د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-18-2017, 09:45 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الرجل الخضراء والأخرى العرجاء للصادق المهدي بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة

08-17-2014, 04:25 PM

سعيد محمد عدنان
<aسعيد محمد عدنان
تاريخ التسجيل: 02-28-2014
مجموع المشاركات: 44

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الرجل الخضراء والأخرى العرجاء للصادق المهدي بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة

    أقول حالة السودان اليوم ميئوس منها لما نزل عليه من هلاك في تمزيقه، وتهتك نسجه العرقي، وذبول هويته من الناحية الموضوعية، ذبل الأمل وتوقفنا من التطلع لخلاصٍ – فقط ننظر في انتظار المصير المشئوم، ولم يكن أحدٌ منا ليتوهم صاحياً أونائماً أن تأتي رجلاً خضراء للسيد الصادق المهدي محمودة ويأتي معها الأمل الذي غاب عنا حتى نسينا ملامحه
    حقاً هي مفاجأة طال انتظارنا لها حتى أُسقِط في أيدينا، وسقطت معها مصداقيتنا، وذلك بسبب تذبذب السيد الصادق فيما عُقد عليه الأمل فيه لإصلاحٍ عند فترة ولايته بما لديه من امتيازات في إثراء التنوعية في حزبه الكبير، حزب الأمة القومي، ومن منطلق شرعيته السياسية بعد تنحيته بواسطة عصابة الإنقاذ، وعموماً لثقافته وحصافته، تذبذبه ذاك كان بخطواته المتعثرة طوال فترة ريادته السلطة، والتي تسبب له فيها إستمرار ولا ئه للإسلاميين بعد أن اختاروا أن يكونوا قضاة بعدما كانوا دعاة وولوجهم بعد تنحيته أسوأ مستنقعات السياسة في خلطهم الدين بالدولة، الفتنة التي ولّدت قبلاً الفتنة الكبرى ولازالت في هلاك المجتمعات الإسلامية قاطبةً
    ولكن الحق هو أن الصادق المهدي لازال يحتفظ بتوازنه الوطني في قيادة حزب الأمة الذي أكد بكل المعايير أنه، بعيداً عن زلات الحزب السياسية بسبب بعض ساسته في الماضي، أكد أنه أكثر حزبٍ يمثل الهوية السودانية ويلتزم بها عبر التاريخ السياسي الحديث للسودان، ومن أفضل ما شهد للسيد الصادق بتوازنه ذاك هو أن الحزب ظل متزناً ومتماسكاً رغم زلاته هو كسياسي في التعامل مع النظام الحالي والتسامح معه، فلم يثلم ذلك أنياب الحزب ولم يبرد جذوته، فلا زال الحزب يحمل مزاياه الليبرالية كأفضل مايكون في المجتمعات العربية، الإسلامية أوالإفريقية قاطبةً بل يفوق بعض المستويات الغربية في سلاسة سياساته، وقد يكون اكثر التنظيمات السودانية اللبرالية التي يمكن أن تكون منشأَ للمجتمع الديمقراطي المعافى في السودان، فالحزب نشأ على هويته السودانية وليس كما نشأ الحزب الإتحادي الديمقراطي، وقبله الوطني الإتحادي، على هويته الإقليمية (الإقليمية العربية) و حزب الشعب الديمقراطي على هويته الطائفية التجارية، والإسلاميين بهويتهم الكهنوتية (ولا أقول الدينية، فاختلافهم الجذري مع غيرهم من المتدنيين هو استثمار الدين في السياسة والسلطة، وهي تعريف الكهنوت)، ولا الشيوعيين بهويتهم الطبقية، ولا الإشتراكيين بهويتهم المعدومة
    والجبهة الثورية ليس لها سجل سياسي طويل يدعم هوية معينة للسودان، ولا تستطيع وحدها توفير القاعدة العرقية والثقافية المتنوعة والمستندة على منشأ دولة السودان الحديث بهوياتها وثقافاتها المتعددة وتأريخها المتشابك، لتقوم عليها دولة السودان الجديد والذي سيسير على أراضٍ ملغمة وأجواءٍ مسمومة من بقايا الدمار والسموم التي نشرها نظاما مايو الأولى ومايو الثانية
    ولكن الجبهة الثورية تمثل وحدة صلبة للفاقد من أساس الدولة السودانية الحديثة والذي بغيابه وجدت الطفيليات النرجسية من طبقات وثقافات العسكرتيريا ومن تجار الدين والتشنج الفكري والتعالي والتفرقة الفرصة لتترعرع في بساتين الفساد من دون وازع أو رقيب
    لو ثبت هذان الطرفان وعكفا على رتق الفروقات القليلة بينهم ورعرعة المشترك بينهم من قيم وأخلاق كونية هي من صميم الإسلام الحقيقي – وأعني هنا دين الحق: الصدق والخير والثبات – بعيداً عن التشويهات القبلية من الإرث العربي والدجل الكهنوتي من الإرث الإفريقي، لو ثبت هذان الطرفان في ذلك وهما من أصلٍ عربي وأصلٍ أفريقي، مما يجعل التحدي صعباً، فإنه لا محال هو الطريق الناجز لإنقاذ السودان، وربما الطريق الوحيد المتبقى من خياراتنا حتى لايضيع السودان في أحلام هؤلاء المغاامرين المخدرين في أحلامهم الوردية
    هذه هي الخطوة الخضراء للسيد الصادق المهدي
    ومنها يمكن جمع شمل السودانيين وأقطابهم غير السياسيين، ومن الجبهة الثورية غير العسكريين، أي من قامات المعارضة الثورية ومن حكماء وشرفاء القبائل التي قامت الثورة لحمايتها، في تكتلٍ وطني معافي خالي من قناصي السلطة يقود السودان في الإنتقال
    أما خطوته العرجاء فتكمن في توقيته على قياس أولويات إنجازاته، فالخطوة الأولى التي تتطلب أي وطني من الإلتزام بها هي إزالة الطغمة الحالية الحاكمة وبالقوة، وإنها من ضروب السذاجة وبرود الهمة أن يحاول أحد التصالح معها، ليس فقط لأنها أعلنت في كل فرصة تلقتها وببجاحة تامة أنها استلمت بالقوة ولن تتنازل، وليس لأن مثيلاتها من الحكومات الدكتاتورية لم تستلم بتاتاً (ولهول ما وصلنا حديثاً من تمسك أممنا تلك بالسلطة بحجة شرعيتها المطلقة، بأي تفسيرٍ كان، مثل المالكي الذي لم يحصل على شرعيته تلك إلا بعد ان ساندته دول الغرب في الإطاحة بدكتاتورية صدام، ورفض النزول إلى العقلانية التي هي أساس الديمقراطية بتنحيته الأقليات بتمسكه بشرعيته الديمقراطية وهو يرى بعينيه ماذا فعلت داعش بجيوشه وقومه، ولم يتنازل إلا بعد أن تحدثت معه أمريكا وايقظته من حلمه الذي غرق فيه وكاد أن يغرق به الشرق الأوسط معه) – ليس لذلك كله وحده، إنما لأنها حكومة قرصنة بكل معنى التعبير: في نرجسيتها، تستبيح كل أهوال الإجرام، القتل والنهب وتدنيس الموروثات
    إن محاولة التصالح مع الإنقاذ كان انعكاساً لتردد الصادق الذي لازمه في كل سياساته سابقاً، والتي هي عيبٌ كثيراً مايصيب السياسيين في تناول المعالجات المتنوعة الدبلوماسية، ولكنها غير مقبولة من مقاومة ومعارضة تصارع أولاً لفك قيودها وتكميم أفواهها، وحدت بالمراقب – وأهمه المواطن التائه – بالإعتقاد، بل بالجزم، بأن الصادق المهدي يرتعش جبناً قبل أن يكون مضطرباً حيرةً
    قد لا يستطيع الصادق مواجهة النظام عسكرياً، لأن مواجهة النظام عسكرياً من الداخل يتطلب حرب عصابات وتعريض المواطنين والوطن لهلاكٍ ودمار، لا يمكن تثبيته إلا بالسيطرة على مناطق معينة تنطلق منها المقاومة، ولكن الصادق يمتلك مصداقية تجعله قادراً على تحريك المجتمع الدولي في إزالة هذا النظام بالقوة أو على الأقل تمكين الحركة الداخلية المسلحة ضده تحت حماية القوات الدولية – أي أن ماقام به من إعلان باريس لا يخرج حالياً من تحليلات النقاد التي تدفقت بأنه لم يتزاوج مع عقار (لعدم حسم قضية الإضطهاد العرقي الذي وحّد جبهة عقار، والتي لا يملك الصادق فيها رصيداً حميداً)، ولم يتطلق من الإنقاذ التي لازال إبنه يعمل معها، وزاد الطينة بِلة اعتقال إبنته الدكتورة مريم حتى تُضاف الإهانة إلى الجرح
    مثل ذلك القرار صعبٌ على أي سياسي، ولكنه لايجب أن يكون صعباً على رئيس حزبٍ ذي هوية سودانية صلبة مثل تلك، لا يجوز لتزعزعه إيهامات إعلام الأعداء، ومن شخصٍ مثله مشرّبٌ بالعقلانية والليبرالية، ويتوجب عليه الوقوف قوياً وطلب العون من الأصدقاء بدول المعسكر الليبرالي العالمي – وهذا يتطلب بالضرورة شجاعة أكبر من شجاعة الوقوف معارضاً والتي أوهمت الكثيرين بتردده وضعفه إن لم يكن لجبنه، وينفُضُ عمّن حوله وَهَم الإستعانة ب"الصليبيين" أو "دول الإستعمار" وكل الموروثات التي تصب في التنكر للنظام العالمي الذي أُنشِأ لنبذ الحروب التوسعية، وللمثول للحوار، والذي لازال متعسراً بين الأمم، ولكن مصيره التغلب على عسرته، والذي ارتضى مبادئ كونية تلتقي فيها كل الديانات وكل الحكم الموروثة لأنها كلها تتبلور في الفصل بين الحق وبين الباطل، والذي من الأمور التي تجعلنا أول من يناصر ذلك النظام، هو أن السودان نفسه ماكان ليكون لولا ذلك النظام، وأنه الآن وبعد التقدم في السلاح والقوات الضاربة وتركز الثروات في ايادي قليلة برأسمالية فاجرة، وفي عصر المعلوماتية الهائلة والتواصل السريع، ليس لدينا غير الحوار والعقلانية لنصرة المبادئ الكونية التي بدونها سيكون الخراب، خرابنا نحن أولاً والذي بدأ بعد، ونحن، كمسلمين، وأعني هنا بمسلمين: موحدين، ملتزمين للخير، نعلم ان أشر ماخلق الله تعالى هو هلع الإنسان والذي هو مأوى الشيطان – ومالم يحتوي الناس هذا العيب فلن يجنوا غير الندم
    هذه هي فلسفة المبادئ الكونية التي أصبحت أهم علاج لتعقيدات السياسة والتعايش السلمي، ولا يمكن أن نعتقد أننا نظل في مجتمعنا النائم ذاك نتلقى الضربات على رؤوسنا ونحمد الله أنها "جات سليمة" وكفى
    أملي هذه المرة أن يعدل السيد الصادق خطوته ويحدق شجاعته ويثبت قلبه بأن تلك الخطوة هي يمكن أن تكون آخر ماهداه الله تعالى إليه لرأب صدع هذه الأمة، ولا يتعجل بالإستجابة للتحديات والفتن، وألا يتردد في تمليك الحقائق للمعسكر الليبرالي لاستعادة الثقة وحسم الأمور قبل انفلاتها، فالسودان اليوم إن لم يقض عليه الإنقاذ، ستقضي عليه آفات العصر الحديث التي اخذت تقضي على المجتمعات المتهالكة، مثال بوكو حرام وداعش، والإيبولا، والتدهور البيئي، وهجرة الثروات
    والسودان حل واحداً من أكثر عشر دول ساقطة كدولة، ويتنافس على الدرجات الأعلى، ماعدا الأولى التي كانت حكراً للصومال وانتزعها منها جنوب السودان، وبقي الإثنان يحتكران هذين الموقعين، وحتى السودان لو أنهار، لن يوفق ليكون أول المنهارين ولا ثانيهما، فهما محجوزتان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de