من الذى فتن النوبة مع البقارة ؟!

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 07:45 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-05-2014, 12:48 PM

تلفون كوكو ابو جلحة
<aتلفون كوكو ابو جلحة
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 52

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من الذى فتن النوبة مع البقارة ؟!



    وبه نستعين

    مقال رقم (1)

    اللواء/ تلفون كوكو ابوجلحة

    أكتب هذا المقال وفى نفسى شئ من الإستغراب والتعاطف مع السيد الزعيم المعتقل السيد الصادق المهدى زعيم الأنصار ورئيس حزب الأمة . لماذا الإستغراب ؟ لأن ما جاء فى حديثه عن قوات الدعم السريع والذى إستُدْعى بناءاً عليه ووُجه بموجبه تهم إليه.. ومنه سيق إلى سجن كوبر.. وأدى ذلك بلا شك إلى إرتفاع أوراقه السياسية إلى أعلا مداها بعد أن كانت قد هبطت إلى أدنى مستوى لها بسبب علاقته المشكوك فيها مع نظام الحكم الذى إنقلب عليه وبسبب إستيعاب أبناءه من التمرد إلى قوات الشعب المسلحة.. ومواقفه المتذبذبة مع أحزاب التجمع . تهتدون.. تفلحون.. فإنى أجد أن حديث زعيم الأنصار ورئيس حزب الأمة الصادق المهدي عن الإنتهاكات التى تقوم بها قوات ما تُسمى بقوات الدعم السريع فى كردفان ودارفور فهو غير صادق وحديث فارغ وفيه نفاق ... وهو فقط للإستهلاك السياسى ... وقبل أن أسوق المبررات التى تدعم زعمى هذا ضده.. دعنى أسوق مبرر لماذا تعاطفى معه ؟! حقيقة إن إحدى كريماته وقفت معى موقفاً مشرفاً أثناء إعتقالى التعسفى التأمرى ( عبدالعزيز الحلو ) ، وكانت من ضمن لجنة المناصرة لى فى الخرطوم.. وتحدثت معى عندما كنت فى الإعتقال.. حيث شجعتنى على الثبات والصبر.. لذلك أجد نفسى فى موقف حرج بالغ عندما أتناول تاريخ يخص أبيها فى هذا المقال ..ولكنى أجد لنفسى العزر وذلك لأن الضرورات تبيح المحظورات.. وأننا يجب أن لا نقفز فوق التاريخ . لأن القفز فوق التاريخ تضررت منه شعوب أصيلة فى السودان على سبيل المثال كالنوبة . فتاريخهم تجاوزه الكتّاب غير الأمناء بغرض طمس الحقائق وبغرض أخذ حقوق الغير والتقليل من شأن الآخرين بغرض دفن تاريخهم وتذويبهم .... فالعتبى لك يامريم الصادق المهدى حتى ترضى ..

    عزيزى القارئ ، إن ما دفعنى لكتابة هذا المقال هو حديث الإمام الصادق المهدى الذى إنتقد فيه قوات الدعم السريع وذلك لأن حديثه هذا سوف لن يمر عبر المتابعين لتاريخ السودان الحديث بصفة خاصة ... وللنزاعات القبلية فى السودان .. وفى كردفان .. وعلى وجه الخصوص فى جنوب كردفان من دون الوقوف عند المقصود من مثل هذا الحديث . فهو يمكن أن يمر من دون ردود أفعال عند الغافلين فقط ... فزعيم الأنصار ورئيس حزب الاُمة تقلد رئاسة الوزراء مرتان أو ثلاثة منذ ولوجه فى السياسة .. ويقال أنه دخل البرلمان وفى عمره فى ذلك الزمان قصة ... فما يهمنا هنا فى هذا المقال هو الصادق المهدى رئيس الوزراء المنتخب فى عام 1986م الذى أطاح به حسن عبدالله الترابى فى 30 يونيو 1989م ...

    القارئ العزيز ، بعد إستقلال السودان 1956م كان لا يوجد فى السودان تنظيمات مسلحة غير حركة الأنانيا ون 1955م فى جنوب السودان.. وكان يتم التعامل معها وفق الخطة الأمنية العسكرية لجمهورية السودان.. يتم تنفيذه على مسرح العمليات فى جنوب السودان بواسطة قوات الشعب المسلحة... والتى كان قوامها جميع قبائل السودان المختلفة.. إذ كان يعتبر حركة الأنانيا ون حركة إنفصالية ومهدد أمنى لشعب السودان كله.. إلى أن تم توقيع إتفاقية أديس أبابا للسلام مارس 1972م بينها وبين حكومة السودان والتى لم تستمر طويلاً.. حيث إنفجرت حركة الأنانيا تو فى 1975م . وفى سنوات الحرب فى الجنوب لم تكن فى باقى أقاليم السودان الأخرى أى حروبات تذكر غير ما يسمى بالشفتة فى البحر الأحمر والهمباتة فى شمال كردفان الكبابيش ، الحمرْ . وما يُسمى بالنهب المسلح فى دارفور ، وفي الجزيرة أبا قوات الأنصار.. أما فى جنوب كردفان بالتحديد فكان هناك نزاعات بين المسيرية والدينكا في أبيي 1976م ـ 1977م ، وبين المسيرية والدينكا فى فارينق 1984م ، وبين المسيرية والرزيقات فى سفاهة 1980م ـ أما بخصوص النزاعات ما بين النوبة والبقارة فلا توجد غير المناوشات بين المزارعين من النوبة والرعاة من قبائل المسيرية والحوازمة حول زراعات النوبة... وفى كثير من هذه النزاعات كانت آلة الحربة والسكين والخرطوش هى المستعملة من قبل الرعاة ضد المزارعين .. وكان يتم معالجة هذه النزاعات عبر المحاكم القضائية التى تحوّل كثير من هذه النزاعات إلى الإدارات الأهلية والتى غالباً ما تنتهى بمؤتمرات صلح يدفع فيها تعويضات فى شكل دية لذوى الذين فقدوا أرواحهم فى هذه النزاعات ... هذا هو شكل النزاعات وطرق حلها التى عاصرناها منذ الإستقلال حيث كان النسيج الإجتماعى بين قبائل النوبة وقبائل البقارة متين للغاية إذ أن الطرفين إستطاعا أن يخلقا صمام أمان لهذا النسيج الإجتماعى تمثل ذلك فى إقامة تحالفات قوية . هذه التحالفات شجعت وقادت إلى خلق علاقات أسرية نتج عنها التزاوج بينهما وبذلك كونوا نسيج إجتماعى رائع وخلقوا نموذج فريد للتعايش والإندماج العرقى ... وبعد أكثر من ثلاثة قرون أصبح من الصعب التمييز بين من هو النوبى ومن هو العربى فى جنوب كردفان . حيث أصبح سحنات هؤلاء المولودين وفيهم دماء تحمل جينات نوبية أقرب إلى النوبة . فتغيرت ملامحهم العربية المعروفة من لون أبيض للبشرة ، وبشرة ناعمة (غير خشنة ) وشعر سبيبى ناعم يتدلى حتى تحت الكتف عند بعض النساء وقد غنى عن ذلك المطرب إبن البادية :( سال من شعرها الذهب .. وتدلى وما إنسكب ...إلخ ) وكذلك العيون البيضاء الزرقاء . وفى هذا غنى المرحوم وردى :( والعيون مثل الفناجين ) .. كل هذه الملامح إختفت بالعوامل الوراثية وحل بدلاً عنها الملامح النوبية المتمثلة فى البشرة الخضراء السمراء (البشرة الخشنة) والبنية القوية للجسم ، والعضلات المفتولة ، والشعر القرقدى الذى لا يتدلى حتى عند النساء إلى مؤخرة الرأس ناهيك عن الكتف ... " فبإى آلاء ربكما تكذبان" .. فوصل الحال بالسكان فى جنوب كردفان قبل 1986م وقبل 1989م إلى مراحل متقدمة جداً فى مفهوم التعايش السلمى بين النوبة والبقارة ... وأصبحت الصداقات والعلاقات بين أبناء وبنات النوبة مع أبناء وبنات البقارة أقوى من علاقات وصداقات أبناء وبنات النوبة بعضهم بعضاً ... وكما تواصلت علاقات أبناء وبنات النوبة مع أبناء وبنات البقارة من خلال الزمالة فى المدارس .. فإن لم يكونوا أصدقاء فى أثناء ترعرعهم فى القرى.. فهم غالباً زملاء دراسة ... كل هذه العوامل ساعدت فى إذابة وتذويب القبلية بين النوبة والبقارة وخلقت بالضرورة نموذج جيل جديد من الشباب النوبى العربى لا يحمل ضغائن وجاهلية الماضى وكان يفترض أن يُمضى بهذه العلاقات النوعية الفريدة إلى أقصى غاياتها المنطقية ... والتى كان من الممكن أن تفضي إلي قيام الدولة النموذجية فى السودان .. لأن جميع عوامل بناء الدولة الحديثة التى تتجاوز العرق واللون والدين أصبحت متوفرة ... ولكن يا للأسف فإن سلطة المركز كانت هى الفتنة الكبرى بين النوبة والبقارة فى جنوب كردفان ...



    ونواصل فى المقال القادم


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de