تلكم الجدة الدار فورية.. الولايات المتحدة السودانية .. والعزلة المجيدة! / بقلم: رندا عطية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 09:55 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-09-2014, 08:08 AM

رندا عطية
<aرندا عطية
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 110

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تلكم الجدة الدار فورية.. الولايات المتحدة السودانية .. والعزلة المجيدة! / بقلم: رندا عطية

    قامت الادارة الاميركية (في اطار حملتها المختلفة الوسائل والمتعددة الاوجه لمكافحة ما تطلق عليه الارهاب العالمي والتطرف الديني والذي مقصودا به بطبيعة الحال الاسلام) قامت بتبني مشروع يسعى لاستقطاب صفوة العقول الشابة ذات الموهبة من مختلف انحاء العالم وذلك باغرائها عن طريق اتاحة وتسهيل فرص الدراسة الجامعية وما فوق الجامعية لها بل وامكانية التحاقها بارفع الجامعات الاميركية مع خلق بيئة تجعلهم يندمجون دراسيا واكاديميا واجتماعيا مع نظرائهم من صفوة الطلاب الاميركيين فالهدف من هذا المشروع كما جاء على لسان عرابته وزيرة الخارجية الاميركية السابقة الآنسة/ كونداليزا رايس هو (جلب العالم الى الولايات المتجدة الاميركية لتقراه واقعا ملموسا ومعاشا لتتعرف عليه وتحتك به ومن ثم تعرف طريقة تفكيره من اجل وضع انسب الطرق والوسائل المؤدية للتفاهم معه) مما يجعلنا نتساءل هل تراجعت الولايات المتحدة الاميركية عن اقوال منظرها صامويل هنتغتون القائمة على صراع الحضارات ليصبح احتكاك الحضارات؟! فالاحتكاك وان تولدت عنه يوما ما حرارة فهي لن تصل الى ما اوصلت اليه الولايات المتحدة الاميركية العالم من فوضى خلاقة حتى تبدلت الادوار ما بين المتهم بالارهاب مع الذي يسعى لمكافحة الارهاب!!
    ولكننا نرى ان الهدف الرئيسي من هذا المشروع هو ايجاد اجابة عن السؤال الذي اصبح يدور في دهاليز منظمات المجتمع المدني الاميركي ويسير بين الناس في الطرقات وهو (لماذا يكرهنا هؤلاء الناس هذه الكراهية العميقة الجذور؟!!) ومن ثم السعي لابتكار واستنباط وسائل للتعامل معهم وتطويعهم ليتم اخيرا وضع ختم التدجين الاميركي المكون من ساندوتشات ماكدونالدز والكولا. فلما لا تنقلب الآية فنقراهم كما يقراونا فليس عيبا ان تعترف بقوة خصمك اعتراف لا يقصد به الشعور بالدونية بل القصد منه قراءاة عدوك لتتعرف على الاسباب التي ادت الى تفوقه عليك لتأخذ منها ما يتماشى مع حضارتك ولا تكتفي بذلك فتسعى لتطويرها وعندها ستتكشف لك تلقائيا نقاط ضعفه المختبئة خلف تلك العجرفة الاستعلائية الجوفاء يسندك في ذلك مساهماتك وبصماتك الواضحة على معالم الحضارة البشرية ويكفينا هنا فقط عالمنا (الخوازرمي) والذي لولا اصفاره لما كان هناك كمبيوتر وبالتالي لما كانت شبكة المعلومات العالمية وهذا التدفق المعلوماتي.
    فتداعيات مصرع د. جون قرنق دي مبيور النائب الاول لرئيس الجمهورية وقائد الحركة الشعبية جعلتنا نرى مدى التشابه الذي يصل احياناً حد التطابق ما بين السودان والولايات المتحدة الاميركية مما كان سيؤدي لترجيح كفة الوحدة التي ان كنا عملنا بجد على اظهار ايجابياتها لاصبحت جاذبة شمالاً وجنوباً، السودان الدولة القارة بتعدد مناخاته واختلاف اثنياته واحتياطه البترولي الضخم ومعادنه الكامنة في جوفه ذهباً ويورانيوم (بالطبع هو يورانيوم غير مخصب!) وتفرد انسانه بتدرج الوان بشرة افراد الاسرة الواحدة! واراضيه الواسعة وسهوله الممتدة وصحاريه اللاهبة، ولكن يوجد فرق بسيط ما بين السودان وبلاد العم سام وهو انه لا يوجد بها (منبر للسلام العادل) ما ان تندلع شرارة عنصرية كامنة تحت رماد العلاقة ما بين الامريكان ذوي الاصول الافريقية والامريكان ذوي البشرة البيضاء حتى يسارع بالمطالبة بفصل ولاياتها الجنوبية عن ولاياتها الشمالية!
    ولعل من اهم اسباب نجاح الولايات المتحدة السودانية لتصبح امبراطورية عظمى هو انها بعد انتهاء حربها الاهلية الطاحنة التي اندلعت ما بين شمالها وجنوبها دخلت فيما يعرف بـ(العزلة المجيدة) واثناءها لم تشارك او حتى تكون ضمن الدول الاستعمارية بل انغلقت على ذاتها وتفرغت لمعالجة ومداوة مشاكل وتعقيدات مجتمعها المتباين الاثنيات والمتعدد الديانات، وايجاد الحلول لمشكلة العنصرية وفوارقه الطبقية التي تشكل تهديدا حقيقيا يمكن ان يعيق عملية انصهارها، كما تفرغت لاستغلال امكانياتها وتطوير قدراتها وبناء اقتصادها ولم تلتفت للعالم ومشاكله الا بعد ما غدر بها الجيش الياباني على حين غرة في الحرب العالمية الثانية وذلك عندما قام بتدمير واغراق اغلب قطع اسطولها البحري الرابض بميناء بيرل هاربر ليترك المارد مغارته المغلقة ليبطش بالامبراطورية اليابانية بطشته النووية تلك في هيروشيما ونجازاكي منهيا بها الحرب لصالح الحلفاء، بل ولم يكتف بذلك بل قام بانقاذ الاقتصاد الاوربي بواسطة مشروع مارشال.
    مما جعلني اتساءل هل نحن بحاجة للدخول في (عزلة مجيدة) كالعزلة الاميركية نضمد فيها جراحنا ونلتقط فيها انفاسنا؟ ولكن ما فرص امكانية نجاحها في مثل هذا العالم المتشابك المصالح ذو الشركات المتعددة الجنسيات، وشبكة معلوماته التي لم تجعل العالم عبارة عن قرية صغيرة بل مجرد منزل مشرعة نوافذ غرفه بعضها على البعض مما جعل مصطلحات مثل السيادة الوطنية بمعناها ومفهومها المتعارف عليه من المخلفات التاريخية ذات الاستهلاك السياسي المحلي الشيء الذي يبين استحالة الدخول في مثل هذه العزلة المجيدة لاختلاف الظروف التاريخية مما يعضد مقولة ان التاريخ لا يعيد نفسه.
    ولكن بما ان الحاجة ام الاختراع وحتى لا نصبح من ساكني وادي الصدى لما لا نستبدل مصطلح العزلة المجيدة بمصطلح (الانكفاء على الذات) وذلك من خلال ترتيب اولويات اهتماماتنا السياسية والاعلامية باعطاء مشاكلنا الداخلية الاولوية القصوى بسعينا وراء مصالحنا الوطنية، فما الفائدة التي عادت علينا وطناً وشعبا من وراء تلكم التغطية الاعلامية اللاهثة التي تناولت بالتحليل صور الرئيس العراقي السابق / صدام حسين نص العارية بسجن ابو غريب غير تضييع وقتنا وتشتيت انتباهنا، فماذا يضيره ان يصور عاريا ونصف نساء ورجال الامة العربية يتعرون على بلاجات وشواطيء شرم الشيخ والكوت دازور وجزر هاواي صيفا.
    فحتى لا يحس المواطن العادي بان وسائل اعلامنا تعيش في ترف اعلامي بعيد كل البعد عما يعانيه من مشاكل فلتكن مشكلة دار فور باستحضار ماساة انسانها بغض النظر عن عرقه، وذلك حتى لا تستغرب تلكم (الجدة الدار فورية) لما وجدت من رعاية طبية واهتمام بنوي من قبل احدى الطبيبات لتقول لها في نهاية المقابلة ان الخواجات نصحوهم بعدم الذهاب للخرطوم (لانه ناس الخرطوم ما دايرنكم)! لكانما الخرطوم اصبحت بمثابة لندن بقوانين هجرتها التي تتعارض مع ديمقراطية وستيمنستر العتيدة!
    واين منا مواطن الشرق ذلك الواقع ما بين سندان الفقر ومطرقة السل، ومواطن الشمال الذي لو كان يمتلك غابات بمناطقه لكنا الان في عرض تنفيذ اتفاقية نيفاشية اخرى.
    اما انسان النيل الازرق الهائم بالغابات وانسان جنوب كردفان الذي بات يتخذ من (الكراكير) مسكنا! فذاك شان اخر.
    وتلك السيول والفيضانات التي اجتاحت العديد من ولاياتنا مشردة عشرات الالاف من اسرنا السودانية فباتت تتوسد العراء وتلتحف السماء.
    واين وصلت جهود مكافحة الملاريا وتغلغل حملات التوعية داخل الشرائح الحية للمجمتع، هذه الملاريا التي اصبحت تهدد الاقتصاد السوداني وذلك لان البنية الاساسية لاي دولة وهي الانسان اصبحت تتآكل على يديها.
    وذاك النسيج الاجتماعي الشفاف وما تمزق منه في يوم الاثنين الدامي ذاك تعميقاً لانعدام ثقة هي اصلا مفقودة بين ابناء الوطن الواحد.
    وانكفاءنا على ذاتنا هذا يجعلنا نقدم مصالح السودان على اي اعتبارات او علاقات دولية وان كانت على مستوى (الاخوات)، فان كان من مصلحتنا قيام سد النهضة الاثيوبي.. فليقم السد. فالسودان اولا والسودان اخيرا.
    ولنسعى في نفس الوقت لرتق ما تمزق من نسيجنا الاجتماعي وذلك بجعل مفهوم تقبل الاخر واقعا معاشا باستخدامنا المبتكر لوسائل الاعلام والاتصالات الحديثة استنباطا واعلاء لمفاهيم اجتماعية جديدة وبثها ونشرها داخل صوالينا الموصدة الابواب، والهدف منها هو صهر وتذويب اي فوارق طبقية او شوائب لونية او ضغينة اجتماعية باظهار ان اختلافنا هو سر تفردنا ومنبع قوتنا ومن ينكر ذلك علينا فليطلع على الاستطلاع الذي قامت باجرائة هيئة الاذاعة البريطانية الـ BBC عقب الهجمات التي استهدفت لندن والذي اشار الى ان اغلب الشعب البريطاني يعتقد ان التعددية الثقافية تجعل من البلاد مكانا افضل. ونحن من هنا نحب ان نشيد بالطريقة الحيادية النزيهة التي تم بها اجراء الاستطلاع والتي تمثلت في انه تم اجرائه بعد مرور اكثر من شهر ونصف من وقوع الهجمات اي لم يتم استغلال الجو العاطفي المشحون مثلما فعل منبر السلام العادل من خلال اعلاناته المدفوعة القيمة والتي تطالب اي شخص لديه افلام توثيقية تصور احداث الاثنين الدامي ان ياتي بها اليهم مع مطالبتهم للشعب بترقب مفاجاتهم!!
    فعلى من بات يداخله اليأس تجاه استمرار وحدة سودان ما بعد الانفصال وتماسكه وحجته في ذلك ان ما يفرقنا بات اكثر من الذي يجمعنا فليلقي نظرة تأملية على الولايات المتحدة الاميركية ليرى اين اوصلها هذا التباين والاختلاف الضارب في جذور مجتمعها حتى اصبح سياسة فتحها لابواب الهجرة السنوية اليها لكل شعوب العالم، فلم لا نغير قواعد اللعبة (فمن قال ان تغييرها حكر على الغربيين) بان نقراهم بواسطة انشاءنا لمراكز بحوث متخصصة ومختصة بدراسة تاريخ الولايات المتحدة الامريكية بل وكل العالم الغربي تكثيفا لجهودنا التي ستوصلنا حتما الى ما سيعرف يوما ما بـ.. الولايات المتحدة السودانية.
    mailto:[email protected][email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de