(الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-21-2017, 09:28 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حيدر إبراهيم علي: المثقف الملتزم بقلم محمد محمود

05-24-2014, 03:22 AM

محمد محمود
<aمحمد محمود
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 20

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
حيدر إبراهيم علي: المثقف الملتزم بقلم محمد محمود




    إن جوهر الأزمة تحديدا هو أن الماضي يحتضر والجديد ليس بقادر أن يُولد
    قرامشي


    عندما أنظر للساحة الفكرية في السودان اليوم فإنه لا يخالجني شكّ أن الدكتور حيدر إبراهيم على هو أبرز المثقفين الذين أثْرُوا حياتنا الفكرية على مدى ربع القرن الأخير بدءا من كتاباته الاجتماعية وكتابه الرائد أزمة الإسلام السياسي: الجبهة الإسلامية القومية في السودان نموذجا وانتهاء بكتابه الديمقراطية السودانيه: المفهوم، التاريخ، الممارسة الذي يمثّل أعمق استجابة فكرية سودانية على مستوى التنظير والتوثيق حتى اليوم لمشكلة توطين الديمقراطية في الواقع السوداني. وبالإضافة لإنجازه الفكري والأكاديمي فقد قدّم حيدر إبراهيم علي إنجازا آخر متميزا وهو صرح مركز الدراسات السودانية الذي تعهده بهِمّة لا تعرف الكلل وعزيمة لا تعرف التراجع منذ أن كان بذرة صغيرة إلى أن أمسى شجرة وارفة الظلال طيبة الثمار.
    وعندما نتأمل مسيرة حيدر إبراهيم علي على مدى كل هذه السنوات ومساره الحالي وهو يتجرّد للبحث والكتابة في منفاه القاهري، يصحو مبكرا ليواصل رحلة البحث والتنقيب والكتابة ويهجع وهو منشغل الفكر واللبّ، فمن الطبيعي أن نتساءل: ما الذي يحرّكُ الرجل ويُخْرِجُ منه كل هذه الطاقة؟ لقد كان من الممكن لحيدر إبراهيم علي أن يفعل ما فعله الكثيرون من أبناء جيله وغير جيله وينصرف لإغراء حياة الوظيفة السهلة الرغدة وخاصة أنه صاحب مؤهل عالٍ، إلا أنه اختار أن يركب الدرب الصعب. ما الذي يفسّر ذلك؟ هل تذكرون تلك الجملة الشهيرة التي ختم بها ماركس أطروحاته عن فيورباخ عندما قال إن الفلاسفة قدّموا تفسيرات مختلفة للعالم إلا أن القضية هي تغيير العالم. إن ماركس كان في واقع الأمر يتحدّث أيضا عن نفسه وعن التزامه كفيلسوف وكمثقف، وكان عندما كتب أطروحاته قد حسم أمره وأصبح منحازا لصف من يريدون تغيير العالم. وملاحظة ماركس الثاقبة هذه امتد ظلها إلى كل النقاشات من وقتها إلى يومنا هذا حول المثقف ودوره. وهكذا فإن قرامشي عندما تحدّث لاحقا عن "المثقف العضوي" وسارتر عندما تحدّث عن "المثقف الملتزم" فإنهما كانا في واقع الأمر يتحدثان عن مثقف ماركس الذي يريد تغيير العالم بدلا من الاكتفاء بتفسيره.
    إن حيدر إبراهيم علي هو أكثر مثقف سوداني كتب عن المثقفين ودورهم وأزمتهم وهو في هذا لم يكن مجرد أكاديمي يستهلكه الانشغال التفسيري من زاوية علم الاجتماع وإنما كان مثل ماركس منشغلا بالقضية الكبرى، قضية تغيير العالم، وكان قد حدّد سلفا انحيازه. وإذا نظرنا للهمّ التغييري لحيدر إبراهيم علي على مدى العقدين السابقين فإننا نجده قد تركّز من ناحية على تأصيل الديمقراطية والعلمانية ومن ناحية أخرى على نقد المشروع الإسلامي (خاصة في تبدّيه كدولة أو كـ "إسلام سياسي"). ولا شك أن الهمّين متداخلان، وهو ذلك التداخل الخلاّق بين الهدم والبناء، بين التفكيك وإعادة التركيب، بين الإزاحة والإحلال، بين التجاوز وتحقيق البديل --- إذ لابد من إزاحة وتجاوز الواقع القديم من أجل إحلال وتحقيق الواقع الجديد البديل.
    وفي تجرّده لمشروع التغيير فقد جسّد حيدر إبراهيم علي المثقفَ الملتزم خير تجسيد (وأنا استخدم هنا تعبير الالتزام بمعناه السارتري الذي لا يفصل فعل الكتابة عن فعل تغيير العالم، وهو مفهوم عبّر عنه إدوارد سعيد فيما بعد عندما تحدّث عن "المثقف العام"). ولأن فعل الكتابة عند حيدر إبراهيم علي لم ينفصل عن فعل "تحريك الكتابة" فقد بادر في إطار مشروع مركز الدراسات السودانية بإنشاء وتحرير مجلة كتابات سودانية والتي أصبحت من أنشط ساحات مناقشة قضايا التغيير على كل المستويات ومنبرا فعّالا من منابر تأسيس خطاب جديد ديمقراطي وعلماني وتقدمي يتجاوز الخطاب الإسلامي السائد (ولعلها أطول المجلات السودانية الفكرية عمرا إذ صدر منها حتى الآن ثلاثة وخمسون عددا).
    ومما يميّز حيدر إبراهيم علي جدّيته التي تبرز في مثابرته البحثية واتساق مواقفه. فالبحث والكتابة همّان مقيمان لديه لا ينقطع عنهما. وسواء كتب دراسات ذات طبيعة أكاديمية أو كتابات موجهة للقاريء العام فإن الأرضية المشتركة التي تجمع بينها هي أرضية الاتساق الفكري المستند على التزامه بالتغيير، إذ أن الكتابة عنده ليست ترفا ذهنيا أو استعراضا أكاديميا وإنما مساهمة فاعلة تشارك في دفع التغيير.
    أما اتساق مواقف حيدر إبراهيم علي فإن ما يفسره في تقديري هو أن التزامه كان دائما من نوع الالتزام ذي البعد الأخلاقي. فرغم أنه ذو موقف سياسي واضح، وأن السياسة عنده لا تنفصل عن الموقف من العالم إلا أنه ابتعد وعن قصد عن الانتماء السياسي بمعناه الحزبي الضيّق وفضّل التعبير عن موقفه من موقع استقلاله الفكري. وهذا الموقفُ موقفٌ لا ينفصل فيه السياسي عن الأخلاقي --- فالدفاع عن قيم مثل الحرية والمساواة والعدل ورفض استغلال الإنسان للإنسان هو في نهاية الأمر موقف أخلاقي سابق على السياسة ومحيطٌ بها. وهذا الاستناد على موقف أخلاقي أصيل هو ما يحيل الفعل السياسي لفعل تحرير حقيقي بدلا من أن يكون فعلا يكرّس القهر والاستبداد.
    هذا التحرير للوعي والإرادة ظل هاجس حيدر إبراهيم علي وهمّه المقيم الذي يصحو ويهجع وهو منشغل به، وما بين الصحو والهجوع يكتب ويكتب بهدف خلق وعي جديد، إذ أنه من الذين يؤمنون بأن "الظلم أو الفقر ليس سببا في قيام الثورات ولكن الوعي بذلك هو السبب".

    محمد محمود أستاذ سابق بكلية الآداب بجامعة الخرطوم ومدير مركز الدراسات النقدية للأديان.
    [email protected]
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de