بهـــدوء سلوك غير حضاري ... حيرتونا! /حامـد ديدان محمـد

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 01:53 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-08-2014, 04:51 PM

حامـد ديدان محمـد
<aحامـد ديدان محمـد
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 82

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بهـــدوء سلوك غير حضاري ... حيرتونا! /حامـد ديدان محمـد


    بهـــدوء




    المسافة بين كوبر و الخرطوم قطعناها في ( 1/2 2 ) ساعتين و نصف ! صدق إن كنت تقبع في (وحل!) الخرطوم ولا تصدق إن كنت خارجه أو خارج السودان ... حدث هذا في العاصمة المثلثة و الحكاية ببساطة : أني كنت أستقل حافلة من حلة كوكو إلى الخرطوم ولما وصلنا (كبري!) كوبر الجديد و الجميل ، لم يتجه السائق يساراً ليصعد كبري كوبر الخرطوم وتابع سيره بإتجاه بحري ، رغم احتجاج الركاب و لم (ينبث!) ببنت كلمة ! عندما وصلنا (الاشلاق!) وجدنا العربات واقفة (طابور!) ولا تتحرك ... الحركة (يا صاح!) واقفة تماماً وتصبب العرق منا جميعاً لأننا كنا عند الظهيرة و تحديداً الساعة (12) وعشر دقائق ... الركاب المساكين بدؤا بالشكوى : والله أنا وراي أطفال وقلت بمشي وبجي قبل ما يجوعوا! ... أنا لو عارف كدة ما كان جيت ! ... يا سواق ، الحاصل شنو ؟! و عند تمام الساعة (2) قطعنا (بعون!) الله السكة حديد وقبل أن يكمل الركاب تنفسهم و ارتياحهم لقينا (الزيطة و الزمبليطة !) يمين و شمال و جنوب وشرق (الإشارة!) العربات واقفة (بالكوم!) وبعد جهد جهيد تابع السائق سيره بإتجاه بحري وبعد ذلك إتجه ناحية الكبري ، بإتجاه الخرطوم وصلنا (النفق!) الساعة ( 1/2 2 ) ظهراً ! كنت في مشوار مهم إلى نقابة معلمي التعليم العام بالسودان ، وصلت (ألهث!) وقال كل من قابلته : جيت في الزمن بدل الضائع ... بكل أسف (الزول!) الذي سألت عنه (طلع!) ... تعال (بكرة!) بدري ... هذا يا (ناس!) المرور و بكل المقاييس ، سلوك غير حضاري ونحن نعيش في الألفية الثالثة أو القرن الواحد و العشرين ! .
    سلوك (عبيط!) آخر وغير حضاري و يتعلق هذه المرة بالكهرباء ، أهم (علامات!) الرقي و الحضارة ... في البلاد المتمدنة ، يُقطع التيار الكهربائي ، قطع فجائي إن كان هناك سبب أو مبرر (عقلاني !) ويسمونه : Electric Shoch ! ولا يتجاوز ذلك نصف ساعة !


    حدث هذا ، عندما كنت أعيش في جارتنا (السعودية!) وكنا مجموعة تتعدى (400!) شخص من مختلف الجنسيات : عرب ، خواجات و آسيويون و غيرهم نسكن كلنا في معسكر (Camp ) بمدينة الدمام البترولية ، شرق البلاد ، وكان ذلك ( ُقبيل!) المغرب و معلوم أن السعودية (حارة!) المناخ . خرجت من غرفتي مجبراً و لدهشتي وجدت الساكنين ، زرافاتٍ ووحدانا ، خارج الغرف وبالملابس الداخلية وهم يصيحون ويرددون التعبير الانجليزي : Bull ####!)) أي : تباً لك أو : لك الجحيم ! وهم على ذلك الحال حتى (جرى!) التيار الكهربائي مرة آخرى ! أستغرق ذلك (نصف !) ساعة تقريباً ! وإذا حولنا (الموجة!) إلى السودان ، تجد العجب العُجاب : تقطع الكهرباء مرتان أو أكثر ، في عاصمة السودان في الصباح الباكر ، عند الظهيرة و عند (المغارب!) ولساعات طويلة و دون مبرر يذكر .
    يا (جماعة!) الكهرباء أن الخريف قد (ولى!) وأنتم إلى الآن ، تقطعون الكهرباء بحجته ! هذا غير معقول وسلوك غير حضاري (100% !) .
    السلوكيات غير الحضارية في بلدنا السودان ، كثيرة و لكن ، نختم بهذا السلوك: عند ساعة الذروة المرورية (Rush Hour ! ) في الصباح و الظهيرة اللذان يشهدان خروج (العالمين!) إلى العمل و عودتهم منه ، يتجمع الناس (بالكوم!) أمام محطات البصات أو الحافلات أو الهايسات و عادة تمر الحافلة وغيرها و ابوابها (مغلقة!) وخالية من الركاب ويتسابق الناس إليها ، ولكن (بإشارة !) من الكمساري تعرف أنهم لا يريدون إي راكب ... انهم : (Sadist Pepple!) كما يقول الغربيون أي (ساديون!) يتلذذون بعذاب الآخرين ! ... هل سمعتم (يا أهلنا!) في إدارة المرور ؟!
    نختم إذاً ، رجعت إلى بيتي و انا أحمل خفي حنين ... الغبي و لكني لست كذلك لكن غيري هم (الأغبياء!) ... كنت أتمنى أن أستلقي على (قفاي!) و اروح في سابع نومة لكن ، يا خسارة ! الكهرباء قاطعة ! مع ذلك ، أستلقيت على (العنقريب!) أو (الهبَّاب!) حيث وضعته على ( ُضل!) العصر ورجعت إلى الوراء ... إلى رحلتي إلى الخرطوم والتي هي ــــــــ نسبة ً لصعوبة المواصلات ـــــــــــ تعتبر بلد آخر يقع فيما وراء البحار :(Over Seas! ) لتقع ذاكرتي على عبارة تهمنا في هذا المقال كتبها (سواق!) على صندوق عربته في الخلف و بالحروف الكبيرة و هي تقول : ( حيرتونا! ) ورغم (الذباب !) نمت حتى آذان صلاة المغرب ... أخي القارئ ، اختي القارئة ، (لا تجيبوا !) على هذا السؤال ! وهو : لماذا الكبري مغفول و لساعات طويلة ؟!
    وأن آخر دعوانا إن الحمد لله رب العالمين وألا عدوان إلا على الظالمين
    إلـى اللقاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de