الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-29-2017, 05:48 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الدكتورة مريم ضحية الجهل بفقه الواقع بقلم حسن إبراهيم فضل

06-03-2014, 10:20 AM

حسن إبراهيم فضل
<aحسن إبراهيم فضل
تاريخ التسجيل: 05-27-2014
مجموع المشاركات: 5

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الدكتورة مريم ضحية الجهل بفقه الواقع بقلم حسن إبراهيم فضل

    Hassn09vip@gmail.com

    ان من اهم جوانب الفتوى في الإسلام هو فهم الواقع الذي يعيشه المجتمع الذي يراد تنزيل حكم تلك الفتوى عليه , وبالتالي على من يتولى أمر الفتوى في الناس ان يكون ملما بكل جوانب الواقع وان يكون معايشا للناس, بمعنى الا يكون ممن يعيشون في برج عال وبحبوحة من الدعة ولا يعلم عن واقع عامة الناس شيئا حتى يكون فهمه مبني على حقائق مرئية ومسنود ة بواقع معايشته اليومية وهو ما يسمى بفقه الواقع.

    وفقه الواقع يعرف على انه الالمام بواقع المسلمين ونمط حياتهم المعاصرة والمؤثرات الاخرى التي ترتبط بتلك الحياة , ودراسة الواقع المعيشي متضمنة كافة الجوانب ومعتمدة على ارجح واصح المعلومات والاحصاءات التي تهم المجتمع المسلم , حتى يستطيع المفتي او القائم بامر الفتوى ان يصدر فتواه بشكل يراعي فيه الواقع المعاصر الذي يختلف كثيرا عن حال المسلمين في صدر الاسلام وفي العصور التي كانت حاجات الناس واهتماماتهم بسيطة وغير معقدة.
    وتكمن اهمية فهم الواقع في ان تساعد على صيانة حقوق الانسان وكرمته , ويجدر بنا ان نشير هنا حق الانسان وكل انسان مهما كانت ديانته او عقيدته او لا ديني الاسلام يوجب علينا صيانة حقه الانساني وهذا هو جوهر الدين الاسلامي الذي كفل المساواة والعدالة بين كافة البشر وبين كل المجتمعات وصان حقوقهم.
    حيث قال جل من قائل {ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا} صدق الله العظيم.
    بني ادم الكل مكرم لادميته وجنسه البشري بغض النظر عن ملته وعقيدته.

    اذا كانت هذه هي مطلوبات اصدار الاحكام وبطبيعة الحال الفتوى يعتبر حكم طالما هو ملزم للمجتمع والمجتمع المسلم ملزم بما يصدر اليه من فتاوى من جهات ذات ثقة لديه ,
    اذا كان الامر كذلك, هل باستطاعتنا ان نجيب على الأسئلة الجوهرية والمهمة فيما يتعلق بالانسانة مريم ابراهيم يحي والحكم الذي صدر بحقها!! :

    * هل راعى من اصدر هذا الحكم واقع السودان المتعدد والمتنوع والمعقد؟؟؟ وهل واقع المسلمين في بلدنا بحاجة لان نصدر مثل هكذا احكام؟؟

    *وماهي الفائدة المرجوة التي قد ينفع المجتمع بهذا الحكم؟؟

    *وما المفسدة التي قد يدرأه هذا الحكم ؟؟؟

    *وهل تأكدتم فعلا ان مريم هذه مسلمة وعلمت وقدمت لها الدين بشكله الناصع قبل بان تطالب بعدم الردة عنه؟؟

    السؤال الاخير لو ان مريم في جلسة ما يسمى بالاستتابة قد تابت هل سيجعل الاسلام ينتشر ويجعل الاخرين يدخلون فيه افواجا بالطريقة التي يقدم به الان؟؟؟
    يا أمة السودان لا تجعلونا امة ضحكت من علماءها ال....
    والله اني اجزم ان كل اعالمين يضحكون مما جرى ويجري في السودان باسم الدين.

    لا يستطيع احد حتى من عامة الناس ان يقول غير ان هذا الحكم جائر وفيه مفسدة كبرى للمجتمع المسلم اكثر من غيره , وفيه رسالة واضحة وتأكيد لما يردده المجتمع الدولي والمحلي من اضطهاد بتعرض له غير المسلمين في السودان.

    ان أي (مهاجر خلوة ) طالب او تلميذ يدرس بالخلوة في اقصى خلاوى القران في الجنينة او ام ضوا بان يعرف ان المبدأ الفقي الاصيل (درأ المفسدة الكبرى مقدم على درء المفسدة الصغرى) وبالتالي كان اجماع اهل العلم الا يأخذ الناس بفتنة كان يمكن تجنبها باقل الخسائر ,ولعل الجميع يعيش واقع المسلمين في الفتاوى التي لا تراعي الواقع والتي نفذ بموجبه بعض المسلمين احداث 11 سبتمبر والكل يعلم ماذا حدث للاسلام والمسلمين.واليوم في محيطنا المحلي علماء الاقصاء يسيرون على خطى فتاوى بن لادن والظواهري الذين اساءوا للاسلام والمسلمين.

    الدكتورة مريم وكثيرات من نساء وطني هن ضحايا الجهل بفقه الواقع والفقه عموما , والا كيف تجلد امرأة ضرب النوق بحجة تنفيذ حكم شرعي , ونسي هؤلاء او جهلوا ان اقامة الحد في كثير من جوانبها والالم الجسدي غير مقصود لذاته ولكن المطلوب هو الالم النفسي ولا شك ان الشعور الذي ينتاب من اقيم عليه الحد من نظر المجتمع يشعره بعظم خروجه عن قيم ذلك المجتمع وهذا في حد ذاته رادع كبير له في الا يعود.

    علماء القوم والرساليون الجدد ذو التكبيرات الجوفاء ذات الغرض , الفرد فيهم كلما علت تكبيراته قد يتقاضى مقابله , اساءوا للمجتمع وللاسلام من حيث يدروا او لا يدرون.

    سعدت حقيقة بما قاله عضو هيئة علماء السودان ,الشيخ محمد هاشم الحكيم، واقراره بعدم وجود حرج علي اطلاق سراح مريم المدانة بالردة، اذا ثبت بالدليل القاطع وجود ضرر كبير على الأمة الإسلامية من تنفيذ الحد , ولا شك ان ما دفع الشيخ محمد وارجو ان يكون محمدا , لا شك ما دفعه هو يقينه بالفتنة التي سيببه هذا الحكم.
    {الانجليز بيقولوا fake it till make it} فارجو من علمائنا ان يتمظهروا على الاقل ولو لمرة واحدة بالعقلانية حتى يصلوا اليه يوما ما ويقدمون للناس احكاما مبنية على واقع الناس.

    و ساكون اكثر سعادة لو تقدم الشيخ محمد الحكيم خطوات وصدع برأيه هذا من داخل هيئة علماء السودان , لان ثبت بالدليل القاطع ان هذا الحكم سيخرج كثيرين عن الاسلام دعك من ترهيبهم من الخروج عنه , وسيكون صدا منيعا لأي قادم جديد لاعتناق الاسلام , لان هؤلاء اساءوا لسماحة الاسلام بتشويه صورته دون مراعاة لواقع بلد يئن في اتوةن جراح غائرة لن تندمل الا بوجود علماء ربانيون يفقهون واقعنا بشكل جيد ويعايشون الناس وليس علماء ابراح كافوري الذين لا يرون عامة الناس الا من عل او عبر مرورهم مواكبهم التي هي في حد ذاتها مهينة ومثيرة لغضب البسطاء الذين سلبت اموالهم وهدمت مستشفياتهم ومدارسهم لعيش حفنة من الناس برفاهية واتراف مبالغ فيه وهم لا يجدون ثمن فاتورة الملاريا وسوء التغذية.

    يا علماء السودان ان استرداد اموال شركة الاقطان المنهوبة اولى بكثير من حكم مريم التي هي ايضا ضحية علماء لم يقدموا لها الاسلام على اصوله.
    ان استرداد خط هيثرو وفساد الوالي وحاشية مكتبه في ولاية الخرطوم وفساد وزارة الزراعة ومشكور اللاشكر مقدم على فتنة الحكم على مريم.
    يا علماء حكومة الانقاذ ان الصدع بالحق لدى النظام لوقف قصف القرى وتسليط مليشيات الجنجويد المدلعة بالدعم السريع اولى من حكم مريم .
    يا اخوة الاسلام ان موت الاطفال لعدم وجود الامصال الواقية بسبب فساد المسئولين مقدم على هذا الحكم.
    يا حماة عرش السلطان احموا عرش سلطانكم ولكن ليس على حساب الدين.
    رسالتي لعلماء السودان جميعا بما فيهم وعلماء السلطان الذين يجيزون قروض الربا ويحرمون للرئيس السفر ويسكتون عن قصف الابرياء ان اتقوا الله في الامة ولا تقدموا المجتمع للتهلكة , ان حكم بهذا الشكل سيجلب المفاسد تترا على الوطن واهله.
    ان الاسلام ماعون واسع فلا تضيقوه وللاسلام قيم عظمى فلا تشوه , وليس عيب ان يقول المرء لا اعلم ولكن كل الاثم ان يفتي بكل ما يسمع او يسئل.



    --
    الحرية تنتزع ولا تمنح
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de