الاحتلال للرئيس الفلسطيني بعدم الإقدام على أي تحرك "من جانب واحد" وليحثه على "المزيد من التعاون" بين "قوى السلام" في الجانبين من أجل "إعادة إطلاق عملية السلام" وذلك خلال استقبال عباس له برام الله يوم الأربعاء الماضي.



    وأن يكون زعيم المعارضة في دولة الاحتلال هو الذي ينقل رسالة "الإجماع الإسرائيلي" هذه إلى الرئاسة الفلسطينية يجب أن يبدد نهائيا أي مراهنة باقية لديها على أي أمل لها في وجود "معسكر سلام" يتمتع بالحد الأدنى من الصدقية لدى الطرف الاخر.



    ولم تنف الرئاسة الفلسطينية حتى الآن ما توقعه هيرتزوغ بعد اللقاء من أن عباس لن يضغط للتصويت على مبادرته في الأمم المتحدة، لا في الجمعية العامة ولا في مجلس الأمن، بانتظار ما تتمخض عنه انتخابات الكونغرس الأميركي النصفية في تشرين الثاني المقبل على أمل أن تسمح نتائجها بعدم استخدام الولايات المتحدة لحقها في النقض "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي ضد مبادرته.



    وربما يكون الاتفاق الثلاثي على آليات إدخال المواد اللازمة لإعادة إعمار قطاع غزة بين الأمم المتحدة ودولة الاحتلال الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية الذي أعلن عنه روبرت سري، منسق الأمم المتحدة لعملية السلام والممثل الشخصي لأمينها العام، أحدث دليل على الحلقة المفرغة التي تدور فيها قيادة منظمة التحرير.



    فهذا الاتفاق لا يكتفي بوضع مفتاح إعادة الإعمار في يد دولة الاحتلال ويجعلها "شريكا" في إعادة إعمار ما دمرته هي نفسها لكن على حساب المانحين العرب والأجانب ويعفيها من دفع ثمن عدوانها، وهو ما يساهم كذلك في مساعيها الحثيثة لتحسين صورتها في العالم التي تضررت خلال العدوان، بل إنه "يكافئ إسرائيل على جرائم حربها" في قطاع غزة كما جاء في تقرير إخباري نشره مركز أبحاث العولمة الكندي على موقعه الالكتروني "غلوبال ريسيرتش" يوم الأربعاء الماضي.



    لقد اقتبس التقرير من مارك ريجيف، المتحدث باسم مكتب رئيس حكومة الاحتلال، نفيه أن دولة الاحتلال تمنع إدخال مواد إعادة البناء الأجنبية التي لا تصنع فيها، لكن التقرير اقتبس أيضا من مسؤول في الاتحاد الأوروبي قوله إن مثل هذه المواد، كالحديد والاسمنت وغيرهما، "سوف تأتي بصورة مؤكدة تقريبا من مصادر إسرائيلية"، وشركات "إسرائيلية"، وقد اتفق معه محمود الخفيف رئيس وحدة فلسطين في أمانة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (انكتاد).



    والبديل لمعابر القطاع مع دولة الاحتلال لإدخال مواد إعادة الإعمار هو منافذ القطاع مع مصر العربية، وكان ولا يزال من الممكن التوصل إلى اتفاق ثلاثي بديل بين الأمم المتحدة ومصر والسلطة الفلسطينية لإدخالها، كي تكون مصر وشركاتها هي المستفيد من إعادة إعمار قطاع غزة بدلا من دولة الاحتلال وشركاتها، وكي يكون إدخال مواد البناء المصنعة خارج مصر أيسر وأسهل، ويكون إدخالها متحررا من أية قيود تفرضها دولة الاحتلال التي لا يمكنها أن تكون أكثر حرصا من مصر على الأمن والهدوء وإعادة الإعمار في القطاع الفلسطيني.



    لقد كانت مصر ترفض التعامل من خلال "الفصائل" وتشترط التعامل مع منظمة التحرير بصفتها "الممثل الشرعي والوحيد" للشعب الفلسطيني لفتح معابرها مع القطاع المحاصر، وقد انتفى هذا الشرط الآن، بموافقة كل الفصائل المسالمة والمقاومة على حد سواء، وأصبحت الكرة في ملعب قيادة منظمة التحرير، لكن هذه القيادة قد اختارت رمي الكرة في ملعب الاحتلال ودولته، لا في الملعب المصري، ولا تفسير لذلك سوى انها اختارت مواصلة البقاء أسيرة الدوران في "الحلقة المفرغة" إياها.



    أمأ إذا كانت هذه القيادة مكرهة على اختيارها، أو كانت القيادة المصرية لأسباب سيادية مستنكفة عن توفير بديل ثان لها، فإن توضيح ذلك يظل مطلوبا منها في كلتا الحالتين، فالبديل العربي لإعادة إعمار غزة عبر البوابة المصرية كان وما يزال مطلبا فلسطينيا للخروج من "الدائرة المغلقة" التي يسعى مفاوض منظمة التحرير إلى "كسرها" للتحرر من ارتهان حركته للاحتلال ودولته وراعيهما الأميركي.



    * كاتب عربي من فلسطين

    * mailto:[email protected]@ymail.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de