غزل عثمان ميرغني في النموذج الإسرائيلي ؟ الحلقة الثانية ( 2-4 ) بقلم : ندى عابدين سليمان

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 12:38 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-08-2014, 04:12 PM

ندى عابدين سليمان
<aندى عابدين سليمان
تاريخ التسجيل: 09-08-2014
مجموع المشاركات: 16

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


غزل عثمان ميرغني في النموذج الإسرائيلي ؟ الحلقة الثانية ( 2-4 ) بقلم : ندى عابدين سليمان

    mailto:[email protected]@gmail.com

    مقدمة :

    قلنا في الحلقة الأولى من هذه المقالة ، إننا سوف نستعرض في هذه الحلقة الثانية بعض البعض من ( أفعال ) دولة إسرائيل التي يتغنى الأستاذ عثمان ميرغني بمحاسنها وإيجابياتها كلما سنحت له سانحة ، في عموده المقرؤ ( حديث المدينة ) في صحيفته التيار ، وفي حواراته التلفزيونية .

    وها نحن نفعل في النقاط التالية :


    اولاً :

    يتغنى الأستاذ عثمان بمعاملة إسرائيل لإنسانها الإسرائيلي كإنسان كرمه خالقه ؛ ولكنه تناسى الإشارة لمعاملة إسرائيل للإنسان الإسرائيلي العربي ( فلسطينيو 1948 ) . تعامل إسرائيل المواطنين الإسرائيليين من عرب 1948 كمواطنين من الدرجة العاشرة ، وتطردهم من القدس الشرقية ، ومن غور الأردن ، وحتى من صحراء النقب بالقوة العسكرية الباطشة ، إلى مجمعات أشبه بالبانتوستانات في دولة الابارتيد العنصرية في جنوب افريقيا قبل عام 1994 .
    هدف دولة إسرائيل هو تضييق الخناق وشيطنة وإذلال المواطنيين الإسرائيليين من أصل عربي ( 1948 ) لكي يضطروا للهجرة خارج إسرائيل ، حيث تفتح الولايات المتحدة واستراليا وكندا وباقي الدول الغربية ابوابها واسعة لكل إسرائيلي فلسطيني يرغب في الهجرة إليها .

    الهدف تفريغ إسرائيل من مواطنيها الأصليين من أصل فلسطيني ، أصحاب اللحم والرأس ، لتكون إسرائيل دولة اليهود حصرياً ... مما يُشكل تطهيراً عرقياً بإمتياز ؟

    هذا هو النموذج الإسرائيلي الديمقراطي الذي يحترم حقوق الإنسان الذي يتغنى به الأستاذ عثمان ميرغني ، مستفزاً مشاعر الشعب السوداني ؟

    ثانياً :

    في 9 أبريل عام 1948 ، أرتكبت المليشيات الصهيونية أرجون وشتيرن مذبحة دير ياسين ، التي تم فيها إغتيال 360 من الأطفال وكبار السن والنساء والشباب الفلسطينين في قرية دير ياسين ، التي تقع غربي القدس .

    خلال ال 66 عاماً التي مضت منذ مذبحة دير ياسين ( 1948 ) ، لم يخل عام من مجازر وسلخانات ترتكبها إسرائيل في حق الشعب الفلسطيني بغرض إبادته وإقتلاعه من إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة .

    وآخر هذه المجازر تم في يوليو 2014 ، حيث تحول قطاع غزة من سجن إلى مقبرة كبرى ، بل إلى فرن متأجج يحاكي ذات السبعة ابواب ، لكل باب منهم جزء مقسوم .

    صيرت إسرائيل ناس غزة وحجارتها وقوداً لجهنم غزة .

    جثث القتلى تتوزع بين الطرق وتحت الأنقاض، وأشلاؤهم تُرى رأي العين ... حوالي الفين شهيد بينهم حوالي 500 طفل ورضيع ، تسعة الف جريح ، وثلاثة الف بناية تم تدميرها تدميراً كاملاً . كما قصفت إسرائيل محطة الكهرباء الوحيدة في غزة ، ومحطات تصفية وتكرير مياه الشرب ، فصارت غزة بدون كهرباء وبدون ماء صالح للشرب . حالياً يشرب أهالي غزة مياه البحر المالحة الممزوجة بالبراز ومياه الصرف .

    في مواجهة العربدة الإسرائيلية التي لم تعترف للفلسطينيين منذ 66 عاماً بحقهم في الوجود، ولا ترى لمشكلتهم حلاً سوى الاقتلاع والإبادة، يقوم الأستاذ عثمان ميرغني بالتغني والتغزل في النموذج الإسرائيلي ؟

    ثالثاً :

    الهدف الإسرائيلي غير المعلن للحرب الحاليّة ضد غزة ، ولأي حرب إسرائيليّة منذ نكبة 1948 وحتى الآن، هو ترويع الشعب الفلسطيني وكسر إرادته على المقاومة ، ودفعه للهجرة خارج فلسطين ، أو التعايش مع الأمر الواقع الاحتلالي ، وتعميق فصل الضفة الغربيّة عن قطاع غزة، حتى لا تقوم قائمة للدولة الفلسطينيّة الحقيقيّة ... لا الآن ولا في المستقبل.

    ان إسرائيل ليست مجرد ميليشيات اجرامية منفلتة من اي دين او خلق او قيم انسانية، بل انها ظلمة في العقل والروح والضمير . وهكذا فإن محاربتها تتطلب ان نذهب ابعد كثيراً من جبهات القتال .

    محاربة إسرائيل تتطلب منا أن نقاتلها في عقول وجينات وضمائر الصهاينة السود والفلاشايين من أمثال الأستاذ عثمان ميرغني الذين يتغنون بالنموذج الفاشي النازي الإسرائيلي ، ويشوهون المخيلة السودانية ؟

    رابعاً :

    هل يعلم الأستاذ عثمان ميرغني إن الإحتلال الإسرائيلي لفلسطين هو الإحتلال الإستيطاني الإستعماري الوحيد في العالم حالياً بعد أن تحررت باقي دول وشعوب العالم من الإستعمار في كافة أشكاله وصوره ؟ لم يبق شعب مُستعبد ومُستعمر في عالم القرن الحادي والعشرين غير الشعب الفلسطيني ؟

    خامساً :

    تصنف الامم المتحدة قطاع غزة بانه محتل من قبل إسرائيل ، رغم عدم وجود قوات إسرائيلية في غزة ، لأن إسرائيل ( ومعها حليفتها مصر السيسي ) تسيطر على جميع الحدود والمخارج الجوية والبرية والبحرية ، وتعزل غزة تماماً عن العالم الخارجي . صارت غزة إلى سجن مفتوح ؟

    ويأتي الأستاذ عثمان ميرغني ليتغزل في النموذج الإسرائيلي للديمقراطية وحقوق الإنسان .

    فتأمل ؟

    سادساً :

    تسمع وترى شعارات ( اقتلوا الفلسطينيين ) يصرخ بها ليل نهار عامة الإسرائيليين وليس فقط المتطرفين منهم . يُطالب أعضاء معتدلون في الكنيست بقتل الأفاعي من الأمهات الفلسطينيات حتى لا يلدن أفاعي صغيرة ، وبطرد الفلسطينيين من قطاع غزة إلى سيناء المصرية ، وتدمير مساكنهم وسبل معيشتهم من محطات الكهرباء وتكرير مياه الشرب .

    وأم المصائب إن المجتمع الدولي ( وفيه الدول العربية ) يسمع ويرى هذه المقولات الفاشية والأفعال النازية المصاحبة ، ولا يقول حتى ( بغم ) ؟

    هذه هو النموذج الإسرائيلي الذي يتغنى به الأستاذ عثمان ميرغني ، ويطلب منا محاكاته .

    سابعاً :

    الهدف النهائي الذي تسعى له إسرائيل هو إكراه الفلسطينيين ، بكافة الوسائل السلخانية والقمعية المفرطة ، على الهجرة خارج الضفة الغربية وقطاع غزة ، لتكون إسرائيل دولة اليهود حصرياً من البحر إلى النهر .

    وتتوالى المُثلات على إن النموذج الإسرائيلي يجسد الفاشية والنازية والتطهير العرقي والإقتلاع والإبادة للشعب الفلسطيني ، وليس كما يبشرنا به الأستاذ عثمان ميرغني ، وغيره من المنافقين كواحة للديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان .

    أفرد القرآن سورة كاملة هي السورة 63 ( المنافقون ) للمنافقين . وإذا تدبرت في العشرين آية في فواتيح سورة البقرة لوجدت ال 5 آيات الأولى عن المؤمنين ، تتبعها آيتان عن الكافرين ، ثم 13 آية عن المنافقين ، الذين صنفهم القرآن بأنهم ( صم بكم عمي فهم لا يرجعون ) ... ( هم العدو فأحذرهم ، قاتلهم الله آنى يؤفكون ) !

    وتقول الآية 8 في سورة التوبة :

    كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة ، يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم ، وأكثرهم فاسقون .

    هذا ما يقوله القرآن ، وليست حروف ندى عابدين سليمان عن المنافقين ، الذين أنذرهم القران الكريم بأن لهم الدرك الأسفل من النار كما جاء في الآية 145 في سورة النساء :

    إنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ، وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا .

    نعم وحقاً وصدقاً لن تجد لأمثال الأستاذ عثمان ميرغني نصيراً ؟

    خاتمة :

    يفتخر الأستاذ عثمان ميرغني دوماً ، ومؤخراً بالمغتغت ، بأنه كادر أخواني منذ الطفولة الأولى ؛ تربى في بيت أخواني ، ونشأ وترعرع في بيئة أخوانية ؟ وهو عضو عامل في المؤتمر الوطني ، وقدمت اسرته شهداء من الدبابين الذين إستشهدوا وهم يقاتلون ( الكفرة الفجرة ؟ ) في جنوب السودان . ولكن ضل الأستاذ عثمان ميرغني الطريق المستقيم ، وتنكر لمبادئه ومفاهيمه وقيمه الإخوانية وصار يتغزل ويتغنى بالموديل الإسرائيلي في الديمقراطية وحقوق الإنسان ، وبالتطبيع مع إسرائيل .

    ولكن رغم تجاوزات الأستاذ عثمان ميرغني الأخلاقية وإستفزازه لمشاعر الشعب السوداني
    ، فإننا ندين وبأقوى العبارات العدوان الغاشم وغير الأخلاقي الذي تعرض له مغربية السبت 19 يوليو 2014 من مليشيات الجنجويد الذئبية التي لا ترعى إلاً ولا ذمة ، وأكثرهم فاسقون ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de