ماذا حل بالسودان؟ من تحديات حميدتي الى ترهات ندى راستا وفساد آل البشير

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 09:50 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-05-2014, 09:33 PM

اسماعيل عبد الله
<aاسماعيل عبد الله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 89

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماذا حل بالسودان؟ من تحديات حميدتي الى ترهات ندى راستا وفساد آل البشير

    شغلت بال الناس هذه الايام تصريحات حميدتي الذي قال فيها ان الذي لا يقاتل ليس جدير بالحديث عن قضايا السودان و ان الذين يرقدون تحت الظلال الظليلة لا يحق لهم ان يرفعوا عقيرتهم بالصياح عن القضايا الوطنية أو كما قال , لقد تغيرت نظرة الناس للامور جميعها في سودان اليوم و اصبحت السلوكيات التي كانت منبوذة في ستينيات و سبعينيات و ثمانينيات القرن الماضي ممارسات بديهية لا تستدعي الاندهاش او الارتباك , القوة و النفوذ و المال اصبحوا المحرك الرئيس لعقول و اتجاهات الناشئة من الشباب و الشابات السودانيين , ففي تصريحات حميدتي هذه دلالة واضحة على ان الامر قد وصل منتهاه خاصة و قد بين في حديثه هذا التي رشح هذه الايام ان الجيش السوداني قد رفعت له الفاتحة وتُرحم عليه و على (ق.ش.م) السلام , سودان اليوم لم يعد ذلك البلد الذي يتوافق الناس فيه حول قيم جمعية كان لا يختلف حولها محمد احمد في الشمال و اسحق في الغرب وادروب في شرقنا الحبيب , الموازين تباينت و تلاشت مرتكزات الثقافة القومية الموحدة للهوية السودانية , اصبحت المفايهم متغايرة و الاخلاق متشاكلة فالكل يرى غير الذي يراهه الاخر, حتى في الامور التي كان لا جدال حولها مثل الدين نجد ان هنالك بعض من افراد المجتمع قد اتخذ منحى لا يرى فيه ضرورة لالتزام بدين و ذلك نتاج اختلاط الحابل بالنابل و التشوهات التي ساهم فيها نظام الانقاذ المهووس دينياً بجعل الناس يبغضون الديانة التي تربوا عليها وورثوها اباً عن جد , كم من سوداني وسودانية اعلن واعلنت عن خروجه اوخروجها عن دين الاسلام؟ فبالامس واحدة من لندن و اليوم مريم و قبلهما حواء جنقو من امريكا , البلد اضحت تحت وطأة عوامل تغيير جديدة و وجوه غريبة لم يعهدها المواطن السوداني من قبل , كلها تؤكد ان التحول الى مرحلة ما قد ازف وقت حدوثه.
    هنالك ايضاً ظاهرة تفشي البغاء و تجارة الرقيق الاسمر في عواصم مراكز التجارة العربية مثل دبي و القاهرة و دمشق قبل الحرب , هذه الظاهرة تزداد انتشاراً يوما بعد آخر و شملت عدد مقدر من الاسر السودانية دون تمييز ولا تخيير و لا تفضيل , وكم من رجل سوداني ابن بلد كما يقولون وود قبايل تفاجأ بشقيقته او زوجة اخيه تعرض جسدها في مواخير البغاء في أزقة و طرقات هذه المدن,انها حقاً حالة من الترهل الكامل للمجتمع من مؤسسات ودولة و رجال الدين , الناس يتبادلون الاتهام و اللوم و الادانة و لا يدرون انهم جميعهم مسئولون عن الذي يجري و من فرط جهلهم لا يعيرون اهتماماً للمصلحة الجمعية للمجتمع و يكرسون جهدهم فقط في اطار اسرهم الصغيرة , اذا لم يقم الجميع بالمساهمة في اصلاح الجميع سوف يفشل الجميع في الاخذ بيد الوطن المنهار والافراد الذين انزلق بهم الظرف و سوء الحال الى ارتكاب الرذائل , الفساد لا يتجزأ مثله مثل المبادئ و الاخلاق , فلا يمكن ان يقوم رئيس الدولة و عشيرته وموظفيه بالتغول على المال العام و في ذات الوقت يدعوا هو الى الاصلاح ومكافحة الفساد وتعقب المفسدين , انها مهزلة كبيرة تجري هذه الايام , و المهزلة الاكبر هي انجرار الشعب وراء سيناريوهات تخديره في خطوات مؤكدة انتهائها بحتفه , ما هو الفارق بين فساد الخضر و انتهاكه للمال العام ومابين الاخرين بمن فيهم راس النظام ؟ بل ما هو الفرق بين هؤلاء وبين المفسد الاكبر الذي قبع في بيته بالمنشية خمسة عشر عاما ليأتي في ثوب المصلح و المنقذ مجدداً وفي نسخة جديدة بدوبلاج احدث لمسرحية الحبيس و الرئيس ؟ انها مهزلة المهازل , لو كان شيخ المنشية جاداً بحق في احداث الاصلاح الذي هو ابعد الناس عن ان يكون رمزاً له فاليقم بترتيب اجرائي حقيقي ينهي فيه قبضة البشير السرطانية على مفاصل الحكم و يعلن عن حكومة انتقالية لا يشغل حقائبها غير الاكاديميين و التكنوقراط المشهود لهم بالكفائة المهنية والعفة و النزاهة مع اعادة صياغة المؤسسات الوطنية بحيث يكون فيها تمثيل منصف لتنوع و تعدد السودان الاثني و الديني و المناطقي ,وهذه المؤسسات هي الجيش و الشرطة و جهاز الامن و الخدمة المدنية.
    في هذه الايام الغريبة و المدهشة ظهرت في مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من النساء السودانيات باحدى الدول العربية وقد قمن بنشر حديث غاية في الاسفاف و الفجور وقلة الحياء لا يمكن له ان يصدر من فيه مومس في زمان ابي نواس , هذا التسجيل الصوتي الذي انتشر انتشار النار في الهشيم قد احرج الجميع و اراق مياه وجوه اهل السودان في تلك البقعة الجغرافية , الانهيار الاخلاقي الذي الم بمجتمعنا لا يمكن ان يكون بمعزل عما كسبت ايادي جماعة الهوس الديني , فهي التي قتلت تجار العملة و سماسرة الدولار و جائت هي وسرقت الدولار الناتج عن بيع البترول السوداني في الاسواق العالمية و اودعته بنوك ماليزيا ودبي و سويسرا , هذه الجماعة الموتورة قبل اغتصابها للسلطة لم يكن يوجد فرد سوداني يعاني اي معضلة مع الدين في الممارسة و الاعتقاد , ولكن بمجرد سطوها على سلطة الشعب الشرعية في ليل من ليالي يونيو الكالحة كثرت الفرق و الطوائف وتفاقمت المجادلات و الملاسنات الدينية و الميتافيزقية غير ذات الجدوى و لاول مرة في تاريخ الاحتفال بمولد المصطفى عليه السلام يحدث العراك و الضراب و الكراهية و التباغض بين افراد الوطن الواحد و ذلك نتاج قيام هذه الجماعة و بقصد منها في بذر بذور الشقاق بين الافراد والجماعات مقتدية في ذلك بمقولة (فرق تسد) الصادرة من قبل من تصفهم باهل الكفر, هذه الجماعة تعتبر المتسبب الاكبر في حدوث هذا البلاء والانحطاط , ومن عجب ان يكون الاصلاح على يدها وهي التي لم تترك بقعة من بقاع الوطن الا ودنستها بالمؤامرات و الدسائس او ان يكون الخلاص على يد احد رموزها سواء كان الترابي او غازي فكليهما يعتبران سادنان لنظام جماعة الهوس الديني , فلن ينصلح حال البلاد الا اذا أخرجت هذه الجماعة المشئومة عن مؤسسات الشعب السوداني , فهو له قوى شبابية ناشئة جديرة برسم واقع جديد يؤسس لوطن خالٍ من تجار الدين و المشعوذين و السارقين.

    اسماعيل عبد الله
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de